تأخذك إلى أعماق الفكر

“الرأسمالية: النموذجُ المثالي المجهول”؛ تأليف آين راند

سلسلة أشهر الكتب الاقتصادية : Capitalism: The Unknown Ideal

يحتَّل كتاب:”الرأسمالية : النموذج المثالي المجهول”؛ للكاتبة آين راند المركز السادس في سلسلة أشهرالكتب الاقتصادية؛ التي بدأتُ مراجعتها من فترة على صفحات موقع “المحطة”، وعلى الرغم من أهميته القصوى في مجال الاقتصاد السياسي، فإننا لا نعتبره كتاباً اقتصادياً بالمعنى المنهجي للكلمة بل هو أقرب للفلسفة من الاقتصاد وأدواته.

آين راند

مؤلفة الكتاب هي آين راند Ayn Rand فيلسوفةٌ، وروائيةٌ، وكاتبة مسرحياتٍ وسيناريو روسيةٌ أمريكيةٌ ( 1905 – 1982)، كانت تعيشُ في روسيا تحت حكم دكتاتورية الاتحاد السوفيتي، وهربت لأمريكا باعتبارها أرضاً للحرية، والفكر، والتقدم، تأثرت راند بشدة بالفكر الاقتصادي والفلسفي والسياسي والفني السائد آنذاك في الولايات المتحدة، بينما من الناحية الفلسفية كان أرسطو صاحب السطوة في تأثيره على فلسفتها.

أسباب اختياري لهذا الكتاب

بالإضافة إلى الأهمية الكبرى لهذا الكتاب في فهم الجذور الفكرية للرأسمالية،  فقد أتيت إليه من عالم الأدب عبر رواية؛ “أطلس يستريح Atals Shrugged”؛ للمؤلفة ذاتها، ويعد هذا الكتاب ترجمة غير روائية لمفاهيم هذه القصة، أو كما وصفته راند نفسها بأنه “حاشية سفلية”؛  لشرح الرواية.

أطلس ينفض العالم عن كتفيه

قادني تحديداً إلى اختيار هذا الكتاب أحد الحوارات التي دارت في الرواية، وظل يعاودني مرة تلو الأخرى كلما رأيت قبضة الطغيان تشتد على حرياتنا الشخصية:

– “لو قابلت أطلس ذات يوم – ذلك العملاق الذي يحمل العالم على كتفيه-، ورأيت الدماء تسيل على صدره، وذراعيه ترتعشان، وتتخبط أقدامه، ومع هذا لايزال يحاول أن يرفع العالم بآخر ما تبقى لديه من قوى، وكلما بذل جهداً أكبر كلما ازداد ثقل العالم على كتفيه، ماذا  تود ان تقول له؟”

إعلان

-أقول له:”ضع هذا الحمل عن كاهلك”

طلس يحمل العالم
أطلس يحمل العالم

وفي هذه الرواية مثل أطلس البطل الأسطوري اليوناني كل المبدعين والمفكرين والمخترعين، ورجال الاعمال والمصنعين الذي يعولون هذا العالم فكرياً وصناعياً وفنياً؛ لكنهم يتعرضون للقهر وسوء المعاملة وتقييد الحريات من قبل الحكومات والسياسات الحكومية، وتتسائل: ماذا لو أضرب هؤلاء عن هذا العمل وألقوا عن ظهورهم كل هذا الحمل الإنساني احتجاجا على السياسات القهرية والمذاهب التي تحرم الإنسان من فرديته وكرامته؟

مكونات الكتاب

يضم الكتاب الصادر عام 1967 نحو  ٢٤  مقالاً  معظمهم من تأليف آين راند، إلا مقالات قليلة إحداها من تأليف الان جرين سبان تلميذها الوفي؛ والذي أصبح رئيس الاتحاد الفيدرالي فيما بعد، وعالم النفس الأمريكي ناثانيل براندن؛ صاحب كتاب علم نفس تقدير الذات.

ينقسم الكتاب إلى قسمين رئيسيين:  الأول عن  “النظرية والتاريخ” ويضم مقالات تركز على الأساس النظري للرأسمالية والحجج التاريخية المتعلقة بها. يتضمن هذا القسم أيضاً مقالات تفند الاعتراضات الشائعة على الرأسمالية. ويتناول القسم الثاني: “الحالة الراهنة” مُركزاً على القضايا السياسية المعاصرة في  الستينيات مثل حرب فيتنام، والاحتجاجات الطلابية. 

أفكار الكتاب الرئيسية

تناول الكتاب أفكار راند المدافعة التي لاتلين عن النظام الرأسمالي، و سوف أعرض بعضها خاصة تلك المتعلقة بالتأسيس النظري للرأسمالية.

