ثلاثة تماثيل نساء

تتحدّث الكتب دومًا عن كتبٍ أخرى، وكلُّ قصّةٍ تحكي قصّةً قد رُوِيَت. بالفعل. "امبيرتو ايكو"

الكتابة هي تكرار ما كان قد قيل، لا يقوم الأدب إلّا بإعادة كيّ طيّات الكلمات المستنزفة، لا شيء قبل اللّغة إلا اللغة نفسها.
“كتاب ميشال فوكو، فريدريك غرو“.

لقد كان بجماليون رجلًا من ألمع نحّاتي مدينته بعدما اتخذ مهنة والده في النحت وبرع فيها، غير أنّه طالما كان يشكو من الملل، وهو الذي عاش وحيداً لسنواتٍ من دون أهلٍ ولا أصدقاء، فهو لم يصدّق بوجود شيءٍ يُدعى الصداقة بين البشر، بينما كان يعتقد وجوده في الملاحم والأساطير التي رويت عن الأبطال وأنصاف الآلهة، وحتى الحب الذي يقود العالم من جميع أطرافه حتى أقدامه التي يقبع فيها أكثر القساة؛ قد هجره من دون أن يجد أيّ أملٍ في العودة إليه.

لقد تأكّد هذا الرجل من ضرورة وجود جمالٍ إلهيٍّ في المرء حتى ينال الحبيب، بينما وجد نفسه يناقض هذه الصفة، فمن دون الجمال لا نبل وذكاء يقدر على تعويض القبح ولا شجاعة تقدر على ستر عورته.

إنّ جميع أصدقائه قد خذلوه وراحوا يختفون واحداً تلو الآخر، أما الفتيات والنساء فكنّ لا يرون فيه غير البشاعة والغرابة؛ فلم تصادقنه منذ البدايات حتى تتركنه. كما احتقره الكثير من أبناء المنطقة، ليس لملامحه التي رأوها قريبةً من أشكال المسوخ وكلّ الوجوه الدميمة فقط، بل لسبب تفضيله البقاء مع نفسه وبغضه للجميع، مفكّرا مع نفسه أو منشغلاً مع يديه التي تقوم بدور الآلهة فتخلق بشرًا من الحجارة كانوا يعوّضونه ربما عن هؤلاء المصنوعين من اللحم.

لقد رأى سكان مدينة ساتانا في بجماليون رغم ذلك فنّانًا بارعًا، فتماثيله تنطق بمشيئة الآلهة وقوّتها، لما فيها من جمالٍ جسديٍّ متناظرٍ ودقّةٍ في أصغر التفاصيل. أجساد رجال متناسقة لكن عارية تشعرنا بالحسن الذي استمده الإنسان من آلهته. مع أعضاء تناسليّة صغيرة تدلّ على عظمة الروح والعقل وبساطة الجمال، أما النساء فكن شبيهات بتماثيل الإلهة افروديت الرشيقة وبارزة النهدين تغطي مرّة جزءًا من صدرها وأحياناً بكامل عريّها.

لم تحتوي ساتانا على فنّانين كبار فقد كانت أعدادهم تُحسب بأصابع أرجل الدجاج ومن بينهم هذا الأخير الذي كان أبرعهم. لقد أحيا فيها كلّ الجمال الذي يتوق إليه على صنائعه وجماداته وهو يسكبه بأصابعه تلك التي ورثها من والده، حيث لم يعرف بيجامليون من أشياء غير النحت والرسم وبعض الأمور البسيطة ولا اهتم بغير ذلك مذ كان طفلاً، ولهذا تراه يبتعد عن الناس قدر ما يستطيع في بيته البعيد بعض الشيء عن التجمّعات الكثيرة، يقضي الكثير من الوقت في معمله الذي انعزل فيه لسنواتٍ وتعرّف من خلاله على عالمٍ جوهره من الحجر. باستثناء تلك الأماكن التي كان مضطّرًا للنحت فيها في المدينة وتقديم خدماته. كما كان أيضًا يربّي عددًا قليلاً من الماشية لتساعده على العيش باكتفاءٍ مثل كلّ الناس، فلقد كانت ساتانا منطقةً تعمل على تربية الحيوانات: المواشي والدواجن والطيور والأحصنة؛ أكثر من الزراعة التي اعتمدت فيها على المدن الأخرى بشكلٍ أكبر لتوفير أكلها على نحوٍ غير مألوف.

إعلان

في أحد الأوقات كان بيجامليون مستيقظًا خارج بيته في ليلةٍ صيفيّةٍ صامتةٍ يتأمّل السماء حين أدرك كم هو وحيد، لقد حدّق إلى النجوم التي كانت تبدو ككرات صوفٍ من الضوء، فشعر بأنّ روحه تتسّع وتنتفخ بتزايد، لكن سرعان ما صارت تنكمش وتصغر حين انتبه فجأةً إلى واقعه الوحيد. لقد أدرك أنّ الآلهة قد جعلت نساء مدينته كثيرات بقدر النجوم التي  يمكن النظر فيها بانبهار غير أنّه لم يظفر بأيّ واحدة منهنّ؛ الشيء الذي يوجعه كل مرّة.

– “أظنّك يا بجماليون تحتاج إلى امرأة” خاطب قلبه في حسرة ثم إستمر في التحديق إلى النجوم متابعاً:
– بل ربما امرأتين ولما ليس ثلاثة؟

كان كبير آلهة البانثيون زيوس يراقبه ضاحكًا لكنّه لم يفعل شيئًا، ثمّ أتى الصباح، حين قرّر بيجامليون صنع ثلاث تماثيل أنثوية أرادها أجمل من سابقاتها، وقد فعل ذلك بعد مضيّ أسابيع عديدة.

طرقٌ متعبةٌ مرّ بها وهو ينحت تماثيله المرغوبة، إلا أنّ أفضل شيء حدث هو نجاحه في ذلك من دون حصول أيّ مشكلة في عمله في النهاية، ورغم عثوره بدايةً في تمثاله الثالث على عيبٍ فيه جعله يلقي عليه كل السباب واللعنات فكاد أن يكسره، إلا أنّه تدارك خطأه الفنيّ وأصلحه وكان كلُّ شيءٍ مُتقنًا. لقد رأى بيجامليون في الأخير كلَّ ما فعله حسنًا من دون أن يصبغه بأيّ لون ليقرّر أخذ فترة راحة يحتوي بها جسده.

في هذه الأيام التي تمرّ تردّد النحات في زيارة تماثيله بشكل حميميّ، يرمقها بنظرات اعجاب؛ يلمسها ويهمس في آذانها الحجرية المائلة إلى البياض، لقد اشتهاها كما لو كانت حقيقيّة في كل يوم تقع عيناه عليها.
راودته أحلامٌ جنسيّةٌ في بعض الليالي جعلته يتقلّب في فراشه ويحلم بالمرأة دوما، تلك القريبة لكن البعيدة، امرأة لا تنام معه فقط بل تعلّمه كيف يحب من جديد.

