تأخذك إلى أعماق الفكر

رسائل من قبو دوستويفسكي

يقودنا دوستويفسكي إلى أعماق الوعي البشري ، ليكشف وبجدارة عن التعري اليومي للإنسان امام ذاته، إنها رواية تعكس العذاب الوجودي والاغتراب.

ربما ليس من المستغرب أن يعرف فيودور دوستويفسكي بأنه أحد أعظم الكتاب النفسيين في كل العصور، نظرًا لتاريخه الدرامي في المعاناة. بعد أن نجا من فرقة إعدام القيصر في اللحظة الأخيرة، وسنوات في معسكر سيبيريا، وحياة ابتُليت بالصرع، استمر في كتابة بعض من أعظم الروايات النفسية والوجودية في الأدب العالمي، بما في ذلك “الجريمة والعقاب” و “الإخوة كارامازوف“.
ما قد يفاجئ قراء “رسائل من تحت الأرض”، التي كُتبت عام 1864، هو حوافه التهكمية وعِظته الفلسفية. لقد شاع في عصر التنوير بأن العلم الحديث سوف يغزو الطبيعة بالإضافة إلى سيطرة فكرة كمال الطبيعة البشرية على عقول الراديكالين الشباب. كانوا يعتقدون أن تقدم التنوير سيحلُّ مشاكل العالم مرة واحدة وإلى الأبد.

من خلال التهكم على العقلانية المفرطة والمشاعر الطوباوية في عصره، يجبرنا الروائي الروسي على مواجهة بعض الاتجاهات غير المريحة للحداثة. تنبأ نقد دوستويفسكي للأفكار “اليوتوبية” بالعديد من مصائب الشمولية في القرن العشرين. حاول الاتحاد السوفيتي في عهد ستالين وألمانيا هتلر والصين الماوية توجيه السلوك البشري وتغييره بشكل منهجي من خلال التحكم العقلاني في من نحن وما هو جيد بالنسبة لنا.

في وقتنا الحالي، يبدو أن التطورات العلمية مثل الاستنساخ والروبوتات والذكاء الاصطناعي والهندسة الوراثية لا يمكن إيقافها وتثير العديد من الأسئلة الأخلاقية والفلسفية نفسها. في حين أن روايات دوستويفسكي لا تقدم لنا أبدا إجابات نهائية، إلا أنها تُظهر كيف أنه لا يمكن أبدا الإجابة على سؤال من نحن وما هو جيد بالنسبة لنا بصيغة بسيطة ويجب إعادة التفكير فيها من قبل كل جيل.

رسائل من تحت الأرض :

تحكي رواية دوستويفسكي الصغيرة “رسائل من تحت الأرض” قصة رجل في الأربعينيات من عمره. رجل فقير، متقاعد بميراث ضئيل للغاية، يعاني من مشاكل في الكبد ويعاني منها منذ 20 عامًا. لم يستشر طبيبًا أبدًا، ولا يثق بهم.

(هل تعلم؟ ما من شيء أمتع للإنسان من أن يعيش في صحبة حمقى، ومن أن يعزف على أوتارهم: إنه يستفيد من ذلك! لا تأخذ عليَّ أنني أقيم وزنًا لآراء المجتمع، وإنني أحرص على بعض الموضوعات، وأنني أنشد الاعتبار والجاه. أنا أعرف أنني أعيش في مجتمع تافه.. ولكنني حتى الأن أتحمس له، وأنعق مع الناعقين).

إعلان

إنه يعيش في مدينة سانت بطرسبورغ، في غرفة صغيرة قبيحة، ولديه في البداية خادمة عجوز، ولديه خادم فيما بعد .إنه يرى نفسه رجل معرفة وفكر وميؤوسًا منه.

في الجزء الأول، يشرك الراوي القارئ مباشرة في وصف رؤيته الوجودية للعالم، مما يثير التساؤل حول الادعاءات العلمية القائلة بأن الإنسانية، بصفتها كائنات عاقلة، تتبع دائما المصلحة الذاتية. في مقابل هذه الادعاءات، يعلن الراوي:

“نريد أحيانًا قمامة نقية على وجه التحديد لأننا في غبائنا، نرى هذه القمامة على أنها أسهل طريق لتحقيق بعض الربح المتصور مسبقًا”.

في أول قسمين من الرواية، تحت الأرض، يتحدث إلى جمهور مجهول، يفترض أنهم القراء، عن نظرية حياته وآرائه. تبدو وجهات نظره متناقضة، حتى بالنسبة له. القسم بأكمله هو نوع من الأداء الفلسفي حيث يدلي بادعاءات ثم ينكرها في كثير من الأحيان، كما لو أنه خائف حتى من وضع أفكاره الخاصة تحت الأضواء.

