تأخذك إلى أعماق الفكر

الثبات ضد النمو.. طريقتا التفكير اللتان تشكلان حياتنا

كيف نضبط المونولوج الداخلي الذي يحدد كل جوانب حيتنا، من القيادة حتى الحب؟

“إذا تخيلتَ الأقل، فالأقل هو ما ستستحقه دون شك”، هكذا نصحتْ (ديبي ميلمان) في إحدى أفضل خطب حفلات التخرج على الإطلاق[1]، قائلةً “افعل ما تحب، ولا تبرح حتى تبلغ ما تحب. اعمل بأقصى ما تستطيع، واحلم أحلامًا كبيرة”.

بعيدًا عن عبارات بوليانا [2] المبتذلة، فهذه النصيحة تعكس بالفعل ما يَعلمه علمُ النفس الحديث عن تأثير قناعاتنا عن إمكاناتنا وقدراتنا على سلوكنا وتكهنها بمدى نجاحنا. الكثير من هذا الفهم ينبع من أعمال عالمة النفس في جامعة ستانفورد (كارول دِويك)، الصادرة في كتابها “طريقة التفكير: السيكولوجية الجديدة للنجاح” (Mindset: The New Psychology of Success)، وهو بحثٌ في قوةِ قناعاتنا، الواعية وغير الواعية، وكيف يمكن لتغييرِ أبسطها حتى أن يكون له أثرٌ عميقٌ في كلِ مجالاتِ حياتِنا تقريبًا.

إحدى أكثر قناعاتنا الجذرية التي نعتنقها حول أنفسنا، حسبما اكتشفت (دويك) في أبحاثها، تتعلق بكيف نرى ونستقر مع ما نعتبره “شخصيتنا”، إن العقلية الثابتة تفترض أن الشخصية والذكاء والقدرات الإبداعية هي مواهب ثابتة لا يمكننا تغييرها بأي وسيلة نافعة، والنجاح هو تأكيدٌ لذلك الذكاء الكامن، وقياسٌ لمدى فعالية تلك الهِبات على مقياسٍ ثابت، كما أن السعي الدائم للنجاح وتجنب الفشل مهما كان الثمن أصبح طريقة للحفاظ على الشعور بالذكاء أو المهارة، وفي المقابل فإن عقلية النمو تزدهر مع التحديات، وترى الفشل لا كدليلٍ على عدم الذكاء بل كمنصة انطلاقٍ مُحفزةٍ للنمو ولتوسيع قدراتنا. من هاتين العقليتين [أو طريقتي التفكير]، واللتان تظرهان لدينا منذ عهدٍ مبكر، ينبع الكثير من سلوكنا، علاقتنا بالنجاح والفشل في المجالين الخاص والعملي، وقابليتنا للسعادة.

إن تبعاتِ الإيمان بأن الذكاء والشخصية يمكن تنميتهما، عِوضًا عن كونهما خاصيتين كامنتين غير قابلتين للتغيير، لافتةٌ للنظر؛ حسبما اكتشفت (دويك) في أبحاثها على مدار عقدين على الكبار والصغار، فتقول:

“لعشرين سنة، أظهرت دراساتي أن القناعة التي تتبناها لنفسك تؤثر بشدة على الطريقة التي تقود بها حياتك، يمكنها تحديد إذا كنت ستكون الإنسان الذي تود أن تكونه أو إذا كنت ستحقق الأمور التي تعظِّمها، كيف يحدث هذا؟ كيف يمكن لقناعة بسيطة أن تمتلك القدرة على تحويل سيكولوجيتك، وبالتبعية، حياتك؟

إعلان

الإيمان بأن صفاتك منحوتةٌ في الصخر –عقلية الثبات- تخلق ضرورةً لإثبات نفسك مرارًا وتكرارًا، إنْ كان عندك مقدارٌ محددٌ من الذكاء، أو شخصيةٌ معينة ثابتة، أو صِفةٌ أو خُلُقٌ معين، إذن من الأفضل أن تثبت أن لديك نصيبًا كافيًا منها، من العجز أن تبدو ناقصًا في تلك الصفات الأساسية.

