تأخذك إلى أعماق الفكر

كل ما تريد معرفته عن السياحة إلى أستراليا في موسم الحريق الذي تشهده المنطقة

موسم من النيران المدمرة يبعث الشكوك في قلوب المسافرين إلى أستراليا، وخبراء ينصحون بالحصول على تأمين سفر والتحقق من سياسات إلغاء حجز الفنادق والطيران ومن معرفة المناطق المتأثرة بالحريق.

قامت السلطاتُ الأسترالية بتحذير آلاف السكان والسائحين بإخلاء المناطق المتأثرة بالحريق الأسوأ على الإطلاق في تاريخ الدولة والذي ما زال يبتلع أجزاءً منها، كما أعلنت الحكومة بأنها تستخدم مصادر الجيش على نطاق واسع في محاولةٍ لإخماد النار وترويضها، مما ترك الناس حائرين خاصةً من حجزوا رحلاتهم للمدينة بغرض السياحة.
حاليًا تشتعل النيران في أرجاء ولاية فكتوريا حيث مدينة ملبورن، ونيو ساوث ويلز حيث مدينة سيدني، وفي جنوب أستراليا حيث مدينة أديلايد. ويستمر نشر الطائرات والسفن العسكرية لتوصيل المياه والطعام والوقود للمدن التي دمرتها النيران وإنقاذ المحاصرين.

وقال الكاتب الأسترالي Richard Flanagan الأسبوع الماضي بأن حجم الأراضي التي التهمتها النيران بحجم شرق مدينة فيرجينيا، أي أنها تعادل ثلاثة أضعاف الأراضي المدمرة بسبب حريق كاليفورنيا عام 2018 وستة أضعاف حجم الأراضي التي دمرتها حرائق الأمازون عام 2019. 

في هذا المقال سنتعرف على الحرائق ومدى تأثيرها على الرحلات القادمة لأجزاء من أستراليا.

ما هي أماكن انتشار الحريق وما مدى ضررها؟ 

منذ سبتمبر الماضي والحرائق تلتهم ملايين الأكرات في أرجاء البلاد، وأكثر مدينة وقع عليها الضرر هي نيو ساوث ويلز، كما تستمر النيران متوقدةً في مدينة فيكتوريا، وتشير الإحصائيات إلى أنه تم تسجيل 23 حالة وفاة حتى الآن وأكثر من 1500 منزل تم تدميره وملايين الحيوانات التي أرديت قتيلة. 

وقامت كل من مدينتي فيكتوريا وساوث ويلز بإعلان حالة الطوارئ هذا الأسبوع، ويصرح مسؤولون بأن الأحوال سوف تزداد سوءًا نهاية هذا الأسبوع ويلتمسون من الناس إخلاء المنطقة. 

إعلان

وصرحت خدمة الإطفاء الريفية في ساوث ويلز يوم الثلاثاء :

” إذا كنت تقضي عطلتك في الساحل الجنوبي، خاصة في المنطقة العامة من خليج باتيمانز نحو حدود فيكتوريا فعليك أن تغادر المنطقة قبل يوم السبت القادم.”

وتحذر خدمة الإطفاء في أستراليا الجنوبية المسافرين المتجهين إلى جزر الكانغرو والتي تقع قبالة ساحل أستراليا الجنوبية حيث تمتد النيران، بأن يتحققوا من مزودي أماكن الإقامة، حيث تعتبر جزر الكانغرو مقصدًا للسياح الأستراليين والأجانب. 

ما هو سبب الحريق؟

اعتاد الأستراليين على الحرائق والعوامل المسببة لها مثل الجفاف والحرارة المرتفعة، أما درجات الحرارة المرتفعة جدًا هذا الموسم فهي ما لم يألفوه من قبل خاصةً وأنها مصحوبةٌ بالرياح العاتية المسببة لفتراتٍ  طويلةٍ من الجفاف وخفض نسبة الرطوبة في التربة، الأمر الذي ساعد على توهج النار أكثر فأكثر وباستمرار. لقد سجلت أستراليا رقمًا قياسيًا في تاريخها من حيث ارتفاع درجة الحرارة بلغت فيها 107.4 درجة فهرنهايت ويعادل 41.9 درجة حرارة مئوية الشهر الماضي، حيث ارتفعت لهذا الحد بعد تسجيلها رقمًا قياسيًا آخر من الجفاف في فصل الربيع.

 وكانت المدينة قد تنبأت بواسطة نظام التحذير لديها وأصدرت تقييمًا بنسبة كارثية لخطر الحريق هذا الفصل، وهذه هي المرةُ الأولى التي يسجل فيها النظام تحذيرًا كارثيًا منذ العقد الذي تم تثبيته فيه. وقال رئيس الإنقاذ والحريق السابق في مدينة ساوث ويلزGreg Mullins بأنه حاول و22 شخصًا من فريق الإنقاذ والحريق تحذير رئيس الوزراء  Scott Morrison  بأن هذا الموسم سيكون قاسيًا جدًا وبأنه من الحكمة زيادة قوات الإطفاء الجوي، لكن الفرصة لم تسنح لهم بالحصول على اجتماع مع سيادته.

هل المدن الكبيرة بما فيها سيدني وملبورن في مأمنٍ من الحريق؟ 

رغم أن الحريق غطى المناطق النائية غالبًا ولم يأتِ على سيدني أو ملبورن، إلا أن الدخان والرماد وصلا لمسافة 50 ميل على بعد من الضواحي الساحلية مما سبب انحدارًا حادًا في جودة الطقس. 

