تأخذك إلى أعماق الفكر

الأدب الكلاسيكي: أحدب نوتردام.

أحدب نوتردام رواية غير عادية لفيكتور هوغو تدور أحداثها في القرون الوسطى، تضع الشخصيات في مواجه مع أقدارها ضمن حبكة درامية رائعة جعلت من هوغو ألمع الكتاب الكلاسيكين على الإطلاق

فيكتور هوغو:

(1885 -1802) باريس، شاعر وروائي وكاتب مسرحي كان أهم الكتاب الرومانسيين الفرنسيين. على الرغم من أنه يعتبر في فرنسا أحد أعظم شعراء ذلك البلد، إلا أنه اشتهر في الخارج بروايات مثل أحدب نوتردام ( 1831 ) والبؤساء (1862)

إنتاج هوغو الهائل فريد من نوعه في الأدب الفرنسي. يقال أنه كتب كل صباح 100 سطر من الشعر أو 20 صفحة من النثر. “أقوى عقل في الحركة الرومانسية”، كما تم وصفه عام 1830. قام بوضع أفكار ورؤى جعلته نبيا في النثر والشعر، وأصبح الأب الرسمي للأدب الشعبي الفرنسي والشاعر الوطني الذي أطلق اسمه على شارع في كل مدينة في فرنسا.

كان الاعتراف بهوغو كشاعر عظيم مع وفاته، واستمرت قراءة رواياته على نطاق واسع. لا يزال سخاء أفكاره ودفء تعبيرها يحرك أذهان الجمهور حتى اليوم، لأن هوغو كان شاعرًا للرجل العادي وكان يعرف كيف يكتب بساطة وقوة عن الأفراح والأحزان. إن معرفة هوغو بموارد الشعر الفرنسي وبراعته، جعلته واحد من هؤلاء الكتاب النادرين الذين يثيرون الجماهير الشعبية والأكاديمية على حد السواء. حيث قام بدمج المشاكل السياسية والفلسفية مع القلق الديني والاجتماعي.

باريس والكاتدرائية:

تعد كاتدرائية باريس Notre-Dame de Paris واحدة من أكثر الرموز ديمومة في العاصمة الفرنسية. تصور هوغو قصة أحدب نوتردام كقصة للكاتدرائية نفسها وخصص فصلين من الرواية لوصفها. ركز في المقام الأول على العناصر المعمارية للهيكل، بما في ذلك الأعمدة والسقوف والنوافذ والزجاج الملون. حدد هوغو العمارة كحامل للتراث الثقافي لفرنسا وآمن بأنه من الواجب حمايته. كما رأى أن { الكتاب سيقتل البناء} وأن الطباعة ستقضي على العمارة. بالنسبة إلى هوغو, فإن تاريخ العمارة هو تاريخ الكتابة. قبل المطبعة، كانت البشرية تتواصل من خلال الهندسة المعمارية. تم تسجيل الحروف الهجائية في “كتب حجرية”. ويصر هوغو على أن صفوف الحجارة كانت عبارة عن جمل مكتوبة حافظت على بقائها رغم مرور الزمن وهي الآن في خطر.

في الوقت الذي كُتبت فيه رواية أحدب نوتردام (بين 1828 و 1831)، كانت باريس تقترب من تغييرات كبيرة هددت بشكل كبير بتدمير الكثير من تراثها الثقافي. حيث أدت الثورة الفرنسية إلى إلغاء المركزية وانحلال وتدمير العديد من الكاتدرائيات والكنائس. في ثورة يوليو 1830، أعرب الشعب الفرنسي عن رغبته في تحرير نفسه من الماضي. كانت هذه الانتفاضة مدفوعة بإدانة كل شيء يذكر بالنظام الملكي التقليدي، وسعى قادتها إلى إيجاد طريق جديد للمضي دون الالتفات للماضي.

إعلان

في روايته أحدب نوتردام أعاد هوغو خلق الأجواء الحيوية والمكثفة لحياة القرن الخامس عشر لتذكير قرائه بروعة وأهمية ماضي باريس وتاريخها وتراثها. وحظيت الرواية على الفور بشعبية جارفة. وأصبحت نوتردام دي باريس رمزًا وطنيا فرنسيا.