ذات ليلةٍ شاهد بيجماليون حلمًا كان زيوس فيه يقف بعيدًا عنه على صورة رجلٍ ملتحيٍّ عملاقٍ ومفتول عضلات، وسط عاصفةٍ من البروق وفوق سحابةٍ قطنيّةٍ شاهقة. إلّا إنّه لم يرتعب رغم نظرات زيوس الحادّة الذي سرعان ما سأله يقول: “ماذا تريد يا بجماليون؟ هيا تمنّى! ”
استيقظ بعد هذا من نومه مع ابتسامةٍ خنقت شفتيه، إلا أنّه احتار من حقيقة كون الحلم اشارةً تحذّره من مصيبةٍ سيقع فيها أو نبوءةٍ سعيدة تعده بها الآلهة، لقد تذكّر سؤال الإله، فلم يفكّر كثيرًا وهو يستدعي صور تماثيله الثلاث. غادر فراشه إلى الخارج يبحث عن زيوس في السماء مجيباً بلهفة:

– زيوس قاهر الجبابرة، أنا بيجماليون، البشريّ الحقير ابن دوراس، ونحاتّك الذي يتمنّى أن تتحوّل تماثيله إلى نساء حقيقيّات. كم يتوق قلبي إلى رؤيتهن بشرًا ولو كان ذلك في أحلامي.… فلتنظر إليّ بطرف وجهك المقدّس.
لقد ركع على الأرض بعد طلبه واستمر يقول: حتى لو لم تحقّق رغبة قلبي يا مولاي، فستراني أقبل بمشيئتك ورأسي ينحني إليك كل يوم.
لم يتمنّى بجماليون فتاةً موجودةً في مدينته، امرأةً حقيقيّةً مولودةً من بشر؛ فقد ضاق ذرعًا بكل الأشخاص سواء كانوا نساءً أو رجالاً. لقد خلص إلى أنّ الآلهة إذا ما استجابت طلبه، سيكون ذلك أعظم حدث في حياته بل وشأنًا عظيمًا سيهزّ المدينة إذا ما عرف من فيها، وستكون أكبر هديةٍ له؛ هديةً مميّزةً كان قد صنعها هو بيديه. لذلك فقد ذهب إلى المعبد صباحًا ليؤدّي طقوس الشكر واسترضاء الآلهة، لربما سيتحقق مطلبه رغم شكّه في حدوث ذلك.

في نفس اليوم نادى زيوس بعضًا من الآلهة ليجتمعوا عنده، وقد جاءته افروديت مع أثينا وأبولو، كذلك آيروس وآريس. كان آخرهم قد حضر محتلًا بذلك مكان آرتميس التي فضّلت البقاء في غاباتها متمردةً على زيوس.
كان زيوس قد أرسل هيفايستوس لرشّ ماءٍ مقدّسٍ أحضره من نهر ستيكس على تماثيل بيجماليون ليطلب بعد ذلك من كلّ إلهٍ واقفٍ في حضرته أن يمنح التماثيل مزيةً من مزاياه، لم تشأ هذه الآلهة مساءلة زيوس عن هدفه، إلا أنّهم اتفقوا على إعلامه برغبتهم على تنفيذ ما يطلب، لكن من دون تدّخلهم في أيّ أمرٍ سيحصل أو حتى مساعدة هذه التماثيل مجدداً.

لقد منحتها أفروديت ما لديها من حبٍّ وجمالٍ؛ فكنّ فاتنات يتميّزن بجمالٍ خاصٍّ ومختلفٍ الواحدة عن الأخرى، كما حبتهن أثينا بالحكمة، أما أبولو فقد خلق لديهن حسًا إبداعيًّا يتأثر بالفنّ؛ فجعلهن يعرفن الموسيقى والشعر، وقد لعب إيروس على وتر الرغبة الجنسيّة الشديدة، وكان آخرهم آريس الذي مدّهن بمشاعر الانتقام والقوّة.

وبعد لحظاتٍ فقط فتحت التماثيل الثلاث عيونها كما لو استيقظن بعد نومٍ طويل شاهدت فيه كلّ واحدة منهنّ حلمًا مبهجًا، بينما كان بيجامليون قريبًا منهنّ غير عارفٍ بما سيحصل. لم يكد يصدّق وجودهن إلا بعد مضيّ دقائق صار بعدها يلمسهن بيديه.
لقد خرج فاتحاً ذراعيه للسماء وهو يضحك بشكلٍ مندفعٍ كمجنونٍ يدور حول نفسه قائلا: “أشكرك يا زيوس، إلهي ومحقّق الأماني، أشكرك، أنا أشكرك، أشكرك أنت، أنت فقط أشكرك…”. وواصل معاودة الشكر بشكلٍ مندفع ثم رجع إلى نسائه اللواتي كنّ لم يزلن واقفات. لمسهنّ مجدداً وملامحه تنادي بالابتهاج واشتم رائحة أجسادهن الطريّة، بينما صارت النساء تشعرن بدوارٍ خفيفٍ أَجلَسهنّ على الأرض. لكن بيجامليون قام يسأل متجاهلاً حالتهنّ:

– هل تعرفن من أناً؟
– “نعم، أنت هو بيجامليون”. قالت احداهن ذلك حين لم يفكر بيجماليون كثيرًا في رأيها إلا أنّه شرع يقدّم نفسه للنساء ويسرد كلّ ما حدث له إلى لحظة وجودهن. وبعد مضيّ بعض الوقت فقط؛ رأى ضرورة أن يهبهن أسماءً، وقد فعل ذلك فكان اسم الأولى سيبيلي والثانية أليكسيا، أما الثالثة فكانت ثيوفيليا. وقد كانت أسماءً أرادها لبناته اللائي لم يولدن بعد.

لقد قضى بجماليون أيامه الأولى مع نسائه سعيدًا كنّ مطيعات فيها له، كما كان بمقدرتهن التحدّث جيدًا بل الكتابة والغناء، ومساعدته في أمور تنظيم بيته البسيط،  لكن سرعان ما تغيّر ما اعتاد عليه تلك الأيام. فلقد كانت الفتيات الثلاث تفضّلن البقاء مع بعضهن البعض وممارسة هوايات يفعلها البشر وليس كلّ البشر. كانت كل واحدةٍ من الثلاث لديها طبع متميّزٌ عن الأخرى وهواياتٌ تحبّها؛ فهناك من ترسم وهناك من تعزف وهناك من تغنّي وترقص وتمثّل، ويومًا بعد يومٍ كانت درايتهنّ بكلّ ما يدور في المدينة يزيد أكثر وأكثر، كما كنّ يتحدّثن بكلام الرجال من مثل شئون الحكم والسياسة والحكمة، الشيء الذي أزعج بجماليون خاصةً حين وجد نفسه جاهلًا لهذه الأشياء.

لقد اختلطت النساء ببعض السكان القريبين من بيت بيجامليون، كما شرعت كل واحدة بالتعرّف على أجواء المدينة، الشيء الذي جعل البعض يقفون في حيرة محاولين تخمين سبب مجيئهنّ إلى المنطقة، متعجّبين من وجود ثلاث فاتناتٍ مع مسخٍ مثله. لكنّهم اعتقدوا لبعض الوقت أنّهنّ مجرد فتياتٍ يحتاجهن لتنفيذ عمل من أعماله، وربما عاملات تمتهنّ الجنس في بيته لقاء مالٍ كثير. ومهما يكن لقد كان بيجامليون دائمًا يرى النساء الثلاثة كأوعيةٍ فخاريّةٍ يملأها كل ليلةٍ وصباحٍ بشهواته، غير أنّ هذا الحال الذي ألفه قد تبدّل عندما حاول في أحد الليالي التي داهمته، التمتّع بجسد سيبيلي كما اعتاد.

