تأخذك إلى أعماق الفكر

حقل الطبيعة والنزعة الصوفية.. في ديوان “رقصة شغف للموت”

تُعدُّ نظريةُ الحقول الدلالية إحدى النظريات الدلالية الحديثة التي بدأت في الظهور في عشرينيات القرن العشرين تقريبًا، وكما يذكر د.حسام البهنساوي أنَّها قد تأصلت أُسُسُها وتبلورت أفكارُها في مطلع الثلاثينيات وبخاصةٍ عند علماء اللغة السويسريين والألمان، ومنهم العالم “جيسبن” في سنة 1924، والعالم “جوليز” سنة 1934، وقد قام علماءُ الأنثروبولوجيا(علم الإنسان\دراسة البشر وسلوك الإنسان والمجتمعات الماضية والحاضرة) بعمل دراسات حول الحقول الدلالية وقد ركزوا في مجال دراستهم على مجال القرابة، النبات، الحيوان، الألوان والأمراض(1)، من خلال هذا المقتطف نستخلص أن نظرية الحقول الدلالية ظهرت حديثا عند الغرب، وتحديدًا عند علماء اللغة بسويسرا وألمانيا كما سلفَ ذكرُه.

أما مفهومُها فسندرجُه عند العالم “ستيفن أولمان”، إذ يقول :”هو قطاعٌ متكاملٌ من المادة اللغوية يُعبِّرُ عن مجال معين من الخبرة”(2)، ومقصده من ذلك أن الحقل الدلاليَّ يتكوَّنُ من مفردات اللغة التي تكوّن معجمًا دلاليًّا.

ويُعرِّفُ “خليفة بوجادي” في كتابه المعنون بـ “محاضرات في علم الدلالة” الحقلَ الدلاليَّ فيقول هو “كل مجموعة مرتبطة بالدلالة، وتقع تحت مصطلح عام، أو هو مجموعة من المفاهيم تُبنَى على علائق لسانية مشتركة، ويمكن لها أن تكون بنية من بِنَى النظام اللسانيّ كحقل الألوان، وحقل مفهوم المكان والزمان”(3).

إذن فالحقلُ الدلاليُّ هو المجال العام الذي يجمع الكلماتِ التي ترتبط في نفس الدلالة، وتسهمُ الحقولُ الدلاليّةُ في الكشف عن طبيعة الألفاظ وهذا ما نجده عند “أماني سليمان” في دراستها الأسلوبيّة والصوفيّة في شعر الحسين بن منصور الحلاج إذ تقول :”يمكن أن تُسهِمَ الحقولُ الدلاليّةُ في الكشف عن طبيعة الألفاظ عند الشاعر، والدلالاتِ التي تقترنُ بها، فضلًا عن علاقاتِ مكوناتِ كلِ حقلٍ مما يُفضِي إلى جوهر المعنى”(4).

وقد تعدَّدت المعاجم في ديوان “رقصة شغف للموت” للشاعرة “منى رؤوف” وقد اخترتُ بعضَ المعاجم البارزة والتي لفتت انتباهي عند قراءة الديوان وهي كالتالي:

  • حقل الطبيعة. ( وده هنتكلم عنه تحت بالتفصيل)
  • حقل الحجاب. (الوهم/ الغيوم/ الظلام/ تيه/ غمامه/ سراب/ وهكذا)
  • حقل الخمرة. (يسكر/ سكراتي/ صحوتى/ خمرتي)
  • حقل الإحساس والوجدان: وده في الغالب ممكن نلاقيه عند معظم الشعراء واللى هو عبارة عن مفردات من نوعية أو على شاكلة (الحزن/الأوجاع/ الحنين/ الهوى/ الحيرة/ الجرح/ الألم/ الفرح/ الضياع/ اليقين/ الضيق/ وهكذا).

