تأخذك إلى أعماق الفكر

بؤس الحضارة الغربية

الغرب كما رآه رينيه جينو (عبد الواحد يحيى)

توطئة

وُلِدَ رينيه جينو من رَحِمِ الحضارة الغربية، وتلقَّى علومَها وفلسفاتِها كما تلقَّاهَا غيرُه من أقرانه، ولكنَّه كان يعيشُ قَلِقًا خائفًا، يشعر أنه يعيش مجموعةً مُتَكَاثِرَةً من الأوهام المُتضادَّة، وكانَ يتساءل دائمًا عن إمكانية ردِّ كل هذه الحوادث إلى سِرٍّ واحد، وعن وجودِ مبدأٍ عُلْوِيٍّ واحد يُهَيْمِنُ على ما دونه؛ حتى توصَّلَ إلى أنَّ هذا التشظِّي تقفُ وراءَه وَحْدَةٌ كاملة، وبهذه الوَحْدةِ يمكن للحوادث أن تجتمع رغم تكاثُرِها.

لذا يمكن القولُ أنَّ المسألة التي كانت تشغلُ عقلَ رينيه جينو -منذ أن أدركَ حقيقةَ الموجودات، وأنها ليسَتْ شيئًا في ذاتها- هي مسألةُ الوَحدة والكثرة. هذه المسألة التي شغلَتْ عقلَ كثير من المفكرين والفلاسفة كانتْ شُغْلَ جينو الشاغل. ولكن، ماذا نعني بالوحدة والكثرة؟ إنَّ المقصودَ بالوَحْدَةِ: قيامُ الشيء بذاته واستقلاليَّتُه عن الغيرِ، والقول بها يُمَكِّنُنَا من تفسيرِ كثرةِ المَوْجُودَاتِ بإرجاعها إليه. أما الكثرة فالمقصود منها: بيان كثرةِ الموجوداتِ، وعدم إمكانيةِ إرجاعِها إلى مصدرٍ واحد؛ أي القول بجواهر عديدة.

نظرة على مفهوم الحقيقة عند رينيه جينو

كل ما عدا الله زيف

وحتى نفهم نقد رينيه جينو للحضارة الغربية علينا أن نعرف أولًا أنه كان ينتمي إلى التيار الفكري المدافع عن رؤية تراثيَّة باطنيَّة، هي أقرب إلى روح العرفان والتصوف الذي يستلهمُ عناصرَ يستقيها من مختلف الديانات والتيارات والمذاهب، خاصةً تلك التي أنتجتها ثقافات الشرق القديم منذ قرون خلت.

والسؤال: كيف كان ينظر جينو إلى الحقيقة؟ كان جينو يرى أنَّ حقيقة الحقائق هي الله، وما كلُّ ما في هذا العالَم من صوَر إلا تَجَلٍّ من تجلياته سبحانه؛ فهو الحق، وما عداه ظِلال؛ زيف ووهم. إنَّ طالبَ الحقيقةِ لا ينبغي أن يرسف في أغلالِ الصور؛ فالصورة مهما تكن فهي قيد ينافي الإطلاق، وليس بعد الحقِّ/الله إلا الضَّلال.

يقول ابن عطاء الله السكندريّ:

إعلان

فالكائناتُ مرايا الصفات.

وَحْدة الحقيقة

والحقيقة في عين جينو واحدةٌ لا يمكن أن تَتَعَدَّد أبدًا، وإن تعدَّدَتْ في ألفاظ الناطقين بها؛ فإنَّ جوهرها واحد. ذلك لأنَّ العين إن كانت مُتَّحِدَةً، فجوهر الماء واحد، وإنما تختلف الطعومُ باختلاف القوابل؛ لذا لا ينبغي أن يغترَّ عاقل باختلاف ألفاظ الناطقين.

بحقيقة من الحقائق أنَّ ذلك يستوجبُ اختلافًا في الحقيقة نفسِها. وحقائق الحقائق في نظره لا تعني غير المعارف الإلهية، ولا طريق إلى نَيْلها إلا من خلال الرياضة والمجاهدة والخلوة. وقد لا يحسنُ أن يُورِدَ العارفُ كلَّ حقيقة وقف عليها عن طريق عرفانه؛ جلبًا لمصلحة أو درءًا لمفسدة لو ظهر عليها العامَّة، أو لأنَّ اللغة لا يمكن أن تُحِيطَ بها أصلًا.

