تأخذك إلى أعماق الفكر

13 علامة تكشف النّرجسيين الذين يسعون إلى تخريب سعادتكم

يعتقد معظم النّاس أنّ النّرجسي هو مجرّد شخص مغرور ومُتغطرس. إذا سبق لكم أن وقعتم في حبّ شخص نرجسيّ، فأنتم تعلمون كم يمكن أن يكون ذلك مؤلما. لسوء الحظ، لا يكون النّرجسيون دائمًا بالوضوح الذي تتوقّعون أن يكونوا عليه منذ البداية. جميعنا نرجسيّون إلى حدّ ما، إلاّ أنّ مرضى النرجسية لديهم تأثير سلبي خطير على الحياة اليوميّة وعلى العلاقات مع الآخرين.

إنّ العلاقات المؤلمة هي نعمة في ثوب نقمة. إذا كنتم لا تزالون تحاولون إثبات قيمة أنفسكم، فأنتم بصدد جذب النّرجسيّين إليكم. علاوة على ذلك، فأنتم تجهلون تمامًا أنّكم تخوضون غمار علاقة مع شخص نرجسي. إنّ سلوكهم السيّئ ليس بقصير الأمد. وتتمثل أفضل طريقة للخروج من دهاليز العلاقة النّرجسيّة بالوعي وتحمّل مسؤولية اختياراتكم وتعلّم كيف تحبّون أنفسكم بما يكفي للرّحيل.

بعد كلّ ما ذكرته، إليكم 13 علامة على النّرجسية لمساعدتكم على استجلاء واحدة منها في حياتكم أو اكتشاف أنّكم بالفعل نرجسيّون:

1.يشعر النّرجسيون أنّهم متفوّقون عليك

النّرجسية هي تعبير عن الأنا. و يتمثّل المؤشّر الأساسي الدّال على النّرجسية بانعدام الرّغبة في كشف غرور الأنا الزّائف لعيش حياة حقيقية. وهم يعيشون في واقع الأمر داخل شبكة من التخيّلات حول النّجاح غير الواقعي والقوّة والمظهر الخارجي أو حتّى الحبّ المثالي.

إلاّ أنّ الحقيقة هي أنّهم يفتقرون إلى الثّقة في النّفس ولديهم صعوبة في تقبّل إخفاقاتهم أو الأشياء التي يرون أنّها أقلّ من الكمال. دائمًا ما يحاول النّرجسيون إبهار الآخرين ومحاولة جعل أنفسهم يبدون كنجم لامع ويتصرّفون بشكل متعال على من حولهم. لذلك يعتقدون أنّ وجهات نظرهم تتفوّق بشكل متأّصّل على وجهات نظرك. لكن ما يقدّرونه حقًا هو الإهتمام الذي يرغبون في الحصول عليه.

إعلان

2. غالبًا ما يخرقون القواعد و تكون حدودهم ضعيفة بحد ذاتها

يستمتع النّرجسيون بانتهاك القواعد والأعراف الإجتماعيّ؛ وذلك لأنّهم يحبّون أن يكونوا استثناء للقاعدة. كما ويخرقون الوعود والالتزامات مراراً وتكراراً. فهم يتجاهلون أفكارك ومشاعرك وممتلكاتك وحيِّزك المادي. ويظهرون القليل من النّدم ويلومونك على عدم احترامهم لك ولا يولون أيّ احترام لحدودك الخاصّة حتّى. ففي أيّ وقت ترفض أو تضع حدّاً لسلوكيّاتهم السيّئة، فلا يمثّل ذلك سوى تحدٍ لهم. وعادة ما يكونوا عنيدين جدّا و يكرهوا أن يُملي عليهم أحد ما يجب القيام به.