ورغمَ وجودِ ثلاثةِ حقولٍ تُمثِّلُ ركيزةً أساسيّةً في الديوان إلا أنَّني سأتحدّثُ بالتفصيل عن الحقل الأول والذي أظنُ أنَّه الأهمُ والأبرزُ في المعجم اللغويّ للشاعرة وهو حقل الطبيعة حتى أنَّ جميعَ نصوصِ الديوان ومقاطعه المنفصلة لم تخلوَ من معجم هذا الحقل باستثناء نصٍ وحيدٍ هو نص “قطيفه” ومقطع وحيد أيضًا هو المقطع الختاميّ في الديوان والجدول التالي يمثل حصرًا لبعض الألفاظ الدالة على ذلك الحقل – حقل الطبيعة-:

إعلان

القصيدة الألفاظ الدالة على الطبيعة الصفحة
مُفتتَّح الديوان السما 13
مقطع سماوات، ورد ونخل 14
مقطع الطيور، الفراشات 16
الروح وردة لافندر، الأرض والسماوات، شجرة الجميز 17-18
كان فعلا صدق القمح،العصفورة، البوم، السما، بالقمح تاني 20
شباك قديم العنكبوت، تراب، سموات، وش السما 21-22
لو يبوح البحر بحرك، المايه، الملح، للبحر، والبحر، التراب والملح 23-25
أول مكان للرب الطريق، المطره، المايه، البحر، الموج، الطير، تهديه الطبيعه، عيون السما، قطرات المطر 26-29
عفاريت بتجسد المشهد العصفورة، للبلابل، للزرع، الغيطان، حقول الرز, الترعه، للمحصول، قتيله للغربان، وكعادة الغربان، الزرع، م السما ع الأرض، التوته 30-32
ماهيش قرابة دم ضهر أرض، قمح وورود، الأرض 35-36
ثم استوت ع العزف ع الارض، غابات البوص، شجر التوت، عصفور في بحري وحب عصفورة جنوب، تراث الأرض، والشمس، شق الغيوم، ورده 37-39
شمس فبراير اهز الأرض، لليمامات، بالضي، وسط عتمه، الضلمه، للسماوات، الفراشات، شمس فبراير، العصافير، سيب اليمام، النعناع 40-45
ونس الغلابة المحرومين م الرقص للكون، ع الارض، غبار، ساعة رمل، كساها الرمل، الكروان، شجرة توت، الارصفه 46-50
رقصة أخيرة ع الارض، ورد، كسوة شتوى، أصل النخل، قهر النخل، رطب، ليل 51-53
دولت الصبح، طحن القمح، لون النجوم، والصبح هحلم، ليل 54-56
مقطع البرد، الورد 58
جينا الحياة متأخرين اليمامه، طريق، السمك للصيادين، ملح البحر، السمك يتحملك، صدف أو ريش 59-61
روحى كسر فـ ناي جدر الزرعه، الشمس، شوك، مطر وغيوم، ريحة البرد، تحت المطره، الليالي البرد، سكّرلـ أكل النمل، درة وغلّه لـ طيور الحي، السقعه 62-64
زهرة لافندر جوا بلكونه عصفورة، م الحر برد، ورد، حقول، يا ورد مين، وردايه، زهرة لافندر، عود ريحان، نعناع، قرنفل، بنفسج 65-67
أول ما تسمح للبشر تقراك للنور، وردات، طيات الظلام، للطير، الدعوه فـ السموات، المجذوبين ع الأرض، الورد رزق أمي 68-70
خمس مفارق للحياة والدمع الفجر، مع كل صبحيه، تجلجل في السما، فـ اليم، م الفل يطرح، ضل القمر، تنور الأرض، الليل، أبعد م السما، حتى السما، توشوش الأرض، شجرة الحب، مزروع بوردات القرنفل 71-79
الحب وحده ملاذ الليل 80-81
بنوته بتشاور لسرب حمام تشوف النور، لسرب حمام 82-84
قطّعِى قلبك حِتت كات السما، على العصافير، للقطط، تضم الأرض، في الليل، شجرة لقلب، كانت بتحلم بالربيع، تحن الأرض، تحن السما، بالليل، بورد، مطره، دموع السما، شوك 85-87
بيت جدّها النمل الأبيض، ربيع، غبار، الأرض مالت حبتين 88-91
هتكمّل الرقصه بنَدم فضا، في الضلمه، ضل، ضلين سوا 92-94
رَقَصِة شغف للموت الارصفه، الطرق، نور، في السما، الشمس، النبيذ، في الأرض 95-100
مشهد خلاص الروح في النور، في الليل، الدود يآنس جتتي، الدود بيخرج م العينين، ع السما، والنبته لسه صغيره، كل الحقايق كلها في الأرض، والأرض أم الأنبيا، ضل يمامه، الميتين ع الارض 101-106
ديسمبر للضلمه، الليل، برد الشتا فـ ديسمبر، لفجر جديد، ف عز المطرة، فـ تصبح طين، بعفار الذكرى، يمامه مكسورة الجناح، غاوي الضلمة، يزعّق في العصافير ويسكّتهم، صوت الشتا والرعد رددها، تهد ضهر الليل، عشمان في صبح..، والمطر نازل 107-111
