تأخذك إلى أعماق الفكر

خمس كتب قدمت تاريخ فلسطين بأسلوب روائي

عندما نتحدث عن تاريخ فلسطين فأننا نعرض تاريخ مليئ بالأحداث الكثيفة المتتابعة والمهمة والتي كانت مصدر مهم و صخب للأدباء وللروائيين العرب من خلال روايات عرضت قصة سواء أكانت حقيقية أو خيالية لكنها حدثت خلال تلك الأحداث التاريخية في فلسطين فمثلت عرضأ شيقاً لذلك الواقع التاريخي .

الطنطورية – رضوى عاشور

تتحدث الكاتبة عن تاريخ فلسطين وعن مذبحة الطنطورة كحدث رئيسي من أحداث تلك الرواية، وما حدث لتلك القرية من تشريد وتهجير بعد سيطرة الاحتلال الصهيوني عليها فتلقي الكاتبة الضوء على مسيرة عائلة شُردت وهُجرت إلى لبنان بعد هذه المذبحة، ومن جهة أخرى عرضت الكاتبة حياة إمرأة اسمها رقية بُعدت عن وطنها وأهلها من بداية طفولتها إلى الشيخوخة عرضاً لتلك الأحداث التي حدثت، فكانت الطنطورية كتاب تاريخي سياسي شيق بأحداثة، ومعبر لكل ما حدث في تلك المنطقة من فلسطين (الطنطورية) تحديداً نقلاً لمأساة الشعب الفلسطسني من سلب ونهب للأرض والعرض .

رُقية وحياتها في قرية الطنطورة منذ صدمتها بمقتل عائلتها في المذبحة إلى لجوئها بلبنان ، وأيضاً معاصرتها للأحداث هناك في الحرب الأهلية وزواجها وتكوينها لأسرة في المخيم، وتمسكها بفكرة العودة إلى الوطن والعقد الذي يحمل المفتاح الذي لم يفارقها إلى مماتها .

عائد إلى حيفا – غسان كنفاني

إعلان


عائلة سعيد بطل الرواية كانت تعيش حياة هادئة في حيفا الى ان بدأ نزوح جميع سكان المدينة بسبب الهجوم الصهيوني على المدينة مما اضطرهم الى ترك كل شيئ والنزوح فكانت تلك العائلة من ضمن المئات من العائلات النازحة وخلال خروجهم من المنزل لم يأخذو ابنهم الصغيرخلدون ، وتداركو ذلك بعد خروجعم وعاشوا بذلك الفجع والوجع والالم ، ألم الغربة والم فراق ابنهم الذي تبنته عائلة يهودية مكونة من زوج وزوجة، فكان بمثابة الهدية لتلك العائلة التي عاش معها الأبن الى أن صار في الجيش الصهيوني ، ومن ناحية أخرى بدأت العائلة بالاعتياد بوجع كامن على الحياة بعيداً عن أرض الوطن .

قصة عائلة لخصت لنا معاناة ملايين العوائل في حقبة تاريخية يعيشها الفلسطينيون الحقبة التي استمرت الى الان من تهجير وضياح الحقوق والاراضي الفلسطينية .

قناديل ملك الجليل – إبراهيم نصر الله


قناديل ملك الجليل جزء من سلسلة ملحمية كتبها إبراهيم نصر الله لخصت تاريخ فلسطين بشكل كامل _قبل النكبة وبعدها_ وما بينهما من حياة الشتات وضياع الهوية الفلسطينية، و عبر عنها الكاتب من خلال روايات مختلفة القصص لكنها مكملة لبعضها من ناحية السرد التاريخي .

اختياري لقناديل ملك الجليل بالذات لأضائتها بشكل خاص على حقبة ما قبل الأحداث الحديثة كُلها أي في القرن السابع والثامن عشر تفرداً عن بقية الروايات التي سردت الأحداث الجديدة نسبياً عن تاريخ فلسطين ، القائد (ظاهر العُمَر الزّيداني) والحدث الأساسي بالثورة ضد حكم الأتراك، وإقامة كيان قومي في فلسطين وتنقلت الرواية بالأماكن من فلسطين إلى الاردن وسوريا ولبنان واسطنبول، كذلك بنقلها للحقبة التاريخية الممتدة جغرافياً بكل تلك البلدان في ذلك الوقت، وما نقل من قيم معنوية عظمى بالكرامة والشجاعة والحرية والتاريخ النضالي الفريد لفلسطين .

رأيت رامالله – مريد البرغوثي

الرواية التي فازت بجائزة نجيب محفوظ للإبداع، تتحدث عن عائلة متجدرة عاشت 30 عاماً من الغربة من خلال 3 أجيال، فكانت رأيت رامالله سيرة ذاتية عبرت أيضاً عن تعذر رجوع الكاتب إلى الوطن؛ بسبب عدم توفر كل متطلبات العودة لمرور الجسر الفاصل بين الوطن والغربة،
وامتازت رأيت رامالله بالشفافية بنقد طباع المواطنين الفلسطينين بالسخرية الأدبية التي استخدمها مريد البرغوثي .

ربيع حار – سحر خليفة

تتحدث الرواية عن التغير التاريخي السياسي الداخلي الاجتماعي للمجتمع الفلسطيني في فترة السلطة، وبعد اتفاقية أوسلو إلى إعادة احتلال مدن الضفة الغربية في 2002 ، وانحصرت روايتها في نابلس تحديداً ، وتناولت نماذج تعبر عن المجتمع الفلسطيني بالنحو للحرية و الاستقلال والعدالة وحتى نماذج الضعف والتراجع أو التخاذل .

في حالة أعجبك المقال، ربما ستعجبك مقالات أخرى، نرشح لك

إسرائيل الأخرى “أولى الفرص الضائعة لتفادى نكبة الشعب الفلسطيني”

مجموعة قيمة من الـ كتب .. لتكن ضمن خياراتك هذا الشهر!

أكثر 5 كتب علمية إدهاشا

إعلان

هذا المقال يعبر عن رأي كاتبه، ولا يعبر بالضرورة عن سياسة المحطة.