تأخذك إلى أعماق الفكر

مُترجم: لماذا يتباطأ الوقت أثناء وقوع الحادث؟

0

نبذة مختصرة:
بعد وقوع الحادث، يشير الكثير من الناس بأن شعورهم بالوقت كان أطول مما كان عليه في واقع الأمر. يبدو أن الوقت يتباطأ أثناء هذا الحدث. حاولنا إجراء تجربة آمنة في مختبرنا تشبه الموقف الخطير. كان المشاركون لدينا ينظرون إلى الشاشة التي انتقلت فيها الدوائر إما على مسار تصادمي نحو المشارك، أو تتحرك بعيدًا عن المشارك. في نفس الوقت قمنا بتسجيل نشاط الدماغ للمشترك باستخدام ماسح دماغ، عندما تحركت الدائرة نحو المشارك، استُنتج أن هذا الحدث استمر لفترة أطول من الوقت الذي ابتعدت فيه الدائرة عن المشارك، هذا هو التأثير الذي أردنا إنتاجه، ففي حالة “التهديد” يبدو أن الأحداث تستمر لفترة أطول.

أظهر التنشيط الدماغي أن منطقة في الجزء الأوسط من الدماغ تم تنشيطها بشكل خاص، وهي منطقة غالبًا ما تكون نشطةً عندما تكون للأحداث علاقة شخصية بالمشارك. في حالتنا، يقترب حافز التهديد عند وقوع الحدث المرتبط بالمشارك، هذه هي أول دراسة تُظهر مناطق الدماغ المرتبطة بتباطؤ الزمن خلال حدوث موقف خطير.

حدثني (مارك ويتمان): “كنت أقود سيارتي في أحد الشوارع التي كانت لا تزال مبتلةً من هطول أمطار الليلة الماضية. عندما قمت بالانعطاف عند زاوية الشارع، فقدَت الإطارات الخلفية قبضتَها وانزلقَتْ بعيدًا. في تلك اللحظة، عندما أدركت أنه كان علي أن أقاوم انزلاق سيارتي لانحرافها عن مسارها، تباطأ الوقت. كنت هادئًا للغاية وانتظرت اللحظة المناسبة لإدارة عجلة القيادة لتعود إلى مسارها الصحيح. يبدو أن كل شيء يحدث في حركة بطيئة.

وفي النهاية، قمت بتحريك عجلة القيادة لتعود سيارتي للسير على الطريق الصحيح مرة أخرى. حدث الموقف ربما في ثانية أو ثانيتين، لكنه شعر أن الوقت أطول من ذلك بكثير. هل جربت هذا؟ تحدّث العديدُ من الأشخاص الذين تحدثنا معهم عن تجارب مماثلة. على سبيل المثال، عندما تعرضوا لحادث دراجة أو عندما تعرضوا للسقوط. بدا الوقت أطولَ بكثير وبدا أن العالم يسير في حركة بطيئة.

إعلان

نحن جميعًا نعرف كيف يمكن أن يتباطأ الوقت عندما نشعر بالملل. في المقابل، عندما نلهو يمر الوقت بسرعة كبيرة. ومع ذلك، فإن الوقت على مدار الساعة لا يتغير، ولكن الذي يتغير هو تجربتنا الشخصية للوقت فيما يتعلق بالعالم الخارجي. نحن نعلم أن تجربتنا الشخصية مع الوقت تعتمد على ما نشعر به وكيف نشارك في الأنشطة. عندما ننتظر حدوث شيء ما، فإننا ندرك أن الوقت يمر بشكل بطيء للغاية. أما خلال الأنشطة البهيجة، يزداد الوقت بسرعة وقد نتفاجأ بطول الوقت الذي مضى بالفعل. ولكن تأثير الحركة البطيئة أثناء الحوادث هو حالة وعي مفرطة تحتاج إلى تفسير. كيف يحدث ذلك ولماذا؟

