تأخذك إلى أعماق الفكر

علم الأديان: ما هو الدين؟ وما هي مكوّناته الرئيسة؟

وقد اعتمدت الجاينية على تعاليم أخلاقية متزمته تدعو فيها الإنسان إلى الخلاص، الذي يأتي من المعرفة الداخلية، والسلوك القويم.

*أديان الآلهة:

هي الأديان التي عمّت العالم القديم، لا سيما مناطق الشرق الأدنى، والمناطق المحيطة بالبحر المتوسط فى أوروبا و الشرق. وتقوم هذه الأديان على فكرة وجود إله، أو آلهة، تتمركز حولها العقيدة الدينية، ويصبح الدين بمثابة صيغة للتقرّب منها، أو الاتحاد بها. ويمكن تصنيف هذه الديان على أساس عدد الآلهة، التي تتمركز حولها كما يأتي:

الأديان متعدّدة الآلهة:

التي نشأت في الشرق الأدنى القديم، بعد العصر الحجري الحديث، ومع نشوء المدن، والحضارات الأولى. و تتضمن الديانات السومرية، والمصرية، والبابلية، والكنعانية، والأغريقية، والرومانية…. إلخ، ويعجّ البانثيون (مجمع الآلهة) بعدد كبير من الآلهة يختص كل منها بوظيفة، ويستمد أغلبها من الطبيعة.

الأديان التفريدية:

وهي الأديان الشرقية، التي رفعت منزلة إله معين من آلهتها المتعددة، وأصبغت عليها صفات كثيرة، معتبرة إياه الإله القومي لها، دون أن تلغي الآلهة الاخرى. مثال ذلك الديانة البابلية، التي أعطت مردخ المكانة العليا في مقامه، ولكنها ظلت تؤمن بوجود آلهة أخرى.

الأديان الثنوية:

وهي الأديان الفارسية، التي قامت على مبدأي النور والظلمة، وجعلت لكل منها إلهًا. مثل الديانة الزرادشتية، التي آمنت بوجود أهورا مزدا إله النور، وأهريمان إله الظلام، وتصورت صراعًا بينهما، وغيرها من الديانات الفارسية، كالصرفانية، والمزدكية، والمثرائية.

إعلان

الأديان التوحيدية:

وهي الأديان التي آمنت بوجود إله واحد، وهذه الديانات تُسمى: السماوية أو الشمولية، وهي (اليهودية، المسيحية، الإسلام).

 

إعلان

فريق الإعداد

إعداد: برناديت محسن

تدقيق لغوي: نورة صلاح

الصورة: مؤمنون بلا حدود

هذا المقال يعبر عن رأي كاتبه، ولا يعبر بالضرورة عن سياسة المحطة.