لقد رأيت أناسًا كثيرينَ مشغولين بإثبات أنفسهم –في الفصل الدراسي، في أعمالهم، وفي علاقاتهم، كل موقفٍ يتطلبُ منهم إثباتَ ذكائهم، شخصياتهم، وخُلُقهم، كلُّ موقفٍ يتمُّ تقييمه: هل سأنجح أم أفشل؟ هل سأبدو فَطِنًا أم أحمقًا؟ هل سيتم قبولي أم رفضي؟ هل سأشعر كفائز أم كخاسر؟

هناك عقلية أخرى حيث تلك الصفات ليست مجردَ مجموعةِ أوراقٍ تُعطى إياها وعليك العيشُ معها، محاولًا على الدوامِ أن تُقنعَ نفسكَ والآخرينَ بأنك تمتلك تسلسلاً ملكيًا[3] بينهما تتوجسُ داخلَكَ بأنها ليست سوى مجموعةٍ عاديةٍ [من الأوراق]، في هذه العقلية مجموعةُ الأوراقِ التي تُمنَحُ إيّاها هي مجردُ نقطةِ انطلاقٍ للتقدمِ والنمو، عقليةُ النموِّ هذه مبنيةٌ على قناعتك أن قدراتك هي أشياءٌ تستطيع إثراءها بمجهوداتك، وعلى الرغم من أن الناسَ ستختلفُ بكلِ الأشكال الممكنة –في مقدراتهم أو مواهبهم أو ميولهم الأولية- فإن الجميع يمكنه التغيّر والنمو بطريق الممارسة والخبرة.

هل يعتقدُ أصحابُ هذه العقليةِ أن أيَّ شخصٍ يمكنه أن يصبح أي شيءٍ يريد؟ أن أي شخص بحافزٍ كافٍ أو تعليمٍ مناسبٍ يمكنه أن يكون أينشتاين أو بيتهوفن؟ كلا، لكنهم يعتقدون أن قدراتِ الإنسانِ الحقيقيةَ مجهولةٌ (ولا يمكن معرفتها)؛ يعتقدون بأنه من المستحيلِ التنبؤُ بما يمكنُ تحقيقهُ بسنوات من الشغف، والعمل الدؤوب، والتدريب.”

في القلب مما يجعل “عقلية النمو” ساحرة، حسب (دويك)، هو أنها تخلق شغفًا للتعلّم، بدلًا من حاجةٍ للشعورِ بالقبول، سِمَتها المميزة هي القناعةُ بأنَّ القدراتِ البشريةَ كالذكاءِ والإبداعِ، وحتى المهاراتِ العاطفية كالحب والصداقة، يمكن صَقلُها بالجهدِ الدؤوبِ والتدريبِ المتواصل، الأشخاص ذوو هذه العقلية لا يُحبَطون بالفشلِ وحسب، بل لا يرَونَ أنهم فشلوا في هذه المواقفِ أصلًا، هم يرَونَ أنهم تعلّموا. تقول (دويك):

لماذا تُضيعُ الوقتَ مُحاولًا، المرةَ بعدَ المرة، أن تُثبتَ مدى عظمَتِك، في حين أنه بإمكانكَ أن تتحسن؟ لماذا تُخفي عُيوبَك عِوضًا عن التغلبِ عليها؟ لماذا تبحثُ عن أصدقاءَ أو شركاءَ ليرفعوا فقط من معنوياتك بدلًا من أولئك الذين يتحدونك لتنمو؟ ولماذا تتجهُ فقط للمُجرَّبِ والمعلوم، عوضًا عن التجاربِ التي ستُوسِّعُ آفاقك؟ إن حب توسيع آفاقِك بل والتمسك بذلك، حتى (أو بالأخص) عندما لا تسير الأمور على ما يرام، هو السمةُ المميزةُ لعقليةِ النمو، هذه هي العقلية التي تسمحُ للناسِ بالازدهارِ أثناءَ أكثرِ الأوقاتِ صعوبةً في حياتهم.

هذه الفكرة بالطبع ليست جديدة؛ في الواقع إنها غذاءُ كل كتب مساعدةِ الذات وعبارات “يمكنك فعل أي شيء تريد!” المبتذلة، إن ما يجعل عملَ (دويك) مختلفًا هو أنه مبنيٌ على دراسةٍ جادة عن كيفية عمل العقل –بالأخص العقل النامي-، ولا يحدد فقط الدوافع الرئيسية لتلك العقليات بل وكيف يمكن إعادة برمجتها.

 

(دويك) وفريقها اكتشفوا أن الأشخاص ذوي عقليات الثبات يرَون الخطرَ والجهدَ كنتيجةٍ لنقائصِهم، تكشفُ كيفَ قصّروا بشكلٍ ما، لكنّ العلاقة بين نوعِ العقلية والجهد هي كطريقٍ ذي اتجاهين.