رواية أحدب نوتردام :

هنا يجب أن انوه إلى أن هذه الرواية لا تعطي المتعة الفورية والإثارة السطحية, فالقراء أمام أحجية من القطع التي تحتاج منهم إلى جمع التفاصيل. كل شيء من قبيل الصدفة في هذه الرواية لدرجة أننا لا نرى اليد وراء كل ما يحدث.

بينما يؤكد هوغو أن كل شيء هو عمل القدر، حيث يحاول الآخرون مقاومة مصائرهم. يقترح أن بعض جوانب الحياة لا يمكن تجنبها، وإن الإيمان بالقدر المسبق يمكن أن يدفع الناس إلى الانخراط في سلوكيات مدمرة لأنهم يعتقدون أنه بغض النظر عن كيفية تصرفهم، فإن مصيرهم سيكون دائما محققا مسبقا. هناك شعور بالمصير المحتوم في العديد من جوانب الرواية.

مما قد يفاجئك، هو أنه لا يركز بشكل ضيق على الأحدب، كوازيمودو، الذي يقرع الأجراس في كنيسة نوتردام في باريس في عام 1482م. إنه واحد فقط من عدة شخصيات في هذه الدراما؛ لأن مأساته الخاصة هي أحد المحاور الرئيسية التي دفعت الكتاب إلى نهايته الرهيبة، ولكنه يستحق أن يكون الشخصية التي يحملها اسمها عنوان الترجمة الإنجليزية. تجدر الإشارة إلى أن العنوان الأصلي لهوغو يوحي بأن كنيسة نوتردام ومدينة باريس هما بالفعل الشخصيات الرئيسية للرواية. إزميرالدا، الفتاة الغجرية التي يتشابك مصيرها مع مصيره.

على الرغم من أن الأمر يستغرقهم تقريبًا في طول الكتاب لمعرفة ذلك. فقد تم تبديل كوازيمودو وازميرالدا في طفولتهم. تم أخذ الفتاة الجميلة من والدتها غير المتزوجة، فقدت الأم عقلها تقريبًا عندما سرق الغجر طفلتها العزيزة أغنيس واستبدلت بطفل مشوه. لقد رفضت الوحش الصغير، ولذا نشأ على يد كاهن في نوتردام على أنه لقيط، يدعى كلود فرولو. كلود لديه جانب رقيق تجاه الاحدب.

كل هذا مقدمة لأحداث القصة، حيث يحب ثلاثة رجال فتاة غجرية بلا أم تُدعى إزميرالدا، لكنها، للأسف، تحب رابعا لا يحبها. إن هوس كلود فرولو بـإزميرالدا هو دراسة نفسية للنشاط الجنسي المريض، والعذاب الديني، والابتزاز، وإساءة استخدام السلطة، والشر الذي يدمر الحياة . بيير غرينغوار، الذي يصادف أنه زوج لازميرالدا من الناحية النظرية (على الرغم من كونها لم تسمح له أبدا بلمسها)، يجدها جذابة، لكنه يفكر في اهتماماته في الماعز المدربة التي تتبع الفتاة. فويبوس، قبطان رماة الملك الذين تحبه إزميرالدا بتفانٍ، لا يهتم بها إلا كعلاقة عابرة غير رسمية، بينما هو مخطوب لشابة أخرى. أخيرا، إنه الأحدب القبيح الذي يصد ويخيف إزميرالدا ، التي تحبه بنقاء وحنان. (أخرج من رأسك فكرة أن هذا سينتهي بسعادة). وبقدر ما قد تكون نبرة هوغو المكتوبة خفيفة وساحرة، فإننا أمام مأساة.