“أيها السادة، أرجو المعذرة لأنني حملت فلسفتي إلى مثل هذه الأطوال السخيفة، أربعون عامًا تحت الأرض، بعد كل شيء! اسمحوا لي أن أمنح لنفسي مطلق الحرية. كما ترون أيها السادة، العقل شيء جيد، لا يمكن الجدل في ذلك، لكن العقل هو فقط العقل ويلبي فقط الملكات الفكرية للإنسان بينما الإرادة هي مظهر من مظاهر عالم الحياة، أعني الحياة البشرية بأكملها بما في ذلك السبب والتكهنات”.

وهنا يتحدى الافتراض الأساسي للأخلاق العقلانية:

غاية الغايات يا سادتي أن لا يفعل المرء شيئًا البتة. إن القعود عن الفعل والخلود إلى التأمل مفضلان على أي شيء آخر. عاش القبو إذن! فرغم ما قلته منذ قليل من أنني أحسد الإنسان السوي الطبيعي أشد الحسد، فإنني حين أراه على ما هو عليه، أتنازل عن أن أكون إنسانًا سويًا طبيعيًا (مع استمراري على حسده)”.

يتساءل القارئ لماذا يكتب هذه”الملاحظات”؟ إنه متناقض جزئيًا -يبدو أنه يريد إقناع الآخرين وأن يبدو مثقَّفًا-. ومع ذلك، لا يبدو أنه يريد ذلك على الإطلاق، وهو في الواقع يحتقر قيم وأفكار الآخرين. ومع ذلك فهو يكتب.

في الجزء الثاني، يتذكر الراوي رجولته المبكرة. يحكمه غروره المفرط وبخيال تُغذيه المشاعر الجميلة للأدب الرومانسي، يتسبب في فوضى في أبسط العلاقات الإنسانية، ويعيش حياة تتسم بالقسوة والإذلال. في هذا الجزء، “قصة الصقيع المتساقط”، هو بالأحرى سرد لحياته السابقة. في جزئه الأول سرد طويل من حفل العشاء الكارثي الذي تحطم فيه والذي كان لتكريم أحد زملائه السابقين في العمل. يتصرف بشكل سيء للغاية ويدمر الحفلة للآخرين تقريبًا. لكنها واحدة من المرات القليلة التي يتصرف فيها علانية.

بعد مأدبة العشاء الكارثية، حاول متابعة المجموعة إلى مكان آخر ومضايقتهم، لكنهم غير موجودين. ينتهي به الأمر في موقف مؤلم مع عاهرة جديدة إلى حد ما دمرها وضعها. إنه يلعب دور المنقذ، ويحاول أن يمنحها الشجاعة لترك وضعها بل ويعطيها عنوانه.
في صباح اليوم التالي، يندم على الفور على إعطائها عنوانه، وهو ببساطة مرعوب من أنها قد تأتي إليه بالفعل لطلب المساعدة، وهو ما فعلته بعد ثلاثة أيام. يحاول إهانتها وجعلها تشعر بالسوء، لكنه في أثناء ذلك يكشف عن نقاط ضعفه وبؤسه فتُحبه أكثر. ومع ذلك، أهانها وطردها. يحاول تبرير سلوكه لنفسه:

“..لقد شعرت بالخجل طوال الوقت الذي كنت أكتب فيه قصة سقوط الصقيع.. بعد كل شيء، أن أحكي قصة طويلة عن كيف تركتني الحياة بسبب الانحطاط الأخلاقي في الزاوية، وعدم وجود معنى كاف، وفقدان عادة العيش، أليس من المثير للاهتمام حقا: الرواية تحتاج إلى بطل، ولكن هنا تم جمع كل ميزات الأبطال المعادين عن قصد، والأهم من ذلك كله، أن كل شيء ينتج عنه انطباع سيء، لأننا جميعًا قد تخلصنا من عادة العيش، فنحن جميعًا، بدرجة أقل، مشلولون”.

هذا “المعوق” الذي يتحدث عنه هو العيش وفقًا لقواعد المجتمع أو الآخرين، وليس أن نكون صادقين مع كياننا الداخلي، مهما كان ذلك مؤلمًا، وحتى مثيرًا للاشمئزاز.

لكن في النهاية، يبدو أنه اختار البقاء تحت الأرض.
لا نستطيع القول أنها رواية عادية، هي مرآة وجودية استطاع دوستويفسكي أن يعكس فيها أكثر صورنا إزعاجًا.

نرشح لك: الجريمة والعقاب: لا تبدو الفكرة حمقاء إلا حين تفشل!

إعلان

فريق الإعداد

إعداد: نغم المحيثاوي

تدقيق لغوي: شادي التوكابري

هذا المقال يعبر عن رأي كاتبه، ولا يعبر بالضرورة عن سياسة المحطة.