3. يعانون من حاجة ماسّة للتّقدير ولتأكيد من حولهم لصحة رأيهم 

غالبا ما يتوقّع النّرجسيون من الآخرين معاملة تفضيلية؛ ولذلك يتوقّعون منك تلبية احتياجاتهم دون مُراعاة لمشاعرك في المقابل. ففي أذهانهم، يتمحور العالم حولهم هم. يعتقد النّرجسيون أنّهم مميّزون وفريدون للغاية لدرجة لا أنهم يظنون أنه يمكن فهمهم إلاّ من قبل أشخاص ذوي مكانة عالية مثلهم ولا يمكن أن يرتبطوا إلا بهذه النوعية من الأشخاص. وإن لم توافقونهم الرأي فأنتم لستم مميّزين وستكون هذه نهاية القصّة.

غالبًا ما تشتعل الغيرة في صدورهم عند نجاح الآخرين وتحقيقهم للإنجازات. إضافة إلى أنّهم يعتقدون أنّ الآخرين يغارون منهم. ويشعرون عادة بأنّهم يستحقون شيئًا أفضل ويعتقدون أنّهم لا يحصلون على التّقدير الذي يستحقّونه من الآخرين. وبالتّالي فإنّهم يسعون إلى الإثارة والدراما لمنحهم إمكانية الوصول إلى إعجاب الآخرين بهم والشهرة. فهم ينزعجون ويتعالون عندما لا تشاركه الشعور نفسه. وهو أمر يدلّ إمّا بشكل مباشر أو غير مباشر أنّك لست بهذا القدر من الأهميّة أو لست جيّداً مثلهم.

4.مُستغِلّون عاطفيا

لا يمنحك النّرجسيون فرصة للمشاركة في محادثة ثنائية، فتجد نفسك تكافح من أجل الإفصاح عن آرائك ومشاعرك. وإذا ما اُتيح لك المجال للتحدث ولكن لم تتّفق معهم، فمن المحتمل أن تُصحّح تعليقاتكم أو تُرد. وغالبًا ما يسارعون إلى الحكم عليك وانتقادك والسّخرية منك حتّى أمام الملآ.

إنّ التّواصل مع النّرجسيين هو في الأساس سلسلة من المحادثات التي لا نهاية لها والتي تعبّر فيها عن رأيك ويسارعون فورًا لانتقادك. كما ولا يمكنهم الاسترخاء لأنّهم يحتاجون دائمًا لأن يكونوا مسؤولين عن كلّ شيء  بما في ذلك عنك. من هذا المنطلق يبدأ سوء المعاملة العاطفي؛ إذ يشرعون في تفكيك أفكارك وتحدّي رؤيتك للواقع، خاصةً عندما يعتقدون أنّهم متفوّقون عليك فكريًّا و أذكى منك.

5. يمكن أن يكونوا شخصيّات جذّابة للغاية ومغرية

يشعرك النّرجسيون بأنّك مميّز ومرغوب بك عندما يهتمّون بك من أجل متعتهم الخاصّة. ولكن بمجرّد أن يفقدوا اهتمامهم بك وبعد أن يحصلوا على ما يريدون أو يصيبهم الملل، فسيلقونك وراء ظهورهم دون تفكير ثانٍ.

يستمتع العديد من النّرجسيين بإثارة المشاعر السّلبية في الآخرين بغية السّيطرة والشّعور بالقوّة والإبقاء على انعدام ثقتك في نفسك وعلى انعدام توازنك النفسي. وقد يصابون بنوبة غضب إذا عارضت وجهات نظرهم أو لم تلبِّي تطلّعاتهم ويجادلونك بشدة و عادة ما تكون إجابتهم دفاعية.

6. موهوبون في التّلاعب بالعقول

يستغل النرجسيونَ الأشخاصَ الآخرين لتلبية احتياجاتهم الذّاتية غير المعقولة أو للتّغطية على أوجه القصور والعيوب المتصوّرة ذاتياً. حتّى أنّهم يتّخذون القرارات التي تخصّ الآخرين لتناسب احتياجاتهم الخاصّة. يعتمد النرجسيون طريقة أخرى للتلاعب بالآخرين وذلك من خلال إشعارِك بالذّنب و سلبِ مشاعرك. وقد يستحضرون شيئًا واحدًا فعلوه ويلومونك لعدم قدرتك على تلبية احتياجاتهم غير المعقولة.