رحمة بي يا فتاة، أنت تتوهمين أنك أشقى مخلوقة على سطح الأرض ولكنك لا تعرفين الشقاء بمعناه الحقيقي … الشقاء الحقيقي أن يحب الرجل امرأة. وأن يكون مكروهاً من المرأة التي يحبها….الشقاء الحقيقي أن يحب الرجل بكل قوى كينونته وأن يشعر بأنه لا يتردد في أن يجعل من دمه وحياته قرباناً، وأن يضحي دون أي أسف بسعادته في الدنيا والآخرة من أجل ابتسامة واحدة أو كلمة حلوة واحدة من فم المرأة التي يحبها … وغاية الشقاء أن يرى الرجل المرأة التي يحبها تضع كنوز حبها وجمالها وطهارتها تحت قدمي إنسان آخر. ليس أجدر منه بحبها … أتعرفين يا فتاة معنى العذاب الذي يشعر به رجل يعاني من الحب والغيرة واليأس؟

فقط بضع قطع أخرى تحتاج إلى وضعها في مكانها الصحيح. لتتوضح الرواية بالكامل إحداهما امرأة ناسكة تطل من شباكها حيث يحكم على إزميرالدا بالإعدام. هذه المرأة هي والدة الطفلة المسكينة أغنيس، تراقب بمرارة الأخبار التي تفيد بكون الفتاة الغجرية الراقصة الجميلة، ستُقاد إلى حبل المشنقة. ولكن قبل أن تصل إزميرالدا إلى هناك، يخطفها الأحدب من أيدي خاطفيها ويطلب ملجأً لها في كنيسة نوتردام. أنت تتساءل لماذا حُكِم على إزميرالدا بالإعدام؟ للسحر جزئيًا؛ لأن القوم المؤمنين بالخرافات يشعرون بالقلق من الحيل التي دربت ماعزها الأليف على أدائها، ولأن صبيًا سرق عملة معدنية من امرأة سخيفة وترك ورقة في مكانها، التي تم وضعها للسحر، وجزئيًا لقتل فويبوس، على الرغم من كون فرولو هو من قام بطعنه، مع العلم أن فويبوس نجا من الهجوم. يأخذنا هنا هوغو لشعور بالعجز والشفقة مع اقتراب مصير الفتاة ونتشارك بهذا الشعور مع آلام الناسكة المراقبة للحدث.

على الرغم من أنه من الواضح بشكل مؤلم أن فويبوس لا يحب إزميرالدا، إلا أن حبها له في غير محله وهو الذي رسم نهايتها المعذبة. لا ننسى الحقد تجاه كلود فرولو، الذي يكرهها ويحبها بنفس القدر من القوة. بين مجموعة من الغوغائيين الفوضويين الذين يحاولون إنقاذها من عدالة الملك، وبين أحدب مخلص (لسوء الحظ، أصم ومشوه) يظن أنهم يحاولون قتلها، تصبح الساحة أمام الكاتدرائية حمام دم من العنف والموت، وهذا يعجل بموت الفتاة بدلًا من أن يمنعه. وبينما تموت معظم الشخصيات الرئيسية في صفحات الذروة من الكتاب، أو بعد ذلك بوقت قصير، يترك القلة الذين بقوا على قيد الحياة نكهة مريرة لدى القارئ. إنها مأساة نعيشها مع الرواية فلا يمكن تعويضها بفيلم سيختزلها حتمًا أو حتى بعرض مسرحي (علما أن العرض المسرحي الغنائي في نسخة فرنسية كان رائعًا حقًا)، فلا غنًى عن قراءة الرواية.

كانت نوتردام دي باريس رابع روايات فيكتور هوغو الثمانية. الرواية الأخرى الوحيدة التي تُقرأ الآن على نطاق واسع في العالم الناطق باللغة الإنجليزية هي روايته التالية، البؤساء (1862)، التي كتبها بعد أكثر من ثلاثين عامًا. على الرغم من أن انتقاده للملكية والقيادة الفاسدة هو في الواقع أكثر اعتدالًا في هذه الرواية من سابقتها، إلا أن هذا عنصر آخر يمكنك توقعه في الكتاب، والذي -بالإضافة إلى الكاهن الشرير- يضم أيضًا ملكًا لا يرحم، وقاضيًا أصمًا، ومحقق تفتيشٍ سعيد بالتعذيب، وطبيب يبتز المال من مرضاه. سيكون من الرائع أن تنتظروا دراسة مفصلة لرواية البؤساء.

إعلان

هذا المقال يعبر عن رأي كاتبه، ولا يعبر بالضرورة عن سياسة المحطة.