تأخذك إلى أعماق الفكر

أي التوجهات الإصلاحية أفضل؟ سؤال بلا جواب

إنّ من طبيعة المجتمعات والحضارات أنّها تتكون من أفراد تتباين أفكارهم وتوجهاتهم وجبلتهم البشرية، وكل مجموعة من البشر في هذا المجتمع الكبير تتشابه مع بعضها تتباين مع الأخرى، ولا بدّ من وجود هذا التباين حتى ينهض المجتمع في شتى جوانبه، ومن الواجب على هذه المجموعات المتباينة خصوصًا ذات التوجهات الإصلاحية أن تتعاضد وتتآزر مع بعضها ولا تتعدى إحداهما على الأخرى بدعوى أنّ توجهًا معينًا أفضل من الآخر؛ لأنّه في الحقيقة ليس هناك توجه أفضل من الآخر فالكل مطلوب.

وقد أمرنا الله ألا نعتدي حينما قال: “يا أيها الناس إنا خلقناكم من ذكر وأنثى وجعلناكم شعوبًا وقبائل لتعارفوا إن أكرمكم عند الله أتقاكم”، وقد يظن الناسُ أنّ معنى قوله تعالى أتقاكم أيّ أكثركم صومًا وصلاة وعبادة، بيد أنني لا أرى ذلك. بل أرى أنّ المقصود بأتقاكم هنا أيّ أقلكم عدوانًا على الآخر وأكثركم اعترافًا والتزامًا للآخر بحقوقه. فقد قال سبحانه: “يا أيها الناس”، ولفظ الناس يشمل المؤمن والكافر، ومن المعلوم أنّ الكافر لا يُقبَل منه عملُه فلماذا يأمره سبحانه بالتقوى بمعنى العبادة، ثم بيّن سبحانه أنّه جعلنا شعوبًا وقبائل، ومن المُسلَّمِ به عقلًا والثابتِ بالتأمل أنّه لا يوجد شعوب وقبائل لها نفس الديانة والمذهب أو حتى العادات والتقاليد، ثم بيّن سبحانه أنّ الحكمة من هذا الاختلاف هو “لتعارفوا”، ولأنّه سبحانه يعلم بأن هذا الإنسان الضيق لا يسع الاختلاف فينبذه ويعتدي عليه؛ فبيّن أنه نتيجةً للتعارف بين الشعوب والقبائل بين العادات والتقاليد ستنشأ اعتداءات، والكريم عند الله هو التقيّ “أتقاكم” أيّ أقلكم عدوانًا.

هذا شأنٌ عام ولنأخذ مجتمعنا الإسلامي ونتأمل في مجموعاته الإصلاحية ستجد تباينًا كثيرًا، هناك مجموعة تدعو إلى العبادة والطقوس ويهتمون اهتمامًا بالغًا بالرواتب والسنن، وهناك من يدعو إلى عمارة الأرض وإنشاء حراك حضاريّ، وهناك من زهدوا في الدنيا وقبعوا في المساجد، وهناك مجموعة تدعو إلى إثراء العقول بالفكر والثقافة وهناك من يدعو إلى أعمال الخير ومساعدة المحتاجين وغيرهم الكثير والكثير.

وقد كتبت مقالي هذا إثرَ سؤالٍ من صديق يسألني قائلًا: “أنت تهتم بالثقافة والفكر وأنا أهتم بأعمال الخير ومساعدة المحتاج فأيّنا أفضل؟”. وهذا السؤال باطلٌ عقلًا لأنه إذا أردت أن تقارن بين شيئين فمن أبجديات المقارنة أن تُوحِّد أوجه المقارنة التي تقارن من خلالها فكيف تقارن بين شيئين لا يربط بينهما صلة قرابة غير أن كلاهما مطلوب وضروريّ للنهضة بالمجتمع ولا يصح أن نستغني بأحدهما عن الآخر، لا يصح أن تقارن بين مدرس لغة عربية ومدرس رياضيات لكن يصح أن تقارن بين مدرس لغة عربية ومدرس لغة عربية آخر.
وزعم صديق آخر زعمًا مغلوطًا قائلًا: “إني أدعو الناس إلى عبادة الله وأعلمهم كيف يصلون ويصومون ويتعبدون فأنا أفضل من ذاك الذي يعلمهم أمور الدنيا”.والحقيقة أن هذا أيضًا زعمٌ واهمٌ ليس عليه أيُّ دليلٍ غير الهوى.

إنّ المجتمع يقوم على أعمدة متباينة، كل عمود يحمل جزءًا من حمل المجتمع، تمامًا كدعامات المنشأ التي يصممها المهندس فمنها ما يحمل الأحمال الرأسية ومنها ما يحمل الأحمال الجانبية كالرياح والزلازل وغيرها. ومع أن وظيفة هذه الدعامات مختلفة إلا أنًّه يلزم وجودها جميعا وإلَّا انهار المنشأ كله.