الأمر ليس فقط أن بعض الناس بطبعهم يعرفون قيمةَ تحدي أنفسِهم وأهميةَ العملِ والاجتهاد، أبحاثنا تُظهر أن هذا يأتي مباشرةً من عقلية النمو، عندما نُعلِّم الناسَ عقلية النمو، بتركيزها على التنمية فإن هذه الأفكارَ عن التحديات والجهد تأتي بالتبعية.

حينما تبدأ بفهم عقليات النمو والثبات سترى بالضبط كيف يؤدي أمرٌ ما إلى الآخر، كيف لقناعةٍ بأن صفاتَك منحوتةٌ في الصخر أن تؤدي إلى جمعٍ من الأفكار والأفعال، وكيف لقناعةٍ بأن صفاتك يمكن صقلها وتنميتها أن تؤدي إلى مجموعة أخرى من الأفكار والأفعال، آخذةً إياك نحو طريقٍ مختلفٍ تمامًا.

إن طرقَ التفكير تغيّرُ ما يعملُ الناسُ من أجله وما يرَونه نجاحًا، إنها تُغير تعريفَ وأهميةَ ووقْعَ الفشل، إنها تُغيِّرُ أعمقَ معانيَ الجهدِ والعمل.

تستشهدُ (دويك) باستبيانٍ لـ143 باحثٍ في الإبداع، والذين اتفقوا أن الصفة الأساسية التي يرتكزُ عليها الإبداعُ والإنجازُ هي بالضبط سمةُ الإصرارِ والمثابرةِ رغم الفشل التي تُعزى لعقلية النمو. تكتبُ (دويك):

عندما تدخل إلى عقليةٍ ما، فإنك تدخل عالمًا جديدًا في أحد العوالم؛ عالم الصفات الثابتة، حيث النجاحُ هو إثباتُ أنكَ ذكيٌّ أو موهوب، لإثباتِ نفسك. في العالمِ الآخَر؛ عالم الصفاتِ المتغيّرة، النجاحُ متعلقٌ بالمغامرةِ وتعلمِ أشياءَ جديدة، لتنمية نفسك.

في العالم الأول، الفشل هو التعرض لانتكاسة؛ الحصولُ على درجةٍ ضعيفة، خسارةُ بطولةٍ ما، الرفدُ من العمل، هو يعني أنك لست حَذِقًا أو موهوبًا. أما في العالم الآخَر، الفشلُ هو عدمُ التحسّن؛ هو عدمُ القيامِ إلى الأمور التي تقدّرها؛ الفشل يعني أنك لا تستوفي إمكاناتِك.

في العالمِ الأول، المجهودُ شيءٌ سيء، مثلَ الفشل، إنه يعني أنك لست ماهرًا أو موهوبًا، فلو كنت كذلك لما احتجت لبذل الجهد. في العالم الآخَر، الجهد الدؤوب هو ما يجعلك ماهرًا وموهوبًا.

لكنَّ أكثرَ أبحاثها لفتًا للانتباه، والذي أثرى نظرياتٍ حالية حول لماذا “التواجد أهم من الثناء” في تعليم الأطفال كيفية تنميةِ علاقةٍ صحيةٍ مع مفهوم “الإنجاز”، يستكشفُ كيف تُولدُ هذه “العقليات”؛ إذ يتبدّى أنها تتكوّن في مرحلةٍ مبكرةٍ من الحياة. في إحدى دراساتها المحورية، منحَتْ (دويك) ورفقاؤها أطفالًا ذوي أربعِ سنواتٍ الخيار: يمكنهم أن يقوموا بإعادةِ تركيبِ لعبةِ جيغسو (Jigsaw) سهلة، أو أن يجرّبوا واحدةً أصعب، حتى أولئك الأطفالُ الصغار توافقوا مع خصائصِ إحدى العقليتين؛ أصحاب عقلية الثبات فضلوا البقاء في الجانب الآمن واختاروا الأحجيةَ الأسهل والتي ستثبت لهم قدراتهم الحالية، مُوصِلين للباحثين إيمانهم بأن الأطفال الأذكياء لا يخطؤون، أما أصحاب عقليةِ النمو ظنّوا أن الاختيارَ غريبٌ ابتداءً، متسائلينَ لمَ سيفضِّلُ أحدٌ إعادةَ تركيبِ الأحجية نفسها مرَّة أخرى إذا لم يكن يتعلم شيئًا جديدًا! بعبارةٍ أخرى الأطفالُ ذوو العقلياتِ الثابتة أرادوا أن ينجحوا ليظهروا بمظهرِ الأذكياء، في حين أن ذوي عقلياتِ النمو أرادوا أن يجربوا شيئًا جديدًا، فتعريفهم للنجاح كان أن يصيروا أذكى.

