تأخذك إلى أعماق الفكر

عقد مخيب للآمال بالنسبة لدراسة تطور الإنسان

كان العقد الأخير سيئًا بالنّسبة لدراسة تطور الإنسان، وقد نشرت مجلة سميثسونيان Smithsonian Magazine مؤخّرًا مقالًا عنوانه “هذه هي أكبر اكتشافات العقد في مجال تطوّر الإنسان” وجاءت افتتاحية المقال تقول:

إنّ تطوّر الإنسان واحدٌ من أكثر المجالات تأرجحًا في التحقيقات العلمية، ففي العقد الماضي، شاهدنا عدّة اكتشافات أضافت لمعرفتنا الكثير عن أصلنا البشريّ، ولكي نجعل السّنويّة العاشرة لافتتاح “قاعة أصل الإنسان لديفيد كوخ” مميّزة، فإليكم بعض أكبر اكتشافات العقد الأخير في هذا المجال.

فما هي أكبر اكتشافات العقد الأخير؟ وهل استطاعت تلك الاكتشافات أن تقدّم دليلًا  ملزمًا على تطوّر الإنسان من كائنات أدنى؟ في حقيقة الأمر، شكّلت بعض هذه الاكتشافات أمثلةً أصبح فيها الدّليل على تطوّر الإنسان أكثر تضعضعًا، بينما مثّلت بقيّة الاكتشافات مراجعات طفيفة لنظريّات سابقة لا تقدّم الكثير لجوهر أدبيات علم أصول الإنسان.

الـ DNA القديم

أوّل إنجاز علمي كبير قدّمته مجلة سميثسونيان هو اكتشاف الـ DNA القديم. في الواقع، يعدّ هذا الاكتشاف تطوّرًا مذهلًا  في مجال علم وراثيات الإنسان القديم المزدهر حديثًا، فقد أظهر أنّ هناك سلالات فرعيّة لمجموعات أشباه البشر الحديثة جدًا كإنسان دينيسوفا الذّي وُجِدَ قبل ما يقرب المليون سنة. وعلى الرّغم من أنّه شكلٌ جديدٌ ومثيرٌ من الأدلّة، إلّا أنّ الـ DNA القديم يبقى في الوقـت الحالي صامتًا فيما يتعلّق بالمبدأين الحاسمين لعلم وراثيّات الإنسان القديم: المبدأ الأوّل هو: افتراض أنّ الإنسان الحديث منحدر من أنواع لا بشريّة أو أنواع تحت بشرية أو حتى أنواع بدائية، والثاني هو: الادّعاء القائل بأنّ هذه “الأنواع من الإنسان القديم” المكتشفة حديثًا تختلف بشكـلٍ جوهريّ عنّا. نعم، نحن نملك الحمض النّووي لإنسان دينيسوفا، لكن حالياً وحسب كل ما نعرفه فإنّ إنسان دينيسوفا يمتلك من الإنسانية ما نمتلكه نحن تمامًا.

ثاني أكبر اكتشاف في العقد كان الهوموناليدي Homo naledi “سلف للإنسان” المهم باعتباره مخبأ ضخمًا للحفريات البشرية، يضيف الكثير لمعرفتنا عن السّجل الأحفوري. بدايةً، أطلقت تقارير الأخبار على الهوموناليدي اسم “سلف الإنسان”، لكن في 2017م وُجِدَ أنّ هذا النّوع قد عاش منذ بضع مئات الآلاف من السنين -أيْ أنّه أصغر بعشر مرّات من أن يعدّ سلفًا تطوّريًا للإنسان- كان هذا فشلًا بالنّسبة لأنصار التطوّر، كما أشرنا هنا 

اجلبوا موتاكم

يقرُّ ادّعاءٌ رئيسيّ آخر بشأن الهوموناليدي بأنّه كان يدفن موتاه، استُنتِجَ من هذا أنّ نوع الهوموناليدي ذو الدّماغ الصّغيرة بدأ بإظهار ومضاتٍ من سلوك أشباه البشر وذكائهم، لكن يوجد بعض الشّكوك حول هذا، ولمراجعة الأمر إليكم هذا الرابط.

إعلان

يعدّ الهوموناليدي اكتشافًا حفريًا مدهشًا، لكنّ الدّليل على أنّه نوعٌ ذكيّ من أسلاف البشر وذو دماغ صغيرة ببساطة لم يفلح.

في حقيقةِ الأمر، إذا كان هناك أيّ حدثٍ رئيسيّ في علم أصول البشر بالعقد الماضي، فهو أنّ الاكتشافات والتّحليلات الجديدة للعصور الأحفورية تتعارض مع القصّة التطوّرية المفضلة.

