تأخذك إلى أعماق الفكر

الفلسفة ووسائل الاتصال المعاصرة: إلهام فيتجنشتاين لفكرة الرموز التعبيرية

قبل ثمانين عامًا، كان للفيلسوف لودفيج فيتجنشتاين الفكرة العبقرية. لا أقصد تلك الفكرة عندما ادّعى أنه حل جميع الأسئلة الفلسفية العظيمة بعمر 29 عامًا فقط (كان ذلك في كتاب تراكتوس، الذي اكتمل…

الفلسفة والذكاء الاصطناعي: مترجِم جوجل هو أحد تجليات نظرية فتغنشتاين في اللغة

بعد أكثر من ستين عامًا على نشر نظريات فتغنشتاين الفلسفية عن اللغة، يقوم الذكاء الاصطناعي وراء مُترجِم جوجل بتقديم مثالٍ عمليٍّ على نظريات فتغنشتاين تلك. باتريك هيبرون–Patrik Hebron  الذي…

الفن والعبقرية: قدرة الفنان على اختراق النَّسَق

سأعتزم في هذه الورقة تقديم الرؤية الفتجنشتاينية عن الخيال الإبداعي، وذلك في إطارٍ يتماشى مع حجة اللغة الخاصة عند فتجنشتاين، وسنعرج على ملاحظات فيلسوفنا العديدة وتلميحاته حول مفاهيم العبقرية…

إعلان

سد الفجوة بين الفلسفتين التحليلية والقارِّيَّة: هل يبدو ممكنًا؟

إنّ العديد من الفلاسفة في الأقسام الأميركية البارزة متخصصون في الميتافيزيقيا، والتي تعني دراسة الجوانب الأكثر عمومية للواقع مثل الوجود والزمن. يعد كتاب "الوجود والزمان" لمارتن هايدجر، أحد…

مترجم| التجربة الدينية في ضوء ألعاب فتغنشتاين اللغوية

في هذا المقال، أحاول فهم وجهة نظر فتغنشتاين الدينيّة في سياق ألعابه اللغوية وارتباطاتها بأشكال الحياة، وبلا شك أن سوء الفهم حاضر فيما يتعلق بالمقاربة الصحيحة لألعاب اللغة واشتباكها بأشكال…

مترجم| كيف يمكن لألعاب فتجنشتاين اللغوية أن تحررنا؟

إنّنا نعيش حياتنا وسط عالم من اللغات، هذا العالم نستخدم به الكلمات للقيام بالأشياء والأفعال. بطريقة غير مُدركة نتعامل مع اللغة والكلمات التي نقولها. الطريقة التي نستخدم بها اللغة تؤثر على…

إعلان

مُترجَم| فتغنشتاين والحرب: تأثير الحرب على أفكار “الرسالة”

يذهب بيتر أدامسون -أستاذ الفلسفة في جامعة لودفيغ ماكسيميليان- إلى أنَّ هناك شيئًا ما جيّد حدث نتيجة وقوع الحرب العالميّة الأولى. هناك الكثير من الإجابات المُعلبة والجاهزة عن الحربين…

فتجنشتاين وعالم الأشياء: انعكاس فتجنشتاين المُهندس والفنّان في فتجنشتاين الفيلسوف.

يولي المؤرخ الفنيّ الألمانيّ أوليفر بيرغرون اهتمامًا كبيرًا في الأوضاع التي توجد عليها الأشياء في بيت فتجنشتاين. ويدرسُ أيضًا من ناحيته الظروف التي بُنِيَ وَوُجِدَ فيها هذا المنزل. ويوضحُ…