تأخذك إلى أعماق الفكر

الجاموفوبيا (رهاب الزواج): ما هو؟ وكيفية تجاوزه…

ينتاب البعض شيئًا من مشاعر التردد والخوف من الزواج أو الارتباط. يتعامل المعظم مع هذا التردد بالشكل المناسب. لكن الجاموفوبيا تختلف عن هذا النوع من التردد، فهو ليس مجرد امتناع بل هو خوف مُعيق يشلّ الإرادة.

الفوبيا هي اضطرابات حقيقة. ذاك الخوف الشديد وغير المُبرر من شيء قلما يُسبب أذى جَسَدِيًّا. يُمكن أن تكون بواعثه أي شيء؛ كالحيوانات، الأفراد، الأشياء، الأنشطة، المحيط. وهنا في هذه الحالة -هو موقف الزواج أو الالتزام بشكلٍ عام- تُدرك الأفراد المصابة بهذا الخوف بأنه غير مَنْطِقِي.. لكن تخور قواهم في مواجهة هذه الرهبة. تندرج الجاموفوبيا ضمن ما يُعرف بالفوبيا البسيطة أو المحددة؛ لأن المحور فيه يكون مركزًا على شيء معين، وهو النوع الأكثر شيوعًا من الفوبيا. صرّحت جمعية علم النفس الأمريكية بأن ٩% من الشعب الأمريكي مصاب بمخاوف (الفوبيا البسيطة). تُسبب الجاموفوبيا خوفًا شَديدًا غير منقطع من الزواج والالتزام برمته؛ فهو خوف جامحٌ متمكّن. لدرجة أن بعض الأفراد المصابة ينتابها شعور قاتلٌ عند رؤية زوجين.

 أعراض الجاموفوبيا:

الفوبيا البسيطة -التي من ضمنها الجاموفوبيا- لها العديد من الأعراض الجسدية والنفسة. على الرغم من أن هذا يبدو مبالغًا فيه، ألا أن استجابة الجسد واقع، فالخوف والتوتر يكون مصحوبًا بإفراز هرموني الأدرينالين -هرمون التوتر والطوارئ- المسؤول عن العوارض الجسدية للجاموفوبيا، وتشمل:

  • ضيق الصدر، أنفاس سريعة متلاحقة، أو في بعض الأحيان الشعور بأن القلب قد أخفق إحدى نبضاته.
  • دوخة وفتور.
  • الاشمِزاز، التعرّق والنداوة.
  • الارتجاف والاهتزاز.

الأعراض النفسية الشائعة للجاموفوبيا:

  • الشعور بالذنب والخجل من هذا الهلع.
  • الشعور المتحامل بالارتِيَاع تجاه أي من الأفكار المحاصرة للزواج أو الارتباط.
  • الافتقار لقدرة إحجام هذا الخوف.
  • إدراك الفرد المصاب بأنه خوف مُغالـي. 

مسببات الجاموفوبيا؟

تحديد مُسببات الفوبيا البسيطة ليس بالأمر اليسير بما في ذلك الجاموفوبيا. فيمكن أن تكون للبعض نتيجة تجربة سابقة؛ فاللوزةِ الدماغية Amygdala تلعب دورًا مِحْوَرِيًّا في هذا، فهي تسجّل استجاباتنا السّابقة. ومن ثم، تُذكرنا بمشاعرنا عند مصادفة أحداثٍ مشابهة. نعم، تجربة حب سابقة يمكن أن تُعد سببًا رئيسًا لهَذه الرهبة.

إعلان

ولكن ما هذه الرهبة التي تُصيب أولئك الذين لم يمروا بتجربة حقيقية سابقة. فعند هذا يمكن الجزم بأنه ليس بالضرورة نتيجة تجربة خذلان سابقة. أفترض المختصون بأن ذلك الهلع والانسحاب إما صفات متوارثة فيصبح طابعًا أصيلًا أو سلوكيات مكتسبة. حقيقة… يمكن أن تكون جميع هذه العوامل مُجتمعةً، وما عساه أن يكون -ذاك الهلع- سوى انعكاسٌ للتأثيرات الأسرية على الفرد.  إن كان هذا أو ذاك، يُصبح اقتلاع جذور تلك اَلرَّهْبَة الجامحة أشبه باقتلاع شجرة يأتي الجميع يسقيها بذلك الترياق الذي يزيد تأصلها في أرضها الجافة.

سُبُل تجاوز الجاموفوبيا:

بعد عمل الاختبار ووجدت أنك بالفعل لديك بوادر هذا الهلع، يجب أن تدرك أنه حَقِيقِيًّا ولا يَنمّ عن ضعف أو تهاوٍ في الشخصية، كما أنك لست مُضْطَرًّا للعيش مع هذه الرهبة. يُمكنك استرجاع قدرتك على التحكم في انفعالاتك وعلاقاتك بشكلٍ عام. فكلما عجّلت السعي نحو طلب المساعدة، كلما زادت احتمالية تجاوز هذه الرهبة.

ينصح الأطباء بالتعامل مع الفوبيا البسيطة عند فقدان القدرة على العيش بسلام في وجودها. ويُعد العلاج بالكلام من أقوى الطرق الفعالة ليس لتجاوز الجاموفوبيا فحسب، إنما هي الترياق لِأَيّ من أمراضنا النفسية.

يتم في هذه المرحلة تحديد الأفكار، العواطف والسلوكيات السلبية. فيعمل المعالج معك على تغيير نمط رؤيتك لهذه الأفكار في محاولة لإنماء معتقدات جديدة حول النفس والانفعالات.

  • العلاج بالمواجهة

يجب أن يكون التعرض مُقترنًا بالعلاج السلوكي المعرفي. يعمل المُعالج على وضعك بمواقف محددة متتابعة وليست متدفقة. ليمنحك سبيلًا لتخفيف هذا الاضطراب. فعند تَحَمُّلك المواجهات الصغيرة، تُعاد الكرَّة ولكن بمواقف أكثر حدّة. ليكون الهدف إكسابك الثقة في قدرتك على تَدبر أمر هذه الرهبة.

تعتبر العقاقير خيارًا جيدًا للتعامل مع الفوبيا البسيطة أو فوبيا المواقف المؤقتة كرهبة التحدث إلى العامة، كما أنها جيدة مع حالات الاضطرابات المزاجية كالاكتئاب، لكن ينصح المختصون بعدم الاعتماد عليها كما أنه يجب اقترانها بالعلاج بالكلام فهو الأساس الذي لا يمكن الاستغناء عنه في أي من العلاجات النفسية، ليُصيب التأثير المدى البعيد وليس مجرد شيء وَقْتِيّ ويزول.

لماذا يجب التعجيل في تجاوز هذه الرهبة؟

يمكن أن تهدم الجاموفوبيا علاقات؛ مسببة انزواءً اجتماعيًّا، وحدةً، وعجزًا عن إقامة أيّ من العلاقات ليست العاطفية منها فحسب. كما أنها يمكن أن تنتهي إلى ما لا يُحتمل: الاضطرابات المزاجية، الاكتئاب، الإقبال على تعاطي الكحولات والمخدرات، أو حتى في بعض الأحيان يمكن أن توحي بهواجس أفكار انتحارية.

نرشح لك: الخوف يمنع من الحياة

يُفضل إجراء الإختبار

المصدر             

إعلان

فريق الإعداد

ترجمة: إسراء حامد

تدقيق لغوي: رنا داود

هذا المقال يعبر عن رأي كاتبه، ولا يعبر بالضرورة عن سياسة المحطة.