أصدرت حرائق الأحراش دخانًا خانقًا وملوثات سامة، الأمر الذي أدى إلى ارتفاع مؤشر جودة الهواء في فكتوريا إلى أكثر من 999- مسجلة أسوأ رقم على مستوى العالم يوم الخميس، حيث إن زيادة نسبة المؤشر عن 200  تعدُّ  كارثية على الصحة. في سيدني، غيّر الدخان لون السماء لعدة أيام جاعلًا  جودة الهواء فيها الأسوأ في العالم في بعض الأحيان.

حذرت منظمة الصحة الأسترالية وبشدة الأشخاص الذين يعانون من حساسية من الدخان وأولئك الذين لديهم مشاكل صحية في الرئتين والقلب، وأسرع الناس في ملبورن لشراء كمامات دخان نوعي N95وp2، كما يجدر بالذاهبين لأستراليا إحضار كماماتهم معهم أيضًا. 

ماذا عليّ أن أفعل إن كنت أنوي زيارة إحدى المناطق المتأثرة بالحريق خلال الأسابيع القادمة؟ 

يصرح مسؤولون في السفارة الأمريكية بأنه من الأفضل أن يغادر السياح المتواجدون في الساحل الجنوبي من نيو ساوث ويلز المنطقة وذلك للخطر المدقع من الحريق المتطرف. 

وتصرح مديرة دائرة السياحة في أستراليا، Phillipa Harrison : “بينما تستمر حرائق الأحراش في أستراليا بالتأثير على أجزاء من الدولة، إلا أن هناك عددٌ كبيرٌ من المناطق غير متأثرٍ بها والعديد من شركات السياحة ما زالت تعمل بشكل عادي، ومن الهامّ اليوم أكثر من أيّ وقت مضى أن نتكاتف لدعم مجتمعاتنا وقطاع السياحة الذي تأثر بشكل بشكل كبير.

ومن الجدير بالذكر أن أستراليا دولة كبيرة وفيها أجزاء لم تمسسها النيران الحالية. وحتى في ساوث ويلز وفيكتوريا، ما زال الناس يقومون بأعمالهم كالسابق بينما تشتعل النيران بعيدًا جدًا عنهم، إذ ليس على المسافرين إلغاء رحلاتهم بشكل كامل كما أن المتواجدين هناك بالفعل ليس عليهم المغادرة ما لم يكن هناك أيّ  خطر. 

 لا توجد حاليًا حرائق في المناطق الشمالية، حيث توجد أولورو، لكن هناك بعض الحرائق في منطقة تاسمينيا وفي غرب أستراليا حيث توجد بيرث، لكن حتى هذه المناطق ما زالت آمنة بشكل كبير.

هل ستعيد الشركات البحرية وخطوط الطيران أموالي في حال اضطررت لإلغاء رحلتي؟

إذا سبق وحجزت للسفر للمناطق المتأثرة بالحريق فمن المحتمل أن تسترجع أموالك أو أن تُخير بإعادة جدولة موعد سفرك. لكن إذا أردت إلغاء رحلة لمنطقةٍ غير متأثرة بالحريق أو لم تعلن بها حالة الإخلاء بعد فمن الأفضل أن تتواصل مع خطوط الطيران في بلدك بالإضافة لأحد المسؤولين. 

الخطوط الجوية بما فيها كانتاس وفيرجن أستراليا ونيوزلندا وهاواي، تراقب الحريق أولًا بأول، لكن حركة الطائرات حتى الآن مستمرة. 

وقال ممثل إعلامي عن خطوط هاواي للطيران في إحدى الإيميلات التي أرسلها: “نحن نراقب حالةَ الحريق بدقة وسوف نتابع مخاطبة اهتمامات المسافرين كلٌّ  على حدة.

قامت خطوط طيران فيرجن بإعفاء المسافرين من رسوم التغيير إذا اضطروا لتغيير رحلاتهم بسبب التأثر بالحريق، كما تقدم بطاقةً بنكيةً للسفر كبديل. 

هل يغطي التأمين حرائق الأحراش؟

لا تقوم جميع خطط التأمين بتغطية الكوارث الطبيعية، لذا ينبغي قراءة الغرامة على الورق.

وقال كبير مسؤولي التسويق لموقع squaremouth.com لمقارنة تأمين السفر:

على المسافرين الذين ذكر في تأمينهم بند إلغاء الرحلة أن تكون المنطقة المتجهين إليها متأثرة بشكل معقول بالحرائق حتى يحصلوا على تعويض عن رحلتهم، شرط أن تكون المنطقة غير صالحة للسكن بسبب الإخلاء الإجباري أو أن يتم منعُ المسافرين من الوصول لتلك المنطقة قطعًا. 

ولمن قام بالحجز قبل الحريق ولا  يمتلك تأمنيًا، إن كان الوقت يسمح فعليه الحصول على تأمين “إلغاء لأيّ سبب”، حتى لو كان السبب عدم الرغبة بالذهاب، وقالت السيدة مونكريف: ” تكلفة هذه السياسة تغطي نسبة 40% أكثر من أي سياسة إلغاء أخرى، كما تعطي تعويضًا ماليًا يصل إلى 75% من تكلفة الرحلة، وينبغي شراء هذا التأمين خلال 21 يومًا من تاريخ الدفع للرحلة، مما يعني أن هذا الخيار من المحتمل ألا  يناسب الرحلات المحجوزة والمخطط لها مسبقًا حيث سيكون مضى عليها وقت”.

نرشح لك: مرحلة الانقراض الكبرى السادسة؛ حرائق الأمازون ليست البداية

مصدر الترجمة: What You Need to Know About Traveling to Australia During This Fire Season

إعلان

مصدر New York Times
فريق الإعداد

إعداد: Tariro Mzezewa

ترجمة: رؤى ريان

هذا المقال يعبر عن رأي كاتبه، ولا يعبر بالضرورة عن سياسة المحطة.