لقد صدّته هذه المرأة مانعةً إياه من تحقيق غايته عدّة مرات، فلقد أصبحت غير راضيةً بالسلوكات التي يمارسها معها ومع ألكسيا وثيوفيليا. جذبها إليه بعنفٍ لكنّها دفعته بعيدًا عنها بل وصفعته. لم يتوّقع ردّة فعلها إلى جانب وجود قدرةٍ مثل قدرتها تلك التي تعيش في جسدٍ رشيقٍ ربّما تماثل قوّة أضخم الرجال، ورغم أنّه رآها من قبل تساعده في أعماله إلّا أنّ ذلك قد حدث من دون اكتشاف ما تستطيع فعله حقًا. لقد كانت سيبيلي في الحقيقة معروفةً بعطفها ورقّتها التي فاقت الأخريين، ولم تشأ تحطيم قلبه فعادت إليه تضمه إلى أحضانها مجددًا.
امتازت طباع الفتيات بالطيبة أحيانًا، وأحيانًا كانت أليكسيا تنام مع بيجامليون حين تشعر برغبتها هي فقط ثم تنزاح عنه بعد ذلك غير آبهةٍ بمشاعره، غير أنّ أليكسيا دائمًا ما كانت تعتذر عن سلوكها الذي اكتشفت خطأه، أما ثيوفيليا فكانت عنيفةً معه وهي فوق السرير، تفرغ رغبتها فيه كما يفعل الأزواج لزوجاتهم بشكلٍ لا مبالٍ من دون تأنيب ضميرٍ وتعتليه دائمًا. لقد كان موقع بيجامليون دائمًا في الفراش هو موقع المرأة التي يكون الرجل فوقها كما يفضّل أبناء هذه المدينة، فلقد مارست هذه المرأة الشرّ واستغّلته رغم اعتبار بيجامليون نفسه محبوب زيوس، ويومًا بعد يوم سئمت الفتيات الحسناوات الثلاث بيجماليون وصرن يتجاهلنه معظم الأوقات.

صُعِقَ بيجماليون من هذا التمرّد الذي يحدث في أرضه وتحت سقف بيتٍ واحد، كما أغرقته مشاعر غاضبةٌ لم يستطع الفكاك منها، فالمرأتين تعاملنه كزوجة لديهما باستثناء اللطيفة سيبيلي، والفتيات أيضًا لا يردن قضاء الوقت معه، والفتيات رغم ذلك موجوداتٌ في نفس المكان معه! إنّه واقعٌ لم يخطّط له، أفلا يجعل ذلك من بيجامليون المسكين مسكينًا، هكذا رأى نفسه؛ رجلًا مخدوعًا.
ومع أنّه لم يكن يحبّ الحديث مع الناس إلا أوقات الحاجة إلا أنّه ذهب لأحد الأشخاص الذي تجمع بينهما علاقاتٍ عمليّةٍ فنيّةٍ وكان وجهًا من أوجه السلطة في المدينة.

لقد وجده في مكانه المعهود حين أوقفه بتردّدٍ وأخبره أنه لن يأخذ من وقته كثيرًا فقط مجرّد سؤالٍ يريد معرفة رأيه فيه، هكذا انتظر الرجل سؤاله أما الآخر فقد تردّد في طرحه حتى سأله الرجل:
– انتظر سؤالك، ما الذي يحرجك؟
– في الواقع لا أعرف من أين ابدأ.
– المهم أن تبدأ.
– ما رأيك في المرأة التي لا تحترم زوجها؟
لقد ابتسم الرجل لبيجامليون واضعًا يده على بطنه وكأنه يمسحها مفكّرا ثمّ قال: “هي امرأة تخلّت عن الأنثى فيها وأسباب وجودها، إنّ الطاعة من طبيعة المرأة، إما أن تعلّمها ذلك ولو كان بأصعب الطرق أو تشكوها لشيوخ المدينة الحكماء والآلهة”
صمت بيجماليون لثوانٍ ثم قال: “أشكرك يا سيد”.
وقبل مغادرته أوقفه هذا الرجل يسأله: ما أعرفه يا بيجماليون أنّك لست متزوج، كيف حدث ذلك؟

لقد واصل بيجماليون المسير وفكّر ربّما بأنّ هذا السيد الثريّ لا يستغرب من زواجه بقدر ما يحتار في وجود زوجةٍ ترضى بشكله، حتى تراه نطق اسمه لأول مرة من الدهشة وهو الذي كان يتحاشى ذكره، ليجيبه مكملًا السير:
– تحدث الأشياء بسرعة يا سيدي.
لقد ذهب إلى بيته يحاول فيها اقناع الفتيات بطاعة كلّ أمرٍ يصدر منه وتهديدهن بزيوس الذي يحبّه، وقد تصرّف بلطافةٍ اليوم مع فتياته الثلاثة لينال ليلةً مع واحدة لا غير، إلا أنّه فشل في ذلك. لكن بيجماليون لم يستسلم حين اقتحم غرفةً صغيرةً كانت تنام فيها ثيوفيليا، يجبرها على مقاسمته الفراش. لقد دفعته حينها بعيداً بقوّةٍ شديدةٍ أرعبته ومع ذلك أمسك يديها مجددًا بعنفٍ يسألها بحدّة:
– هل تعرفين من أنت؟
– أنا واحدةٌ من نساء الآلهة، ولدنا زيوس من المياه كما ولدكم جميعًا، أنا امرأةٌ من مدينة ساتانا.
– بل أنت حجارة، أنت رخام، اعرفي جيدًا أنّك مجرد حجر.
لقد أمسكها من رأسها بعد ذلك يهزّه متابعاً الكلام:
– أنا من صنعتك، أنا من فعل فلما لا تطيعين سيدك؟
– بل الآلهة هي التي صنعتني كما صنعتك.
قالت ثيوفيليا ذلك بشجاعة ثم واصلت تسأل: إذا كنت مجرّد حجرٍ للِمَ تريدني على فراشك؟ أخبرني لماذا؟

استعدّ بيجماليون حينها إلى إمساكها من شعرها، غير أنّها أبعدته وغادرت مسرعةً إلى صديقاتها. لقد شعر هذا الأخير بالدونيّة والخجل من الأشياء التي تحدث معه، فبعدما رفضته نساء مدينته، يحدث الآن نفس الشيء ومِن مَن؟ نساءٌ يراهنّ قطع رخام.
لقد امتزجت كل أحاسيسه الغاضبة بحزن، حيث كان طول اليوم يرمق الثلاث النساء بنظرات حقدٍ في أعلى تدفّقاته. ولم يكد يطلع الصباح حتى ذهب بيجماليون إلى معبد الربّة هيرا يستجديها. لقد وضع لها أشياءً لا توجد في غير بيوت النبلاء نذورًا وقرابين لها.

