تأخذك إلى أعماق الفكر

نقد مفهوم الطبيعة البشرية عند ماركس (1)

هناك علاقة ملتبسة على الدوام بين مفهوم الطبيعة البشرية وكافة حقول الفلسفة، فكيما نؤسس أي نظرية في المعرفة علينا أن نحدد أولًا  الفارق بين ما يمكن اعتباره علمًا حقيقيًا وعلمًا زائفًا، وهذا بدوره يدفع للجدال حول ما هو ذاتي وما هو موضوعي، وإذا كان الذاتي لا يفتأ يعبر عن ما يمكن أن نسميه بالطبيعة البشرية، وإذا تخلصنا من المفهوم المثالي عن الذات باعتبارها كيانًا مجردًا، وتحدثنا عن الذات باعتبارها العقل، بكل ما تحمله كلمة العقل من مردودات خاصة بالمعرفة والإدراك واللاوعي أيضًا، خاصة إذا نظرنا إلى هذا العقل كبنية مادية جامعة لكل هذه الأشياء نسميها بيولوجيًا بالمخ، أي أننا سنساوي بين هذه المدلولات الثلاثة (الذات والعقل والطبيعة البشرية) وبينما نحن نعلم  أيضًا أن الإنسان يعرف العالم من خلال عقله، فإن ذلك لابد وأن يدخلنا بدوره في إطار تحديد ما هو العقل أي ما هو طبيعي وفطري في الإنسان بشكل أو بآخر؟

لذلك كان أمام الفلسفة عدة طرق في هذا الشأن، إما بتجاهل الذاتي تمامًا على اعتبار أن العقل هو نتاج المادة ومبرمج على اكتشافها تلقائيًا فيزول الفارق بالتالي بين الذاتي والموضوعي من خلال نفي فكرة الذاتية في الأساس (أي تحييد فاعلية الطبيعة البشرية)، وإما باللجوء لتحليل ما هو ذاتي من أجل تحديد ما هو ما موضوعي بشكل أكثر دقة حتى لو قاد ذلك إلى إنكار إمكانية الوصول لجواهر الموضوعات وهو ما نجده على سبيل المثال في المثالية الألمانية، وإما باعتماد ما هو ذاتي ومشترك بين البشر باعتباره الطريق الوحيد الذي  لانملك سواه لمعرفة العالم وهو ما نجده مثلًا  في المنهج الظاهرياتي لدى هوسرل.

وبتناول مفهوم الطبيعة البشرية في الفلسفة الماركسية ومقارنتها بالبرهان الفلسفي المصحوب بهذه الدراسة وببعض النتائج العلمية لعلم النفس الحديث تتكشف لنا عدة نتائج من بينها:

  • عمد ماركس إلى استخدام مفهوم الفاعلية الحسية كمبدأ أساسي لتفسير الطبيعة البشرية وهو ما يعني أن الإنسان يدرك العالم من خلال عمله الخارجي (عن الذات) في هذا العالم
  • نتيجة لذلك المبدأ بالنسبة لماركس يكون وعي الإنسان ناتجًا عن تفاعل الظرف المادي الخارجي، أي قوى الإنتاج مع العلاقات الاجتماعية القائمة، وهو ما يعني أن الأخلاق والدين والسياسة ما هم إلا نتاج الواقع المادي الخارجي.
  • بناءً على ذلك يكون السلوك الاجتماعي كله ناتجًا عن الاقتصاد، والتاريخ كله ما هو إلا تاريخ الاقتصاد، أي أن النظرة الاقتصادية الاختزالية عند ماركس تتولد في الأساس من مفهومه عن الطبيعة البشرية.
  • العمارة الماركسية في مجملها هي نتاج لمفهوم ماركس عن الطبيعة البشرية (وهي في الإجمال عبارة عن صفحة بيضاء تخط عليها طريقة عمل الإنسان في الواقع كما تشاء) وحتى طريقة العمل هذه تكون خاضعة للقوانين الموضوعية الخارجية للواقع، وهو ما يعني أن الإنسان ما هو إلا نتاج لتفاعل القوانين الخارجية للواقع.
  • مجمل العمارة الماركسية تقوم على وضع المفهوم الماركسي للطبيعة البشرية في مركب واحد مع مفاهيم أخرى كالتقسيم الطبيعي للعمل والملكية الخاصة.

قد يعجبك: الدين كأفيون للشعوب: الدين والاقتصاد من منظور كارل ماركس

وبنقد مفهوم ماركس عن الطبيعة البشرية تتضح لنا عدة نتائج:

إعلان

  • على خلفية علم النفس الحديث لا تكون الطبيعة البشرية صفحة بيضاء بل كيانًا ضامًا لعدد وفير من الغرائز النفسية والآليات المعرفية التي تتفاعل مع الواقع لا طبقًا للقوانين الخارجية للواقع فقط، ولكن طبقًا للقوانين الداخلية لتلك الغرائز والآليات أيضًا.
  • السلوك الإنساني الفردي والاجتماعي ووعيه والدين والسياسة والأخلاق هم نتاج لتفاعل الظرف الموضوعي الخارجي مع الطبيعة البشرية.
  • ينتج عن ذلك اشتباك مع الاختزالية الاقتصادية القائمة في جوهر الفلسفة الماركسية وفي مجمل إنتاج ماركس.
  • بتغيير مفهوم الطبيعة البشرية عند ماركس يمكننا إحداث قدر كبير من التنقيحات والتعديلات على النظرية الماركسية، وتغيير موقف الماركسية تجاه إمكانية تأسيس مذهب أخلاقي سيكون مثالًا  على ذلك.

