تأخذك إلى أعماق الفكر

السؤال الحرام! (2)

نتابع ما بدأناه في المقال السابق عن: هل يبني الدين عقلية لا تناقش ولا تجادل ولا تنتقد وتكتفي بالطاعة والاستسلام؟ هل يحرِّم الدين السؤال، ويطالبنا بالطاعة دون فهم أو اقتناع؟

1. إبراهيم يقتل ابنه ويرتكب جريمة لمجرد رؤيا!

يقول هو: أمر الله إبراهيم بقتل ابنه، وهو اعتداء وقتل لنفس بريئة، وظلم وقبح بيِّن؛ فليس للابن أي ذنب، ولا يُقِر عاقل هذا التصرف، ورغم ذلك أطاع إبراهيم هذا الأمر، دون تفكير أو نقد، ويمتدح القرآن هذه الطاعة العمياء الخرساء!

يقول أحمد القبانجي: “هنالك إشكالية كبيرة ترد في قصة محاولة إبراهيم ذبح ابنه، أنّ إبراهيم قد سعى لارتكاب جريمة قتل نفس بريئة بحجة أن الله أمره بذلك، لرؤيا رآها في المنام، فكيف أَقدَم هذا النبي العظيم على قتل طفل بريء وكأنه لا يعلم بأن الله لا يأمر بالفحشاء والمنكر؟!”(1).

هذه الإشكالية دعت ابن عربي لتأويل القصة بأن إبراهيم أخطأ في تأويل الرؤيا! وأوَّل محمد شحرور القصة بأن الله لم يأمر إبراهيم بذبح ابنه، بل إبراهيم حين رأى قومه يضحُّون لآلهتهم، فأراد أن يضحي لإلهه بذبيح أثمن، فضحى بابنه(2)!

أولًا: هل أمر الله إبراهيم بقتل ابنه يقينًا؟

قال ابن إبراهيم لأبيه: (يَا أَبَتِ افْعَلْ مَا تُؤْمَرُ)، ثم استَعَدَّ إبراهيم لذبح ابنه، مما يدُل على أنّ إبراهيم بالفعل قد أُمر بالذبح.

إعلان

(فَلَمَّا أَسْلَمَا وَتَلَّهُ لِلْجَبِينِ)، فِعْل إبراهيم دال على أنه قد فهم وتيقن من الأمر الإلهي بالذبح، ولا يُحتمل أن يكون أخطأ الفهم، لأن الأنبياء معصومون فيما يخص الرسالة، ولولا العصمة لاحتمل قول النبي الكذب والنسيان والسهو في تبليغ الرسالة، وهو يتنافى مع مدلول المعجزة، ومع مهمة الرُسل، وهو ضياع للدين، ومُنافٍ للحكمة الإلهية.

لم يعقِّب القرآن على فعل إبراهيم بأنه اجتهاد خاطئ أو تأويل فاسد.

قوله تعالى: (وَنَادَيْنَاهُ أَنْ يَا إِبْرَاهِيمُ * قَدْ صَدَّقْتَ الرُّؤْيَا) دال على أن محاولة إبراهيم ذبح ابنه هو تصديق للرؤيا.

قوله تعالى: (إِنَّا كَذَلِكَ نَجْزِي الْمُحْسِنِينَ * إِنَّ هَذَا لَهُوَ الْبَلَاءُ الْمُبِينُ) دال على أنّ الله جزاه نتاج إقدام إبراهيم على ذبح ابنه، وسمَّى الله هذا الأمر والتنفيذ بالبلاء المبين، ولو كان إبراهيم أخطأ في التأويل، لما جزاه الله، وما سمَّاه من المحسنين في هذا الموقف، وما كان هذا بلاءً أصلًا.

ثانيًا: هل كل ألم ظلم؟

من التسرّع اعتبار كل ألم قبيح؛ فشرب الدواء مؤلم، وعقاب المعتدي مؤلم، والعمل في سبيل النجاح مؤلم، وجهاد المعتدين مؤلم، وكل ذلك لا نعدُّه ظلمًا قبيحًا؛ لأنه قد يَنتج عنه نفع أكبر، أو رفع ضررٍ أكبر، أو عِوض.