– لِماذا قدّرت الآلهة عليّ الشقاء، هكذا؟ أهكذا تجعلني سيدة القدر؟ شقيٌّ وأنا ابن دوراس أعظم نحّاتٍ في المدينة. كم خَدمْنا الآلهة وجعلنا لها من مسكنٍ وأجسادٍ بأيدينا المحطّمة والمشقّقة من الحجارة؟ والآن أريد فقط إجابة طلبي. فكم من العظيم أن تحقق الآلهة رغبتي الحقيرة الصغيرة. أنا أريد حبّاً قليلاً فقط. وقد أتيت بكامل شقائي اليوم لتجعلي لي من هؤلاء المتمرّدات زوجاتٍ مطيعاتٍ محبّات.
لقد كان السكون يعمّ المكان ولم يصلّي بيجامليون إلى هيرا فقط بل وأفروديت وكثيرٍ من الآلهة، لكن الأيام والأسابيع مرّت وهو يتردّد على الأمكنة المقدّسة بينما لم تجب الآلهة طلبه أو تلتفت إليه فلقد أخذ فرصته الأولى التي لن تتكرّر.
في تلك الأيام أدرك أنّ الآلهة تخلّت عنه كما فعل الجميع، ورغم معجزة زيوس التي كان يحلم بها فقط، من دون أن يتوّقع حصولها في حياة أيّ شخص ولو كان بطلاً محبوباً، إلّا أنّه تجاهلها وربما لم يرها كافية. لقد عرف بيجامليون أخيراً وجود حقيقةً لطالما أعجبته، تلك الحقيقة المليئة بالجمال التي لا يمكن لأيّ شخص رفضها حتى الإله نفسه. إنّ الحقيقة هي والدته. فمن يقلق عليك غيرها؟ ومن يهتم إذا ما أكلت أو نمت غير والدتك؟ صحيح أنّها لا تمنحك المعجزات لكن الأمر لا يهم حين هي في الواقع تمنحك شيئاً آخر أفضل وألّذ.
لقد كان بادياً لبيجامليون وهو يستذكر حياته القصيرة مع والدته أنّه مهما بحث عن امرأة يحبها وكتب عن الحب. أو غنى عن الصداقة بين الرجال، فسوف لن يجد غير تلك الحقيقة الجميلة أما الباقي فَوَهْم. وكلّ شخص فعل هذا سيرجع في الأخير إلى حيث هي… الأم.
إنّ أمك لا تحبك لشكلك و لا لقوّتك أو مكانتك في المدينة، هي تحبك فقط ولا تستطيع أن تكذب. لا يوجد من توضيح، أكثر من كلمة “أحبك” حين تأتي من الأم حتى لو لم تقلها لأبنائها. هذا ما فكّر فيه.

في ذات المرّات وسط كلِّ المشاعر التي تتقافز بتهوّرٍ من قلبه، رأى بيجماليون الفتيات وهنَّ يضحكن. لقد باتت سعادتهنَّ وضحكاتهنَّ تزعجه دائمًا، وكم تمنّى حصول العكس، فراح يخاطب أليكسيا بسخرية:
– من الغرابة أن تعرف مثلكنَّ الصداقة، ولا أصدّق ذلك.
– “نحن كالأخوات، بيننا صداقةٌ لا تقدر عليها حتى الآلهة”. تدّخلت ثيوفيليا بذلك.
– لا تتفوّهن بهذا وأنا واقفٌ قربكنّ.
سألت أليكسيا:
– أرى أنّه ليس لديكَ أصدقاءٌ مقرّبون.
– لا أحتاج غير نفسي.
– وهل هناك من يفضّل العيش وحيدًا يا بيجامليون..!
– لو بحثتُنَّ ستجدن.
– “أتحدّث عنك”.نطقت أليكسيا ذلك بهدوء، بينما ردّ بيجامليون بثقةٍ مع قليلٍ من الغضب:
– أنا لا أؤمن بهذه الصداقة، هذا المينوتور الذي يركع له الجميع ويصدّقونه فيفرشون قلوبهم تحت مخالبه، طبعًا أنا أتحدّث عن صداقة الرجال، فلا يوجد نصيبٌ للمرأة حتّى بين أنياب هذا الوحش؟ الصداقة ينالها الرجال فقط؛ المقتحمين للصعاب والمعارك. هذا ما يقولون وهذا ما لا أصدّقه، لكنّي واثقٌ أنّ هذا يحدث بين الأبطال الحقيقيّين الذين أحبّتهم الآلهة وكرهتهم أيضًا، أما النساء فلم نعرف ذلك عنهنّ. هكذا هي طبيعة المرأة: فاقدةٌ حسَّ الصداقة. فكيف تقولون أنّها تحدث بين النساء؟ لا حبّ للمرأة إلا حبّ أهلها وزوجها أو عشيقها وكلُّ الرجال الذين أوجدوها، ولو كنت مكانكُنّ لأحببت الآلهة أيضًا.

– “لِما تفترض أننا نكره الآلهة وأنت الذي تحبّها؟ هل هذه حيلةٌ منك؟ ثم أنت يا بيجامليون تجعل من المرأة كيسًا من الحبّ الذي لا يستطيع أن يعيش من دون رجل، إنّها تحبّ دومًا الرجل، تمنح فقط نفسها، لكنّها لا تستطيع أن تجد رجلاً يحبّها ويمنح نفسه لها كما هي تفعل، حبٌّ ضعيف يناسب المرأة الطفلة… المرأة الضعيفة، هكذا أنت يا بيجامليون ترى الحبّ، الحبّ الذي لا تعرفه، ما يعني ذلك المرأة التي لا تعرفها، فكم أنت ساذج. الحديث معك لا ينفع بل ربّما يُغضب الآلهة”. قالت أليكسيا ذلك وسط نظرات أختيها السعيدة بكلامها، بينما راح بيجامليون مواصلاً كلامه يتجاهلها:

– لا وجود أيضًا للصداقة بين الرجل والمرأة،  لقد جُعلت المرأة للرجل زوجةً وابنةً أو أمًّا وأختًا فقط.
– “وكيف تعرف ذلك يا بيجماليون وأنت الذي لا يجد فتاةً تستطيع حتى أن تقبله خادمًا ولا فتًى وسيمًا تقبله رفيقًا وحبيبًا؟ ” سألت ثيوفيليا متدخلّة، لكن يجماليون كتم غضبه، وقال يحاول استفزازهُنّ أكثر بينما بدا غير قادرٍ على ذلك:
– لقد جعلتكنّ الآلهة من نسل افروديت وباندورا، الفراش نصيبكم: حين يفوز بكم الرجل، وحين تلدن، ومهما بَدَوتُنَّ مخلصاتٍ للحمقى السُذَّج إلا أنّ باندورا توجد داخل قلب كلّ واحدةٍ فيكنّ لا يقدر عليها غير الرجل الشجاع النبيل.

– “أنت المسكين الذي لم يلمس امرأةً قطّ  بل وحتى رجلًا. كيف تثق بنفسك إلى هذا الحدّ؟… هل تقول أنّ الربّة افروديت وارتميس وأثينا الحكيمة لا يعرفن شيئًا عن الصداقة، عليك أن تحذر من نفسك أحيانًا يا بيجامليون”. ردّت أليكسيا.

لم يرد بيجماليون ارتكاب شيءٍ يجعله يندم حتى لا يتورّط مع قدرتهنّ في التصدّي له، إّلا أنّه قرّر الذهاب معهنّ إلى الساحة الكبرى للمدينة يطلب مرافقته متوّسلًا. شعرث الثلاث بسوء نيّته فرفضن، ورغم الامتناع عن الذهاب معه فقد غادر في نفس اليوم لوحده إلى المدينة حين بدأ يصيح في الناس معلنًا لهُنَّ حقيقة الثلاث.

– ربّما لن يصدّقني أبناء مدينة ساتانا لكن انصتوا إليّ جميعكم.
لقد شرع البعض في الإصغاء إليه واحدًا بعد الآخر، وتزايد من يسمعه كلّما أعلى من صراخه وكرّر من كلامه حتى توّقف الكثير من أشغاله.

– لقد اختبرني الرّب زيوس وهو يمنحني ثلاث نساءٍ كنت قد صنعتهنّ بيديّ العاريتين ليعشن معي، وقد عاملتهنّ كما يجب، غير أنّهنّ في الأخير لم يُقَدِّرن ذلك كعادة الكثير من النساء. إنّ هؤلاء الفتيات هُنَّ مصيبةٌ حلّت عليّ، وربّما عقابٌ لأنّي هجرت وحدتي التي كانت في الحقيقة طمأنينةً وحياةً هادئةً أعيشها. الآن أنا أتمنّى من زيوس وكلّ آلهتنا أن يعيدوا لي حياتي الجميلة السابقة. أتمنّى منكم فقط مساعدتي على قهرهنّ؛ فالأشياء التي يقدرن على فعلها لا تقدرون حتى على التفكير فيها. إنّ نساءً مثلهنّ في الحقيقة مجرّد لعناتٍ ثلاثةٍ تعيش بيننا وجب حرقها ونفيها إلى أقاصي البلاد وأراضي الوحوش التي تشبههنّ.

