تأخذك إلى أعماق الفكر

7 خطوات لصناعة عقلية الضحية وجعل العنف الوحشي مقبولًا

7 خطوات لصناعة عقلية الضحية وجعل العنف الوحشي مقبولًا

في 14 أكتوبر من عام 1953، داهم 600 جندي إسرائيلي -ما يعادل نصف كتيبة مشاة- قرية قبيا الفلسطينية، الواقعة فوق كيلومتر من حدود الأراضي الفلسطينية المحتلة مع الضفة الغربية التي كانت تحت السيطرة الأردنية. فتح جنود الاحتلال الإسرائيلي النار وألقوا القنابل وزرعوا المتفجرات وفجروا 45 منزلًا، وقتل في المجزرة 69 شخصًا من سكان قرية قبية معظمهم من النساء والأطفال.

كتب المفكر الإسرائيلي يشعياهو ليبوفيتش مقالًا حول السقوط الأخلاقي في هذه المذبحة، إذ قال:

يجب أن نسأل أنفسنا: من أين لنا بهذا المراهق الذي لا يمتلك أي مخاوف من ارتكاب مثل هذه الفظائع؟ ما الذي يدفعه من الداخل أو الذي يشعره بالحاجة إلى الانتقام؟ المراهق، قبل كل شيء، ليس جزءًا من الرعاع المهاجر، بل هو شخص نشأ وتعلم على المبادئ الصهيونية، إلى جانب القيم الإنسانية والمجتمعية.

لقد حدث ذلك بسبب التعليم الصهيوني الذي يخلق رؤية مشوهة للواقع إلى جانب المخاوف الوجودية التي يمكن أن تندلع ضد عدو خيالي. فيما يلي اللبنات التي تشكل هذا التعليم والتي تجعلنا نفسرها من خلال مجزرة قبيا التي لم تكن آخر أو أول مجزرة تعرض لها الشعب الفلسطيني.

الأكاذيب والإنكار

الخطوة الأولى هي إنشاء ستار دخاني من الأكاذيب والإنكار. في 19 أكتوبر 1953، ألقى رئيس الوزراء ديفيد بن غوريون خطابًا إذاعيًا للأمة: “ترفض حكومة “إسرائيل” بكل قوة المزاعم السخيفة بأن 600 رجل من جيش الدفاع الإسرائيلي شاركوا في العمل لاقتحام قرية قبيا”.

شرعت وسائل الإعلام في دعم صف الحكومة، مثلما أشار جون براون سابقًا. على سبيل المثال، قالت صحيفة معاريف اليومية إن قصة القرية التي تم محوها من الأرض ليست أكثر من أوصاف “راديو رام الله بخيالها الشرقي المبالغ فيه”.

إعلان

قال عضو الكنيست مردخاي نوروك، خلال جلسة استماع في الكنيست حول الإدانات ضد الاحتلال الإسرائيلي في الأمم المتحدة: “إنها لكذبة أن الجيش الإسرائيلي ارتكب ذلك. لن يصدق أي شخص يمتلك عقلًا أن رؤساء الدولة كانوا قادرين على اتخاذ مثل تلك الخطوة. الحقيقة هي أن سكان الحدود، الذين يملكون أسلحة لحماية أنفسهم، هم الذين فعلوا ذلك”. ومن ثم، كان بن غوريون هو الذي نشر فكرة أن المواطنين الإسرائيليين الغاضبين قاموا بمهمة انتقام ردًا على عملية فلسطيني أسفرت عن مقتل ثلاثة إسرائيليين في وقت سابق من ذلك اليوم.  ومع ذلك، كان رؤساء الدول هم الذين أمروا جيش الدفاع الإسرائيلي بـ “مهاجمة واحتلال مؤقت وإلحاق أضرار جسيمة ضد سكان قرية قبية، من أجل إجبار السكان على الفرار من منازلهم”.

إن النسخ المختلفة من الأكاذيب تضلل الرأي العام في كِلَا الطرفين وخصوصًا ممن هم ليسوا على دراية جيدة بالتفاصيل ولا يتعرضون لتوثيق مباشر مفتقرين للقدرة على الحكم على الأحداث التي حدثت. لم نعد متأكدين مما حدث وما لم يحدث، وبالتالي فقدنا الثقة في حكمهم.