إعلان

كذلك البشر والمجتمعات، خلق اللهُ كلَ فرد بطاقةٍ ومَلَكةٍ وتوجهٍ داخليّ مهمةٍ ورسالةٍ خلقه الله ليؤديها في المجتمع، كل هذه الرسائل مطلوبة، لم يخلق الله الناس جميعا ليكونوا النبي محمد ولا ليكونوا كلهم عمر بن الخطاب كل فرد خُلِق ليؤدي مهمة مختلفة عن الآخر وجميع المهمات تتكامل لتعطي صورة كاملة عن المجتمع والحضارة والجميع يتساوى في النهاية بقدر تفانيه ونيته وأدائه للمهمة المطلوبة منه بحق وعدل وأمانة وإخلاص.

وقد أثار أصدقائي حججًا واهيةً يثبتون بها صحة ما أدلوا به من أسئلة كأنها أجوبة فمن هذه الحجج أن النبي محمد حث على أعمال الخير، وقال: “خير الناس أنفعهم للناس” وما إلى ذلك والحقيقة أنّ هذه حجة واهية لأن كل فريق يستطيع أن يثبت أن دوره وتوجهه في الحركات الإصلاحية خير بنفس الدليل (أحاديث الرسول) ولكن الشيء الذي لا نفطن له أن موضوع الأفضل موضوع نسبيّ فما أهو أفضل لي لا يعتبر أفضل لك فالأفضلية بالنسبه إليك هي الشيء الذي خُلِقت لتكونه وما أنت بارعٌ فيه فكلٌ ميسَّرٌ لما خُلِق له، وقد فطن لذلك إمامُنا أبو الحسن الشاذلي فقال: “أن ينظر الشخص إلى ميل نفسه إلى أي نوع من أنواع الذكر أو العبادات أو العزم فيكثر منها”. قيل: “حتى سلك قوم بالمنطق، وقوم بالطبيعيات، وقوم بالحكمة، وقوم بالفقه، وقوم بالحديث. لأن من سار إلى الله بطبعه كان وصوله إليه أقرب من طبعه، ومن سار إليه بمفارقة طبعه كان وصوله إليه على قدر بعده عن طبعه، وذلك يقتضي الاستهلاك قبل الوصول فلا يتنعم برؤية الحق إلَّا في آخر نفس من وجوده إن وجدها وإلَّا فهو بعيدٌ بدعواه ومحجوبٌ برؤية نفسه”.  فقد بيّن أنه يستطيع أن يسلك الطريق إلى الله بما يقتضيه طبعه. منهم من سلك بالفقه والعبادة، ومنهم من سلك بالمنطق، وأيضًا منهم من يسلك بمهنته وحرفته.

وهناك حِجةٌ واهية أخرى يظن العامي أنّ قائلَها مصيبٌ وذلك لقصور فهمه وإدراكه وهي دعوة القائلين بـ: “إنّنا ندعو الناس إلى الله ونعلمهم أمور دينهم فنحن أفضل ممن يعلمون الناس أمور الدنيا”، وهذه حجة غاية في الوهن لأنّ أمور العبادة لن تقوم إلا بأمور الدنيا، قال إمامُنا أبو حامد الغزالي: “لو كُلِّف الناسُ جميعًا أن يتقوا الله حق تقاته لبطلت التقوى بالكلية”، ويقصد هنا أنه لو انقطع الناس للعبادة وتركوا المعايش وترك الفلاح أرضه والعامل مهنته لفسدت المعايش ووهن المجتمع الإسلامي وسقطت حضارته. ولو سقطت حضارته ستسعبدنا الأمم الأخرى، وإذا استعبدتنا الأمم الأخرى فإن أول ما يهدم هي العبادة فلن تقوم للعبادة قائمة إلَّا تحت ظلال الحضارة والتقدم الدنيويّ.
إن المجتمع لن يقوم بلا أعمدة تتآزر مع بعضها لا تتنافر، ولماذا نهتم بأيّ منا أفضل من الآخر؟ لماذا لا يؤدي كل منا دوره؟ هل نحن نسعى للنهوض بأمتنا أم نسعي للتفاخر فيما بيننا؟

إننا جميعًا عطشى ولدينا كؤوس ملونة نملأها جميعًا من نهر الإسلام وإن كانت كؤوسنا ملونة فالماء الذي بداخله له نفس اللون ومن نفس المنبع.

إعلان

فريق الإعداد

إعداد: أحمد الشنطوري

تدقيق لغوي: أحمد المسيري

هذا المقال يعبر عن رأي كاتبه، ولا يعبر بالضرورة عن سياسة المحطة.