تأخذك إلى أعماق الفكر

طبقة الأوزون تتعافى ومؤشرات جيدة عن حركة الرياح العالمية

تعافت طبقة الأوزون فوق القارة القطبية الجنوبية تعافيًا ملحوظًا، حيث إن التغييرات المثيرة للقلق في الغلاف الجوي في نصف الجنوبي من الكرة الأرضية قد توقفت. واذا أردتم أن تشكروا شخصًا، فالأجدر شكر العالم بأسره.

تشير دراسة جديدة إلى أن بروتوكول مونتريال – اتفاقية عام 1987 لوقف إنتاج المواد المستنفدة للأوزون (ODSs) – يمكن أن يكون مسؤولًا عن إيقاف، أو حتى عكس بعض التغييرات المثيرة للقلق في التيارات الهوائية حول نصف الجنوبي للكرة الأرضية.

تدور حول أقطاب كوكبنا على ارتفاع عالٍ تيارات هوائية سريعة معروفة باسم التيارات النفَّاثة. قبل نهاية القرن، كان استنفاد الأوزون يقود التيارات الهوائية السريعة إلى الجنوب أكثر من المعتاد. هذا أدى إلى تغيير أنماط هطول الأمطار، وربما أمواج المحيطات أيضًا.

ثم بعد عقد من الزمان أو ما بعد التوقيع على البروتوكول، توقف هذا الحدث فجأة. هل كان ذلك صدفة؟

باستخدام مجموعة من النماذج والمحاكاة الحاسوبية، أظهر الباحثون الآن أن هذا التوقف المؤقت في الحركة لم يكن بسبب التحولات الطبيعية في حركة الرياح وحدها. بل إن التغيرات في الأوزون يمكن أن تفسر سبب توقف زحف التيارات السريعة فجأة.

إعلان

بعبارة أخرى، ظهر تأثير بروتوكول مونتريال لإيقاف أو حتى عكس الحركة الجنوبية للتيارات الهوائية السريعة. وفي الواقع هذه الأخبار جيدة.

على سبيل المثال في أستراليا، زادت التغييرات في التيارات الهوائية السريعة من خطر الجفاف من خلال دفع المطر بعيدًا عن المناطق الساحلية. فإذا انعكس الاتجاه، فقد تعود هذه الأمطار.

يعلق الكيميائي آين راي في جامعة ملبورن الذي لم يشارك بالدراسة قائلًا:” تغيرات الطقس التي تجلب الجبهات الباردة تضيق باتجاه القطب الجنوبي، ولهذا شهدت جنوب أستراليا انخفاضًا على هطول الامطار طيلة السنوات الثلاثين الماضية”.

“إذا كانت طبقة الأوزون تتعافى، ودوران الرياح يتجه شمالًا، فهذه أخبار جيدة”

ومع ذلك، قد لا نحتفل لفترة طويلة. في حين أن التحسينات في تقليص اعتمادنا على المواد المستنفدة للأوزون سمحت بالتعافي إلى حد ما، فإن مستويات غاز ثاني أكسيد الكربون تستمر في الزيادة وتعرض كل هذا التقدم إلى الخطر.

في العام الماضي، وصل ثقب الأوزون فوق قارة أنتاركتيكا إلى أقل مستوى سنوي له منذ العام 1982، ولكن المشكلة لم تحل، وقد يكون لهذه النتيجة علاقة مع درجات الحرارة المعتدلة غير المعتادة في تلك الطبقة من الغلاف الجوي.

إضافة إلى ذلك، في السنوات الأخيرة ، كانت هناك زيادة في المواد الكيميائية المستنفدة للأوزون، في المناطق الصناعية في الصين.

تقول كيميائية الغلاف الجوي أنتارا بانيرجي من جامعة كولورادو بولدر: “نطلق على هذا “استراحة” لأن اتجاهات دوران القطبين قد تستأنف أو تبقى مسطحة أو تنعكس.

“إنها بمثابة حرب بين الآثار المتعارضة لتعافي الأوزون والارتفاع في نسبة الغازات الدافئة والرابح هو الذي سيحدد الاتجاهات المستقبلية.”

بروتوكول مونتريال دليل على أنه إذا اتخذنا إجراءات عالمية وفورية يمكننا المساعدة في إيقاف بعض الضرر الذي بدأناه أو حتى عكسه. ومع ذلك، حتى الآن، فإن الارتفاع المتزايد في انبعاث غازات الاحتباس الحراري يذكرنا أن ما نقوم به ببساطة ليس كافيًا.

تم نشر هذه الدراسة في مجلة Nature.

مصدر الترجمة

نرشح لك: طبقة الأوزون: الدرع الحامي للأرض بدأ بالتعافي

إعلان

مصدر
فريق الإعداد

ترجمة: ماريانا مسلم

تدقيق لغوي: ندى حمدي

تدقيق علمي: عمر العجيمي

هذا المقال يعبر عن رأي كاتبه، ولا يعبر بالضرورة عن سياسة المحطة.