هم بدأوا ذلك

الخطوة الثانية هي إلقاء اللوم على الضحية. كتبت صحيفة زمانيم الإسرائيلية في ذلك الوقت: “نحن لا نعتقد أن لغة القوة الوحشية المفتوحة هي اللغة الوحيدة التي يفهمها قتلة النساء” أي إنهم كانوا أول من يقتلون، واستحقوا بالتالي الأمر على كل حال.

في عام 2005، نشرت وزارة التربية والتعليم ورقة حول “حادثة قبية” والسؤال الكبير الذي اضطرت الحكومة إلى مجابهته في أعقابها: “ما هي الطريقة الصحيحة لمهاجمة الإرهابيين الذين يختبئون وراء المواطنين؟” لم يعد سكان قبيا تسعة وستون قتيلًا من المدنيين الأبرياء، بل هم من أخفوا الإرهابيين في منازلهم. لكن الحقيقة هي أن جيش الدفاع الإسرائيلي بمداهمة قباء للبحث عن الإرهابيين، إن وجدوا، بل من أجل إيذاء السكان المدنيين، ولم تكن هذه “حادثة”، إنها مذبحة مخططة.

اقرأ أيضًا: لماذا يحابي الإعلام الاحتلال الإسرائيلي ؟

نحن الضحايا

إذا كان العرب ملامون، فإن الجانب الإسرائيلي هو الضحية. هكذا بدأ عضو الكنيست شالوم زيزمان خطابه أمام الكنيست: “منذ طفولتي رأيت الصورة الكبيرة للواقع اليهودي، والتي كانت بصمتها المميزة هي انعدام الأمن والاضطهاد والمذابح والحروب الصليبية والطرد والمذابح والعنف العلني والتشهير بالدم، وانفجارات الغضب الشعبي”.

إلى جانب استخدام التاريخ المزيف، من الشائع تمكين الكذبة من خلال تضخيم أي أضرار، ذكّرت معاريف قراءها في ذلك الوقت بأن انتقادات الاحتلال الإسرائيلي تتجاهل “421 يهوديًا ماتوا في هجمات على الحدود مع الأردن”، في حين أكدت صحف أخرى أن هؤلاء كانوا مواطنين قتلوا على يد المتسللين الفلسطينيين خلال السنوات الثلاث الماضية.

لماذا فقط 421؟ تذكر المكتبة الرقمية التابعة لوزارة التربية والتعليم الإسرائيلية حول “العمليات الانتقامية” على هذا النحو: “بين 1951-1955، قُتل نحو 1000 مواطن إسرائيلي في هجمات عنيفة، وردت “إسرائيل” بعمليات انتقامية ضد عنف المتسللين العرب”. لماذا 1000؟ إن عدد الإسرائيليين الذين قتلوا على يد الفلسطينيين الذين عبروا الحدود خلال السنوات 1951-1953 هو 77 وليس 421. عدد القتلى على مدى خمس سنوات (حتى عام 1955) هو 117 وليس 1000. للمبالغة دور واضح في تبرير ردود الفعل الانتقامية والغاضبة لليهود.

النفاق

ما تزال الخطوة الرابعة تحظى بشعبية كبيرة اليوم، وتهدف إلى تغيير موضوع النقاش: لماذا نتحدث عن جرائم الاحتلال الإسرائيلي بينما يمكننا التحدث عن جرائم الدول الأخرى في أوقات أخرى؟

هذا ما قاله عضو الكنيست يتسحاق ليفين خلال جلسة استماع في الكنيست عام 1953: “أين كان العالم عندما كان دمنا يُراق يوميًا، عندما قاموا بإبادة الملايين من شعبنا بطريقة لا ترحم ولا مثيل لها في تاريخ الجنس البشري؟ بدلًا من وضع أولئك الذين يشجعون التسلل والقتل على كرسي المدعى عليهم، وضعونا نحن على كرسي المدعى عليه”.