غالباً ما يصفونكَ بالجنون و يشرعون في إقناعك ببطء أنّك كذلك. وهي طريقة تُعرف بما يُسمّى بتسميم الأفكار وهو شكل من أشكال الاعتداء النفسي لإثارة القلق والارتباك، والقضاء على ثقتك بنفسك وقدرتك على تمييز ما هو حقيقي وما هو جيّد بالنسبة لك.

7. يخشون رأي الآخرين

الأشخاص الذين يعانون من النرجسية هم شديدو الحساسية إزاء النّقد وبحاجة إلى حماية الأنا المتضخّمة والهشّة في ذات الوقت، وبذلك يمكنتفعيل نظامهم الدّفاعي بسهولة فيصبحون متغطرسين بشكل مفرط ويظهرون رد فعل مباشر إذا لم يتم تقديرهم أو إذا لم يتمكّنوا من الحصول على رغباتهم. إذا قمت بشيء لا يحبّونه، فهذا يعني أنّك ضدّهم أو أنّك لا تفهمونهم.

علاوة على ذلك، فهم يحبّون إثارة إعجاب الآخرين من خلال جعل أنفسهم يبدون في حالة جيّدة من الخارج. و هذا ما يسمّى بعقدة الغنيمة، التي تجعلهم يستغلّون النّاس أو مناصبهم أو أموالهم ليجعلوا مظهرهم يبدو جيّدًا على جميع المستويات من أجل الاستعاضة عن ذاتهم الحقيقية غير الملائمة.

8. يفشلون في تحمّل المسؤوليات إزاء سلوكيّاتهم

يميل النّرجسيون إلى توجيه اللوم نحو الجميع باستثناء أنفسهم. فهم  يجيدون خلق الأعذار والتملّص من المسؤولية إزاء الأخطاء التي يرتكبونها ولا يتقبلون حقيقة أنّهم يخلقون تجاربهم الخاصّة. تنجم ردود أفعالهم عن جروح لم تندمل، لذا فهم يحاولون تخفيف الألم -لاشعوريا- من خلال اساءة معاملة للآخرين على المستوى العاطفي.

9. غالبا ما يكونوا شركاء غير مناسبين

ستلاحظون أنّه بمجرّد التوقّف عن تغذية غرورهم والبدء في التصرّف على طبيعتكم ومواجهتهم بسلوكيّاتهم السيّئة ، فسوف يتخلّون عنكم بسرعة ويفرّون. ذلك لأنّ النّرجسي لن يولي مشاعر الشّريك مرتبة تفوق مرتبة شعوره الخاصّ.

كما ويزداد اعتزاز النرجسي بنفسه -الذي لا يمكن إنكاره- عند اكتشاف أنّ شخصاً آخر، خلافا لشريكه، ينجذب إليه. وهذا ما يفسّر سبب وصولهم غالباً إلى نمط خطير من العلاقات المنهارة تصحبها عادة الخيانة الزوجية. فالإخلاص أمر صعب بالنّسبة لهم لأنّهم فقط لن يهدروا فرصة إثبات استحسان شخص آخر لهم وإعجابه بهم.

10. لا يتوجب عليك إنقاذهم أو تقويم سلوكهم

من المستبعد جدا أن يلتمس الأشخاص المتعالين العلاج، لأنّهم يشعرون بأنّهم متفوّقون. وبدلا من ذلك، فهم يحملون شكوى ضدّ العالم، الأمرالذي سيؤدي في النّهاية إلى رغبة جامحة للشّغف و يؤدّي بالنّرجسيين إلى إمضاء حياتهم في البحث عن تعزيز الغرور الذّاتي الزائل. فالنّرجسي غير مستعدّ لكشف غرور الأنا الزّائف، وهو جزء ضروري من عمليّة الشّفاء. لسوء الحظ، فهم متضرّرون حقّا وغير قابلين للشّفاء.

