هل ستعاود العملات الرقمية في الانخفاض؟

لا يعني التراجع الحالي في قيمة العملات الرقمية نهاية سوق التشفير. ومع ذلك، فقد يستمر التصحيح السلبي في قيم العملات لعدة أشهر، في حين أن هناك العديد من السيناريوهات لمزيدٍ من التطوير للأحداث حسبما يقول الخبراء.

بدأ الانخفاض في قيمة تداول البيتكوين بعد وصوله لأعلى مستوى له على الإطلاق عند 64854 دولار، والذي سجله في منتصف أبريل الماضي، حيث تحول التصحيح إلى مبيعات ضخمة نتيجة العديد من الأسباب مجتمعة. كانت البداية تصريحات رئيس شركة السيارات الكهربائية العملاقة تسلا “إيلون ماسك” حول تعليق عمليات بيع السيارات الكهربائية التي تنتجها الشركة بالعملة الرقمية الرائدة.

ثم واصل سعر العملة الرائدة التراجع ليصل إلى حوالي 30 ألف دولار بعد بيان صادر عن السلطات الصينية والصناعات المصرفية بأنه يجب على المؤسسات المالية ومؤسسات الدفع ألا تقبل العملات الرقمية كوسيلة دفع أو تقدم خدمات ومنتجات ذات صلة، وعمقت البيتكوين من خسائرها لتتداول دون مستوى 30000 دولار، وسط حالة من الخوف والذعر بين المستثمرين والأخبار السلبية التي زادت من عمليات البيع للعملة الرائدة.

ومنذ ذلك الحين، عاشت البيتكوين حالة من الاضطراب بين الارتفاع والانخفاض، حتى تمكنت مؤخرًا في شهر أغسطس من اجتياز مستوى 40000 دولار مرةً أخرى، لترتفع إلى مستوى 42.4 ألف دولار للمرة الأولى خلال الثلاثة أشهر الماضية. وعلى الرغم من ذلك، لا تزال ضغوط البيع تزيد من مخاوف المستثمرين.

سينتهي الانهيار الحالي مع حصول المستثمرين المؤسسيين على مراكز مربحة أكثر، والاستمرار في الاحتفاظ بها لفترة طويلة. إذا نظرنا إلى تاريخ حركة العملة الرقمية، يمكن أن نرى أن الأصل نفسه متقلب للغاية، وكان يتعرض لمثل عمليات البيع المكثفة أكثر من مرة، وبالتالي فإن هذا التراجع الكبير ليس نهاية لسوق العملات الرقمية. يعتقد بعض الخبراء أن مثل هذه العمليات ما هي إلا طريقة لإخراج المعارضين من السوق.

إعلان

لهذا من المحتمل أن يستمر التصحيح لعدة أشهر، علاوة على ذلك، غالبًا ما يتناقص النشاط في الصيف، لكنه بالتأكيد لن يستمر لسنوات.

البيتكوين غير متأثر

على عكس المواقف المتشددة التي اتخذتها الحكومات الأخرى (مثل أحدث حملة ضد التشفير في الصين والتي تخص التعدين) كان تأثير خطاب رئيس لجنة الأوراق المالية والبورصات (SEC) “جاري جينسلر”على سعر البيتكوين صامتًا، حيث استقرّ السعرُ في 3 أغسطس حول مستوى 38000 دولار، على الرغم من أنه قد تأرجح إلى ما فوق 40000 دولار في التعاملات المبكرة يوم الجمعة 30 يوليو، فقد دعا جينسلر إلى تشديد أدوات الرقابة على سوق العملات الرقمية.

ارتفاع سعر البيتكوين على المدى الطويل

خلال الأسبوعين الماضيين ارتفعت قيمة البيتكوين بنسبة 23%. وفقًا للخبراء، يتعافى سعر العملة الرقمية الرئيسية بعد الانهيار منذ منتصف شهر مايو عندما انخفض سعرها بأكثر من الثلث من أعلى مستوى لها على الإطلاق عند 64.3 ألف دولار، والذي سجلته في منتصف أبريل.

يقول أحدُ المحللين أن العملة الرائدة في الوقت الحالي تبدو أقل من قيمتها الحقيقية، ويتوقع أنه في غضون عشر سنوات قد يرتفع سعر العملة المشفرة الرئيسية إلى 700 ألف دولار (بزيادة قدرها 1742% عن المستويات الحالية)، كما أكد على أن كل مالك للهواتف الذكية سيستخدم البيتكوين في غضون عشر سنوات القادمة.

تم إجراء توقعات مماثلة في نهاية شهر يوليو من قبل المؤسس المشارك لشركة Digital Assets Data، في رأيه، أن سعر البيتكوين سيرتفع في غضون عشر سنوات إلى مليون دولار.