الكر والفر: مزيد من الوقت للبقاء

أظهرت نتائج  مئات التقارير بعد وقوع الحوادث أن 71% من الناس يتذكرون أنهم يمرون بوقت طويل من الزمن. وأشاروا إلى أن مدة الحدث أطول بكثير مما كانت عليه في الواقع، ما كان يحدث خلال حادث بدا بطيئًا. وعلاوةً على ذلك، في هذه الحالات، كثيرًا ما يجد الناس أنهم يفكرون بسرعة كبيرة. لماذا يحدث هذا بالفعل؟ الإجابة التي سيقدمها العديد من الباحثين هي: في حالة “الفر أو الكر”، عندما يكون من المهم أن نبقى على قيد الحياة وتصبح حياتنا مهددة بالخطر نتصرف بسرعة كبيرة، وذلك يساعد على إبطاء العالم الخارجي، نشعر كما لو كان لدينا المزيد من الوقت لتحديد ما يجب فعله بعد ذلك والتحرك إذا لزم الأمر. ولكن ما يحدث بالفعل هو أن سير عمليات الجسم يتسارع بالنسبة للعالم الخارجي، مما يجعلنا نشعر كما لو أن العالم الخارجي يتباطأ. كما أن مستوى الإثارة من الجسم يتصاعد إلى ذروته.

الإثارة تعني أن الجسد والعقل يكونان في حالة بدنية وعقلية مستيقظة ونشطة. هذا الوضع الجسدي يزيد من فرصة البقاء عندما نضطر للدفاع عن أنفسنا أو أن نهرب بسرعة من الخطر. لأن الجسم والعقل في وضع السرعة القصوى يبدو أن ما يحدث في العالم الخارجي بطيء للغاية. نظرًا لأن كل شيء يبدو بطيئًا في البيئة؛ نرى ونسمع المزيد من التفاصيل حول ما يحدث، مما يؤدي بدوره إلى الشعور بأن هذا الحدث يدوم أكثر من الواقع.

حادث خطير مشابه في المختبر: دراستنا كانت باستخدام التصوير بالرنين المغناطيسي الوظيفي.

ولكن هل التفسير المعطى أعلاه صحيحٌ بالفعل؟ هل يمتد الوقت عند تعرض الناس لحادث؟ أم ربما في وقت لاحق فقط، عندما ننظر إلى الوراء، نشعر أن هذا الحدث استمر لفترة أطول؟ نظرًا للوضع المفاجئ، قد نعتقد أن الوقت قد تباطأ عندما نتذكر الحدث لاحقًا، لذا، فإن السؤال هو: هل يمكننا التحقيق في هذه الظاهرة في المختبر للتحقق مما إذا كان الوقت قد تم توسيعه بالفعل؟ بالطبع لا يمكننا ترتيب حادث حقيقي في مختبرنا. ولكن يمكننا التفكير في تجربة، لأننا ما زلنا قادرين على قياس بعض التغيرات في تجربة الشخص للوقت.

استنادًا إلى دراسة سابقة أجراها إحدانا (فيرجيني، التي كانت حينذاك في جامعة كاليفورنيا في لوس أنجلوس)، كنا نعلم أن مدة الحدث تبدو أطول عندما كانت تلوح بالأفق نحو المشاهد. في ما يلي الإعداد التجريبي الذي استخدمناه: جلس المشاركون أمام شاشة الكمبيوتر وشاهدنا ثلاث دوائر مملوءة تظهر، واحدة تلو الأخرى (انظر الشكل 1 ومقطع  الفيلم). ثم ظهرت دائرة رابعة (الهدف) على الشاشة. كان على المشارك أن يصرّح عن مقدار المدة التي رأى فيها الدائرة الرابعة مقارنةً بالمدة التي رأى فيها الدوائر الثلاث التي ظهرت قبل.

