تأخذك إلى أعماق الفكر

تعرف على المدن الذكية وفوائدها في تحقيق التنمية المستدامة

التنمية المستدامة مسؤوليتنا وهذه خطط الغرب لمواجهتها بذكاء

رغم الطريقة وأسلوب الحياة الذي نعيشه في عالمنا العربي والذي يعتمد على استنزاف الموارد بشكل عام وانتظار معجزات الغد، ويظهر ذلك جلياً في ثقافتنا حتى وأمثالنا التي نستشهد بها دوماً مثل “بس يجي الصبي منصلي عالنبي” و “أعطيني عمر لبكرا” فنحن دوماً ننتظر قدوم الحدث أو المشكلة حتى نفكر بحلها، بدلاً من أن نقوم بالتخطيط لتفادي المشكلة.

أعتقد أنه من الجدير التعرف على ما يجري في البقعة الأخرى من الكرة الأرضية لعل وعسى أن نستفيد من هذه المعرفة ونعتمد بعضاً من مفاهيمها في حياتنا لنحافظ على مواردنا للأجيال القادمة.

تحقيق التنمية المستدامة

إن تحقيق التنمية المستدامة هو واجب كل شخص منا وإن من أهداف التنمية المستدامة التي طرحها برنامج الأمم المتحدة الإنمائي في الدول العربية، تأمين مدن ومجتمعات محلية مستدامة والاستهلاك والإنتاج المسؤولان. لذا أعتقد أن الوقت قد حان كي نأخذ على عاتقنا مسؤولية حماية مواردنا وتأمين استدامتها.

قد يكون ذاك صعباً لكنه ليس مستحيلاً، إن كلمة “مستحيل” تعني شيئاً لا يمكن القيام به. لكننا نعلم جميعاً أن المستحيل ليس بعيد المنال تمامًا. حيث أنه منذ قرون، حقق البشر ما يسمى المستحيل من خلال تطوير فهمنا للمفاهيم وإظهار ما لم نكن قادرين على تصوره سابقاً.

عندما نطور هذا النوع من الفهم، تصبح الفرص والحلول التي لم تكن معروفة من قبل واضحة – فعل المستحيل يصبح مجرد حل للمشاكل المنطقية.

إعلان

المدن الذكية

يظهر تكرار جديد لهذا المفهوم في مدن حول العالم، توفر تحليلات البيانات والابتكارات التكنولوجية مستويات جديدة من الوضوح عندما يتعلق الأمر بقضايا مثل الاستدامة، والتلوث، والحفاظ على الطاقة، والجريمة، مما يمنحنا نظرة ثاقبة حول كيفية عمل العديد من الجوانب المختلفة لمدننا بالفعل.

يهتم كل من القادة المحليين والشركات الكبرى بهذه ال Hard Trends (هو إسقاط يستند إلى وقائع أو أحداث أو أشياء قابلة للقياس وملموسة ويمكن التنبؤ بها بالكامل. إنه شيء سيحدث: حقيقة مستقبلية لا يمكن تغييرها)، ويصبحون أكثر استباقاً في تفكيرهم وبالتالي تطوير حل عن طريق إنشاء “مدن ذكية”.

تحويل مدننا

تمثل المدن نفسها مجموعة من التحديات: تشير CNBC إلى أن 55٪ من سكان العالم يعيشون الآن في المدن، وهم مسؤولون في الغالب عن استهلاك الطاقة في العالم. هذه الأرقام تعني أن مواردنا الحضرية، بما في ذلك المياه والطاقة، وحتى الشرطة، تتعرض لضغوط كبيرة لا يمكن تحملها.

ومع ذلك، فإن تحليلات البيانات عالية السرعة (اللحظية) تسمح للمدنيين برؤية استهلاك مواردهم بشكل أكثر وضوحاً، وتوفير حلول واضحة وعملية للأزمات التي تواجهها مدننا. تعتبر هذه الأزمات Soft Trend (هو إسقاط يستند إلى إحصائيات لها مظهر ملموس، وقائع يمكن التنبؤ بها بالكامل).

إنه شيء قد يحدث: مستقبلاً ربما- وهو نمط يمكننا تغييره من خلال التفكير التوقعي والبراعة التكنولوجية. من خلال جعل مدننا جزءاً من (Internet of Things (IoT، يمكننا جمع تحليلات البيانات عالية السرعة وتحويل مدننا إلى مدن ذكية.

على سبيل المثال، أثناء تحدي المدن الذكية في النقل DOT Smart City Challenge، خططت المدن لحلول ذكية لمعالجة مشاكل النقل والصرف الصحي والاتصال والسلامة في مجتمعاتهم، حيث عملت مدينة دنفر على تخفيض ازدياد استخدام المركبات الكهربائية العامة والخاصة وتثبيت أنظمة الكشف عن المشاة عند التقاطعات لتحسين السلامة، وإنشاء نظام شحن متصل، مما يسمح للشاحنات بتنسيق عمليات التسليم للحد من الازدحام. كما منحت دنفر 6 ملايين دولار لتمويل شبكة المركبات المتصلة ونظام الكشف عن المشاة.