عمر صغير غير متوقّع

ثالـثُ اكتشافٍ كبيرٍ فـي قائمة سميثسونيان Smithsonian هو جمجمة كاملة تقـريبًا للأسترالوبيثيكوس أنامينيسيس Australopithecus anamensis يعود تاريخها إلى حـوالي 3.8 مليون سنة اكتشفَت في 2019م. كتب غانتر بيتشلي مراجعًة ممتازًة لهـذه الحفريّة هنا في موقع Evolution  News، أشار فيه إلى أنّ هذه الجمجمة سمحت للعلماء لأوّل مرّة بأن يعرفوا كيف يبدو شكل نوع الأسترالوبيثيكوس أنامينيسيس A. anamensis. ومع ذلك، فعُمْرُ تلك الحفريّة الصغير وغير المتوقّع يشير إلى أنّها توافقت في الزّمن مع نسلها المُفترض، كالنّوع أسترالوبيثيكوس أفارينسيس. استشهدت Science Daily بالقول الآتي لأحد العلماء المشاركين في اكتشاف الحفريّة: “اعتدنا على اعتقاد أنّ الأسترالوبيثيكوس أنامينيسيس تحوّل تدريجيًا إلى الأسترالوبيثيكوس أفارينسيس عبر الزّمن”، لكنْ بسبب عمر الأحفوريّة، لم يعد العلماء يؤمنون بذلك. وضّح بيتشلي هذه الحال بقوله:

“لقد تكهّنت نظرية داروين في الواقع بهذه الآليّة للتطوّر المسمّاة “التخلق التجددي” أيْ التّحول التّدريجي من نوع لنوع آخر. وبالتّالي وجب علينا توقّع إيجاد بعض الأدلة الحفريّة لهذه العمليّة الأساسيّة، لكنْ تبيّن أنّ تلك الأدلّة صعبة المنال (انظر للأسفل). لقد كانت حالة التّحول المفترض من أ. أنامينيسيس إلى أ. أفارينسيس “واحدةً من أوثق حالات التّخلق التّجددي في السّجل الحفريّ” (اقتبسها Melillo في Marshal 2019, Kimble et al 2006, Haile-selassie 2010). هذه الحالة المتينة التّي تلاشت الآن، لم تكن أكثـر الحالات رسوخًا فقط، بل كانت آخرها.”

لِنُعدْ روايةَ قصّةٍ قديمةٍ، ففي 2000م كان هناك اكتشاف لحفريّة من نوع أ. أنامينيسيس سبقت نوع أ. أفارينسيس زمنيًا، ممّا أثار ضجةً هائلًة، وقرّر علماء أصول البشر أنّ الحفرية تمثّل علاقًة مباشرًة لنسل وسلف بين النّوعين. في ذلك الوقت، كتـب تيم وايت وآخرون في مجلّة نيتشر الآتي: “أقدم أنواع الأسترالوبيثيكوس الموصوفة هو أ. أنامينيسيس, السّلف المُحتمل لـ أ. أفارينسيس”. تلقّى الإعلام الخبر واعتبره دليلًا قويًا على التّطور. على سبيل المثال، نُشِرَ تقريرٌ في مجلّة Associated Press كُتِب فيه:

أحدث حفريّة تمّ استخراجها من بقعة ساخنة في أفريقيا تسمح للعلماء بربط تسلسل كامل من تاريخ تطوّر البشر حتّى الآن. “لقد وجدنا التّسلسل التّطوّري الذّي استمرّ عبر الزّمن”. هذا ما قاله عالم أصول الإنسان والمؤلّف المساعـد للدّراسة الأُثيوبيّ بيرهان أسفاو خلال محادثةٍ هاتفيّةٍ من أديس أبادا. “تحوّل من شكلٍ لآخرَ”. هذا دليل على التّطوّر عبر الزّمن في بقعةٍ واحدةٍ.

هذا المثال المفترض في التّطوّر التّدريجي لعلاقةٍ مباشرةٍ بين السّلف والحفيد لم يكن مهمًا للإعلاميين المؤيّدين للدّاروينية فقط، بل كان مهمًا لعلماء أصول البشر أيضًا؛ لأنّه من النّادر جدًا لهم أن يصدِّقوا بوجود مثالٍ لهذا الشّيء، اعترف بيرنارد وود ومارك غرابوفسكي في كتاب التّطوّر الكبروي: شروحات، تفسيرات وأدلة بأنّ الأمثلة السّليمة لسلاسل الحفيد سلف في حفريّات أشباه البشر نادرة للغاية:

إنّ أغلب تصنيفات أشباه البشر، خصوصًا أِشباه البشر الأوائل، ليس لها أيّ سلفٍ واضح، وفي معظم الحالات لا يمكننا إنشاء تسلسل موثوق لأحفاد سلف ما (سلالة زمنية أحفورية)، يرد أدناه استثناءان محتملان.