هل بقيت الدائرة الرابعة على الشاشة لمدة أطول أو أقصر من الدوائر الثلاث السابقة؟ الدائرة الرابعة جاءت بثلاث طرق. إما أن دائرة بقيت بنفس الحجم (حالة ثابتة)، أو أنها تلوح في الأفق (كانت دائرة صغيرة ثم أصبحت أكبر وأكبر)، أو ابتعدت (أصبحت دائرة كبيرة أصغر وأصغر). بعد ظهور دائرة خامسة أخرى، كان على المشاركين الضغط على أحد الزرين للإشارة إلى مدة بقاء الدائرة الرابعة مرئية: هل كانت أقصر أم أطول من الثلاثة الأولى؟ زر واحد هو “أطول” وزر آخر كان “أقصر”.

الدماغ
الشكل 1

الشكل 1– ثلاثة شروط مختلفة قدمت للمشاركين مع هدف ثابت، ودائرة تلوح في الأفق والانحسار  كمحرض رابع في سلسلة من خمسة (ت1 – ت5).

الثابتة: الدائرة الرابعة لا تتغير/ تتحرك.

عندما تلوح بالأفق (loom): تصبح الدائرة الرابعة أكبر.

عندما تبتعد Recede ريسيد: تصبح الدائرة الرابعة أصغر. يحدث عرض الدوائر بالتسلسل (من اليسار إلى اليمين) بدءًا من ت1(وقت الدائرة ت1) إلى ت5(وقت الدائرة ت5). كانت مدة الدوائر نفسها (نصف ثانية). قد تلاحظ أن طول الفترة الزمنية التي مرت من دائرة إلى أخرى لم تكن دائمًا كما هي. كان السبب وراء ذلك أننا أردنا عدم اعتياد المشاركين على إيقاع ثابت، بل التركيز على طول الدوائر.

لماذا الدوائر التي كانت لدينا “تلوح في الأفق” و “تبتعد”، وما الذي يلوح في الأفق، وما الذي يبتعد على أي حال؟ بالنسبة إلى الأشخاص الذين يشاهدون الدوائر، يبدو أن الدائرة المتنامية أو التي تلوح في الأفق تقترب وتقترب. في المقابل، يبدو أن الدائرة التي صغر حجمها انحرفت بعيدًا عن المشاهد. تبدو الدائرة التي تلوح في الأفق وكأنها تقترب من المشارك، لذلك كنا نأمل في أن يبدو الأمر تهديدًا، نظرًا لأنه يبدو على مسار تصادمي مع المشاهد. بهذه الطريقة حاولنا محاكاة وضع يواجه فيه المشاهد “خطرًا”. نحن بالطبع ندرك أن هذه ليست حالة خطر حقيقي. ومع ذلك، قد لا يزال الدماغ يتصرف كما لو كان التحفيز حالة طفيفة من الخطر. ولإبراز القصة الطويلة، أظهرت النتائج أن الدائرة التي تلوح بالأفق “تقترب” كانت في الواقع تدوم لفترة أطول من الدوائر الثابتة أو التي تنحسر. وهذا يعني أن المشاركين ضغطوا على الزر “أطول” أكثر من الزر “أقصر” عندما واجهوا حالة تلوح في الأفق (عند الاقتراب). ظهرت جميع الأنواع الثلاثة من الدوائر لمدة نصف ثانية تقريبًا. ومع ذلك، ذكر المشاركون أن الدائرة التي تلوح في الأفق استمرت لفترة أطول من الدائرتين الأخريين، حتى عندما كانت جميع الدوائر مرئية بالفعل لنفس الفترة الزمنية. لذلك، وجدنا تأثيرًا واضحًا رغم صغره لتمديد الوقت في حالة وجود حافز يقترب فعليًا من الحدوث.

  • والسؤال التالي الآن هو: ما الذي يحدث في الدماغ عندما يبالغ شخص ما في تقدير مقدار الوقت الذي يمر به، متى  يشعرون أن الدائرة التي تلوح في الأفق تستمر لفترة أطول؟ للإجابة على هذا السؤال، استخدمنا تجربة الكمبيوتر نفسها، ولكن هذه المرة كان المشاركون يرقدون في ماسح ضوئي يسمى جهاز التصوير بالرنين المغناطيسي الوظيفي، يمكننا تسجيل التنشيط في الدماغ بينما يقوم المشارك بمهمة.
  • ماذا نعني “بالتنشيط” باستخدام تقنية الرنين المغناطيسي؟ ما نسجله بالفعل بالرنين المغناطيسي هو التغيرات في مستويات الأكسجين في الدم في الدماغ.

