دراسات تبيّن أن إنجاب الأطفال لا يجعل الإنسان بالضرورة أسعد حالًا

كثيرًا ما يحيل الآباء على أطفالهم بأنهم مصدر “فخرهم وسعادتهم”. لكن الأبحاث لديها حكاية أخرى: الإنجاب لا يجعل الناس بالضرورة أسعد حالًا.

تقول عالمة الديموغرافيا وأستاذة علم الإجتماع في جامعة تيكساس في أوستن جينيفر غلاس وهي تدرس العلاقة بين الإنجاب والرفاهيّة: “يشعر معظم الآباء أنّ أطفالهم هم مصادر مهمة للغاية للرضا عن الحياة”.

 كما تقول لCNBC MAKE IT: لكن ليس هذا هو مفهوم السعادة ولا الرفاهية المادية ولا الصحة الجسدية الجيدة ولا الصحة النفسية الجيدة.

 فلماذا لا يمنحنا الإنجاب السعادة المتوقعة؟

إنجاب الأطفال يشبه ركوب الأفعوانيّة:

تقول غلاس أن الأبحاث تظهر أن “تضخما في السعادة” يحدث لدى الأهل بعد ولادة طفلهم مباشرة لكن هذه السعادة سرعان ما تتبدد في غضون عام.

إعلان

 بعد تلك المرحلة الزمنية تتفاوت مستويات السعادة تدريجيا بين الأزواج المنجبين وغير المنجبين، حيث تزداد سعادة الأخيرين بمرور الوقت.

 ليس الأمر أن الآباء يفترون إزاء إنجاب طفل إلى حياتهم، بل إن تربية الأطفال أمر صعب.

تقول إيمي بلاكستون، أستاذة علم الاجتماع في جامعة ماين ومؤلفة كتاب “Childfree by choice” ل CNBC Make It: “يُلحظ أن سعادة الآباء سرعان ما تتبدد بمجرد اكتشافهم كل الأعمال المتعلقة بالطفل الجديد”.

تقول غلاس: “حين يفكر الآباء بحياتهم يميلون إلى التركيز على الإيجابيات، مثل اللحظات الحميمة مع أطفالهم، وحمدا لله على ذلك، لأن تلك المخلوقات الصغيرة المدهشة يمكن أن تضعنا على هاوية اليأس إذا ما حدث خطأ ما”. 

السعادة مفهوم دقيق يتكوّن من أمرين: الرضا عن الحياة، وهو مدى سعادتك بالمسار الذي تسير فيه حياتك، والرفاهية، وهي مدى سعادتك في اللحظة الراهنة.

 إن تعزيز الرضا عن الحياة الذي يحدثه إنجاب الأطفال يُقابل بكم هائل من المسؤولية والضغط اليومي ما يُنتج  أفعوانيّة ضخمة من التقلبات أثناء الخوض في تجربة التربية. 

وجدت إحدى الدراسات التي أجرتها جامعتا برينستون وستوني بروك أن المنجبين وغير المنجبين يتمتعون بمستويات متساوية من الرضا عن الحياة، إلا أنّ السعادة والضغط اليومي الذي يواجهه الأهل يفوق في مستواه ما يواجهه من ليس لديهم أطفال.

 تقول غلاس أن “الحياة الخالية من الأطفال تكون أكثر استقرارًا”.

يتعامل الآباء مع “مستوى منخفض وثابت من الضغوطات”:

تقول غلاس: من التعامل مع التعليم عن بعد إلى النهوض في منتصف الليل من أجل رعاية طفل مريض، يوجد كم كبير من الضغوطات منخفضة المستوى والثابتة لدى الأهل.

 يميل الإكتئاب والقلق إلى الارتفاع بين الراشدين الذين يرعون أبناءهم. لا يختفي الضغط تلقائيا حين يكبر الأبناء ويعتمدون على أنفسهم. 

وجدت دراسة أجريت عام 2019 أن الأهل الكبار في السن يكونون أسعد من غير المنجبين فقط في حال انتقال أبنائهم من المنزل. 

تقول غلاس: الكثير من القلق هو ثمن الحصول على روابط عاطفية متينة بين الناس وأطفالهم.