كما يعتقد العديد من الخبراء، أن هناك احتمال أن تكلف العملة المعيارية 700000 دولار في غضون عشر سنوات المقبلة، حيث ستستمر شعبية العمل الأكثر شهرة في النمو. وبما أن سوق العملات الرقمية منظم بشكل كافٍ، فسوف يدخلها المزيد من المستثمرين، كما أن تطوير التقنيات ومختلف مشروعات البلوكشين سيجعل العمل مع العملة الرقمية أسهل وربما أسرع.

بالإضافة إلى ذلك، أشاروا إلى أن قلة من المحللين كان يمكنهم توقع نمو عملة البيتكوين إلى 64.3 ألف دولار في ربيع عام 2021، لهذا فليس من المستبعد أن تصل العملة إلى تلك المستويات خلال السنوات القادمة.

أما بالنسبة لحظر التعدين في الصين وانهيار عروض الأسعار في مايو، يرى الخبراء أن مثل هذه الأخبار تكشف أنه لا ينبغي لأحد أن ينسى حول المخاطر.

يشير بعض الخبراء الماليون إلى أن ارتفاع سعر البيتكوين إلى أكثر من 60 ألف دولار ثم انخفاضه إلى ما دون 30 ألف دولار ليست مسألة تقلب فقط، بل إنّها إشارة إلى أن العملة معرضة بشدة للمضاربة.

الخلفية الأساسية لا تزال داعمة للعملات الرقمية

على مدار العام الماضي، ارتفع سعر البيتكوين بنحو 250%، ولكن مع انهيار مايو (عندما فقدت ما يقرب من نصف قيمتها في غضون أسبوعين فقط) أصبح هذا الحدث إشارة مزعجة للعديد من المستثمرين، وعلى الرغم من ذلك، فمن المحتمل جدًا حدوث نمو هائل في شعبية العملة الرائدة مرة أخرى، حيث ستصبح وسيلة الدفع المعتادة لمئات الملايين من الأشخاص، وبفضل هذا، سيرتفع سعرها بنسبة 1500% في العقد القادم ويصل إلى 700000 دولار.

ارتفعت شعبية العملة الرقمية الرائدة في العام الماضي، بعدما سمحت منصة الدفع PayPal وشركات التمويل التكنولوجي مثل Square للعملاء بتداول الأصول الرقمية، وعبّرت شركتا Visa وMastercard عن عزمهما لتقديم دعم كبير للعملات الرقمية.

وعلى الرغم من الانهيار الربيعي في العملات المشفرة، إلا أن الكثيرين لا يزالون متفائلين، حيث أن الخلفية الأساسية لا تزال إيجابية للغاية، فمع طباعة الكثير من الأموال ودخول العديد من المؤسسات إلى سوق التشفير، سوف تستأنف العملات الرقمية النمو في الأشهر الـ 12 المقبلة.

ماذا يمكن أن تتوقع؟

يشير أحد خبراء سوق التشفير المخضرمين إلى أن انخفاض عملة البيتكوين إلى دون مستوى 30 ألف دولار أدى إلى تقسيم المحللين إلى معسكرين: المتفائلون والمتشائمون.

فالمتشائمون يعتذرون عن التحليل الفني، ويصرحون بتأكيد الاتجاه الهبوطي في العملة. ففي يوم الأربعاء (19 مايو) أكدوا على وجود إشارة هبوطية مهمة، والتي أدت مثيلاتها في 2014م و2018م و2019م إلى عملية تصحيح بنسبة 60-70% في ستة أشهر التالية أو السنة التالية.

ووفقًا لما يفترضه المحللون المتشائمون فإن هذا السيناريو يفترض انتعاشًا قصير المدى إلى مستوى 50-55 ألف دولار، يليه استئناف الاتجاه الهبوطي، والذي سينتهي في غضون عام بانخفاض سعر البيتكوين إلى 12-13 ألف دولار.

وأضاف أن المتفائلين يقارنون الانهيار الحالي للعملة الرقمية الرائدة بانهيار الأسواق في مارس 2020 بسبب الوباء، ثم سينتهي الانخفاض الحاد في سعر البيتكوين بانتعاشها على شكل حرف V ونموها بأكثر من 1500%، لتصل إلى الحد الأقصى الحالي البالغ 65 ألف دولار.

وأشار الخبير أن الوقت فقط هو الذي سيظهر أي من هاتين المجموعتين من المحللين يتضح أنه مناسب، وخلص إلى أنه إذا تمكنت العملة الرقمية الأولى هذا العام من تحديث الحد الأقصى التاريخي الحالي والذي سيكون أكثر من 70 ألف دولار، فقد فاز المتفائلون. على أيّ حال، في المستقبل القريب سيكون لدينا العديد من الأحداث المثيرة للاهتمام في سوق العملات الرقمية.

إعلان

أفادك المقال؟ شاركنا رأيك في التعليقات.

هذا المقال يعبر عن رأي كاتبه، ولا يعبر بالضرورة عن سياسة المحطة.

اترك تعليقا