وبذلك فالتعريف الأدق للظلم القبيح هو: إيلام البريء، دون رفع ضرر أكبر منه، أو جلب منفعة أكبر، أو عِوض.

ثالثًا: لماذا البلاء؟

التفضّل هو تعظيم لغير المستحق. أمّا الثواب: هو تعظيم ناتج عن استحقاق.

لذلك يجب أن يكون الثواب أكبر من التَفَضُّل؛ فلو أعطيتَ أحد المارة ألف جنيهًا تَفَضُّلًا، ثم أعطيتَ عاملًا – قد كلَّفته بعمل شاق – مئة جنيهًا، كان ذلك عبثًا لا يصدر من حكيم.

ومن أجل ذلك لم يتفضَّل الله على البشر بنعمٍ قليلة مباشرةً، بل خلقهم في الدنيا، وهي دار ابتلاء وامتحان وآلام وكبد وتعب وتكليف، وذلك ليعرِّضنا إلى درجة الاستحقاق لننال ثوابًا أعظم لا يُنال إلّا بالتكليف. مثلما تعرِض على أطفال امتحانًا يسيرًا، فإن نجحوا، ارتقوا من طبقة التفضّل إلى طبقة الاستحقاق، وأفضت عليهم بنعم زائدة أصبحوا يستحقونها.

رابعًا: هل قتل إبراهيم لابنه قبح؟

بتطبيق ما سبق على حالة أمر إبراهيم بقتل ابنه، نتبين التالي:

– الأمر بالذبح مؤلم للأب والابن بلا شك.

– هذا البلاء والألم من نفس جنس الابتلاءات الدنيوية، كالتكليفات الأخلاقية والشرعية والتعبدية المؤلمة، لكنّه أكبر وأعظم في الدرجة.

– لم يكن الأمر بالذبح غايته مجرّد الاعتداء والإيلام والإيذاء العبثي أو القبيح، بل هو اختبار لتعريضهما إلى درجة الثواب التي لا تُنال إلا بالبلاء.

– إبراهيم وابنه بعد هذا الاختبار نالا مكانة ودرجة من التهذيب الأخلاقي، والرقي الروحي، والتجرد إلى الله، والسمو عن مُغريات الدنيا، لم ينلها بشر قط، هذه الدرجة بلا شك سينالا بسببها جزاءً في درجات الفردوس خلدًا، ما كانوا ليصلوا لهذه الدرجة بدون هذا البلاء العظيم.

***

2. المعجزات خرافات!

يقول البعض: هل يمكن لعقل يحترم نفسه ويقدِّر منطقه أن يصدِّق خرافات كحديث هدهد لسليمان، ونقل عرش في طرفة عين، وسفر إنسان من مكة إلى المسجد الأقصى على بغلة؟! وأن النار لم تحرق إبراهيم؟!

أولًا: هل قوانين الكون حتمية من تلقاء نفسها؟

إذا وضعنا نظام إضاءة للمنزل، بحيث كلما فُتح الباب، أضاء المصباح. هذا النظام داخل المنزل أصبح ثابتًا ودائمًا، لكن قبل بناء المنزل، هل يوجد ضرورة حتمية تجعل المصباح لابد أن يضيء بعد فتح الباب؟ لا، فلا رابط ضروري وحتمي وعقلي بين فتح الباب وإضاءة المصباح . إذن يوجد مُصمِّم/ مُخَصِّص، هو الذي ربط فتح الباب بالإضاءة، وهذا المصمم يمكنه أن يفك الرابط بين فتح الباب وإضاءة اللمبة متى شاء.

كذلك القوانين الكونية، كلّما شربنا الماء ارتوينا، وكلّما لمسنا النار احترقنا، هي قوانين ثابتة ومتكررة في الكون، ولها أسبابها الدقيقة، لكن كلما تتبعنا هذه الأسباب، وتتبعنا سبب السبب، سنصل إلى مرحلة لا نرى فيها علاقة ضرورية، حتمية، لازمة، بين المسببات ونتائجها.