خمِّنوا ما الذّي كان وحداً من استثنائهما  المحتملين؟ لقد كان أ. أنامينيسيس المتطوّر تدريجيًا إلى أ. أفارينسيس:

في وقت أو في آخرَ، عرضنا كلًا من أشباه البشر الأوائل المذكورة أعـلاه باعتبارها أسلافًا لأشباه البشر اللّاحقة، لكنْ وبرأينا هناك زوجين معقولين فقط يمثّلان علاقات سلف/نسل حقيقيّة (أيْ أمثلة على التّخلق التّجدديّ)، هما أ. أنامينيسيس/ أ. أفارينسيس (Kimbel et al. 2006)، وإنسان أثيوبيا/ إنسان بويزي (Wood and Schroer 2013). في حالة الزّوج المذكور آنفًا، يعتبر أ. أفارينسيس وأ. أنامينيسيس تصنيفين ناجحين زمنيًا ضمن سلالة مفردة، ويقع laetoli hypodigm  وسيطًا بين التصنيف أ. أنامينيسيس و Hadar Hypodigm للتصنيف أ. أفارينسيس. تلـقّت هذه الفرضيّة الدّعـم بسبب اكتشاف دلـيلٍ حفـريّ في منطقة Woranso-Mille بأثيوبيا يخبرنا بأنّهما وسيطان شكليًا وزمنيًا بين أ. أفارينسيس وأ. أنامينيسيس (Haile-Selassie et al. 2010).

على أيّ حال، هذا المثال على تسلسل السّلف/النسل لا يمكن أن يستعملَ مجددًا لأنّ جمجمة أسترالوبيثيكوس أنامينيسيس المُكتَشفة العام الماضي عمرها 3.8 مليون سنة، أيْ بعد مئة ألف سنة من ظهور حفريّات أسترالوبيثيكوس أفارينسيس؛ لذلك لم تعـد فكرة التحوّل التّدريجي صالحة بعد الآن.

لماذا قد يهمّنا هذا؟

حسنًا، مثلما نعلم، يفضّل علماء الأحياء التّطوريّين أن يُبرزوا التطوّر التدريجي المباشر بدلًا من إبراز نظريّة التّوازن النّقطيّ؛ لأنّ ذلك يماثل ما تنبّأ به داروين. وصفـت ورقة White et al. 2006م تطوّر أ. أنامينيسيس إلى أ. أفارينسيس بأنّه ربّما يكـون مثالًا رائعًا عن “التّدرّج” أو “التّخلق التّجدديّ” يتخطّى نظريّة “التّوازن النّقطيّ”.

شكّك غولد بِنُدْرة “التّدرّج النّقطيّ”، على عكس ذلك، اعتقد أنّ التّوازن النّقطيّ (مع الانتواع عن طريق تكاثر الفروع) أكـثر شيوعًا، ولكنّ إثبات ذلك يتطلّب وجـود معاصرة ثابـتة ومستمرة لكـلّ من الأسلاف والأحفاد. كما بيّن غولد أنّه “يُمكننا تمييز النّقاط التّي حصل عندها تخلّق تجدديّ سريع عن تلك النّقاط المُتفرّعة بالانتواع من خلال التّذرّع بمعيار -قابلٍ للاختبار بسهولةٍ- بقاء الأجداد بعد نشوءِ الأنواع المُنحدرة منها. فإذا صمد السلف ستظهر منه الأنواع الجديدة من خلال التّفرُّع، وإذا لم يصمد فيمكننا عدُّ الحالة غير حاسمةٍ أو عدّها كدليلٍ جيّد على التّخلّق التّجدديّ السّريع. ولكنْ في كلّ الحالاتِ لا نعدّها دليلًا على التّوازن النّقطي (795). ونادرًا ما تمّ استيفاء هذه المتطلبات في حفريات أشباه البشر.

بالنّسبة لأصل الأسترالوبيثيكوس، فإنّ التّطوّر النّمطيّ المترافق مع انفجار سريع في التّغيُّر الموجّه خلال فترة مئتيّ ألف سنة بين 4.4 و4.2 مليون سنة في الماضي لا يزال معقولًا بالنّسبة للموقع الجغرافيّ، والعلاقات الزّمنيّة والشّكليّة للأسترالوبيثيكوس راميدوس والأسترالوبيثيكوس أنامينيسيس، بالإضافةِ إلى معرفتنا بالتّشريح الأوّليّ للأسنانِ وتطوُّرها. في الحقيقة، بناءً على الأدلّة المتاحة، يمكن لأصل الأسترالوبيثيكوس أنْ يمثّل حالةً للتدرُّجِ النّقطيّ أو التّخلّق التّجدديّ النّقطيّ بدلًا من “التّطوّر الاستطاليّ

