تأخذك إلى أعماق الفكر

عندما ينبع الإيمان بشيء من الكلام – علم التحدث مع النفس

بدايةً من العروض المباشرة التي يقدمها ساتورت سميلي Stuart Smalley لترسيخ الثقة بالنفس في برنامج ليلة السبت على الهواء “Saturday Night Live” ومرورًا بمقاطع الفيديو التي لا تحصى على اليوتيوب، فمن الواضح أن قول عبارات لطيفة لنفسك أمام المرآة يعتبر حيلة فعّالة لمساعدة الفرد نفسه، الأمر الذي أثبت فاعليته على مر العقود مع النساء بشكل أكبر؛ إن التمرس على هذا الأمر سيساعدك على الإعجاب بنفسك وجسمك وتحقيق نجاحات أكثر، كونه سيحفّزك للسعي وراء أحلامك.

بدافع من انبهاري بالفكرة، على الرغم من تشككي، قررت الذهاب لأحد أشهر الباحثين في مجال تحليل صورة الجسم لأرى إذا ما كانت تلك النظرية حقًا هي جزء من التمارين السريرية المعتادة.

كان الباحث الذي زرته هو ديفيد ساروير David Sarwer  الأخصائي النفسي والمدير السريري في مركز الوزن واضطرابات الطعام في جامعة بنسلفانيا، يقول ساروير بأنه في الحقيقة يستخدم المرآة كوسيلة مع بعض المرضى الجدد بحيث يجعلهم يقفون أمام المرآة ويدربهم على استخدام لغة حوار محايدة ولطيفة عند تقييم أجسادهم، فبدل أن يقول المريض “بطني مقزز ومنفر ومثير للاشمئزاز” يقوم ساروير بدفعه لقول “بطني مدور وكبير، إنه أكبر مما أريده أن يكون”.

يضيف ساروير أن الهدف الرئيس هو أن يتخلص المريض من المصطلحات السلبية والمهينة أثناء حديثه مع نفسه، كما يؤكد أن الفكرة الأهم هنا هي ليست إنقاص الوزن -أو اكتسابه في بعض الحالات التي تتطلب ذلك- بحيث لن يكون هذا الأمر كافيًا إذا لم نساعد الشخص ذاته على تغيير نظرته تجاه جسمه نفسيًا وعقليًا.

إعلان

لا يشير هذا الأمر إلى اضطراب عقلي كما يبدو، ففي دراسة أجراها علماء من النرويج عام 2013، والتي تضمنت مراقبة الطريقة التي تمشي فيها النساء اللاتي يعانين من فقدان الشهية العصابي anorexia عند مدخل أحد المختبرات، وتبين أنهن كنَّ يُدرن أكتافهن ويبقين مائلات في جانب واحد حتى وإن كان هناك مساحة إضافية كافية لمرورهن.

 

يقول طبيب الأعصاب المعرفي في جامعة بنسلفانيا د.برانتش كوزليت Dr. Branch Coslett “إن تصور النساء الداخلي ومنظورهن حول أجسادهن في هذه الحالة هو أن الجسم أكبر بكثير مما هو عليه في الحقيقة”، وأكد بدوره أن مثل هذه الدراسات ليست جديدة من نوعها.

على الأقل إذا عدنا لعام 1911 فسنجد أن عالمي الأعصاب الماهرين المعروفين د.هنري هيد Dr. Henry Head و د. جوردون مورجان هولمز Dr. Gordon Morgan Holmes قاما بإصدار سلسلة أبحاث لاستكشاف صلة الجسم بالعقل دون التطرق لحالة المعاناة من فقدان الشهية العصابي.

يقول كوزليت أنهم قد استخدموا في أبحاثهم نوعٌ من القبعات الدارجة بين النساء آنذاك (كبيرة ومزينٌ أعلاها ببعض الريش) ولاحظ هولمز وهيد بأن النساء اللاتي اعتدن لبس هذه القبعات كنّ يحنين رؤوسهن للأسفل عند المرور عبر أي باب، كما يقول كوزليت “وكنّ يقمن بهذا حتى وإن لم يكنَّ مرتديات تلك القبعات في حينها”.

