تأخذك إلى أعماق الفكر

البتكوين عملة القرن الواحد والعشرين

شهد العالم على مر التاريخ العديد من الأنظمة النقدية إبتدءا من نظام المقايضة (مبادلة سلعة بسلعة أخرى )، ومرورا بإستخدام المعادن النفيسة كالذهب والفضة والنحاس عن طريق صكهما وإستخدامهما للقيام بالمبادلات التجارية كالبيع والشراء، وإنتهاءا بقيام الصين ولأول مرة في التاريخ في العام 806م بطبع نقودا ورقية كبديل سهل للمبادلات التجارية الداخلية والخارجية، ولكن ومع ظهور الثورة التكنولوجيا وتطورها المستمر في كافة المجالات ظهرت نوعية جديدة من النقود أطلق عليها بالعملات الرقمية وهي شكل من اشكال النقود والذي يتم تداولها بشكل كامل عبر شبكة الإنترنت ويعتبر ظهور العملات الإلكترونية من أكبر وأهم التحولات في التاريخ الحديث حيث توجد العديد من العملات الرقمية ولكن هناك عملة أخذت شهرة واسعة وتفوقت على نظيراتها من هذه العملات وهي عملة البتكوين والتي وبحسب القائمين عليها كان الهدف الأساسي منها هو تغيير الاقتصاد العالمي .

وفي هذه المقاله سنتعرف أكثر على هذه العمله الألكترونية والتي أحدثت ضجة واسعة في الأوساط التكنولوجية

ماهي البتكوين ؟

هي عملة كغيرها من العملات التقليدية كاليورو والين والدولار وغيرهما من العملات النقدية إلا أنها تختلف عن العملات الورقية في كونها عملة رقمية إلكترونية لا وجود فيزيائي لها أي أنها تتداول فقط عن طريق شبكة الإنترنت كما أنها عملة مشفرة ولا يوجد رقم تسلسلي لها ولا أي وسيلة أخرى تسمح بتتبعها، أيضا تتصف هذه العملة بأنها لا مركزية بمعنى أنه لاتوجد جهة رسمية تقوم بإصدارها و التحكم بها كما هو الحال في العملات التقليدية والتي يكون البنك المركزي هو المخول بإصدارها وتنظيم عملها، فالمعاملات المالية بين شخصين وبإستخدام البتكوين تكون بصورة مباشرة دون وجود هيئة وسيطة تنظم هذا التعامل حيث تذهب النقود من حساب مستخدم الى حساب مستخدم أخر بشكل فوري و دون وجود أي رسوم تفرض على هذا التحويل و بدون المرور عبر أي مصارف أو أي جهة وسيطة كانت، وتستخدم هذه العملة للشراء عبر الإنترنت كما تعتبر أيضا قابلة للتحويل الى عملات تقليدية إن دعت الحاجة الى ذلك

مخترع هذه العملة

طرحت فكرة البتكوين ولأول مرة في العام 2008م من قبل شخص أطلق على نفسة إسما مستعارا وهو ” ساتوشي ناكاموتو ” وبعد فترة من الزمن تحديدا في العام 2016م كشف المخترع الاصلي لهذه العملة عن هويتة الحقيقة وهو رجل الأعمال الأسترالي “كريغ ستيفن رايت ” وتمكن من تقديم أدلة تقنية لوسائل الاعلام يثبت فيها صحة إدعائة هذا .

كيف يتم تداول هذه العملة والتعامل بها

إن قطعة البتكوين هي عبارة عن شيفرة تم توليدها وفق خوارزمية تشفير قوية ومعقدة جدا و تملك البتكوين قيمتها كونها شكل من أشكال النقود ولها نفس خصائص النقود كالسهولة في التعامل والصمود والقابلية للحمل وغيرهما الكثير من الخصائص ولكن بناءا على خصائص الرياضيات بدلا من الاعتماد على الخصائص المادية كالذهب والفضة والعملات الرقمية أي أن عملة البتكوين مدعومة من قبل الرياضيات وتستمد قيمتها من الاشخاص الذين يقبلون بها كوسيلة للدفع ، حيث أن الدفع بواسطة بيتكوين أسهل من الشراء عن طريق بطاقات الإئتمان المصرفي و يمكن قبولة دون الحاجة لوجود حساب بنكي للمتعامل حيث أن مدفوعات البتكوين تتم من خلال برامج أو تطبيقات لمحفظة بتكوين إما من خلال الحاسوب الشخصي أو الهاتف الذكي وذلك عن طريق ادخال عنوان المستلم والمبلغ المدفوع و إرساله ، أي أن كل ما تحتاجة لإتمام هذه العملية وإرسال بعضا من البتكوين لشخص أخر هو عنوانة فقط