طَرْح الجسد الجناين للفراق، الفواكه للوجع والقهر، الثمار الطيبه للطيبين، وان العَطَب للمعتدّين، ناهبين الخضرا غصب، سابوا النخيل يزئر في وش اللي جنى، ف يقوي عود الارض، الأرض هذا الوقت.. مش خضرا، الأرض موت..والورد متلطّخ وَسَخ، والشمس.. زيف على عتبة الذكرى، وسلّمت طينها الخصيب للمغتصب، رمان خلاص انفرط، ف ضل ال مفيش، في الدم عنب والتوت، رمان وتين متحمّلين في اقفاص حديد، إتعلموا إن الشوك سند، وان الجناين قطْفَهَا للمشتري، طعم البنات صبار 112-114
بيستبيحوا حُرمة النايمين الجو فاضي، تحت التراب، ف سرقة الورد، سرب من دبّان.. 115-116
عزه أول يمامه، عصفور كناريا، مجبور يزقزق، حدود الضلمه، الدعوه في السماوات، بتنور دروب الضلمه، تطرح ورد، ثمار البهجه، شطوط للقرب، خيوط الشمس، مداين زهرها إحنا، طيورها بنات، وشجرة توت 117-121
ربنا عارف إننا بنحب المزيكا طرف النهر، ف قُرب الشمس، إن كنّا ف صبح او ليل، صوت الكروان، غنوة الكروان، كل يوم في الفجر، لا حصى ولا طوب، ف نهر خمر، قاعدين تحت شجر التوت، والأرض تعشق ضمّها للخير، شفتك فوق غيمه على طرف النهر، مش كدا يا بقايا النور ع الارض؟، والله بتطرح روحك ورد لكل حزين، بيبل الروح اليائسه ندي 122-134
مقطع شق صدر الليل 136
لما تجلّى في النخل والورده، جوّا براح النور، لما اليمام يكتر، رَيحَان وأورجانيا 137-139
الرعشه سر ورماد، يبقى عشوة دود، هنكون سحابه، على قلب عصفور م الشَمال.. بيحب عصفورة جنوب، ف نعلّم الكون، والضي..بيّاع الورود 140-143
قطيفه ———– 144-146
بقايا التوت في الليل، أكْل التوت، وتحدف توته في العالي، تصحّي الصبح.. شجر وبيوت، تيجي الشمس تتسحّب، شفايفنا بقايا التوت 147-148
أهديك بسِرِّ العزف بلبل في فصل خريف عِشِقْ شجره، اتلضمِت الاغصان وغزلوا جناح، تخلق ظلال القرب سكتنا، وان كَلْنَا م التفاح 149-150
زي الهوا الساقع على الكورنيش زي الفراش وسط الريحان، وعيال صغار بيعاكسوا جناحات الهوا، بالطيارات الغاب وقلبات الحمام، ويلاعبوا حبات المطر، طعم الهوا بعد امتزاج نَفَسك.. قرنفل، حَر الشوارع جنب ضلّك جنه مزروعه ب نعيم، القهوه كانت زي طعم الشهد متحلّي بشفايفك، زي الهوا الساقع على الكورنيش، في جسم الضي 151-154
جاذبيه لفوق واوصل للأرض 155-156
اعتراف سكن التراب والامكنه، يشاهد م السما، ذرات الندي، نور ربنا، حضن السما، قلبي كقلبك طير مهاجر في الخيال، ولا خطوه باقيه على الثرى، نوره ف قلبنا 157-159
عشتار نيران القسوه بميزاتها، صدور الصخور الورد، يجمعوا الرمان، إجْمع فواكه جنتك بحنان، كل الجناين، أقطف ثمار الجنه بشفايفك، كل اما تقطف تلقى نَبْت جديد 160-161
نوّاره شق قلب الفجر غنوة، اتعلم الليل العنيد، يطرح خَضَار، خصر الورود، نوّاره ضل المغرمين على أرض مزروعه بنهود، بنوته طارح جوا عودها فل وفواكه، تحن الشمس ع الفقرا، الطبيعه الِبكر في النوبه 162-163
تعالى نكمّل الرقصه على الكورنيش.. يهيج البحر بالمقسوم وبالبهجه، ترد المطره مزيكا، لآخر موسم السقعه 164-165
هنرقص زي عصفورتين هنرقص زي عصفورتين، ريحان وورود، في أبواب السما عمداً، ب أول توته في الموسم، بقايا النور بتحضنّا 166-170
جسمين في آخر شبر م الدنيا وعصرت لك من نن عيني نبيت، الدفا والنور، ف رسمت منها طريق وضل وورد، هَيَاج الموج، الأرض ثابته 171-174
ترانيم آدم والضلع قطمه م التفاح، حر الرغبه، فرد حمام، زَهْر اللافندر، عصافير كناريا وكوخ وشجرة تين 175-180
مقطع ختامي ———– 181

