تأخذك إلى أعماق الفكر

لماذا قد تتناسب الأفكار الأبيقورية مع تحديات الحياة العلمانية الحديثة؟

“السعي وراء السعادة” هي عبارة مشهورة في وثيقة مشهورة، ألا وهي إعلان استقلال الولايات المتحدة (1776)، لكن القليل يعلم أن مؤلفها كان مستوحٍ تلك العبارة من الفيلسوف اليوناني القديم أبيقور، توماس جيفرسون اعتبر نفسه أبيقوري، ربما وجد هذه العبارة عند الفيلسوف جون لوك ومثل توماس هوبز وديفيد هيوم وآدم سميث الذين قد تأثروا بأبيقور.

في هذه الأيام قد يدعوك بعض المتعلمين الناطقين باللغة الإنجليزية من سكان المدن باسم أبيقور إذا كنت تشتكي من أحد النادلين حول الحساء مفرط التمليح، ويدعونك رواقيًا إن لم تقم بذلك، في الذهن الشعبي تُعتبر الأبيقورية متعة لطيفة رائعة، وتستهلك بشكل رائع، 6 لكن هذا لا ينصف أبيقور الذي كان الأقرب إلى كل الفلاسفة القدماء لفهم تحديات الحياة العلمانية الحديثة.

أبيقور

قد تنافس الأبيقوريون مع الرواقيين للسيطرة على الثقافة اليونانية والرومانية، لقد وُلد أبيقور عام 341 قبل الميلاد، أي بعد مرور ست سنوات فقط على وفاة أفلاطون، وكان في سن الرشد في الوقت المناسب لتحقيق ذلك التأثير، كان في الثامنة عشرة من عمره عندما توفي الإسكندر الأكبر في نهاية اليونان الكلاسيكية -التي تم تحديدها من خلال مجموعة دول المدن المستقلة- وظهور حكم الأسرة الحاكمة الذي انتشر عبر الإمبراطورية الفارسية، عاش زينو الذي أسس الرواقية في قبرص وقام بتدريسها لاحقًا في أثينا خلال نفس الفترة، في وقتٍ لاحق، انتقد الروماني لوكيوس سينيكا أبيقور ونقل عنه بشكل إيجابي.

اليوم، تم اختزال هاتين الفلسفتين المتنافستين في العصور القديمة إزاء المواقف المتعلقة بالراحة والسرور، يخبرني سوء الفهم هذا أن أفكار أبيقور قد فازت دون عناء على الرغم من تمازجها دون المنطق الكامل للفلسفة، وكان الأبيقوريون مهتمين بشأن شعور الناس، أما الرواقيون فقد ركزوا على التسلسل الهرمي للقيمة، إذا كان الرواقيون قد فازوا فإن هذه الرواقية ستتسم الآن بالنبل، أما الأبيقورية ستكون ملحمة مبتذلة.

ركز الأبيقوريون على البحث عن المتعة -لكنهم فعلوا ما هو أكثر من ذلك، لقد تحدثوا كثيرًا عن الحد من الألم-، وأكثر من ذلك عن كونهم عقلانيين، لقد كانوا مهتمين بالحياة الذكية، وهي فكرةٌ تطورت في أيامنا هذه لتعني الاستهلاك المطلع، لكن معادلة معرفة ما الذي سيجعلك أسعد بمعرفة أفضل أنواع النبيذ يعني أن أبيقور قد أُسيء فهمه.

 

إعلان

كانت العقلانية التي ارتبط بها بالديمقراطية تعتمد على العلم، نحن نعرف الآن أبيقور بشكلٍ رئيسي من خلال قصيدة “في طبيعة الأشياء”، وهي عبارة عن شرح مطول يبلغ طوله 7،400 خط للفيلسوف الروماني لوكريتيوس، الذي عاش بعد 250 عامٍ من أبيقور، تم توزيع القصيدة فقط بين عدد قليل من الناس، حتى قيل أنه تم اكتشافها في القرن الخامس عشر عندما تحدَّت المسيحية بشكلٍ جذري.

تقرأ مبادئها لتجد أنها حديثة بشكل مدهش، وصولًا إلى الفيزياء، في ستة كتب، يذكر لوكريتيوس أن كل شيء مصنوع من جزيئات غير مرئية، وأن الفضاء والوقت لا حصر لهما، والطبيعة هي تجربة لا نهاية لها، وبدأ المجتمع الإنساني كمعركة من أجل البقاء وليس هناك حياة آخرة، والأديان هي أوهام قاسية، والكون ليس لديه هدف واضح، العالم مادي -مع ابتسامة الإرادة الحرة-، كيف يجب أن نعيش بعقلانية؟ عن طريق إسقاط الوهم! الأفكار الخاطئة تجعلنا غير راضين إلى حدٍ كبير، وإذا قللنا من الألم الذي تسببه فإننا نُعظم سعادتنا.