الفكرة هي أنه كلما زاد نشاط منطقة الدماغ في مهمة ما، كلما ازداد حجم الأكسجين الذي يحتاجه. عندما يقوم شخص ما بمهمة في ماسح الرنين المغناطيسي الوظيفي، نعلم أنه يتم تسجيل المزيد من التنشيط في منطقة معينة من الدماغ لأن منطقة الدماغ هذه تشارك في المهمة التي يقوم بها الشخص. على سبيل المثال، عندما يسمع شخص ما أصواتًا، تكون منطقة الدماغ المرتبطة في السمع نشطةً؛ عندما يقوم شخص ما بالضغط على زر، تكون منطقة أخرى من الدماغ نشطةً تتعلق بالحركة. باستخدام طريقة الرنين المغناطيسي الوظيفي، سألنا عن مناطق الدماغ التي ستنشط عندما يرى الناس الدائرة التي تلوح في الأفق بدلًا من دائرة الانحسار. نحن نقيس هذا التنشيط على أنه “تغير إشارة٪” لأننا ننظر إلى الفرق بين الشرطين التجريبيين (الدائرة التي تلوح في الأفق متناقضة مع دائرة الانحسار) وهذه الظروف المختلفة تؤدي إلى اختلاف في الأكسجين المزود بالدم إلى منطقة معينة في الدماغ، في كلتا الحالتين (الدوائر التي تلوح في الأفق والتي تبتعد)، هناك شيء يتحرك على شاشة الكمبيوتر. ومع ذلك، يبدو أن الدائرة تقترب من المشارك في حالة تلوح في الأفق. هذا هو الفرق الذي كنا مهتمين به.

في هذه الدراسة، كان لدينا 15 مشاركًا، طلاب من الجامعة المحلية، يؤدون مهمةً على الكمبيوتر مع الدوائر أثناء وجودهم في ماسح الرنين المغناطيسي الوظيفي. وعلى غرار النتائج التي تم الحصول عليها خارج الماسح الضوئي، عند أداء المهمة داخل الماسح الضوئي، شعر المشاركون بأن الدائرة التي تلوح في الأفق استمرت لفترة أطول من الدوائر الأخرى. لذا، ما هي منطقة الدماغ النشطة؟

في الشكل 2، يمكنك رؤية  المزيد من تنشيط الدماغ في الاقتراب مقابل حالة الانحسار والابتعاد (باللون الأصفر) المسجلة في منطقتين من الدماغ. هذه المناطق في كلا القشرة، والطبقة الخارجية من الدماغ. شوهدت منطقة واحدة للتنشيط في منطقة تسمى القشرة الأمامية العليا، أي الجزء الأمامي الخارجي من القشرة. شوهدت منطقة التنشيط الأخرى في منطقة تسمى القشرة الأمامية الأمامية والخلفية الحزامية الوسطى، والتي تعني الأجزاء الأمامية والخلفية لمنطقة تسمى القشرة الحزامية. يجب أن نكون حذرين للغاية في تفسير بيانات الرنين المغناطيسي الوظيفي. لذا ضع في اعتبارك أن المناقشة التالية هي فقط أفضل فكرة حول ما يعنيه التنشيط. سنركز على المنطقة الأكبر من تنشيط الدماغ، القشرة الحزامية.

القشرة الحزامية
الشكل 2

الشكل 2- تنشيط الدماغ من  أجل الاقتراب مقابل حالة الابتعاد والانحسار

مناطق الدماغ المبينة باللون الأصفر (رقم 1 و 2) هي تلك المناطق التي أصبحت نشطةً في حالة الاقتراب. هذه هي مناطق الدماغ التي تنشط خلال حالة “التهديد”: (1) القشرة الحزامية، (2) القشرة الأمامية العليا. خفضت المناطق الزرقاء (الأرقام 5،4،3) نشاطها في حالة الاقتراب.