لقد كان هناك من يكذّبه وهناك من يستخفّ به، كما تجاهل معظمهم كلامه، غير أنّه أكمل ما يفعله وصار يتردّد على الساحة كلّ يومٍ معيدًا كلامه بإصرارٍ بالغ، كما أعجبته حقيقة تحقيق أمنيته حتى ينال احترام الجميع. لكن البعض ردّد أنّ ابن دوراس جُنّ، والبعض الآخر كان يرى النساء الثلاثة مجرّد عاهراتٍ ألحقن ضررًا به، وهناك من اعتقد بكلامه.

لقد طلب بيجامليون من بعض معارفه النافذين مساعدته في ذلك لكنّهم رفضوا باحتقارٍ وكان يوجد من تعذّر بحجج، غير أنّ عددًا من الفتيان البسطاء اتّفقوا على الذهاب إلى بيته لرؤية جمال سيبيلي وأليكسيا وثيوفيليا، وربّما ممارسة الإزعاج عليهنّ محاولين مساعدته كما ادّعوا. لكن فضولهم في النهاية قادهم إلى التعرّض لاعتداءاتٍ جسديّةٍ غير متوقّعةٍ من قِبَل النساء الثلاثة اللائي دافعن عن أنفسهنّ على نحوٍ عنيف. هؤلاء كانوا جميعًا مضجرين بدمائهم وفاقدين لكبريائهم بعد كلّ ما فُعل بهم؛ الشيء الذي جعل كلّ فردٍ فيهم يشارك في تخريب معمل بيجامليون من غير تفكيرٍ انتقامًا من بيجامليون ومن نسائه، كما حُطِّمت بعض أعماله.

لقد ازدادت كراهية هذا الأخير للثلاث؛ فهُنّ سبب هذا التخريب الذي حصل ولو أنّهنّ لم يقمن باستعمال القوّة مع هؤلاء لما اضطّرت وحوشهم الداخليّة للإضرار بمكانه المقدّس اليوميّ، إلا أنّه في الأخير كسب تعاطف الشباب معه فوقفوا يساندوه متناسين جريمتهم في حقّه.
في ذات الأيام زار أحد الكهنة بيجماليون وهو يصيح بكلامه ليدلي بشهادته. لقد رآه يتردّد على المعبد دائمًا ويسمع كلماته، فخاطب الجماهير قائلاً: “لقد شاهدّته مرّاتٍ عديدةٍ يتردّد إلى المعبد، بل كنت اسمعه يشكو الآلهة، إنّه رجلٌ صادقٌ لا يكذب مثلما كان والده”.
– “أخيرًا، رجلٌ الآلهة يعترف بي” قال بيجامليون، بينما راح البعض يصدّق دعواه بعد أن أنصت إلى كلام الكاهن، أما الآخرون فقد واصلوا تكذيبه،
كان الناس ينقلون الكلام فيما بينهم ويوشوشون، ليتابع بيجامليون:
– أخبروني فقط، هل نساء ساتانا يعرفن أمور الحكمة والشعر والفنون؟ هل هناك امرأةٌ تفعل ذلك؟ إنّهنّ يفعلن ذلك أحسن من جميع الرجال والكهنة. متى حدث ذلك هنا؟ هل تستطيع المرأة أن تمدّ يدها على الرجال وبتلك السهولة؟ هل تملك المرأة قوة آريس وارتميس وجميع آلهتنا؟ مدينتنا لا توجد فيها حتى بنات هيرا وأبولو العرافات ولن يوجدن. فكيف بوجودهن؟. على المدينة معاقبة هؤلاء، هذا ما يريد زيوس منّا، لا ينبغي للمرأة التمرّد على الرجل حتى لو كانت حجرًا. كلّ من ليس معي عارٌ على مدينتنا القوّية.

لقد ذهب به الكاهن بعد يومين مع عددٍ قليلٍ من جموع الناس الذين تبعوه إلى مدخل مجلس زعماء وشيوخ المدينة؛ فمُنعوا من الدخول باستثناءه هو وبيجامليون، ولقد أخبرهم بما حصل فقاطعه أحدهم كان يدعى سيلياس وقال بهدوء:
– نحن نعلم ما الذي يفعله. أعيننا في كلّ مكان.
– “على أحدكم أن يصدّقني حضرة السادة” قال بيجامليون.
– لن نفعل حتى نتحدث مع فتياتك الغريبات، ثم وجود غرباء في مدينتنا ممنوعٌ وأنت تعلم ذلك.
– أنا لم أحضرهم من أيّ مكان، بل الآلهة من فعلت.
تحدّث أحد الشيوخ الذي بدا أكثرهم جموحًا وحدّةً قائلاً باستخفاف:
– كنت أظنّ أنّ زمن أعمال الآلهة الخالدة والعجائب قد ولّى يا ابن النحات!
– “لم تنتهِ ما دامت الآلهة موجودة” أجاب الكاهن مدافعًا عن آلهته بينما خاطب سيلياس بيجامليون: “أحضر لنا النساء يا ابن دوراس لنصدّقك”.
لقد رجع بيجامليون إلى البيت ليجد الفتيات الثلاثة يتشاركن الحديث باستثناء ثيوفيليا التي كانت ترقص بعنف وسرعة، توقّفت ثيوفيليا عن الرقص برمشة عين مستعيدةً توازنها كأنّها بذلك كانت جالسة، وقالت بسخرية:
– كيف يسير عملك الجبّار يا بيجامليون؟
– “سيقع الثور على البقرة قريبًا.” ردّ بيجامليون بسعادةٍ مع ابتسامةٍ لا تبدو بريئة، ثم اقترب منهنّ أكثر وهو يمسك رأس تمثالٍ صغير بين قبضة يديه يلعب به وقال: “يريد وجهاء المدينة رؤيتكنّ.”