والآن، بعد هذه الإطلالة على فكر جينو، فلنشرع في موضوع المقال؛ وهو النقد الروحيّ -إن صحَّ التعبير- للحضارة الغربية كما ارتأى أسامة شفيع السيد أن يسمِّيَه.

نقد رينيه جينو للحضارة

 الغربية: جينو نقيضُ المادية الغربية

نقدُ مقاتل

كان جينو ناقمًا على الحضارة الغربية نقمةً ربما لا تجد مثلها عند غيره؛ فقد أقام حربًا شعواء ضدها، وتَمَثَّلَ صورةَ الفارسِ الذي لا يكادُ يهْدأ سيفُه أبدًا. إنه ذلك الفرنسي الذي كان يعصف بالحضارة الغربية عصفًا، ولا يبالي أن يصفها بالشذوذ، وبأنها لا تشغل في التاريخ مكانًا متميِّزًا. انبرى جينو للنقد الجذري والعنيف للحضارة الغربية الحديثة والمعاصرة، وكان جلُّ نقدِه يتمحور حول كونها حضارة ماديَّةً مفرطة في هذا التَّوَجُّه، يتجلَّى هذا النقد بوضوح في ثلاثيَّتِه الأساسيَّة المُتَكَوِّنَة من المؤلَّفَاتِ التَّالية: “أزمة العالَم الحديث“، “الميتافيزيقا الشرقيَّة“، “الشرق والغرب“.

كتاب “الشرق والغرب” بمثابة جمع وتلخيص لأفكار رينيه جينو

ولأنَّ كتاب “الشرق والغرب” أشبه بفهرس موضوعي إجمالي لأعمال رينيه جينو جميعها؛ فإنني سأعتمد عليه بشكل كُلِّيٍّ في عرضِ وجهة نظر هذا الميتافيزيقي حول الغرب وحضارتِه. ينقسمُ كتابُ الشَّرق والغربِ -بعد المقدمة- إلى قسمين كبيرين، يضمُّ كل واحد منهما أربعة فصول. وإذا أردنا أن نُجْمِلَ الخُطَّةَ العامَّةَ لصاحِبِهِ قُلْنا: إنَّ نهجَهُ في ترتيب فصوله أشبه بنهجِ الصوفية في تربيتهم المريد؛ فيبدأ في القسم الأول (أوهام غربية) بتخلية العقلية الغربية مما رسخ فيها من أباطيل، ثم يشرع في القسم الثاني (وسائل التقارب) في التَّحلية بذكر السبيل التي يراها إذا ما أُرِيدَ للغرب والشرق أنْ يَتَقَارَبَا، وهذا مُجْمَلُ الخطة العقلية من وراء تقسيم الكتاب كما رآها مترجمُه أسامة شفيع السيد.

أوهامُ الغربيِّينَ وأوثانهم

والحق أنَّ الكبرَ خصلة غربيَّة خالصة.

– جينو

يرى الغربيون أنَّه ما ثم إلا نمط واحد من البشر، وأنه ما ثم إلاحضارة واحدة هي الحضارة الغربية، وهي في ماديَّتِها وكبرها الزائف تُباينُ غيرها على نحو شاذ وغريب. تقبع تلك الحضارة تحت نَيْرِ الماديَّة لا تكاد تجاوزها، وهي إذْ تُحاوِلُ أنْ تسد احتياجًا بشريًّا، فهي تخلق مائة احتياج آخر مكانه. وهكذا يبقى الإنسان الذي يعيش في ظلِّها محتاجًا دائمًا؛ وهذا سر من أسرار تعاستها الخاصة وبؤسها العميق. إنها “تسعى إلى تكثير الحاجات المُصْطَنَعةِ، وهي لم تزل آخذةً في خلق حاجاتٍ جديدةٍ لن تستطيعَ إشباعها“. وهي بعدُ ترى بعض الآراء، وتعتقد بعض الاعتقادات وترى فيها الحقَّ المطلق، ولا تكتفي بالإيمان بها فحسب، ولكنها تُبَشّرُ بها وتحاول فرضها على الآخر بكل طريقة ممكنة.

يقول جينو: “وقد بدأ بعضُ الناس يدركون أن الأمور لا يمكن أن تجري على هذا النحو إلى أجل غير مُسَمّى، بل بدؤوا يَتَحَدَّثون عن إفلاس هذه الحضارة، كما لو كان أمرًا ممكنًا“.

