تأخذك إلى أعماق الفكر

سوسيولوجيا التعليم دراسة العلاقات بين التعليم والمجتمع

إن كيفية تأثير الفئات الاجتماعية مثل العرق والجنس على مشاركة الطلاب والتعلم في الفصل الدراسي إحدى الأشياء التي يدرسها الباحثون في سوسيولوجيا التعليم.
سوسيولوجيا التعليم عبارة عن حقل فرعي متنوع ونابض بالحياة يحتوي على النظريات والأبحاث التي تركز على كيفية تأثير وتأثر التعليم كمؤسسة اجتماعية على المؤسسات الاجتماعية الأخرى والهيكل الاجتماعي بشكل عام، وكيفية صياغة القوى الاجتماعية المختلفة السياسات والممارسات ونتائج التعليم.

في حين يُنظر إلى التعليم عادةً في معظم المجتمعات على أنه طريق للتنمية الشخصية، والنجاح، والحراك الاجتماعي، وكحجر أساس للديمقراطية، فإن علماء الاجتماع الذين يدرسون التعليم يأخذون نظرة نقدية لهذه الافتراضات لدراسة كيفية عمل المؤسسة فعليًا داخل المجتمع. فهم يفكرون في الوظائف الاجتماعية الأخرى للتعليم، على سبيل المثال: التنشئة الاجتماعية في الأدوار الجنسانية والطبقية، وما هي النتائج الاجتماعية الأخرى التي يمكن أن تنتجها المؤسسات التعليمية المعاصرة، مثل إعادة إنتاج التسلسل الهرمي الطبقي والعرقي من بين أمور أخرى.

المناهج النظرية في سوسيولوجيا التعليم

كان عالم الاجتماع الفرنسي الكلاسيكي إميل دوركهايم Émile Durkheim من أوائل علماء الاجتماع الذين فكروا في الوظيفة الاجتماعية للتعليم. وآمن أن التعليم الأخلاقي ضروري لوجود المجتمع؛ لأنه يوفر الأساس للتضامن الاجتماعي الذي يحافظ على المجتمع متماسكًا. من خلال الكتابة عن التعليم بهذه الطريقة، أنشأ دوركهايم المنظور الوظيفي للتعليم. يدعم هذا المنظور أعمال التنشئة الاجتماعية التي تتم داخل المؤسسة التعليمية، متضمنةً تدريس ثقافة المجتمع، بما في ذلك القيم الأخلاقية والأخلاق والسياسة والمعتقدات الدينية والعادات والمبادئ.

وفقًا لوجهة النظر هذه، تعمل وظيفة التنشئة الاجتماعية للتعليم أيضًا على تعزيز السيطرة الاجتماعية والحد من السلوك المنحرف.

تركز طريقة التفاعل الرمزي لدراسة التعليم على التفاعلات أثناء عملية التعليم ونتائج تلك التفاعلات. فعلى سبيل المثال: تخلق التفاعلات بين الطلاب والمدرسين، والقوى الاجتماعية التي تشكل تلك التفاعلات مثل العرق والطبقة الاجتماعية والجنس، توقعات على كلا الجزأين. يتوقع المعلمون سلوكيات معينة من طلاب معينين، ويمكن لتلك التوقعات، عند إيصالها إلى الطلاب من خلال التفاعل، أن تنتج بالفعل تلك السلوكيات. وهذا ما يسمى ”تأثير توقع المعلم“ “teacher expectancy effect”. على سبيل المثال: إذا كان معلمٌ أبيض يتوقع أن يقوم طالبٌ أسود بأداء أقل من المتوسط في اختبار الرياضيات عند مقارنته بالطلاب البيض، فقد يتصرف المعلم مع مرور الوقت بطريقة تشجع الطلاب السود على الأداء المتدني.