11. دائما بالمرصاد لنقاط ضعفكم

يحبّ النّرجسيون أن تسلّط عليهم الأضواء ولديهم شعور بالاستحقاق. وبما أنّهم يبحثون باستمرار عن الإعجاب والتقدير، فيمكنهم الوصول إلى أبعد الحدود لتحقيق ذلك. إنّهم لا يهتمون بمشاعرك حق الاهتمام. من الصّعب عليهم فهم كيف يمكنهم إيذاء الآخرين؛ إذ يواظبون على تذكيركَ بانعدام ثقتك بنفسك أو بصراعاتك الشّخصية. يبدو أن انعدام الثّقة بالنّفس أو الصراعات الشخصية التي ربما لم تكن على دراية بها هي مصدر توتّر دائم بالنسبة للنرجسين وغالبًا ما يتعاملون معها بانتقاد ودون مراعاة لمشاعرك. بمجرّد أن يصبوا اهتمامهم على ما هو مهمّ بالنّسبة لكم، فسوف يستخدمون تلك الأشياء ضدّكم.

إنّ الرّسالة الأساسية التي يتمّ إيصالها من خلال هذا العداء تجاهكم هي شيء من قبيل “أنا لست سيّئًا أو مخطئًا ولا أمثّل مشكلة، بل أنت كذلك”.

12. لا يظهرون نقاط ضعفهم

بينما يحاولون نسج صورة كاذبة والمحافظة عليها، فإنّ هذا النّوع من تصوير الذّات المجوّف يجبرهم في النّهاية على منع أيّ شعور من الوصول إلى ضمائرهم. ونظرًا لأنّ الذّات الزّائفة مثاليّة بالنسبة لهم فيجب قمع الكثير من المشاعر. وهكذا، لا يشعر النّرجسيون بمشاعر نحو الضّعف والتّعاطف والشفقة -أو هذا ما يبدونه على الأقل- ويتسترون على ذلك بالغضب واللّوم والتّلاعب وازدراء الآخرين. ففي أعماقهم، يعرفون أن شيئًا ما ليس صحيحًا تمامًا ولكن للأسف لا يمكنهم التّعاطف مع مشاعر الآخرين. بدلاً من ذلك، فإنّهم يسعون إلى كبت تلك المشاعر في ازدراء وسخرية. إذ لا يمكنهم إظهار مشاعرهم الحقيقية لأنّها ستحطّم الأنا وهويّتهم بالكامل.

إنّ السّبب الكامن وراء تعبير النّرجسيين عن مشاعر الغضب والحنق عادةً هو إفراغهم في اللّحظة ذاتها لمشاعر القلق الأكثر إيلامًا أو المشاعر المرتبطة بالخزي التي تختبئ وراء الغضب والحنق، خاصّة عندما يستجلي الآخرون أعمق حالة من عدم ثقة النرجسيين بأنفسهم ظاهرياً.

13.يظهرون أنّهم يعرفون كل شيء

و في نهاية المطاف، فهم يعتقدون أنهم يعرفون كلّ شيء بشكل يتفوق على أي شخص آخر، ولا يخشون إظهار ذلك. ومن المتوقّع أن يجادلوك ويعلّموك كلّ موضوع تقريبًا في محادثتكم. فمن المؤكّد أنّهم لا يخجلون مخالفتك أو اغتنام الفرص لتلقينك طريقة تفكيرهم والتأكّد من أنّك تدرك أنّ طريقتهم هي الأفضل.

إعلان

مصدر https://www.lifehack.org/378583/13-signs-narcissists-who-sabotage-your-happiness
فريق الإعداد

إعداد: درة شڨمة

تدقيق لغوي: راما ياسين المقوسي

تدقيق علمي: راما ياسين المقوسي

هذا المقال يعبر عن رأي كاتبه، ولا يعبر بالضرورة عن سياسة المحطة.