إن العقل اللاواعي هو الذي لبس القبعة وإن لم يكن الجسم يرتديها، تمامًا كما النساء المصابات بفقدان الشهية العصابي في النرويج اللاتي رأين أجسامهن أضخم مما هي عليه، وما زال علماء الأعصاب حتى اليوم يحاولون استيعاب آلية هذا المرض.

يقول كوزليت بأنه من الواضح أن لكل منا تصوره الداخلي عن جسمه وأننا بحاجة ماسة لهذا الإحساس بالذات لنفهم الحيز الذي نشغله لنتمكن من المشي دون الارتطام بالأشياء ولأداء المهمات البسيطة مثل الوصول لكوب القهوة وإمساكه، وقد بينت الدراسات بأن هذا الإحساس عبارة عن سلاح قوي وضروري.

تشير أحد الأبحاث المسماة بـ التصور المحفز والمحرك بأن وظيفة شبكات الأعصاب هي أن تتخيل بعض التحركات ومن ثم تبدأ التحرك، وبأن تخيل القيام بحركةٍ ما مرارًا وتكرارًا قد يكون له نفس التأثير على عقولنا كما هو على أجسامنا، كما يقود إلى تحسين الأداء بشكل فعال.

ما يريد كوزليت فهمه -حيث أنه يجري دراسة على هذا الأمر حاليًا- هو كيف يمكن للناس الذين يعانون من اضطرابات الطعام والشهية اختراع صورة ذهنية خاطئة تمامًا لأجسامهم من خلال زيادة إنشات لأفخادهم أو بطونهم أو مؤخراتهم، وبعد الإلمام بكيفية عمل هذا التصور الخاطئ فإنه يأمل اكتساب البصيرة التي ستمكنه من تقريب الصور الحقيقية لأجساد الأشخاص الذين يعانون من فقدان الشهية أو الشره أو أي تصور بائس آخر عن النفس.

ما زالت البرهنة على قدرة الكلمات الموجهة للذات على تغيير رؤية الشخص تجاه نفسه محدودة بالتقارير التي يقدمها المرضى، وحتى الآن لم يتم اختبار تأثيرها على فسيولوجية الدماغ، بيد أن كوزليت يعتقد بأن حديث النفس قد يشكل فسيولوجية المفهوم خاصةً أن بعض المفاهيم الحسية -مثل شدة الألم أو أن شيئًا له مذاق لذيذ أو سيء أو مثل الأشياء التي نراها– قد تتأثر بشدة بالآراء والافتراضات والتحيزات الثقافية والجهل دون التفكير خارج الصندوق.

لذا فمن المحتمل أن يكون حديث النفس أكثر من معزز للثقة بالنفس، فمن وجهة نظر علم الأعصاب هو على الأرجح إعادة تأهيل وبناء داخلي متكامل.

ولإحراز الفائدة كاملةً فقد تبين أن الكلمات الخاصة التي تستخدمها في توجيه الثناء لنفسك هي أيضًا مهمة بنفس الدرجة، ويفترض أحد الأبحاث في المجال، والذي صدر هذا العام، بأن التكلم مع الذات باستخدام كلمة “أنا” قد يجهدك بدلاً من أن يمنحك موجات من حب وقبول الذات.

تولى عالم النفس إيثان كروس من جامعة ميشيغان هذه القضية، حيث درس الضمائر التي يستخدمها الناس عند حديثهم مع أنفسهم بصمت داخل عقولهم، حيث يقول “لقد توصلنا بأن تغير لغوي طفيف وخفي -مثل أن تستخدم اسمك بدل كلمة أنا- قد يعود عليك بأثر قوي منظم للذات.

بطريقة أُخرى فإن هذا يغيّر من الطريقة التي تشعر وتتصرف من خلالها، خطرت هذه الفكرة لكروس عندما كان يقود سيارته وقام بشيء “غير لائق” كما يقول، مثل قطع إشارة حمراء، ويذكر بأنه قال لنفسه على الفور “إيثان، أيها الأبله”، ولأنه مختص في علم النفس فقد تحولت تلك العبارة لـ “يا له من شيء مثير، لماذا تحدثت لنفسي بصيغة الغائب وباستخدام اسمي؟” ثم ما لبث أن لاحظ بأن أغلب الناس يفعلون الشيء ذاته.