وسوف ينقسم هذا البحث إلى عدة أقسام كالتالي:

  • شرح مفهوم الطبيعة البشرية
  • مفهوم الطبيعة البشرية عند ماركس
  • تأثير مفهوم الطبيعة البشرية على إنتاج ماركس الفكري
  • نقد مفهوم الطبيعة البشرية عند ماركس
  • نموذج على التغيرات التي يمكن أن تلحق بالنظرية الماركسية حال تغيير مفهومها عن الطبيعة البشرية
  • النتائج

مفهوم الطبيعة البشرية:

هل هناك ما يمكن أن يوصف بالطبيعة البشرية أصلًا، وإذا كان هنالك مجال لما يمكن وصفه بالطبيعة البشرية فكيف ستكون وما هي ماهيتها وأركانها، بيد أن هذه الأسئلة في إمكانها أن تؤدي إلى عدة أمور، إما إلى أن ننسب أي ظاهرة اجتماعية أو ثقافية أو مبدأ ديني لمفهوم الطبيعة البشرية بشكل اعتباطي وهو ما حدث مرارًا وتكرارًا خلال تاريخ الفكر وتاريخ الجماهير، وهو ما يعني ضياع المفهوم وتعرضه للنهب، وإما  أن نتجاهل هذا المفهوم أصلًا لاعتباره غير قابل للتحديد، ففي الأول يتم توسيع المفهوم لحدود لا يحتملها أصلًا، وفي الثانية يتم نفيه تمامًا من الوجود على اعتبار أنه لا يوجد ما يمكن أن نسميه طبيعة بشرية بالأساس وأن أي سلوك سيكولوجي أو اجتماعي سيكون مرده التأثير المحض للبيئة الخارجية، وليس مرد كلا الأمرين إلا للصعوبة البالغة التي تكتنف تحديد ماهية الطبيعة البشرية.

بيد أن هناك طريق ثالث لا يتأتى إلا بتحديد ما هي الشروط الأساسية لما يمكن أن نسميه بالطبيعة البشرية -إذا كانت موجودة من الأساس-، ومن ثم تحديد مصدر هذه الطبيعة، وسؤال المصدر لا ينفصل عن سؤال الكيفية.

لكي يمكن أن نجترئ على وصف سلوك ما أو عدة سلوكات باعتبارها طبيعة بشرية، فلابد أن تكون أولًا مشتركة بين أفراد الجنس البشري، وثانيها أن تكون مشتركة بين أفراد الجنس البشري على اختلاف التصنيفات الجغرافية والبيئية والإثنية والثقافية، ووصف سلوك ما باعتباره منتشرًا لا يكفي وحده لاعتبار السلوك فطريًا وداخلًا في الطبيعة البشرية، لكن إلى جانب ذلك لابد أن يكون هذا السلوك عابرًا للثقافات والبيئات المختلفة، وإلا ستكون الثقافة المحلية لمكان ماهي المسئولة عن هذا السلوك، علاوة على ذلك وهو الأهم من كل شيء أن يتم استبعاد أن يكون هذا السلوك ناتجًا عن عوامل تشترك فيها كل البيئات الإنسانية، وإلا تم اعتبار هذا السلوك بيئيًا محضًا لا علاقة له بأي ميول أو غرائز فطرية.

يبدو أن هذه الشروط تصعب المهمة على أي بحث جاد، لكن تخطيها بشكل اعتباطي يجعل من استخدام مصطلح الفطرة الإنسانية عرضة للضلال والاستخدام في غير محله مما ينتج عنه دعاوى عريضة مبنية على أساس غير متين لم يُثبت مسبقًا، وهو ما دفع تاريخ الفكر والعلم الحديث إلى التضييق الدائم من استخدام هذا المصطلح إلى أضيق حدوده عند الاعتراف فقط  بغريزتي الحفاظ على البقاء والجنس وحدهما كغرائز أساسية وفطرة إنسانية، وهو مايعني تعرض أية محاولة جادة لتوسيع هذه الحدود للنقد اللاذع والوصم بالذاتية المفرطة.

لكن وعلى الأقل سيكون لدينا حتى الآن صنفين من الغرائز يمكن اعتبارهما عابرين للثقافات والبيئات المختلفة.

