تأخذك إلى أعماق الفكر

إنهم يحرقون الكوكب

الليبراليون الجدد وحملتهم ضد الأرض

سأل صحفيّ (دونالد ترامب) حول رأيه في تقرير توقعات التغيرات المناخية العالمية، فأجاب مباشرة:

«أنا لا أصدق هذه التقارير»

وكان تقرير التقييم الوطني الرابع للمناخ، والذي أسهمت في إعداده عدد من المؤسسات الحكومية والجامعات الأمريكية، قد تنبأ بأن التغيرات المناخية العالمية سوف تُلحق خسائر بالولايات المتحدة تُقدَّر بنحو مائة بليون دولار سنويًّا، إضافة إلى الآثار السلبية على صحة الإنسان التي يمكن أن تحدث بسبب تلك التغيرات (1)؛ لم تكن هذه المرة الأولى التي يُظهر فيها (ترامب) عدم تقديره لموضوع البيئة وحمايتها، فأثناء حملته الانتخابية، وصف مسألة التغيرات المناخية العالمية بأنها خدعة (a hoax)(1)، كما قام لاحقًا باتهام العلماء المشتغلين بقضايا التغيرات المناخية العالمية بأن لهم (أجندات سياسية خفية) معادية للولايات المتحدة(2).

الأمر يتجاوز مجرد التصريحات الصادرة عن رجل اشتُهر بالتصريحات غير المسؤولة، فقد قام (ترامب) بالانسحاب رسميًا من مفاوضات باريس بشأن التغيرات المناخية العالمية بزعم أنّ المفاوضات ليست عادلة وتضر بالمصالح الاقتصادية الأمريكية(3)؛ هذا إلى جانب حملته العامة المعادية لسياسات حماية البيئة في الولايات المتحدة بدعوى أنها تؤثر على الاقتصاد الأمريكي، مثل اقتراحه إلغاء قانون حماية الأنواع المهددة بالانقراض(4)، ومحاولته تعديل سياسة عمل الوكالة الاتحادية المسؤولة عن حماية البيئة والمسماة وكالة حماية البيئة Environmental Protection Agency EPA، ووضعها تحت وصاية المؤسسات الصناعية التي يفترض بـ EPA أن تراقبها(5).

جريمة الليبرالية الجديدة

على العكس من المظهر الخارجي لـ (ترامب)، كرجل غير مسؤول عن أقواله، ويعتنق السياسات الشعبوية، إلا أنه في حقيقة الأمر شديد الاتساق مع أفكاره التي تنتمي إلى الليبرالية الجديدة Neoliberalism؛ فجوهر الليبرالية الجديدة أن الربح، والربح وحده، هو الهدف من كافة الأعمال وهو معيار تقييمها، وأن أي شيء يمكن أن يحد من أرباح المؤسسات المالية يجب تدميره باستخدام قوة الدولة، بما في ذلك مطالب العدالة الاجتماعية أو حماية البيئة أو حقوق الإنسان(6)؛ ومن ثم تجمع الليبرالية الجديدة بين خطابات متعددة ومتناقضة، فهي تدعو إلى الليبرالية الاقتصادية بدون حاكم أو قيد، ولكنها تناصر السياسة الفاشية لأنها قادرة على قمع أي مطالبات شعبية يمكن أن تؤثر على أرباح المؤسسات المالية، وتعتمد في الوقت نفسه على خطاب شعبوي عنصري ينسب كل فشل للحكومات التي تتبنى الليبرالية الجديدة إلى الأجانب، سواء هؤلاء الأجانب المقيمين داخل حدود البلاد، أو الاقتصاديات الأجنبية المنافسة(7).

الليبرالية الجديدة إذًا معادية للبيئة، وسوف يعمل هؤلاء الذين يؤمنون بمشروعها كل ما بإمكانهم لكبح جميع برامج حماية البيئة، ومن ثم استخدام الموارد الطبيعية استخدامًا غير مستدام، لن يعود بالربح إلا على فئة قليلة من البشر هو أصحاب المصالح المالية والمتحالفين معهم من أهل السلطة.

إعلان

ينتمي الرئيس البرازيلي (بولسونارو) إلى نفس المدرسة السياسية التي ينتمي إليها (ترامب)، فالرجل وصل إلى سدة الحكم بدعم واسع من قبل مالكي المزارع ومصنعي اللحوم البرازيليين، والذين يمثلون المكون الأهم والأغنى في طبقة رجال الأعمال البرازيلية، وينظر كثير من المراقبين إلى برنامجه السياسي كانقلاب على إصلاحات سليفيه اليساريين (ديلما روسف) و(لولا دي سيلفا) التي أضرت كثيرًا باحتكارات رجال الأعمال البرازيليين وحلفائهم من نظرائهم الأمريكيين (8) (9).

تتضمن برنامج (بولسونارو) الاقتصادي قطع مساحات واسعة من غابات الأمازون وتحويلها إلى مزارع للماشية لصالح حلفائه الذين يهيمنون على صناعة تعليب اللحوم وتصديرها، وهو الأمر الذي أزعج العديد من المؤسسات والناشطين في مجال البيئة، وهو الأمر الذي قابله (بولسونارو) بالتجاهل، وراح يصوره لأنصاره كعدوان على سيادة واستقلال البرازيل، وعلى طريقة (ترامب) على (بولسنارو) «إذا كان العالم قلق بشأن غاباتنا، فليدفع لنا تكلفة عدم الاستفادة منها» (10). وعندما اندلعت حرائق الأمازون، كان المتهم الأول فيها هو (بولسونارو)، وسياسات الليبراليين الجدد الفاشية والمعادية للنوع الإنساني(11).