نظرت الفتيات إلى بعضهنّ ثمّ ضحكن ليستمرّ بيجامليون قائلا: “لا أظنّ أنّه يوجد شخصٌ ما يستطيع أذيّتكنّ، إنّهم يريدون التعرّف عليكنّ فقط”.
– “نحن نصدّقك” أجابت كلّ واحدةٍ هكذا بشكل متتالي، أما بيجامليون فقال وهو يولي ظهره:
– جميع من في المجلس يريدكنّ غدًا، سنذهب إذا رغبتنّ في مقابلتهم.
اكتفت النساء بالصمت وعادت كلّ واحدةٍ منهنّ إلى ما تفعله، أما بيجامليون فكان حقده يتوالد كلّ ساعةٍ تمرّ، هؤلاء الفتيات رغم احتقارهنّ له لا يزلن يعشن في بيته ويستعملن قوتهنّ الإلهيّة في ذلك، إنّه يشعر أنّ عدوًّا احتلّ مكانه وبيته. وها هو يلقي عليهنّ جميع تقرّحات والتهابات سنينه الطويلة، إنّ غضبه ينفجر بشكلٍ مستمرٍّ من دون توقّف.
في الصباح قرّرت النساء التوّجه معه إلى مجلس المدينة ولدى مرورهنّ بالساحة صار الكثير يهتفون بكلماتٍ قاسيةٍ خاصّةً في وجود الأشخاص الذين تعرضوا للضرب. لقد كان البعض يقول: “الموت لَكُّنّ”. أو يردّد عبارات مثل “لقد سئمنا منك ومن عاهراتك يا بيجامليون” أمّا الآخرون وكانوا من كبار السنّ والعجزة فصاحوا: “هل يوجد بطلٌ بيننا يملك ربعًا من قوة بيرسيوس وأوديسيوس ليحطّم جميع تماثيل بيجامليون لينتهي كل هذا الخبل؟”. وكان هناك من يصدّق كلّ ما قيل، والبعض اكتفى بتأمّل جمالهنّ، أما النساء فقد شعر العديد منهنّ بالشفقة لهذه المكيدة التي تحصل حتى ينالوا من الثلاث، مع تجاهل الكثير لمسرحية بيجامليون التي ألّفها. وأثناء كلّ هذا وصلت الثلاث إلى المجلس الذي كان يدور فيه همسٍ كثير. تحدّث سيلياس قائلاً: “لا يمكنني غير الحديث عن جمالهنّ… لقد أحسنت الآلهة صنعهنّ على عكسك”.
– “لم ترى ماذا يستطعن فعله بعد”. قال بيجامليون معلنًا لسيلياس ضرورة الحديث مع سيبيلي والكسيا وثيوفيليا وقد فعلوا كما اقترح. لقد أجرى هذا السيد مع زملائه حواراتٍ ممتعةٍ مع النساء حول الفلسفة والأدب وأمور المدينة.
– “اعترف أنّ حكمتهنّ لا بأس بها، لكن أتذكّر أنك تحدّثت لي عن قوّةٍ جبّارةٍ يملكنها لأنّني لن أستطيع التصديق إلّا إذا كانت ماثلةً أمام عينيّ”. تحدّث سيلياس بذلك بينما طلب بيجامليون من الفتيات أن يفعلن شيئًا تظهر به قوّتهن بنبرة يشوبها روح التوسل، وقد ردّت أليكسيا بحدّة:
– ولما قد نفعل، لا يوجد أي شخص أذانا؟ ثم لما أنت مصّرٌ على كشف حقيقتنا وكأنّ هذا أمر مهم؟ لن يقدروا على شيءٍ صدّقني.
– “إذا لم يقدروا، فلتفعل واحدةٌ منكن شيئًا لا يفعله غير الشجعان والأبطال”
لقد راحت ثيوفيليا من دون أن تأخذ رأي أختيها تحمل تمثالًا كبيرًا في المكان وكأنّها تحمل ريشةً بأصابعها، لترميه بعيدًا على رمية قريبة من الجمع الذي تفرّق وحاول البعض الفرار من ذلك.
– “هذه حقاً قوة آلهة”. قال أحدهم ذلك أما آخر فصاح: “من هؤلاء اللائي أحضرت لنا يا بيجامليون”، وشخص صرخ أنّهن “ساحرات”، وهناك من طلب أفرادًا من الحراسة لتجهّزوا إذا صدر أيّ أمرٍ سيّء. لكن أحدهم يُدعى أونار تقدّم من دون خوفٍ وسأل أليكسيا:
– ما المرأة؟
– أممم من المرأة… في الحقيقة لا أرى هذا السؤال مثيرًا للاهتمام كما ترونه. أنت تعتقد أنّك حين تسألني هكذا سأجيبك بكلامٍ كثير، لكنّي سأكتفي بقول أنّها امرأة.
– “أعلم أنّها كذلك، لكن جوابك الرديء هذا لا يكفي، اعتقدت أنّك أكثر فطنة مما تبدين عليه ” قالها أونار مرتبكًا ينظر إلى الآخرين وهو يضحك ببلاهة بينما سألت أليكسيا بثقة:
– ما دمت تعلم أنّ المرأة امرأة فلماذا تسأل؟ ماذا تريد أكثر من أن نكون جميعنا نساءً مثلما أنت من الرجال؟
ابتسم أونار في وجهها باستخفافٍ وكان سيرّد بشيء، لكن غريتالوس؛ الرجل حاد الطبع تدّخل في الحوار متسائلاً: “لو طلبت منكِ تعريفًا آخر للمرأة فماذا ستقولين؟”
– سأقول أنّها أكثر انسان استُهزِئ به.
لقد ألقى غريتالوس نظرة فاحصة على جسدها من بدايته حتى نهايته وهو يسمع آخر كلمات نطقت بها، ليردّ بشيء من الخبث الرجاليّ:
– كم أنتنّ جميلات، جمالكنّ يشتّت قلوب وعقول الرجال، لكن لا تنسين أنّ الرجل يفعل المثل حتى برؤوسكنّ فاحذرن منه.
– وربما يشتّت شيئًا آخر في الرجال لا غير يا سيدي.
كانت قهقهات وابتسامات كلّ من في المكان تتصاعد وتتناطح، حتى قال غريتالوس، موّجهاً كلامه للجمع بنبرةٍ متوتّرةٍ فاجأت البعض:
– في البداية كانت باندورا واحدة جلبت لأسلافنا الشؤم والآن لدينا ثلاثٌ منها… صرت أخشى ما أخشاه”.
وبينما كان هو نفسه يضع ردائه الذي كان يسقط على كتفه، قال مجدّدًا:
– ينبغي علينا محاكمتهنّ يا سادة أمّا حقيقتهنّ فلا تهمّ؛ نساءٌ أتين من مياه الرحم أم حجارةٌ كما يقول هذا المجنون.
لقد تقدّم أحد الشيوخ في هذه اللحظة بجسده النحيل وذقنه الحليق، المختلفين عن مظهر غيره من المتواجدين، وسأل غريتالوس بتهكّم:
– على ماذا سنحاكمهنّ! على أنّهن نساءٌ صغيراتٌ يُجدن أمور الحكمة والشعر والفنّ.
– لقد كسّرت إحدى نسائك الصغيرات الآن تمثال هرقل، كما أنّهنّ غريبات.
– “يا له من أمرٍ عظيمٍ يستحقّ القتل”. نطق السيّد الذي يدعى بيلين بهذه الكلمات ساخرًا بينما شعر بيجامليون بالحنق وهو يسمع دفاعه ليقاطعهم قائلاً: “على الأقلّ يستحقّ غضب الآلهة، لكن اسمحوا لي فقط بأن أذكّركم بأنّ هؤلاء اللائي ترونهنّ أمامكم قد قمن بالاعتداء على عدّة أشخاصٍ من المدينة وأنتم تعرفون ذلك جيّدًا ولو كان ذلك صعبًا عليّ لأقوله. لكنّي رجلٌ واقعٌ بين ثلاث غريباتٍ بقدرةٍ عجيبة، يمارسن عليه التخويف والتهديد. أنا أترك لكم الحكم يا سادة وينبغي أن تكونوا عادلين في ذلك.”

– “ها، هذا أمرٌ يحاكم عليه البشر” قال غريتالوس. غير أنّ الأمر صار لصالح بيجامليون أكثر عندما قام أحد الشيوخ وهو واحدٌ من الجماعة لم يكن يتحدّث إلا بكلماتٍ قليلةٍ ومكتفيًا بالصمت كثيرًا، بأن يغادر مع نسائه؛ لينفرد بزملائه مبقيًا الكاهن، يخاطب الجميع بجديّة:
– من يدري إذا ما كانت مثل هذه النساء الغريبات مرسلاتٍ من مدنٍ تريد العبث بمدينتنا الصغيرة أو ربما ساحراتٍ تمجدّن الشمطاء سيرس.