لنأخذ على سبيل المثال عندما تحدث ليبرون جيمس عن قراره المتمثل بمغادرة كليفلاند ليلعب في فريق ميامي هيت عام 2010، لاحظ كروس أن نجم الأولمبياد جيمس قام بخلق مسافة خارج نطاق نفسه عند استخدامه اللغة وكأنه يتحدث عن شخص آخر، حيث قال “أريد أن أفعل الأفضل من أجل جيمس ليبورن وما سيفعله جيمس ليبورن سيجعله حتمًا سعيدًا”

وفعلت ملالا يوسافزي الشيء ذاته في مقابلة مع The Daily Show‘s John Stewart حيث بدت في عراك داخلي لأربعة دقائق واثنين وعشرين ثانية وهي تفصح عن موقفها ضد حركة طالبان الأفغانية.

لذا قرر كروس إجراء تجربة ليرى ما سيحدث إن استخدم الناس العاديين (غير المشهورين) نفس الطريقة.

طلب كروس من مجموعة أشخاص إلقاء خطاب، ومنح كل واحد منهم مدة خمس دقائق فقط لتحضيره في عقولهم، وبينما هم يتجهزون طلب كروس من بعضهم مخاطبة أنفسهم بـ “أنا” بينما طلب من البعض الآخر مخاطبة أنفسهم باستخدام الضمير “أنت” أو باستخدام أسمائهم.

يقول كروس بأن أولئك الذين استخدموا ضمير المتكلم “أنا” كانوا يتخبطون في حوار داخلي نفسي مضمونه “يا إلهي، كيف لي أن أفعل هذا، لا أستطيع تجهيز خطاب كامل بـ 5 دقائق دون تدوين ملاحظات، فبالعادة يستغرق إنجاز هذا الأمر مني أيام!”

بالمقابل فإن الأشخاص الذين استخدموا أسماءهم كانوا أكثر دعمًا لأنفسهم بإسدائها نصائح وقول عبارات مثل “إيثان، تستطيع فعل هذا! لقد ألقيت العديد من الخطب في الماضي…”، بدا أن هذه الفئة كانت أكثر منطقية وعقلانية وأقل انفعالاً من الفئة الأولى، ربما لأنهم كانوا قادرين على الحديث بمنأى عن أنفسهم (كأن شخص آخر يحاورهم).

في الحقيقة لقد جربت هذا بنفسي ولاحظت أنه عندما تحدثت مع نفسي مستخدمًا اسمي في كل مرة أخاطبها، تشكلت في عين عقلي مسافة مرئية، حيث رأيتني أجلس في الغرفة وكأني أتنصت وأتجسس عليّ خفية.

وذات الشيء يحصل مع الناس الآخرين، يقول كروس “لقد أجرينا جميع الدراسات المتعلقة بهذه الظاهرة، ولقد دعمت تجربتك البيانات المتوفرة عندنا، الفكرة كلها وكأنك تخدع نفسك بالتفكير بنفسك وكأنك شخص آخر”.

كونك تعد غريبًا عن نفسك بهذه الطريقة يمنحك العديد من الفوائد، وكما يقول لك ليبرون جيمس فإنك عندما تخلق مسافة عن نفسك وتحدثها من منظور شخص آخر فإنك ستتعامل برفق ولين أكثر معها وتكون أكثر دعمًا لها.

إعلان

مصدر Starecheski, L. (2014, October 07). Why Saying Is Believing - The Science Of Self-Talk. Retrieved from https://www.npr.org/sections/health-shots/2014/10/07/353292408/why-saying-is-believing-the-science-of-self-talk
فريق الإعداد

إعداد: رؤى ريان

تدقيق لغوي: سلمى الحبشي

تدقيق علمي: رولا عادل رشوان

هذا المقال يعبر عن رأي كاتبه، ولا يعبر بالضرورة عن سياسة المحطة.