إعلان

ما الطريقة التي نستطيع من خلالها إمتلاك البتكوين

تولد عملة البتكوين عن طريق إستخدام عمليات تنافسية ولا مركزية تدعى بعمليات التنقيب أو التعدين حيث يقوم المنقبون بحل مشاكل رياضية معقدة جدا تزداد صعوبة كلما ازداد عدد المنقبون وازدادت عدد العملات المتداولة حيث تتضمن هذه العملية مكافأة للمنقبين مقابل خدماتهم بإصدار عملات بتكوين خاصة بهم حيث تتم عمليات التنقيب هذه عن طريق برامج متوفرة على الإنترنت فبعد تحميلها على جهازك تستطيع بدء العملية ولكن العملية لا تكون بهذه السهولة فهي معقدة جدا وتحتاج الى ذكاء حاد

هل من الممكن حدوث زيادة في المعروض من هذه العمله

تعاني العملات التقليدية من مشكلة وهي سهولة الطبع النقدي منها الأمر الذي يؤدي بدورة الى زيادة المعروض النقدي من هذة العملات وبالتالي حدوث تضخم وفقدان العملة الورقية لقيمتها الحقيقة في إقتصاد ما ، لكن الأمر مختلف بعض الشيء بالنسبة للعملة الرقمية بتكوين ف بروتوكول هذه العملة مصمم بطريقة خاصة يتم من خلاله إنشاء عملات البتكوين بمعدل محدد مما يجعل التنقيب عنها عمل تنافسي جدا فالمعروض النقدي يحدد بعملية حسابية معقده جدا لن تمكن أي شخص من التحكم في النظام والتلاعب به لزيادة الأرباح بالإضافة الى أن محدودية المعروض من هذه العمله يمنع امكانية حدوث فقاعة في سعرها .

مميزات البتكوين

يقال أنه تم إبتكار هذه العملة نتيجة لعدم الثقة في الأموال العامة وبالنظام النقدي التقليدي نتيجة للمشاكل والأزمات المالية التي حدثت ومازالت تحدث إلا الأن في الاقتصاد العالمي حيث أن القيام بعملية طباعة المزيد من النقود وضخها في الاقتصاد العالمي يتسبب مع مرور الوقت بزيادة معدلات التضخم وحدوث تباطؤ في النمو الإقتصادي ومزيدا من ضعف الإنتاجية وبالتالي ومع كل هذه المشكلات التي تعاني منها العملات الورقية وفي ظل عدم وجود حلول مبتكرة ومتجددة بإمكانها حل هذه المشكلات فإن مؤيدوا عملة البتكوين يرون بأنها الحل الأنسب والبديل الأقوى للعملات الورقية وذلك لما لها من العديد من المزايا وأهمها :-
1-سهولة حملها وتحويلها بسرعة فائقة عبر شبكة الانترنت
2-سهولة تداولها والتعامل بها وخصوصا بعد الإنتشار الكبير للأماكن التي تقبل التعامل بها في عدد كبير من الدول
3- التعاملات المالية بواسطتها لا تحتاج الى طرف ثالث بل تقوم على مبدأ الند بالند
4-الى جانب كونها وسيلة لشراء المنتجات عن طريق الانترنت فإنه بالإضافة الى ذلك يمكن تحويلها الى عملات تقليدية حقيقية وتكون عملية التبديل هذه عن طريق المستخدمين أنفسهم الراغبين ببيع البتكوين وشراء عملات حقيقية بدلا عنها
5-من الممكن تداولها في البورصات شأنها شأن الأسهم والسندات والعملات الورقية .

عيوب هذه العملة ومخاطرها الاقتصادية

قال الرئيس التنفيذي لمصرف “جية بي مورجان ” بأن العملات الرقمية ماهي إلا وسيلة للإحتيال وتشكل فقاعة أشبه بهوس التوليب في القرن السابع عشر.”
حيث تعتبر العملات الرقمية البعيدة عن أعين و رقابة الجهات التنظيمية والبنوك المركزية عامل يثير مخاوف الأسواق ويشكل خطورة على الاقتصاد العالمي وتمكن مخاطر العملات الرقمية بالأتي : –
1- لأنها غير رسمية وغير مركزية ولا يوجد رقابه عليها يمكن أن تستخدم في العديد من الأنشطة الغير مشروعة كتجارة المخدرات ، واعمال القرصنه الالكترونية ، وعمليات النصب والإحتيال ،وتمويل العمليات الارهابية ، وغسيل الاموال وتجارة الأعضاء
2-حدة تقلبات أسعار هذه العملة وتأثرها الشديد بالعوامل الخارجية وعدم الثقة الكامله فيها يجعل الاستثمار فيها أمر خطر للغاية .

