تأخذك إلى أعماق الفكر

فيلم Dream away أو الحلم البعيد.. الوجودية في قالب سريالي

0

قُبيل دخولي القاعة هيأت نفسي للولوج لأي عالم سيُعرض على الشاشة، فيلم تسجيلي باتجاه واقعي، تحمست بالطبع، لكن؛ بعد دقيقتين تململت في المقعد، ومع ذلك آثرت البقاء واستكمال المشاهدة، لماذا؟ لأن الفيلم به إيقاع، إيقاع مختلف -وأشياء أخرى- كان يجعلني منتبهة طوال مدة العرض.

فيلم Dream away أو الحلم البعيد

إخراج مروان عمارة ويوهانا دومكي.
إنتاج مشترك بين مصر وألمانيا.
مدته: 86 دقيقة.

مرَّ الفيلم على محطات كثيرة قبل الوصول إلى مدينتي -الإسكندرية-، منها مهرجان لندن، ومهرجان الجونة، ومهرجان القاهرة.

مروان عمارة

إعلان

يرصد فيلم Dream away حياة سبعة شباب من خلفياتٍ اجتماعية وثقافية وشخصيات مختلفة تمامًا عن بعضهم البعض، تركوا قُراهم ومدنهم -السفلى- منتقلين إلى مدينة “شرم الشيخ” أملاً في العثور علي الشهرة، المال، الراحة، الحب أو حتى مجرد الهرب من ماضٍ سيء السمعة، أو الفشل، فعلّقوا عليها كل أحلامهم.

فنراهم يعملون في مجالاتٍ مختلفة داخل قرية سياحية تعاني من ضعف السياحة والحالة الاقتصادية، فصارت فارغةً إلا من العاملين.

ويتجلى هذا الأمر في عدة مشاهد؛ منها عاملة النظافة التي تستلقي على سرير وتشاهد التلفاز أو تقرأ في أحد أجنحة الفندق بدلاً من تنظيفه، أو مشغل الـ DJ الذي يجد الساحة فارغةً إلا من الطاولات كل ليلة.

في تلك القرية السياحية تطاردهم أشباح تقاليدهم التي جُبلوا عليها، فيعانون من الصراع بسبب محاولتهم التكيف مع الأفكار الجديدة وبين تقاليد المجتمع الأم، تلك نقطة وجدتُها محورية لا تنفك تشبه محاكاة صغيرة عن هجرة شباب الأرياف للعاصمة، فتصبح شرم الشيخ هنا العاصمة الجديدة التي تتأثر بكل شيءٍ في البلد ،وتحتوي كل صنف ونوع من البشر، تلفظ من تشاء وترحم من تشاء -هو وشطارته-.

بناء الفيلم هو ما حافظ على الإيقاع، الكثير من الاستعارات تحمل وتشير لدلالات مشاكل مجتمعية أو صراع نفسي لأحد الأبطال، حتى وإن كان بعضها مكشوف، ولكن تظل فيها رائحة الإبداع، بجانب العدسات السينمائية والكاميرا المستخدمة –Arri alexa– في تصوير الفيلم وهو -لمن يشاهد أفلام تسجيلية- أمرٌ مثير.

تلك النوعية من الأفلام يتم تصويرها بأي كاميرا حتى وإن كانت كاميرا هاتف، ويتم الاحتفاء بها، فصار القائمين على العمل كأبطال سينما حقيقيون، وقد ساعد ذلك على إظهار الجو العام في الفيلم الذي كان يخيّم عليه الفراغ والتيه والحزن.

شرم الشيخ

الوجودية في قالب سريالي

وعلى الجانب الآخر يتضافر في الفيلم الواقع بالخيال سويًا، فنتج عن ذلك جديلة متشابكة لا تعرف أي طرفٍ منها هو الواقعي وأيُّه خيالي؛ فمثلاً توجد مشاهد عدة تحمل طابع السريالية في الفيلم، ومثل كل شيء سريالي يحتمل كل التأويلات إلا أنه -على ما أظن- يوضح الهوة بين ما تمنوه قبل وصولهم لشرم الشيخ واصطدامهم بما وجدوه في الواقع.

فنري في أحد المشاهد أحد الأبطال -عامل مساج- يدلك فتاةً أجنبية بعدما جهّز إضاءة السرير ووضع فوقه منشفةً بنظام، وسألها إذا كانت تشعر بالراحة، من ثمة تتحول تلك الفتاة إلى دمية في لقطة عبقرية وسريعة، بينما يكمل البطل عمله بكل أريحية فيستمر بالتدليك ويكمل حديثه معها!

ذلك المشهد ذكرني بـ “كونديرا” في رواية الخلود، حيث كان يتخيل الدمى بشرٌ تحولوا أثناء ممارستهم الجنس إلى دمىً يعلّق عليهم الملابس.

وهناك أيضًا عدة مشاهد تصوّر شخص -مبهم- يرتدي زي قرد يطلق على نفسه monkey يستقل سيارة -نصف نقل-، يجري وراءه الأبطال ويسألهم أسئلة وجودية؛ عن ماذا يريدون، وبماذا يحلمون، لماذا جاؤوا هنا، تبدو تلك الأسئلة في ظاهرها بسيطة ولكن في باطنها تحوي عمقًا يساعد على فهم سيكولوجية البطل.

في خضم كل هذا شعرتُ بالانعزال عن الشخصيات، كنتُ أريد أن أسمع منهم أكثر، لكن تم المرور على مشاكلهم وظروفهم وما ألمّ بهم مرور الكرام، وكانت النظرة إليهم نظرة سطحية، بل شعرتُ أنها نظرة فوقية، نظرة شخصٍ أجنبي وليس مصري، ربما نظرة “يوهانا دومكي” نفسها، أو ربما هذا أحد تابوهات الفكر الغربي عن هكذا وضع.

مشهدٌ واحد ربما شعرتُ فيه بالنظرة المصرية ومعايشة المخرج للشخصية ومحاولته إبراز ما تحت السطح، حيث كانت إحدى البطلات، بعد أن استقلت تاكسي، قد سألها السائق أسئلًة خاصة عن ماذا تعمل وأين تسكن، بينما يظهر من خلال نافذة السيارة عدة شباب يحدقون بها كأنهم ذئابٌ جوعى، فقط لأنها تدخن وهي مرتدية ملابس كاشفة.

كنت أود لو أرى زوايا جديدة لحكاياتهم التي يمكن اعتبارها -كلاشيهية- لهكذا جيل، جيل الثورة! كأي مُشاهد يحتاج للمعايشة، معايشة مع الشخصيات وحياتهم وليس تفاصيلهم الروتينية، رؤيتهم بشكل أعمق ومعرفة الأسباب والمسببات، وليس الشعور بالمسافات بينه وبين الأبطال.

الفيلم فكرته ذكية، ولكن التناول والمعالجة نوعًا ما ناقصة.

تقول “سيفتلانا أليكسيييفيتش” في رواية صلاة تشيرنوبل:

“يتهاوى الواقع، على النحو الذي يعجز معه الإنسان أن يستوعبه”.

فريق الإعداد

إعداد: مي المغربي

تدقيق لغوي: سلمى الحبشي

تدقيق علمي: نهال أسامة

هذا المقال يعبر عن رأي كاتبه، ولا يعبر بالضرورة عن سياسة المحطة.
تعليقات
جاري التحميل...