لقد نظر الجميع لبعضهم باستثناء بيلين الذي دافع عنهنّ. ثم تابع ذاك السيد القول: “ألم تفكّروا في القوّة التي تمتلكها هؤلاء النساء إلى جانب حكمتهنّ التي فاقت هذا المجلس كلّه؟ هذه حكمة وحشٍ عظيمة… اعترفوا بذلك لنتخلص منهنّ!”
– “ما الذي ينبغي علينا فعله؟”  سأل البعض بحيرة.
– “محاكمتهنّ. إنّهنّ يروّعن الناس كما قمن بالاعتداء على آخرين، ووجودهنّ في المدينة يعد جرمًا وأمرًا محظورًا منذ البداية. سنخرج بهنّ إلى الجموع كي ننتهي من ذلك بسهولة، وحتى نحوز على الأقلّ رضا بعض النبلاء والأشخاص الذين لديهم كلمةٌ وباستطاعة الكلّ اتباعهم، على هؤلاء أن يكونوا عبرةً ليس لمدينتنا فقط بل وخارجها، ستكون فرصةً جيّدةً لنظهر فيها قوّة عدالتنا وفطنتنا أيضا!” قال أونار ذلك بينما خاطبه غريتالوس بشيءٍ من السعادة:

– أنا معك، كما أنّ ساتانا لا تريد فوضى أخرى داخلها، نحن نحاول ما بوسعنا للإبقاء على النظام… كم هذه المدينة ملعونةٌ بحقّ الآلهة.
لقد كان بيلين يبتسم بينه وبين نفسه بسخريةٍ بسبب الحوار الذي مرّ على أذنيه، معتبرًا إيّاه مجرّد كلام ظلمٍ وتفاهات، وربّما يعود إلى تخوّفهم من وجود نساءٍ حكيماتٍ يستطعن توجيه مواطني المدينة بسهولة، غير أنّه وجد نفسه في موقعٍ صعبٍ للدفاع عن الفتيات أو بالأحرى نساء زيوس الصغيرات، كما وافق كلّ من في المكان على كلام الرجلين ما عداه. ونتيجة اتفاقهم أرسلوا رسلًا لبعض الأشخاص ولبيجامليون الذي كان قد وصل بيته، أما النساء الثلاثة فقد سمعن كل ما دار بينه وبين الرسول. قالت ثيوفيليا: “مع كلّ القوّة التي لدينا لما لا نهرب من هذه المدينة ونعيش حياتنا كما يجب؟”

– كلّ شخصٍ لديه هدفٌ من وجوده، والآلهة تعرف جيّدًا لماذا نحن موجودات.” ردّت سيبيلي.
– “ماذا تقصدين؟” سألت ثيوفيليا.
– أعني أنّه علينا تركهم يفعلون بنا ما يريدون، لن يستطيعوا الإضرار بنا في كل الأحوال.
“ولما قد نلعب لعبةً سيّئةً كهذه، هل هناك امرأةٌ تقبل الألم؟”. صاحت ثيوفيليا بذلك لكن أليكسيا تدّخلت، وهي تقول موجهة الكلام لها:
– هناك من يرانا مثل باندورا.. لعنةٌ جديدةٌ ستوضع فوق رؤوس النساء مجدداً. سيقسو البعض على زوجاته خوفًا من التمرّد عليهم بسبب ما حصل، ونحن لا نريد وقوع هذا. ثمّ لِمَ لا نثبت لهم العكس ونقبل بالأمر، وإذا شاءت الآلهة أن تنقذنا منهم فستفعل.
لقد فكّرت النساء كثيرًا هذا اليوم حتى أعلنت سيبيلي قائلة: “لن نفعل شيئا يؤذيهم، لا شيء يجبرنا على الانتقام، إنّ الانتقام ألمٌ آخر”.
– “لِمَ أنت واثقةٌ بالآلهة هكذا؟” سألتها ثيوفيليا لتردّ الأخرى:
– “إذا لم نثق بها فهي ليست آلهة.”

بعد أربعة أيامٍ فقط اجتمع بعض شيوخ المدينة بالجماهير من الناس في أحد الساحات حتى يتأجّج الوضع أكثر. لقد بات الكثيرون يكرهون النساء الثلاثة ومن دون سبب… من دون حتى معرفتهنّ جيدًا أو إدراك  ما يحصل. كما لم تضيّع الجماعة التي نالت العنف منهنّ فرصة المناداة بإدانتهنّ. فكانت قد تمّت في غضون أيّامٍ قليلةٍ محاكمة النساء الثلاثة في محاكمةٍ متعجّلةٍ شهدت فوضى وعدالةٍ معطوبةٍ مع شهودٍ كُثُر. لم تُمنح فرصٌ كثيرةٌ لسيبيلي وأليكسيا وثيوفيليا للتحدّث والدفاع عن أنفسهنّ. أما بيجامليون فقد كان أكثر من تحدّث، فأُلصقت بالنساء تهمٌ عديدةٌ كان أهمها الاعتداء على بيجامليون وغيره من الأشخاص، نشر الفوضى في المدينة، التواجد غير الشرعيّ في المدينة، ممارسة السحر الأسود. وفي نهاية المحاكمة أُصدر أمرٌ لا ينفّذ إلّا على المجرمين والقتلة؛ وهو تعليق النساء الثلاثة على أعمدةٍ خشبيةٍ رأسًا على عقبٍ قبل أن يزجّوا بهنّ في السجن من دون أن يقرّروا بعد مصيرهنّ.

لقد لاقت النساء اتفاق العديد من الناس على هذه الإهانة وعلى رأسهم بيجامليون وأونار وغريتالوس مع رفاقهم، والكاهن وجماعة المخرّبين، كبار السنّ المخرّفين، والفقراء الذين عوّضهم الخوض في مسائلهنّ عن سوء وضعهم. ورغم غضب ثيوفيليا وحزن سيبيلي مع أليكسيا إلّا أنّهنّ بقين صامداتٍ وواثقاتٍ من الآلهة، فمعقابتهنّ أحسن من التمرّد على سلطة المدينة التي احتضنتهنّ ووَلدَتهنّ.
هذه المدينة التي عُلِّقت الفتيات فيها على ثلاثة أعمدةٍ خشبيّة بعيدًا عن التجمّعات السكانيّة، ورؤوسهن أسفل، مع حراسةٍ مشدّدةٍ رُبطت فيها أثوابهنّ القرمزيّة على سيقانهنّ حتى لا تسقط فيظهر جسدهنّ المقلوب. لقد كانت الأثواب مناسبةً لجسد الذكور فقط المقترفين للآثام، إلّا أنّها الآن على جسد إناث ساتانا.

راقب بيجامليون الفتيات في ثاني يومٍ مع بعض الأشخاص الذين كانوا حذرين من الاقتراب. وحيث لم يتخلّص هذا الرجل من حقده بعد، صار يوجّه كلامًا للشقيقات المدانات في اليوم الأوّل وكأنّه من أطفال هذه المدينة القليلين جدًا.
– أسماء بناتي الجميلة التي لا تستحققنها؛ أنا أسحبها جميعًا منكنّ. أنتنّ بلا أسماء. مجرّد حجارة.
لقد ضحكت ثيوفيليا التي بدت غاضبة، أما سيبيلي فقالت: “أنا أغفر لك كلّ شيءٍ يا بيجامليون. أعرف ما عانيت.”
كانت كلمات سيبيلي تخرج من شفتيها الجافتين اللتان لم تذوقا الماء لساعات كثيرة، وسط نظرات ثيوفيليا المعاتبة التي خاطبتها تقول: “كم أنت حمقاء يا سيبيلي! كفّي عن معاملته كطفلٍ بريء!”