 

إذن فالمتمعنُ في قراءة “رقصة شغف للموت” للشاعرة “منى رؤوف”  وملاحظةِ ما جاء فيه من معجمٍ شعريٍّ يُلاحِظُ أنَّه ينتمي إلى المذهب الرومانسيِّ لأنَّ الشاعرَ الرومانسيَّ يلجأ إلى توظيفه للكثير من عناصر الطبيعة التي تحمل في طياتها دلالاتٍ تختلف عن دلالاتِ الأشياء المحسوسة فالشاعرة تعتبر الطبيعةَ خلاصها أو خلاصًا لها من ظروفها، فلجأت إليها حتى أنَّها ذكرت لفظ “الطبيعة” كما هو شاملًا هكذا “الطبيعة” في نصين هما “أول مكان للرب” و”نوّاره”، فالشاعرة في كثير من الأحيان اعتمدت على الطبيعة  لكي تُخفِّفَ من آلامها وأحزانها واعتبرت الطبيعةَ مصدرَ إلهامِها ومشاعرِها وأحاسيسِها، كما أنَّها حملت في طياتها دلالاتٍ صوفيّةٍ وهي النزعة التي أشرنا إليها منذ الحديث عن الغلاف الخلفيِّ للديوان.

شجرة التين

فمثلًا توظيف الشاعرة بعض الأزهار والأشجار مثل “شجرة التين” في قصيدة “طرح الجسد”ص112 تقول “رمان وتين” وفي قصيدة “ترانيم آدم والضلع”ص175 تقول ” عصافير كناريا وكوخ وشجرة تين”، استخدام شجرة التين هنا لأنَّها تُمثِّلُ رمزًا للسلام والأمان، كما جاء في قوله تعالى في سورة التين: “وَالتِّينِ وَالزَّيْتُونِ (1) وَطُورِ سِينِينَ (2) وَهَٰذَا الْبَلَدِ الْأَمِينِ(3)”، أيضًا استخدام الشاعرة للضوء والنور والطير والفجر والشمس والسماء والأرض كلها رموز للطبيعة، فقد وظّفت الشاعرة عناصر الطبيعة للتعبير عن حبها وعن ألم الفراق بينها وبين الحبيب.

الطير

(سيب اليمام يبعت لي فاله الحلو)ص44.

إعلان

فريق الإعداد

إعداد: بشري محمد

تدقيق لغوي: أحمد المسيري

هذا المقال يعبر عن رأي كاتبه، ولا يعبر بالضرورة عن سياسة المحطة.