أهم الأسباب وراء وصول عملة البتكوين الى مستويات قياسية

تتصف العملات الرقمية بالتقلبات الحادة والتذبذبات المستمرة في أسعارها فهي أكثر تقلبا من أسعار الذهب وأسعار صرف الدولار الأمريكي وذلك لعدم وجود الثقة الكافية فيها وعدم قبولها والإعتراف بها من قبل حكومات العالم حيث تعتبر ألمانيا واليابان الدول الوحيدة التي اعترفت بالعملة الرقمية بتكوين ويختلف موقف البلدان من هذه العمله من بلد الى آخر فبعضها لا يعترف بها رسميا ولكن تسمح بتداول هذه العملة والتعامل بها في حين تتخذ بعض البلدان موقفا عدائيا من هذه العمله وتحظر التعامل بها نهائيا ولأي شكل من الأشكال ، ولكن لا يمكننا أن ننكر أن إستخدام هذه العملة أصبح أساسا للكثير من التعاملات المالية التي تتم عن طريق شبكة الإنترنت ، ومن ناحية اخرى يجدر بنا أن لا ننسى أمرا مهما وهو على الرغم من النجاح المبدأي لهذه العمله إلا أنها لا تزال غير مقبوله على مستوى الكثير من دول العالم فمؤخرا إتخذت الصين موقفا من هذه العمله حيث أصدرت قرارا بحظر تداول هذه العمله في بورصاتها على الرغم من أن الصينيين من أكثر الأشخاص تداولا لهذه العمله .

وفيما يتعلق بموضوع الإعتراف الرسمي بهذه العمله هناك أشخاص يرون بأن هذا الإعتراف قد يكون لها جانبا إيجابيا وهو إعطاء العملة المزيد من الشرعية في حين أن أخرون يرون بأن هذا الإعتراف قد يفتح الباب الى مزيد من تنظيم العملة وربطها بالحكومات وهذا الامر يتعارض الى حد ما مع أحد أهم مميزات البتكوين كعملة غير مركزية وغير خاضعة لأي طرف كان .

أسعار البتكوين

بعد أن كانت أسعار البتكوين لا تتجاوز البضعة دولارات خلال السنوات السابقة إلا أنها في وقت مبكر من هذا العام ولأول مرة وصل سعر البتكوين الى 5000 دولارا متجاوزا بذلك سعر أونصة الذهب الأمر الذي أحدث ضجة واسعة حول هذه العمله إلا أن الأسعار عاودت الهبوط مجددا واتخذت مستويات مختلفة و تستقر حاليا فوق مستويات ال 4000دولارا
وهناك العديد من العوامل التي ساهمت في صعود هذه العمله الى مستويات قياسية ولعل أهمها يرجع الى أنشطة المضاربة على هذه العمله حيث تشير الدراسات الى أن غالبية مستخدمي البتكوين يشترونها لأغراض المضاربة وليس من أجل الشراء و إرسال الأموال

أيضا يعتبر إعتراف اليابان الرسمي بهذه العمله من أهم العوامل التي تقف وراء إزدهار هذه العمله حيث أعطاها هذا الإعتراف مزيدا من الثقة .

مستقبل هذه العملة

عندما يتعلق الأمر بتخمين أو توقع السعر الذي ستصل اليه هذه العمله فإنه لا يوجد شيئا مؤكد في هذا الخصوص فأساليب التحليل الاقتصادي والفني لا تجدي نفعا في توقع ما ستكون عليه أسعار هذه العمله خلال المستقبل البعيد ولا القريب أو حتى خلال الساعات المقبله فالأمر شديد الحساسية ولا يقبل التكهنات .

ولكن باستطاعتنا أن نجزم بخصوص شيئا واحدا وهو أن عملة البتكوين فرضتها علينا التكنولوجيا وبالذات ما يعرف ب تقنية ال ” بلوك تشين ” والتي تعمل البتكوين من خلالها حيث يقال بأن هذه التقنية ستجعل للواقع الغير ملموس حضورا قويا وتأثيرا لا يستهان به في حياة البشرية .

الخلاصة ” عملة البتكوين وجدت لتبقى وطالما أنه يتم تداولها بشكل كامل عن طريق الإنترنت فإنها لن تنتهي إلا بإنتهاء الإنترنت وهو أمر مستحيل نسبيا .”

في حالة أعجبك المقال، ربما ستعجبك مقالات أخرى، نرشح لك

كيف أقامت ستاربكس شركتها فنجانا فنجانا .. قراءة في كتاب “صُبها بعشق”

جولة حول علم الأقتصاد

لماذا تهبط أسعار صرف الدولار الأمريكي ؟ “العملة الأكثر قبولا عالميا”

إعلان

هذا المقال يعبر عن رأي كاتبه، ولا يعبر بالضرورة عن سياسة المحطة.