مع مرور اليوم الخامس كان البعض يرمي عليهنّ فضلات الأكل وأيّ شيءٍ يجدونه وسط تجاهل الحرّاس لأفعالهم؛ أولئك الحراس الذين كانوا يشاركون الناس الاستهزاء بهنّ. أما بعض بنات وعجائز ساتانا فتخوّفن من النتائج التي سوف تأتي إذا ما اقتربن من النساء الصغيرات وسط تحذيرات الرجال فبقين كتومات، بل وهناك من أنكرن معرفتهنّ بأيّ واحدةٍ من الثلاث، خاصةً أولئك اللائي يعشن قرب بيت بيجامليون.
في الليلة السادسة دنا إلى سيبيلي وأليكسيا وثيوفيليا مجموعةٌ من الشباب يمزّقوا أثوابهنّ من دون أن تأتي أيّ ردّة فعل شرسةٍ من الفتيات ولا الحراس الذين كانوا مشغولين باللهو بينهم وأخذ الغفوات.

لم يبقى ما يستر أجسادهن سوى الأقمشة البيضاء التي كانت تغطيّ صدورهنّ وأسفل بطونهنّ. كان المنظر في الصباح لبعض الذين قدموا إلى المكان له وقع صادم أزعج مزاجهم، أمّا النصف الآخر فقد كان معجباً جدًّا بما حصل.
ولقد شوهِد بيلين الرجل الذي دافع عن سيبيلي وأليكسيا وثيوفيليا في المجلس، يزورهنّ أحيانا من بعيدٍ منذ اليوم الأوّل، يرثى لحالهّن بنظراته الشفيفة ثمّ يرحل. أما ثيوفيليا فقد حاولت عدّة مرّاتٍ التخلّص من العمود والسلاسل الحديدية التي رُبطت فيها بشكلٍ مقلوبٍ متعبٍ حتى لأجسادهنّ الخارقة، لولا منع أختيها والتوسّل لها ببقاءها على نفس الحالة؛ حيث لم تجد نفسها قادرةً على الصبر وبات كلُّ الأمر سخيفًا في نظرها غير مستحقٍّ التطبيق، حتى قالت في ثورة غضب:

– ما جدوى ذلك أخبرنني، هل تمّ ما أردتنه وأرادته هذه الآلهة الصمّاء؟
– “شيءٌما يخبرني أنّ كلّ ما يحدث لنا سيتغيّر، ستأتي الشجرة بثمارها قريباً.” قالت أليكسيا هذا بينما سألت ثيوفيليا قلبها: “أم أنّ الثور سيقع على البقرة؟” وسرحت في التفكير حول بيجامليون الذي أرادته ممزّقًا قطعًا قطعًا أمامها لشدّة كرهها له، لكن سيبيلي وجّهت الكلام ناظرةً إلى ألكسيا مرّة، ومرّةً إلى ثيوفيليا:
– لا تعرفن كم أنا سعيدةٌ بوجودي معكنّ، بوجودنا نحن الثلاثة معًا. فكّرن بذلك فقط وستزول كلّ آلام الجسد والروح.
لقد كنّ قادراتٍ على الصبر على الطعام والماء لأيامٍ عديدةٍ لكن هذا الوضع من الذلّ والانتقاص الذي تتواجدن فيه لا يطيقه أحد، ولم تشفع حتى كلمات سيبيلي بتجاهله. أما زيوس فكان فوق يشاهد وقد تملّكه الحزن إلى أن جاء إليه هيفايستوس يسأله:

– ما سبب كلّ ما فعلته؟ هل هذا ما أردت من بيجامليون أن يفعل؟
لكن زيوس أجابه بهدوء:
– أنا لم أرغب أن يحصل شيء. لقد وجدت بيجامليون البائس يتمنّى رؤية نساءٍ من تماثيله وقد استجبت لطلبه، لا يوجد هدفٌ غير مناله أمنيته، لقد أردت أن تتحقّق رغبته على يدي أنا زيوس محبُّ الجميع.
– لم تكن هناك أيّ حكمة؟
– لا حكمة غير إسعاده كما كان يريد.
– “هل تعتبر بيجامليون من رجالك المفضّلين؟” سأل هيفايستوس ذلك بفضول، ليردّ زيوس مستنكراّ:
– لا، إنّ الأمر ليس كما يدّعي، توجد محبوبةٌ واحدةٌ عندي هي أثينا. بيجامليون رجلٌ ساذج.
– أليس عليك أن تفعل شيئًا؟ لماذا تركتهنّ هكذا؟
في الصباح ساد جوٌّ داكنٌ في المدينة وأطبق الصمت على الأرض، حتى الحيوانات لم تصدر أصواتًا كثيرة، لقد كان اليوم مثل كسوف الشمس أو مثل عاصفةٍ ستأتي على جميع من في المدينة. وفي هذا اليوم أيضًا لم يجد الحرّاس المكلّفين بالمراقبةِ النساءَ الصغيرات الثلاثة بعدما أخذوا غفوةً قصيرةً ككلّ ليلة، لقد اختفين كما لو لم يوجدن على الإطلاق. كانت الأعمدة الثلاث عاريةً من دونهم مع قطع ملابسهنّ الداخلية البيضاء التي كانت على الأرض.

البعض قال أنّه رأى نورًا  في المكان مع سوادٍ عظيمٍ لبس الفضاء، وصار العديد منهم يؤكّد ذلك عندما لمح ليلًا من نافذة منزله ثلاثة أضواءٍ  كالشهب ترتفع بسرعةٍ كبيرة إلى السماء. وكان معظمهم يقول أنّ زلزالًا ضرب المدينة ليلتها من دون أي يدمّر أيّ شيء.
عند مجيء الليل؛ شاهد الجميع ثلاث نجماتٍ جديدةٍ في السماء مع بعضٍ على شكل مثلّث، لقد بقيت تلك المجموعة النجميّة الصغيرة في السماء لسنواتٍ تمرّ وتمرّ، ولقد عبدها الكثيرون وسمّوها مجموعة “النجمات الصغيرات الثلاثة”؛ فحملت كل واحدةٍ منها اسم سيبيلي وأليكسيا وثيوفيليا التي ظلّ الناس يرددونها.

تردّد العديد من الناس على آخر مكانٍ كنّ فيه بالمئات وصار الكثيرون يأتون إليه جاعلين منه مكانًا مقدّسًا، وهناك من كان يقول أنّ أمورًا عجيبةً تجري فيه كلّ ليلة.
لقد امتدّت شهرة وعبادة هذه النجوم إلى المدن الأخرى فعشقتها جميع النساء، وكلّ مشكلةٍ تصادفها امرأةٌ في حياتها بسبب رجل؛ كانت تلجأ إلى هذه النجمات الثلاثة تتضرّع لها للمساعدة، وإلى الآن يقولون أنّ النجمات الثلاثة حاميات الأمومة والمرأة؛ تحبهنّ النساء ويخاف منهنّ الرجال.

ملاحظة:
"القصة مستوحاة من أسطورة بيجامليون الإغريقيّة التي تدور حوله وهو النحات الذي صنع تمثال امرأة، صارت فتاةً حيّةً أحبها وعاش معها سعيداً. 
وقائع القصة والشخصيات باستثناء بيجامليون وتحويل تمثاله إلى حقيقة، هي خيالية من وحي الكاتبة".

إعلان

أفادك المقال؟ شاركنا رأيك في التعليقات.

هذا المقال يعبر عن رأي كاتبه، ولا يعبر بالضرورة عن سياسة المحطة.

اترك تعليقا