ما هي الراسمالية؟

١- الرأسمالية هي نظام اجتماعي قائم على الاعتراف بالحقوق الفردية، بما في ذلك حقوق الملكية، وكافة الملكيات؛ تكون ملكاً للقطاع الخاص، ويترتب على الاعتراف بالحقوق الفردية إقصاء استخدام القوة القسرية عن مجال العلاقات الإنسانية. وفي المجتمع الرأسمالي، لا يجوز لأي رجل أو جماعة استخدام القوة  ضد الآخرين، والوظيفة الوحيدة للحكومة؛ حماية حقوق الإنسان، وتحمي فرديته ضد من يهددها.

٢- عدم تدخّل الدولة في الشؤون الاقتصادية فقط؛ بل الفصل الكامل بين الدولة والاقتصاد بنفس الطريقة التي يتم فيها الفصل بين الدولة والدين؛ وذلك لأنه عندما تتدخل الحكومة لتنظيم السوق تزرع بذور الفساد  في مؤسّسات الدولة والسوق معاً، كما يحدث عندما تتدخل في الدين أو ستتدخل الدين في شؤون الدولة فيفسد الاثنان معاً. 

٣- تتحدد القيمة الاقتصادية لعمل الشخص، في نظام السوق المفتوح، على أساس مبدأ واحد بسيط: مايتم الاتفاق عليه طوعاً مع هؤلاء الذين يرغبون في مبادلة عملهم، أو منتجاتهم مقابل عمل هذا الشخص، وهذا هو المعنى الطبيعي لقانون العرض والطلب.

المبرر الأخلاقي للرأسمالية

١-  لا يرتكز التبرير الأخلاقي للرأسمالية على مايسميه المفكرون؛ ” الزعم الغيري “، ونقصد به أنها أفضل طريقة لتحقيق “الصالح العام”. وصحيح أن الرأسمالية تحقق مصلحة الغير    إذا كان لهذه العبارة الجذابة  أي معنى – لكن كنتيجة  ثانوية، والحقيقة أن المبرر الأخلاقي للرأسمالية يتمثل في كونها النظام الوحيد المتوافق مع الطبيعة العقلانية للإنسان، وأنه يحمي بقاء الإنسان على قيد الحياة. 

٢- يفقد التفكير العقلاني قيمته، ويصيبه الشلل في ظل ظروف من الإكراه، أو الاجبار، أو حسب تعبيرها؛ الشروع باستخدام القوة البدنية، سواء كانت قوة لص مسلح أو قوة قانون؛ تلك الأوقات التي تصبح فيها أفكار المبدع والمفكر والصانع والفنان غير ذات قيمة، وليس لها علاقة بما يفعله لأن ما يفعله عند التهديد بالقوة هو انصياعٌ لرأي وأوامر الاخرين، ويؤدي هذا إلى وأد مصادر خلق الثروة الحقيقية، وتهديد بقاء الانسان نفسه. ويظهر تحليل للتاريخ أن الحرية الاقتصادية والسياسية فقط هي التي عملت على خلق النمو الاقتصادي مهم؛ وذلك بالتحديد من خلال تحرير القدرات العقلانية لإعداد أوسع من البشر.

٣ – نظراً لأن المعرفة والتفكير والسلوك العقلاني هي سمات للفرد، ونظراً لأن ممارسة القدرات العقلية ذاتها أمر مرهون باختيار الفرد، فإن بقاء الإنسان؛ يتطلب تحرير هؤلاء الذين يقومون بالتفكير من أيدي هؤلاء الذين لايفكرون.

مقتطفات من كتاب الرأسمالية لآين راند

توصية وختام

قدَّم هذا الكتاب واحداً من أفضل الدفاعات عن الرأسمالية وأقوى شروحاتها، واعتبرته الأحزاب الليبرالية؛ إنجيلا لسياساتها؛ لكن من وجهة نظري؛ آين راند الأديبة أفضل من الفيلسوفة، والخلاصة إذا كنت من المهتمين بأفكارها فعليك بقراءة هذا الكتاب ورواية (أطلس يستريح )؛ لتجمع بين الحسنين. وإن أردت إلماماً بأهم افكار الكتاب فقط فيمكنك الاكتفاء بالفصل الاول منه.

إعلان

فريق الإعداد

إعداد: سمير الشناوي

تحرير/تنسيق: نهال أسامة

تدقيق لغوي: سيرين خوالدة

هذا المقال يعبر عن رأي كاتبه، ولا يعبر بالضرورة عن سياسة المحطة.