تأخذك إلى أعماق الفكر

حق الهمس

حاليًا نحن نحيا لنتأرجح بين فعليْن: النفاق بأعلى صوت، مما سيترتب عليه خسارتنا لأنفسنا وضياع آخر ما نمتلكه ألا وهو رأينا. أو قول الحق بلا خوف أو مواراة، مما لن يترتب عليه أي شيء سوى أن يصبح من يفعل ذلك في خبر كان! ومن هنا يجب أن نسأل ما الحل لِما نمر به الآن؟

لدي صديق يحب جدًا أن يحكي الحكايات. أجده دائمًا يمسك طفلًا صغيرًا في الشارع ويترجّى أهله أن يحكي لابنهم حكاية. عندما أجلس معه في أي مقهى، أتفاجأ دائمًا بمخزونه الذي لا ينضب من الحكايات. حكايات جديدة ومتفجرة بالحيوية، وحكايات أخرى من أزمنة أشك أن الإنسان كان يحيا فيها أصلًا. حكاياته يمتزج فيها الأدب الشعبي بالقص الحداثي، وأجده يخلق هذا المزيج متعمدًا كي يقتنص انبهار وتعلق كل الجالسين حوله. في مرة سألته لماذا يحكي، فأخبرني أن تلك الكلمات البسيطة التي يخرجها من حلقه، هي ما يساعده على الاستمرار في الحياة. فهو يلقي بكل ما يرهقه على أبطال صنعهم في الخيال. ويهرب من الواقع بالحكايات.
صديقي هذا قدم لي حلًا نموذجيًا للتكيف مع ما يحدث في الواقع الآن. لا لن أحكي الحكايات، فأنا لست ماهرًا مثله. لكنني على الأقل سأحاول تقليده في الهمس!

الحياة ستكون أسهل لو اشتكينا من صعوبتها، لا تمنعوا عنا الوسيلة الوحيدة المتبقية للبقاء على قيد الحياة. اسمحوا لنا بالكلام والشكوى، حتى لو كان ذلك الكلام همسًا. صدقًا، يمكننا أن نعيش حياتنا كلها على ذلك الهمس.

هذا ما قاله نيقولاي إردمان لستالين أحد أشهر الطواغيت الذين عرفهم التاريخ. فقد صرخ إردمان بهذه الكلمات على لسان بطله في مسرحية المنتحر. وهو ما يتوجب علينا جميعًا أن نعلنه الآن. يا حكامنا، نحن لا نريد مالكم أو ثرواتكم. لن نقترب من قصوركم ومدنكم. لن يفتح أحد منا فمه مهما فعلتم فينا أو للبلد. خذوا كل ما يمكن من ثروات وآثار ومقتنيات، انهبونا كما شئتم ونحن لن نعترض. لكن امنحونا -فقط- حق الهمس. تعاطفوا مع ما تبقى من إنسانيتنا، واتركونا نقول لبعضنا كم أصبحت الأيام صعبة وكم أصبح الحال لا يطاق. سيقولها صديقي في حكاياته، وسيعلنها آخر في أفلامه. سيتوارى المدرس ليقولها بصوت خفيض في أذن أحد طلابه، وسأختبئ في أحقر خن فراخ وأنا اقولها لحبيبتي. سنفعل كل ذلك والله، لكن لا تحرمونا من الهمس، علّنا نبقي النار مشتعلةً وعلنا ننقذ ما تبقى من إنسانيتنا في تلك البلاد.
امنحونا حق الهمس، وخذوا منا الحياة!

إعلان

فريق الإعداد

إعداد: جوي عادل

تدقيق لغوي: أبرار وهدان

هذا المقال يعبر عن رأي كاتبه، ولا يعبر بالضرورة عن سياسة المحطة.