إذًا فقـد اعترفوا بأنّ متطلّبات التّطوّر التّدريجيّ “لا توجد إلا نادرًا في حفريّات أشباه البشر” لكن دراسة White et al. 2006 تكهّنت بأنّ هذه حالة من حالات “التّدرّج”، حيث نوّهوا بأن هذا سهل الاختبار: “إذا استطاع السّلف أن يصمدَ، ثمّ تفرّعت منه الأنواع الجديدة…إلخ”، بواسطة التّوازن النّقطيّ.

حسنًا، مثّلت الجمجمة المُكتشفة عام 2019م هذا السّلف الصّامد المُفترض، حيث يبدو أن أ. أنامينيسيس قد كان موجودًا قبل 3.8 مليون سنة، أيْ بعد مئة ألف سنة من وجود نسله المفترض أ. أفارينسيس. إذْ صرّح بحثُ مجلّة نيتشر في عام 2019م حول هذا المُكتَشف بما يأتي:

“لقد برهنّا بأنّ أ. أنامينيسيس مختلفٌ عن الأسترالوبيثيكوس أكثر ممّا كنّا نعتقد، وأنّ هذين النّوعين قد تزامنا لأكثـرَ من مئـة ألف سنةٍ، الأمرُ الذّي يناقِضُ فرضيّة التّخلّق التّجددي المقبولة بشكلٍ واسعٍ، لكنّ الأكثرَ أهميًة، هـو ما أظهره MRD بصرف النّظـر عن فرضـيّة التّخلّق التّجدّدي واسعةِ القُبول، فقد بيّن أن أ. أفارينسيس لم ينبثق كنتيجةٍ للتّحوّل من شعبةٍ لشعبةٍ، كما بيّن وجود نوعين مرتبطين على الأقل من أشباه البشر وُجِدَا في أفريقيا قبل 3.8 مليون سنة. ممّا زاد من تنوّع أشباه البشر في حقبةِ مُنتصف العصر الباليوسي” .006سةet al بأن متطلبات التّطوّر التّدريجيّ “لم توجدْ إلّا نادراً في حفريّات أشباه البشر”، لكنْ

على الرّغم من أنّهم مازالوا يعتقدون بوجود علاقة سلف/نسل بين الأنامينسيس  والأفارينسيس، يجبُ علينا الآن شطب هذا المثال من قائمة “التّدرّج الشّعبويّ” أو ما دعاه وود وغرابوفسكي “أمثـلةً واضحًة على العلاقات بين السلف والنسل(أي أمثلة على النّشوء)” أو كما قال موقع مجلة Science Daily:

“يتحدّى هذا التّداخُل الزّمنيّ فكرة الانتقال الخطيّ بين سلفَيّ البشر الأوائل هذين والتّي تحظى بقبولٍ واسعٍ. لقد اعتدنا على اعتقاد أنّ أ. أنامينيسيس تحوّل عبر الزّمن بشكلٍ تدريجيّ إلى أ. أفارينسيس. لا زلنا نؤمن بوجود علاقة سلف/نسل بين هذين النّوعين، لكنّ الكـشفَ الجديد يُوحِي بأنّ هذين النّوعين قد عاشا سويًا في عفر بأفريقيا لبرهة من الزمن.”

مثالٌ ثالث

بالمناسبة، يوجد مثالٌ ثالثٌ من عام 2010م إضافًة إلى الهوموناليدي، أ. أنامينيسيس و أ. أفارينسيس، حيث شكَّلت أعمار حفريات أشباه البشر مشكلًة أمام النّموذج المعياريّ للتّطوّر. في العام الفائت كتبنا تقريرًا عن دراسةٍ للسّجلِ الحفريّ لأشباه البشر والأسترالوبيثيكوس سيديبا نشرت في Science Advance، وخلصَت نتائجها إلى أنّ احتمال كون أ. سيديبا سلفٌ للإنسان يقلّ عن 0.1 %. بسببِ تأخُّره زمنيًا عن ظهور نسله المفترض ضمن جنس الهومو بحوالي مئة ألف سنة. لسبب ما، فشلت هذه الدراسة في دخول قائمة سميثسونيان لأفضل اكتشافاتِ العقد.

إعلان

فريق الإعداد

ترجمة: حمزة الفيل

تحرير/تنسيق: نهال أسامة

تدقيق لغوي: سلمى عصام الدين

تدقيق علمي: ريهام عطية

هذا المقال يعبر عن رأي كاتبه، ولا يعبر بالضرورة عن سياسة المحطة.