وحَذَّرَ قائلًا: “ومن تأمَّلَ التَّطوُّرَ المستمر في وسائل الدمار، والدور الذي تؤديه في الحروب العالمية، وتأمل كذلك التوقُّعات المُقْلِقَة التي تبعثها في النفوس بعضُ المُخْتَرَعَاتِ، لم يُنكِرْ إمكانَ وقوعِ كارثة.. والحق أنَّ الحال التي انتهينا إليها لا تُعْوِزُ إلى كثير من الخيالِ لتصوُّرِ الغربِ وقد حَلَّ به الدمارُ، إما بسبب حرب هائلة، وإما بآثار غير متوقعة لمُنْتَجٍ -إذا أُسِيءَ استعماله- لا أقول: مصنعًا ولا مدينة، ولكن قارة بأكملها“.

قام جينو بِعَدِّ ثُلَّةٍ من الأوثان التي أقام الغربيُّون على عبادتها، وبعض الأباطيل التي اعتقدوا بها، وحاول حصرها في ثلاثةِ محاورَ: الحضارة والتَّقَدُّم، وَالاغترار بالعلوم الحِسِّيَّة والعقليَّة، وَطبيعة الحياةِ على النَّمِطِ الغربيِّ.

والآن، فَلْنتناول كلَّ واحدٍة منها على حِدَة.

وَهْمُ الحَضَارَةِ والتَّقَدُّم: شذوذ الحضارة الغربية وسلوكها مسلكًا ماديًّا مَحْضًا

حضارة أحادية

يرى جينو أنَّ الحضارة الغربية هي الحضارة الوحيدة التي تنفرد دون غيرها بأنها تسلك مسلكًا ماديًّا محضًا، وأنَّ هذا التَّقَدُّم الغربي في الجانب الماديِّ منه قد صاحبَه انحطاط روحي يقابلُه؛ فجهلوا معنى الفكر الخالص؛ ذلك الفكر العرفانيّ الذي يعلو فوق جميع معارفهم. ولم يكتفِ الغربيُّون بهذا الجهل، ولكنه لم يعد يساورهم شكٌّ في عدم وجوده أصلًا، وهذا سرٌّ من أسرارِ زرايتِهم على الحضارات الشرقية جميعِها، بل لم تقتصر هذه الزراية على الشرق فقط، ولكنها شملتْ عصورَهم الوسطى كذلك. من أجل ذلك يراها جينو حضارةً أحاديَّةً؛ تفتقد المعاني الروحيَّة، وينبغي عليها إن أرادتْ خلاصًا أن تتوق نفسُها إلى الميتافيزيقا الحقَّة التي ستُحقِّقُ نوعًا من التَّوازن المطلوب.

وَهمُ التَّقَدُّم

[إنَّ] جميع ما ينتسبُ إلى المنظومة الروحيَّة أَنْفَسُ من جميع ما ينتسبُ إلى المنظومةِ الماديَّة.

– جينو

إنَّ ما ينكره رينيه جينو على هذه الحضارة أنَّها أهملت الجانب الروحيَّ إهمالًا أدى إلى شقائها الخاصّ، ولا شكَّ أنه سيؤدي فيما بعد إلى وقوعها في أزمة تنذر بزوالها واندثارها. فالتَّقدُّم من المنظور الغربي لا يعني غيرَ التطور الحادث في جانبه المادي فحسب؛ هذا الأمر الذي جعلهم ينكرون كل معنى/تَجَلٍّ آخر للحضارة، ومن ثم التنكُّر لمن خالفها من أصحاب الحضارات الأخرى. وقد كان من الأجدر بها، وهي الحضارة الشابَّةُ، أن تجلس من الحضارت الشيخة الأخرى مجلسَ التلميذ من الأستاذ بدل أنْ تشيح عنها بوجهها.

إنَّ هذا الفهم التعيس للحضارة لم يؤدِّ إلى أزمة في العالم الغربي فقط، ولكنه كان وبالًا على العوالم والحضارات الأخرى التي لا ترى رأيَ الغربيين؛ إذْ حاول الغربيون فرضَ هذا الفهمِ الماديِّ عليهم وإنْ بالقوة! يفسِّر جينو هذا الأمر بأنهم “محمولون– على الرغم منهم- على أن يزِنُوا الآخرَ بميزان أنفسهم“.