مثال رائع آخر على كفاءة النقل تم عرضه بواسطة كولومبوس، أوهايو. خلال تحدي المدن الذكية في النقل DOT Smart City Challenge، حيث وضعت كولومبوس فكرة وجود منصة متصلة لتحسين تنقلات المقيمين والزوار، والتي تضمنت إنشاء “نظام متكامل للتخطيط للرحلات / نظام دفع مشترك”، مما يسهل اقتصاد المشاركة للركاب.

غالباً ما يكون لدى المدن العديد من تطبيقات النقل المختلفة، بما في ذلك مجموعة متنوعة لمواقف السيارات والنقل العام، ولكن عن طريق إنشاء تطبيق واحد يسمح للمقيمين بالدفع مقابل جميع وسائط النقل، يصبح التنقل في جميع أنحاء المدينة أكثر بساطة وبالتالي يحسن الوصول إلى الخيارات المتاحة.

فوائد المدينة الذكية

يمكن استخدام المدن الذكية في الحفاظ على الموارد، وهو أمر أساسي للمدن في جميع أنحاء العالم. حتى شيء بسيط مثل “عداد ذكي” لاستخدام الطاقة أو المياه يمكن أن يقلل التكاليف بشكل كبير ويحفظ الموارد بنسبة 20 ٪ إلى 25 ٪.

تعمل التوجهات Trends لعام 2019 في تقنية المياه في المدن الذكية على تمكين عملاء المرافق من تقليل فقد المياه. يعمل عدد متزايد من المرافق على جذب عملائها للمساعدة في إدارة استخدامهم للمياه.

يمكن لعملاء خدمات المياه الوصول إلى أدوات المشاركة، مما يمكنهم من الاطلاع على بيانات الاستهلاك الشخصية يوميًا، كل ساعة، شهريًا، وسنويًا عبر أجهزتهم، مما ينبههم ويثقفهم.

يساعد ذلك في التخفيف من الأسئلة المتعلقة بزيادة أو تسرب معدلات المياه وتقليل وقت الاستجابة – وكل ذلك يمكن أن يحسن الكفاءة ويدعم جهود الحفاظ على المياه.

في حين أن جعل المواطنين يهتمون حقاً بالحفاظ على البيئة واستدامتها في مدنهم قد يكون إلى حد ما مهمة مستعصية وشاقة، فإن الجميع يهتمون بالجريمة المحلية. يوجد في إنجلترا كاميرا CCTV واحدة تقريبًا لكل 11 مواطناً، مما يجعلها “البلد الأكثر مشاهدة في العالم”.

ولكن عندما ركبت شركة Verizona كاميرات مراقبة CCTV في العديد من مدن الولايات المتحدة لخلق وعي ظرفي في الوقت الفعلي، تم تقليل الجريمة في جميع المجالات إلى 20٪ ، وقد وفرت هذه المدن ما متوسطه 1.50 دولار عن كل دولار يتم إنفاقه.

تبدو فكرة توفير المال على المدى الطويل من خلال إنفاق القليل من المال الآن فكرة غير محببة في العديد من المدن. من خلال رفض تقديم هذه التنازلات المالية البسيطة، يستخدم رؤساء المدينة أساساً التفكير القديم لحل مشاكل الغد.

أصبح قول لا مسؤولية مالية وبيئية؛ أفضل من أن نقول لا لهذا النوع من التكنولوجيا التي ستوفر زيادات هائلة في جودة الحياة لمدينتك.

يعتمد جزء من تغيير هذا النظام لإدارة المدينة الحكومية على تثقيف رؤساء البلديات لمخططي المدن في تعلم التفكير بطريقة أكثر استباقية. سوف يعتمد الأبطال المحليون في الغد، والذين تم إعادة انتخابهم ويدفعون حقاً مدنهم إلى الأمام، منهجية “Hard Trends” – أي الاهتمام بالاتجاهات التي ستحدث – وظهور تقنية جديدة تفيد مدنهم و الناس الذين يخدمون.

أعتقد أنه يمكننا بالقليل من الوعي والكثير من المعرفة اتباع أسلوب تحليل البيانات في حياتنا للشعور بأهمية كل ذرة نهدرها، حتى ولو كان بشكل متواضع وبإمكانيات بسيطة. على أمل أن تتبنى الشركات المستثمرة والمؤسسات الحكومية مثل هذه الأفكار لتحقيق حياة مستدامة وتأمين مستقبل مشرق لأطفالنا وأحفادنا.

نرشح لك: قراءة نقدية لاستراتيجية التنمية المستدامة مصر 2030

المصدر
Smart Cities – Seeing the Invisible and Doing the Impossible

إعلان

هذا المقال يعبر عن رأي كاتبه، ولا يعبر بالضرورة عن سياسة المحطة.