إعلان

انطلاقًا من نظرية ماركس للعلاقة بين العمال والرأسمالية، يدرس منهج نظرية الصراع في التعليم الطريقة التي تساهم بها المؤسسات التعليمية والتسلسل الهرمي لمستوى الدرجات العلمية في إعادة إنتاج التسلسلات الهرمية وعدم المساواة في المجتمع. يدرك هذا المنهج بأن التعليم يعكس التقسيم الطبقي والعنصري والجنسي، ويميل إلى إعادة إنتاجه. على سبيل المثال: وثّق علماء الاجتماع في العديد من البيئات المختلفة كيف تساهم “متابعة” الطلاب على أساس الطبقة الاجتماعية والعرق والجنس بتصنيف الطلاب بفعالية في طبقات من العمال والمديرين/ رواد الأعمال، مما يعيد إنتاج البنية الطبقية الموجودة بالفعل بدلًا من إنتاج حراك اجتماعي.

يؤكد علماء الاجتماع الذين يعملون من هذا المنظور أيضًا أن المؤسسات التعليمية والمناهج المدرسية هي نتاج المنظور الحياتي والمعتقدات والقيم التي تتبناها الأغلبية، والتي تنتج عادةً خبرات تعليمية تهمش وتضعف الأقلية من حيث العرق والطبقة والجنس، والجنسانية، والقدرة، من بين أمور أخرى. من خلال العمل بهذه الطريقة، تشارك المؤسسة التعليمية في إعادة إنتاج القوة والسيطرة والاضطهاد وعدم المساواة داخل المجتمع.
لهذا السبب؛ كانت هناك لوقت طويل حملات في جميع أنحاء الولايات المتحدة لإدراج دورات الدراسات العرقية في المدارس المتوسطة والمدارس الثانوية؛ من أجل تحقيق التوازن بين المناهج الدراسية التي نظمت خلاف ذلك من وجهة نظر العالم الأبيض الاستعماري. في الواقع، وجد علماء الاجتماع أن تقديم دورات الدراسات العرقية للطلاب الملونين الذين هم على حافة الفشل أو التسرب من المدرسة الثانوية يعيد إشراكهم ويلهمهم بفعالية، ويرفع متوسط درجاتهم الكلي، ويحسن من أدائهم الأكاديمي بشكل عام.

من الدراسات الاجتماعية البارزة للتعليم:

“التعلم من أجل العمل”، 1977 ، التي قام بها بول ويليس Paul Willis: دراسة إثنوغرافية في إنجلترا ركزت على إعادة إنتاج الطبقة العاملة داخل النظام المدرسي.
“التحضير للسلطة مدارس النخبة الأمريكية الداخلية”، 1987، من إعداد كوكسون وبرسيل Cookson and Persell: دراسة إثنوغرافية في مدارس النخبة الداخلية في الولايات المتحدة ركزت على إعادة إنتاج النخبة الاجتماعية والاقتصادية.
“نساء بلا طبقات: الفتيات، العرق، والهوية “، 2003 ، قامت بها جولي بيتي Julie Bettie: دراسة إثنوغرافية حول كيفية مساهمة تقاطع الجنس والعرق والطبقة ضمن التجربة الدراسية لترك البعض دون رأس المال الثقافي اللازم للتنقل الاجتماعي ضمن المجتمع.
“التنميط الأكاديمي: اللاتينيون والأمريكان الآسيويون وفجوة الإنجاز”، 2013، قامت بها جيلدا أوتشوا: Gilda Ochoa دراسة إثنوغرافية داخل مدرسة ثانوية في كاليفورنيا حول كيفية تقاطع العرق والفصل والجنس لإنتاج “فجوة الإنجاز” بين اللاتينيين والأميركيين الآسيويين.

المصدر:
https://www.thoughtco.com/sociology-of-education-3026280

إعلان

أفادك المقال؟ شاركنا رأيك في التعليقات.

هذا المقال يعبر عن رأي كاتبه، ولا يعبر بالضرورة عن سياسة المحطة.

فريق الإعداد

إعداد: نيرمين هشوم

تعليقات
جاري التحميل...