بينت  العديد من الدراسات أن القشرة الحزامية تنشط عندما يكون للمنشطات شيئًا شخصيًا يفعله مع المشاهد. على سبيل المثال، عندما يفكر الناس في سمات شخصيتهم (“أنا شخص مهذب”) أو عندما يفكرون في الأشياء التي قاموا بها (“يا لها من حفلة جميلة، كنت هناك في الليلة الماضية”) ، فإن القشرة الحزامية مفعلة. عمومًا، يعتقد الباحثون في الدماغ أن القشرة الحزامية لها دور في تفكير الناس حول أنفسهم أو التفكير في العالم وما يجب عليهم فعله معهم. في حالة الاقتراب، يتم تنشيط القشرة الحزامية بسبب تحرك الدائرة نحو المشارك، بحيث يكون للدائرة معنى بالنسبة لهم لأنهم يرون ذلك “تهديدًا” محتملًا. قد يفكر هو: من هو “المهدّد”. “نتيجةً لهذا الوضع المهدِّد ، يتوسع الإحساس الشخصي بالزمن.

المختبر مقابل العالم الحقيقي

كانت النتائج التي توصلنا إليها هي الأولى من نوعها التي تشير إلى أن هياكل الدماغ التي تشارك في التفكير في علاقاتنا مع الكائنات في العالم قد يتم تنشيطها أيضًا أثناء عرض كائن يقترب. لذا، تمكنا من تأكيد النتيجة أن الوقت يتوسع في حالة “تهديد” في إعداد تجريبي في المختبر، باستخدام دائرة تلوح في الأفق على شاشة الكمبيوتر. يمكن إعطاء إجابة واحدة على سؤال ما يحدث في الدماغ خلال هذا النوع من الأحداث: يتم تسجيل التنشيط في القشرة الحزامية مع الرنين المغناطيسي الوظيفي، الذي نترجمه على أنه المشارك يفكر في نفسه/ علاقتها بالدائرة التي تلوح في الأفق. نحن بالطبع ندرك أن إعدادنا لا يقترب من موقف حادث حقيقي. وهذا هو السبب في أننا يمكن أن نقيس شعور المشاركين حول مقدار الوقت الذي مضى، ولكننا لم نتمكن من إثارة تأثير حركة بطيئة مثل تجربة الأشخاص أثناء الحوادث. مواقف الحياة الواقعية مثل القفز بالحبال أو القفز بالمظلة، أو تجربة قام بها زملاؤنا من خلال وجود مواضيع في الشبكة من منصة وتسجيل مقدار الوقت الذي شعروا به أكثر واقعية، ولكن أصعب بكثير من الأداء، وسيكون من المستحيل لتسجيل نشاط الدماغ في هذه الحالات. ولكن قد تكون هذه مهمة تتم باستخدام تكنولوجيا مستقبلية، حيث يرتدي المشاركون خوذات بقصاصات دماغية صغيرة في الداخل ثم يقفزون من جسر على حبل. أو يمكن للباحثين استخدام بيئة الواقع الافتراضي، حيث تبدو الأحداث التي تحدث للمشارك واقعية للغاية. ولكن في هذه المرحلة، قمنا على الأقل بإجراء دراسة قامت بتقريبنا خطوة صغيرة إلى فهم ما يحدث في الدماغ خلال تأثير الحركة البطيئة الذي يعاني منه الأشخاص أثناء الحوادث.

بيان تضارب المصالح:

يعلن المؤلفان أن البحث أجري في غياب أي علاقات تجارية أو مالية يمكن تفسيرها على أنها تضارب مصالح محتمل.

فريق الإعداد

إعداد: فرح أحمد سلمان

تدقيق لغوي: أبرار وهدان

الصورة: نهى محمود

هذا المقال يعبر عن رأي كاتبه، ولا يعبر بالضرورة عن سياسة المحطة.
مصدر مصدر الترجمة
تعليقات
جاري التحميل...