إذن القوانين الكونية ليست ضرورية، وإنما احتاجت لخالق يخصصها، ويربط هذه المسببات بتلك النتائج؛ فأعطى للزيت قدرة على الحرق، وجعل الماء يروي، وجعل الأجسام تتجاذب معًا.

وبالتالي سؤال البعض: كيف لم تحرق النار؟ ليس سؤالًا محل استهجان وتعجب، لأن السؤال المثير للتعجب أكثر: لماذا النار تحرق أصلًا؟ لماذا الماء سائل؟ وهو ما يستحيل إجابته إلا بأنه يوجد إله، هو الذي خلق قوانين الطبيعة، وهو القادر على إبطالها.

ثانيًا: الصفة الذاتية والعَرَضية

يوجد فرق بين الصفة الذاتية والصفة العَرَضية، فالتحيّز صفة ذاتية في الجسم، لذلك يستحيل وجود جسم بلا حيز، ولا يمكننا أصلًا تصوّر جسم بلا حيز.

أما الحرق فهو صفة عَرَضية في النار، ويمكن أن تنفك عنها، فيمكن أن تكون النار لا تحرق، والخمر لا يُسكِر، والماء لا يروي. ولا يعد ذلك مستحيلًا.

ثالثًا: المطلق والنسبي

كيف عرفنا قوانين الكون؟

إذا افترضنا أنّك لم ترَ النار من قبل، فهل تتصور أنها تحرق؟ بالتأكيد لا، وإنما تحتاج إلى تجربة عملية في الكون لتكتشف أن النار تحرق. وبالتالي عرفنا أن النار تحرق من هذا الكون، إذن تبقى هذه المعلومة (نسبية) خاصة بالكون فقط، ولا يمكننا تعميمها.

لكن كيف عرفنا المباديء العقلية؟

كل عقلٍ بشري يؤمن ويعتقد أنّ لكل حادثٍ سبب، وأن المتناقضات لا يمكن أن تجتمع، كيف عرفنا ذلك؟ هل نظرنا في الكون أولًا لنؤمن بهذه المباديء المنطقية؟ بالتأكيد لا؛ فهذه القوانين المنطقية نعرفها دون النظر في كوننا، بل هي قوانين عقلية منطقية محضة، يكفي العقل أنْ يتصور طرفي القضية ليحكم بصحة هذه المبادئ بالبداهة، وبالتالي فهي (مطلقة) ولا تخص كوننا فقط.

ولمّا كانت قوانين المنطق مطلقة فيستحيل خرقها، أما قوانين الكون لما كانت نسبية وخاصة بعالمنا فقه، فخرقها جائز عقلًا وممكن.

لذلك يقول أبو حامد الغزالي: “لو قال لي قائل أن الثلاثة أكبر من العشرة بدليل أني أقلب العصا ثعبانًا، وقلبها، وشاهدت ذلك منه، لم أشك بسببه في معرفتي، ولم يحصل لي منه إلّا التعجب من كيفية قدرته عليه”(3).

رابعًا: المعجزة دلالة صدق

حين يُرسل رئيس رسولًا إلى أحدٍ، فلابد أن يُرسل معه علامة أو دليل يُثبت أنّه رسول هذا الرئيس فعلًا.

وهذه العلامة يجب أن يختص بها المرسِل فقط (الرئيس)، ولا يملكها أحد سواه، مثل إمضاء الرئيس/ خاتم الرئيس، حتى لا يتمكن أحد من ادِّعاء أنه رسول للرئيس غُشًا وزورًا.

كذلك –ولله المثل الأعلى– حين يرسل الله رسولًا للبشر، يجب أن يملك الرسول علامة ودلالة أنّه رسولٌ من الله. ويجب أن تكون هذه العلامة ممّا يعجز عنها كل البشر، ولا يقدر عليها أحد سوا المرسِل (الله).

هذه الصفات لا تنتطبق إلّا على المعجزة الخارقة لقوانين الطبيعة أو الخارقة لقدرات البشر.

إذن المعجزة ممكنة عقلًا وليست مستحيلة، وهي ضرورية لإثبات صدق الرسول.

***

3. تقليد النبي!