 تضاعف “ثمن” إنجاب الأطفال، خلال الجائحة، بسبب حقيقة اضطرار ملايين من النساء الأمهات إلى ترك العمل بسبب ازدياد الحاجة إليهنّ في المنزل. 

وجدت دراسة حديثة أجرتها جمعية علم النفس الأمريكية أنّ 75% من الأهل الذين لديهم أطفال لا تتجاوز أعمارهم 18 عاما قالوا أنهم كانوا ليستفيدوا من المزيد من الدعم العاطفي خلال فترة الجائحة و48% من الأهل قالوا أن حدة توترهم قد ارتفعت منذ بداية الجائحة. 

لا يتلقى الأمريكيون المساعدة الملائمة في ظل ارتفاع تكاليف تربية الأطفال:

الأموال هي عامل أساسي يؤثر على سعادة الأهل. وجد الباحثون من خلال دراسة أجريت عام 2019  أنه عند إزالة الصعوبات المالية من المعادلة أدى الإنجاب إلى زيادة السعادة. 

في العام 2015 قُدّر متوسط تكلفة تربية الطفل منذ الولادة حتى سن السابعة عشرة في الولايات المتحدة ب 233000 دولار أمريكي. (أحدث البيانات الناتجة من دراسة نفقات المستهلك في وزارة الزراعة الأميركية). في كانون الثاني، قدّرت CNBC MAKE IT أن الأسرة الأمريكية المتوسطة التي لديها أطفال تنفق حوالي 11000 دولار أميركي سنويا  في تكاليف رعاية الطفل وحدها المباشرة منها وغير المباشرة.

بالإضافة إلى ذلك تقول غلاس: “ما نملكه في الولايات المتحدة هو بناء اجتماعي جعلنا فيه الإنجاب بالتحديد أمرًا صعبًا”

وجدت دراسة أجريت في العام 2017 أن الأهل في الولايات المتحدة أقل سعادة بكثير من الأهل في الدول المتقدمة الأخرى التي توفر سياسات أسرية أكثر سخاء، مثل الإجازة الوالديّة المدفوعة. (في فنلندا على سبيل المثال، يُعطى الأهل الجدد صندوقا يحتوي على حاجيات الطفل كما يحصل كل منهما على إجازة مدفوعة لمدة 164 يومًا.)

تقول بلاكستون: في معظم الحالات، يتحلى الراشدون من دون أطفال (الأشخاص الذين عمدوا إلى عدم الإنجاب  بقرار واضح وصريح) بمزيد من الحرية والوقت والأموال للقيام بأمور يجدونها مرضية.

 يستطيع الأشخاص بدون أطفال إنفاق أموالهم بطرق ثبت أنها ترفع مستوى السعادة، مثل استثمار الأموال في النمو الذاتي أو التواصل مع المجتمعات. 

كما يميل الأشخاص بدون أطفال إلى التبرع بالأموال من أجل القضايا التي تعنيهم وإلى التخطيط للشيخوخة.

 تقول بلاكستون: نظرا لأننا لا ننفق أموالنا في تربية الأطفال، يستطيع الكثير منا ادخار المال للتقاعد وبطريقة قد لا يتمكن منها الأهل. 

لا يتعلق الأمر بالسعادة فحسب:

في نهاية المطاف، يوفر تكوين الأسرة كما كبيرا من الإيجابيات، على الرغم من افتقار الأهل إلى السعادة اللحظية فإن الإنجاب يوفر المعنى والرضا والتواصل في حياة الوالدين.

تقول غلاس: “إذا كنا سنقيّم أهمية علاقتنا بأطفالنا، ستطفو على السطح” حتى أنها ستفوق علاقتنا بالشريك.

في الواقع، توجد أسباب جمّة ودقيقة تجعل الناس ينجبون أطفالا يفوقون سعادتهم الشخصية.

 تقول غلاس: ما يتذكّره كثير من الناس عن الإنجاب هو الارتفاع المذهل في فرص خلق حياة جديدة، وتدفق  مشاعر الحب والتفاني تجاه هذا الشخص الجديد والحماية والعاطفة التي يريدون توفيرها له.

إعلان

أفادك المقال؟ شاركنا رأيك في التعليقات.

مصدر مصدر الترجمة

هذا المقال يعبر عن رأي كاتبه، ولا يعبر بالضرورة عن سياسة المحطة.

اترك تعليقا