انقراض الجنس البشري

منذ الثورة الصناعية في القرن الثامن عشر، ونتيجة حرق الوقود الأحفوري لأغراض الصناعة وتوليد الطاقة، ارتفعت تركيزات ثاني أكسيد الكربون في الغلاف الجوي، وهو الغاز الذي يتصف بالقدرة على امتصاص الأشعة تحت الحمراء الحرارية القادمة من الشمس، نفس الأشعة التي تشعرنا بالحرارة عند التعرض للشمس، والتي تدفئ الأرض وتدعم العمليات الحيوية فيها، ومن ثم ينبعث الزائد منها إلى الفضاء في الليل، ولكن مع وجود ثاني أكسيد الكربون بنسبة كبيرة، أصبحت تلك الحرارة تحتبس في الغلاف الجوي، مما أدى إلى ظاهرة احترار العالم Global Worming، وما تبعها من تغيرات مناخية عالمية Global Climate Changes، تظهر في صور شتى، مثل درجات الحرارة المتطرفة صيفًا وشتاءً، وزيادة معدل الأعاصير والعواصف.

ونتيجة لارتفاع حرارة الكوكب، وهو أمر مفروغ منه تثبته القياسات وصور الأقمار الصناعية، فإن ثلوج القطب الشمالي والقارة القطبية الجنوبية آخذة في الانصهار، وهو يقود إلى ارتفاع في سطح البحر حول العالم، والذي يهدد بلاد بأكملها بالغرق مثل بنجلاديش، ودلتا مصر، والبحرين، وهو ما سوف يؤدي إلى موجات هائلة من اللاجئين البيئيين الذي سوف يجب على العالم أن يساعدهم. إلى جانب ذلك، فإن ارتفاع درجة حرارة الأرض سوف يؤثر سلبًا على المحاصيل وصحة الإنسان وتوازن الأنظمة البيئية، مما قد يتسبب في المجاعات وانتشار الأوبئة(12).

باختصار، يعتقد الكثير من العلماء، أنه إذا استمرت الزيادة في تراكيز ثاني أكسيد الكربون، نتيجة حرق الوقود الأحفوري، وكبح برامج مكافحة تلوث الهواء، والاستمرار في قطع أو حرق الغابات، فإن الجنس البشري سوف يكون مقبل على الانقراض الكامل، وعندئذ فإن هؤلاء الليبراليين الجدد، وهؤلاء الذين خدعوهم بخطابهم الشعبوي، سوف يدركون أن موقف الليبرالية الجديدة النفعي والأناني من البيئة، والباحث عن الربح بأي ثمن، سوف يدفع ثمنه الجنس البشري، وأن هؤلاء الذين يحرقون الغابة المطيرة في البرازيل، لن يستطيعوا شراء كوكب آخر يحيون فيه بأموالهم المنهوبة من الشعوب.

نرشح لك: مرحلة الانقراض الكبرى السادسة؛ حرائق الأمازون ليست البداية

المصادر
1-
(2018, November 26). Trump on climate change report: 'I don't believe it'. Retrieved from BBC News: https://www.bbc.com/news/world-us-canada-46351940
2-
(2018, October 15). Trump: Climate change scientists have 'political agenda'. Retrieved from BBC News: https://www.bbc.com/news/world-us-canada-45859325
3-Lemon, Jason. (2019, July 3). Donald Trump's EPA Chief Insists 'We Take Climate Change Seriously' Despite President's Climate Change Denials. Retrieved from Newsweek: https://www.newsweek.com/donald-trump-climate-change-epa
4-
Rott, Nathan. (2019, August 12). Trump Administration Makes Major Changes To rotections

 For Endangered Species. Retrieved from NPR:

https://www.npr.org/2019/08/12/750479370/trump-administration-makes-major-changes-to-protections-for-endangered-species5-
Lipton, Eric. (2017, October 21). Chemical industry insider now a top EPA hazards watchdog. Retrieved from The Seattle Times: Nation & World: https://www.seattletimes.com/nation-world/chemical-industry-insider-now-a-top-epa-hazards-watchdog/6-
Harvey, D. (2007) A Brief History of Neoliberalism. Oxford: Oxford University Press

7-
Harvey, D. (2015) Seventeen Contradictions and the End of Capitalism. Oxford: Oxford University Press.

8-
Lima, Romulo. (2018, December 03). Bolsonaro and the rise of Far-Right Neoliberalism in Brazil. Retrieved from Alusta - Tampere University: https://alusta.uta.fi/2018/12/03/bolsonaro-and-the-rise-of-far-right-neoliberalism-in-brazil/
9-
Finchelstein, Federico. (2019, January 14). The Extremist Bolsonaro: the Very Dangerous Face of Populism in Brazil. Retrieved from Reset Doc: https://www.resetdoc.org/story/extremist-bolsonaro-dangerous-face-populism-brazil/
10-
Climate Home News. (2019, August 12). Bolsonaro shrugs off German aid cuts, as deforestation surges. Retrieved from Climate Home News: https://www.climatechangenews.com/2019/08/12/bolsonaro-shrugs-off-german-aid-cuts-deforestation-surges/

11-
Rehman, Asad. (2019, August 24). Bolsonaro is basically burning the Amazon – but Macron is complicit too. Retrieved from Independent: https://www.independent.co.uk/voices/amazon-rainforest-fire-bolsonaro-macron-facism-neoliberalism-agribusiness-a9076631.html

12-
Miller, T & Spoolman, S. (2016) Environmental Science. 15th Brooks Cole: Boston

إعلان

هذا المقال يعبر عن رأي كاتبه، ولا يعبر بالضرورة عن سياسة المحطة.