يقول هو: تسليم المسلمين تتحسسه في أدق التفاصيل حين يُجهِد المسلم عقله ليصل إلى قناعة، ثم يصطدم بنصٍ نبوي، فيلغي عقله ويدفن منطقه ليتَّبع النص، وهو التعريف الحرفي للتقليد الأعمى والتسليم الأخرس. فرغم أن المسلمين يحرِّمون التقليد، لكنهم يقلِّدون محمدًا!

أولًا: هل نقلّد النبي؟

إن سألتَ أي مسلم: هل تقلِّد النبي؟ ستكون إجابته: نعم. لكن السؤال يحتاج إلى تدقيق.

التقليد هو قبول قول الغير بدون أن يطالبه بحجة وبيِّنة حتى يجعله كالقلادة في عنقه.

وبالتالي فالتقليد هو صورة من صور مغالطة الشخصنة؛ أي اتباع شخص بلا دليل، لمجرّد اتباع شخصه.

وهنا نسأل: لماذا نتَّبع النبي؟ هل لشخصه؟ هل لأنه محمد بن عبد الله تحديدًا؟

بالطبع لا، نحن نتَّبع النبي، لأنّه ظهرت على يديه معجزات، هي دلالة نبوته. والمعجزة هي أمارة من الله دالة على تصديق النبي، ولولا هذه المعجزة لحكمنا عليه بالكذب وما اتبعناه. ولو نزلت المعجزة على غيره، لتركناه واتبعنا صاحب المعجزة.

حتى أن علماء الكلام ناقشوا مسألة دقيقة: ماذا لو قال نبي: أنا رسول الله، وستظهر علامة نبوتي غدًا، هل نتبعه الآن أم لا؟

فأجاب العلماء: بعدم جواز اتباعه إلا بعد ظهور المعجزة بين يديه.

إذن فاتباعنا للنبي ليس من باب التقليد، وإنما هو اتباع للدليل؛ دليل المعجزة الذي أثبت صدق المخبِر.

يقول القاضي عبد الجبار: “فإن قيل: ألستم جوزتم تقيلد الرسول؟

قلنا: معاذ الله أن يكون ذلك تقليدًا، نحن إنما قبلنا قوله لظهور العِلم المعجَز عليه”(4).

ثانيًا: هل أحاديث النبي تلغي العقل؟

أما الأحاديث المنسوبة للنبي، فعلماء الفقه والعقيدة لا يتَّبِعوها إلا بعد النظر في صحة النقل وصحة المتن، وردّوا الحديث الذي يخالف العقل أو القرآن أو السنة المتواترة.

يقول الخطيب البغدادي: “لا يُقبل خبر الواحد في منافاة حكم العقل، وحكم القرآن الثابت المحكم، والسنة المعلومة، والفعل الجاري مجرى السنة، وكل دليل مقطوع به”(5).

ويقول ابن حزم: “كل حديث رأيته يخالف المعقول أو يناقض الأصول، فاعلم أنه موضوع، فلا تتكلف اعتباره، أي لا تعتبر رواته ولا تنظر في جرحهم”(6)

وهو ما نصّ عليه الزركشي، وابن حجر، والخطيب، والشيرازي(7)، والجصاص(8)، والكلوذاني(9)، والأسمندي(10)، ومحمد عبده(11)، وغيرهم.

4. العبادات غير معقولة المعنى!

يقول هو: اتفق المسلمون جميعًا على أن العبادات غير معقولة المعنى، وهو اعتراف صريح بأن العبادات هي المجال الذي لا يقتحمه العقل، كأنّها تصرفات بلهاء بالنسبة للعقل! وما معنى الطواف حول حجر أو رمي حجر أو غسل اليد قبل القدم في الوضوء، ولو غسل القدم أولًا، لأصبح الوضوء باطلًا!

أولًا: هل العبادات بلا مقاصد؟

ينص القرآن على وجود علل ومقاصد يستهدفها من وراء العبادات:

إعلان

فريق الإعداد

إعداد: خالد باظة

تدقيق لغوي: نَدى ناصِر

هذا المقال يعبر عن رأي كاتبه، ولا يعبر بالضرورة عن سياسة المحطة.