أما عن سؤال المصدر فهو أصعب وأكثر إثارة للجدل بسبب دخوله إلى حقل الدين واللاهوت، فبافتراض وجود ما يمكن أن نسميه بالطبيعة البشرية، سيعقب ذلك افتراض ضمني لوجود علة لهذه الطبيعة، وهي بالنسبة للشخص المتدين ستكون إلهية بالطبع، لكن بالنسبة إلى أي منهج علمي لن تكون هذه الإجابة كافية بسبب حاجتها إلى الاستدلال المبني على الأدلة التجريبية، وبسبب تجنب العلم الدخول إلى هذه المناطق لاعتبارها داخلة في حقل الميتافيزيقا لا العلم، أصبح استخدام مصطلح الطبيعة البشرية عرضة على الدوام للدخول إلى منطقة العلم الزائف الذي يفتقر إلى أن يطرح نفسه مصحوبًا بتبيان الطريقة التي يمكن بها نفيه “إمكانية النفي” على حد تعبير فيلسوف العلم “كارل بوبر”، وهو ما جعل العلوم الإنسانية الوضعية في حالة نفور دائم من استخدام مصطلح كهذا المصطلح، وتم الاستعاضة عن ذلك المفهوم بالارتباط الشرطي في العلوم السلوكية والدراسات الثقافية التي ترد كافة مناحي السلوك الإنساني لتأثيرات البيئة حصرًا، بيد أن الفلسفات المادية أيضًا كانت على نفس مستوى الحذر من هذه القضية، وهو ما يفسر الموقف الرافض للماديين الجدليين مثلًا لعلم النفس التطوري حال ظهوره في منتصف القرن العشرين(1).

قد يعجبك:الماركسية والدين: رؤية فنية.. الأم الإغريق نموذجاً

بظهور علم النفس التطوري كان الحل الثالث لأزمة الفطرة البشرية قد بدأ في الظهور معه، فقبل المحاولات الأولى لعلماء النفس التطوريين كانت الفطرة الإنسانية إما أن تكون إلهية المصدر أو لا تكون، بمعنى أن تكون محرومة من حق الدراسة العلمية في الحالتين، لكن بظهور فكرة أن تكون هذه الطبيعة تطورية المصدر أي ناتجة عن مرور العقل البشري بمراحل من التطور البيولوجي عادت الطبيعة البشرية إلى حيز العلم وبقوة، حقيقة الأمر أن داروين نفسه قد أشار إلى ذلك في فترة مبكرة من نشر نظريته في النشوء والارتقاء في القرن التاسع عشر(2) لكن على استحياء يفتقر إلى توافر الكثير من الأدلة المادية والآليات المنهجية التي توافرات بعد ذلك لعلم النفس التطوري(3)، وظهور الداروينية الاجتماعية بعد ذلك كان مرده هذه الفكرة الداروينية الملهمة، لكنها كانت في الأساس فلسفة عنصرية أكثر منها علمًا حقيقيًا وهو ما أدى إلى سقوطها السريع وحلول المدارس السلوكية والدراسات الثقافية القائمة على إرجاع السلوك البشري للبيئة حصرًا(4)هذا إذا أخذنا في الحسبان أن محاولات فرويد وكارل يونج الباكرة في دراسة العقل الباطن كانت اعترافًا مسبقًا بوجود ما يمكن أن نسميه بالفطرة الإنسانية لكن هذه أيضًا مع تراث التحليل النفسي كله قد تراجعت نظرًا لغياب القدرة التامة على التجريب، فتم وصفها في النهاية بمجرد تأملات باطنية، لكن مع تطور الدراسات التطورية في منتصف القرن العشرين وما يليه، وبظهور عدد لا بأس به من الحفريات القادمة من مجتمعات الصيد وجمع الطعام، أصبح من الممكن التأصيل لعلم يبحث مباشرة في أصل الطبيعة البشرية وفي وصف مناحيها أيضًا وهو علم النفس التطوري.

الميزة في علم النفس التطوري أنه يقدم منهجية علمية سليمة تقوم على خلفية التطور(5)، من خلال دراسة مجتمعات الصيد وجمع الطعام التي تطور فيها العقل البشري منذ ما يزيد عن مائة ألف عام(6)، ومن ثم القيام بدراسات عبرثقافية على أفراد معاصرين ينتمون إلى ثقافات وبيئات مختلفة ومقارنة سلوكاتهم بتلك المثبتة بسلوكات البشر في المجتمعات البدائية تلك، وفي حالة إذا كان سلوك ما سيتم وصفه تجريبيًا باعتباره عابرًا للثقافات وفي حالة أن يكون هذا السلوك مرده الظروف البيئية التي تطور فيها العقل البشري منذ ما يزيد عن مائة ألف سنة أكثر من كونه ناتجًا عن الظروف التي يمكن أن تشترك فيها البيئات والثقافات المعاصرة –هذا في حالة وجود مشتركات بيئية عالمية- فإن هذا السلوك يمكن تصنيفه كجانب من جوانب الطبيعة الإنسانية.

إعلان

فريق الإعداد

إعداد: يونان سعد

تدقيق لغوي: مريم زهرا

تدقيق علمي: علي رضا

الصورة: مريم

هذا المقال يعبر عن رأي كاتبه، ولا يعبر بالضرورة عن سياسة المحطة.