الحداثيون العلمانيون أبيقوريون لدرجة أننا قد لا نسمع هذه الصاعقة، لم يشدد على الكمال أو التمييز الدقيق في المتعة -إعادة الحساء-، لقد فهم ما يسميه البوذيون سامسارا “الحركة المستمرة”، معاناة الرغبة التي لا نهاية لها، تُسمم المتعة عندما نطلب ألّا تنتهي، لذلك، على سبيل المثال، من الطبيعي أن تستمتع بالجنس، لكن الجنس سيجعلك غير سعيدٍ إذا كنت تأمل في امتلاك حبيبك طوال الوقت.

وتحمل أفكار أبيقور الحداثة في طياتها بشكلٍ خاطئ في موقفه من الأبوة والأمومة؛ حيث أشار إلى أن الأطفال من المحتمل أن يتسببوا في الألم على الأقل بنفس قدر المتعة، لذلك قد ترغب في تخطي ذلك، إن الأزواج المعاصرون الذين يختارون أن يكونوا “خالِين من الأطفال” يتناسبون مع ثقافة الأبيقوري التي نعيشها اليوم، هل يعقل أن يُخبر الناس بمتابعة سعادتهم ثم يُتوقع منهم تحمّل عقود من المسؤولية عن البشر الآخرين؟ حسنًا، ربما يحدث ذلك إذا كنت تسعى نحو “مغزىً” ما، تشبه فكرتنا عن “المغزى” الفضيلة التي اعتنقها الرواقيون، والذين ادّعوا أنها ستجلب لك السعادة.

لقد أدرك كلًا من الرواقيين والأبيقوريين أن بعض الأشياء الجيدة أفضل من غيرها، وبالتالي فإنك تواجه بالضرورة اختيارات، وتحتاج إلى التخلي عن الخيار الجيد لحماية الخيارات الأخرى، فعندما تتخذ تلك الخيارات بحكمة ستكون أكثر سعادةً، لكن الرواقيون يعتقدون أنك سوف تتصرف بما يتماشى مع خطةٍ كبرى من قِبل مصممٍ كبير فقط، أما الأبيقوريون فلا يعتقدون ذلك.

نحن نسعى إلى تحقيق السعادة على المدى القصير -كما في الحداثة العلمانية- وتحقيق متعة أعمق في العمل الجيد المنجَز، ونحن نسعى إلى احترام الأقران، كل هذا منطقي في ضوء العلم الذي وثّق أن السعادة لمعظمنا تنبع من العلاقات الاجتماعية -وليس حديقة الورود المثالية أو خزانة الأزياء الراقية-، لم يكن أبيقور يقدّر العلم فقط، ولكنه كان معجبًا كبيرًا بالصداقة.

يختلف الرواقيون والأبيقيون عندما يتعلق الأمر بالسياسة؛ فقد اعتقد أبيقور أن السياسة جلبت الإحباط فقط، بينما اعتقد الرواقيون أنه يجب عليك الانخراط في السياسة بقدر الإمكان. هنا في الولايات المتحدة التي أعيش فيها، يمتنع نصف البلاد عن التصويت في السنوات غير الرئاسية، الأمر الذي يبدو أن أبيقوري في صميمه.

كان أبيقور ديمقراطيًا، في حديقةٍ على مشارف أثينا أنشأ مدرسة مفتوحة بشكل فاضح أمام النساء والعبيد، وهي ممارسة اعتبرها معاصروه دليلًا على فسادته، وعندما دعا جيفرسون إلى تعليم العبيد الأمريكيين ربما كان قد وضع إبيكوروس في الاعتبار.

أتصور أن أبيقور سيشهد استهلاكًا أكبر بكثير من اللازم في حياتي الأمريكية، وأقل من الانضباط الذاتي، فقبل كل شيء أراد منّا أن نتحمل مسؤولية خياراتنا، وها هو يقول في رسالته إلى مينسيوس، لأنه لا يشرب ولا يحضر المباريات القتالية والحفلات المستمرة والاستمتاع بالصبيان والنساء، أو يستهلك الأسماك وغيرها من طاولات البذخ، والتي تنتج حياة ممتعة، ولكن الحساب الرصين هو الذي يبحث عن أسباب كل خيار ويتجنب ويطرد الآراء التي هي مصدر الاضطراب الأكبر لأرواح الرجال.

هل ترى أن “السعي لتحقيق السعادة” هو مشروع بحثي صعب؟ وأن تنزعج عندما تتهجم؟ أنت أبيقوري! نرى الرواقيين على أنهم أكثر صرامةً لكنهم قدّموا راحة الإيمان، لقد قالوا: اقبلوا مصيركم، وقال أبيقور: إنها فوضى! فلتكن أكثر ذكاءً من البقية.

نرشح لك: مدرسة أثينا: قراءة في كتاب “الفلسفة من أجل الحياة” لجولز إيفانز

إعلان

مصدر
فريق الإعداد

إعداد: عبد الرحمن بلال

تدقيق لغوي: سلمى الحبشي

هذا المقال يعبر عن رأي كاتبه، ولا يعبر بالضرورة عن سياسة المحطة.