تذكر (دويك) تعليقَ إحدى طالبات الصف السابع، والتي صوَّرتِ الفارقَ بشكلٍ رائع:

أظنُّ أنّ الذكاءَ شيءٌ عليك أن تعمل من أجله، إنه لا يٌمنَحٌ لكَ عبثًا، معظمُ الأطفالِ لن يرفعوا أيديهم للإجابة على سؤالٍ إن لم يكونوا متيقِنينَ من الإجابة، لكن ما أفعله في العادة هو رفعُ يدي، فحتى لو كنتُ مخطئةً فسيتم تصحيح خطئي، أو سأرفع يدي وأسأل “كيف يمكن أن تُحل هذه المسألة؟” أو “أنا لم أستوعب هذا، هل يمكنكِ مساعدتي؟” بمجردِ فعلِ هذا فإني أزيد من ذكائي.

الأمورُ ازدادت إثارةً عندما أحضرتْ (دويك) أشخاصًا إلى مختبرِ كولومبيا للموجات الدماغية لدراسة سلوك أدمغتهم حينما يجيبون على أسئلةٍ صعبة وحين يحصلون على تعقيبٍ على أدائهم، ما اكتشفَتْه (دويك) هو أن أصحابَ العقلياتِ الثابتة كانوا متحمسين فقط لسماع تعقيبات تتعرضُ بشكلٍ مباشرٍ لأدائهم الحالي، بينما تغافلوا عن المعلومات التي يمكن أن تساعدهم في التعلم والتحسن، بل إنهم لم يُظهِروا رغبةً في معرفةِ الإجابةِ الصحيحة عندما أجابوا إجابة خاطئة على سؤال، لأنهم قاموا بضمها مباشرةً إلى قائمة الإخفاق، في حين أصحاب عقليات النمو في المقابل كانوا مُتلهفينَ للمعلوماتِ التي تُمكنُهم من توسيعِ مداركهم وقدراتِهم الحالية، بغضِّ النظرِ عن كونِ إجاباتهم صحيحةً من عدمِه، بمعنىً آخر فإن أولويتهم كانت التعلّم، لا مصيدةَ الفشل أو النجاح.

 

 

هذه الاكتشافاتُ مهمةٌ للغاية في التعليم وكيف نقيس الذكاءَ –كثقافة جمعية-، في دراسةٍ أخرى لمئاتِ الطلبة، أعطتْ (دويك) ومعاونوها عشرَ مسائلَ تتسمُ بالصعوبةِ من اختبارِ قياس ذكاء (IQ) غيرِ شفهي، ثم أثنَوا على الطلابِ لأدائهم –أغلبهم أدّوا المسائل بشكلٍ جيد-، لكنهم قدموا نوعين من الثناء: بعض الطلبة قيل لهم “رائع! لقد حصلت على إجاباتٍ صحيحة عديدة، وهذه درجة مرتفعة بالفعل! لا بد أنك ماهرٌ في هذا!”، بينما قيل للبعض الآخر: “رائع، لقد حصلت على إجاباتٍ صحيحة عديدة، وهذه درجة مرتفعة بالفعل! لا بد من أنك عملتَ باجتهادٍ لهذا!”، بتعبيرٍ آخر البعض تم مدحهم لـقدرتهم والبعضُ مُدِحوا لـمجهودهم، هذه النتائج -حتى هذه اللحظة- كانت غير مفاجئة، لكنها كانت مقلقة.

الثناءُ على الموهبة دفعَ الطلاب مباشرةً نحو عقليةِ الثبات، وأظهروا جميعُهم علاماتٍ لها أيضًا: عندما منحناهم الاختيار، رفضوا تجربةَ مهمةٍ جديدةٍ صعبةٍ يمكنهم التعلم منها، لم يريدوا تجربة أيِّ شيءٍ يمكنه كشفُ نقاطِ ضعفِهم أو دفعُهم للشكِ في قدراتهم.

إعلان

مصدر مصدر الترجمة
فريق الإعداد

إعداد: زياد حسنين

تدقيق لغوي: سلمى الحبشي

هذا المقال يعبر عن رأي كاتبه، ولا يعبر بالضرورة عن سياسة المحطة.