حضارة شاذَّة

يقول جينو: “وإنْ تعجب، فعجب دعوى كونِ هذه الحضارة الشَّاذَّة نمطًا لجميع الحضارات، واعتدادُها النموذج الأمثل للحضارة، فضلًا عن كونها الوحيدة التي تستحق الاسم. وقد بلغ هذا الباطلُ غايتَه بإيمانِ أصحابِها بالتَّقَدُّم، بعد أن خلعوا عليه معنى مطلقًا؛ فبات من الطبيعيِّ أن يكون مرادفًا في حقيقتِه لذلك التَّطوُّر الماديّ الذي استغرق كل جهود الإنسان الغربي الحديث“.

إنَّ ما تجهله الحضارة الغربية أنَّ الحضاراتِ كثيرة ومتنوعة، وأنها يفيد بعضها بعضًا، وأنَّ كل حضارة لها مسارها الخاصُّ الذي تتخذه، وهي تتقدم تارةً وتتراجع أخرى، بل ربما وقع لها التقدم والتراجع في زمانين مختلفين.

إنَّ التقدم الغربي المزعوم لا يعني في حقيقته إلا التقدم المادي فقط، وهو تقدم غير ذي بالٍ إذا ما قورن بالمعارف الروحية أو الميتافيزيقا الحقة، بل إنه غير ذي بالٍ إذا ما قورنَ بما يريد هو أن يعرفه حول العالم الطبيعي؛ فهذا التقدم المادي ليس موجودًا في حقيقته إلا في نطاق الحدود التي أظهرنا عليها الواقع فقط! فلا هي وَفَّتْ روحَ الإنسان حقَّها، ولا هي أشبعتْ حاجاتِ جسده.

يقول جينو: “إن العالم الحديث دَيْدَنُه تَوهين المنطومة الروحية (أو حتى اندثار الفكر العرفاني جملةً) والمغالاة في شأن المنظومتنين المادية والشعورية، وهذا هو الذي أحال الحضارة الغربية الحالية حضارةً شاذَّة، إن لم نقل: مسخًا“.

إنَّ الحلَّ الوحيدَ من وجهة نظره حتى يقبلَهم الناسُ، وحتى يتخلَّصوا من بؤس مادِّيَّتِهم، أنْ يتخلَّوا عن فكرة الاستيعاب وفَرْض أنفسهم على أنهم الحضارة التي لا يأتيها باطل أبدًا، وأن يتحلوا بالمشاركة الحضارية في جميع المجالات، ويرى جينو أنَّ “إنجاز هذا يقتضي نوعَ تغيير في عقلية [الغربيِّين]“.

الاغترار بالعلوم العقلية والحسية: إنكارُها أيّ علم لا يقوم على العقل أو الحسّ

إنَّ العلمَ الغربيَّ علم جاهل!

– أحد الهندوس

يشرح جينو قولَ هذا الهندوسي بعدما أورده فيقول: “إنَّ علوم الغربِ تنطوي على بعضِ الحقائق؛ لأنها مفيدة ونافعة في بعض المجالات النسبية، ولكنها محدودة بما لا انفكاك لها عنه؛ إذ هي جاهلة بالجوهريِّ، مفتقرة إلى المبدأ“.

أنكرتِ الحضارةُ الغربيةُ كل علم صِرف يجاوز طورَ العقل والحسِّ؛ فلم يتجاوزوا الظاهر الخارجيَّ والبراني من هذه الحياة، وأضحوا يرفلون في المذاهب البشرية، ولم تُبارحْهم تلك النزعة العلموية التي تنكر الفكر الخالص إنكارًا تامًا. يرى جينو أنَّ كلمة العلم “Science” لا تكاد تصمدُ أمام البحث والتحقيق، وأنه إذا ما أُعْمِلَ فيها مِبْضَعُ الدرس من قريب، فإنها توشك أنْ تفقد مكانتَها؛ لأنها كلمة فخمة، ولكنها جوفاء.

إعلان

فريق الإعداد

إعداد: عبدالعاطي طُلْبَة

تدقيق لغوي: تسنيم محمد

هذا المقال يعبر عن رأي كاتبه، ولا يعبر بالضرورة عن سياسة المحطة.