التفسير الديني والقانوني

اُتُخِذَت خطوة إضافية لتشكيل الوعي وهي تبرير الفعل. لم نعد نختبئ وراء الأكاذيب، بل نقف طويلًا مدعومين بالقانون. في مجزرة قبيا، خرج الحاخام شاؤول الإسرائيلي، أحد قادة الحركة الصهيونية الدينية، ليحلل الأحداث من وجهة نظر القانون اليهودي: “بما أنه وفقًا للتدابير التقليدية، فإن سكان قبيا يشجعون بكل أنواع الطرق تصرفات العصابات وهذا بالتأكيد يساعد على تعزيز وتوسيع أعمالهم في المستقبل، ما يعني أن هؤلاء السكان يشكلون خطرًا”.

في تقدير الحاخام، كان يجب قتل سكان قبيا، إذ شجع على شَنِّ الهجمات الإسرائيلية. هذا الحكم قائم حتى يومنا هذا. في عام 2002، سأل أحد الطلاب الحاخام يوفال شيرلو عما إذا كان يُسمح بقتل جميع سكان قرية ما، ورد الحاخام بأن “الحاخام شاؤول قدم إجابة مفصلة عن حادثة قبيا، وحكم بأن هناك مجالًا لعمليات الانتقام”.

تمجيد الأبطال

ماذا عن أولئك الذين تصرفوا بشجاعة نيابة عن الشعب الإسرائيلي؟ إذا كان العرب ملومون، فإن ذلك يعني أننا الضحايا، والعالم منافق، وكان هناك مبرر ديني لهذا الفعل، وأولئك الذين فعلوا ذلك هم أبطال. ينتمي “أبطال” مجزرة قبيا إلى الوحدة 101، التي كانت نشطة في الفترة بين أغسطس وديسمبر 1953. كانت تلك الأشهُر الخمسة كافية لرئيس أركان الجيش الإسرائيلي موشيه ديان ليكتب: “لقد كان نشاط الوحدة 101 ممتازًا، إنجازاته كانت مثالًا لبقية وحدات الجيش الإسرائيلي”.

تجاهل النتائج

بعد كل التشوهات والأكاذيب والمشتتات، نتأكد من تجاهل ما حدث. كان القصد من عمليات الانتقام ضرب العرب بهذه القوة التي سيمتنعون بها عن الاقتراب من الاحتلال الإسرائيلي في المستقبل. هذا لم يُثبَت عام 1953، ولم يُثبَت إلى اليوم. الحقيقة هي أن حالة الحرب على قيد الحياة وبصحة جيدة، على الرغم من كل الضرر وجميع الأذى الذي لحق بالفلسطينيين. حتى بعد 60 عامًا، ما يزال وزير الدفاع يؤمن باستراتيجية الانتقام، والتي بموجبها يقول “يجب علينا إلغاء دوافع عدونا لمحاكمتنا مرة أخرى”.

يعمل التعليم الإسرائيلي بطريقة تستخدم نفس خطوات الدعاية الداخلية المذكورة أعلاه بالضبط: هم الملامون، نحن الضحايا، العالم منافق. تم القيام به بشكل قانوني من قبل أبطالنا؛ لا نقلق بشأن النتائج. هذه هي الطريقة التي ينشأ بها جيل بعد جيل من الشباب مع واقع مشوَّه – فهم لا يعرفون الحقيقة، وهم مرتبكون وبالتالي خائفون أيضًا. لا يمكنهم مواجهة الفجوة بين القصة التي نشأوا عليها والقصة التي ترويها وسائل الإعلام غير الصهيونية. هذه هي الطريقة التي يتم بها صياغة عقلية الضحية العاجزة.

نرشح لك: الاحتلال الإسرائيلي: عنصرية ثقافية بطابع مؤسسي

مصدر الترجمة

إعلان

فريق الإعداد

ترجمة: أفنان أبو يحيى

تدقيق لغوي: جميل سليمان

هذا المقال يعبر عن رأي كاتبه، ولا يعبر بالضرورة عن سياسة المحطة.