تأخذك إلى أعماق الفكر

الخطيئة من مفهوم مختلف في أدب يوسف إدريس

تبرز المجموعة القصصية (بيت من لحم) بوصفها واحدة من الأعمال البارزة التى استلهمت منها السينما بعض قصصها لتكون موضوعات أفلامها القصيرة التي أثارت الجدل في بعض الأحيان.

يمثل الأديب المصري يوسف إدريس مرحلة فاصلة في تاريخ القصة القصيرة في مصر، حيث الواقعية الشديدة في أعماله في خط تميز به عن معظم كتاب مرحلة بدايته التى تميزت بالرومانسية والإنشغال بالقضايا العاطفية بين الرجل والمرأة؛ إلا أنه في تعبيره عن مجتمعه لا يمثل نفسه كطرف حاكم يحكم على تصرفات الآخرين، بل هو ملاحظ يمر من المواقف المختلفة دون أن ينغمس فيها، أو ينشغل بمن هو على الصواب، وهو النهج الأصعب من تبني الوجهات الأخلاقية التي تبهر بعض القراء.

تبرز توجهات يوسف إدريس الاجتماعية، وواقعيته في أعماله منذ بدايته (أرخص ليالي) عام 1954م وهو في تلك المرحلة متأثر بما يدور حوله سياسيًا واجتماعيًا، معبرًا بطريقة رمزية عن قضايا مجتمعه بدايةً، ثم لم يجد بدًا من التصريح بعد التلميح في كتبه في المرحلة التالية من حياته التي عاصرت عصر الرئيس السادات؛حتى مجموعتنا الحالية (بيت من لحم) التى تمثل في رأيي قمة النضج في التعبير.

يوسف إدريس و تشيخوف … مقاربة جديدة

يجمع بين يوسف إدريس وتشيخوف صفات عديدة لن يكون آخرها مهنة الطب، فيوسف إدريس الذي مارس الطب النفسي، و الكتابة مثله مثل تشيخوف الذي كان طبيبًا أيضًا، لكن كلا الرجلين حمل من القدرة الأدبية والفنية في التعبير ما يثير الدهشة، خاصة الجرأة في التعبير عن المواضيع الكبيرة بلغة سلسلة تمرر الأفكار، فيوسف إدريس في قصته (نظرة) التى تحكي عن بؤس يصيب طفلة لم يسمح لها أن تعيش سُنّها حيث تعمل خادمة؛ يقارب (الشقاء) التى كتبها تشيخوف ليعبّر عن بؤس من نوع آخر، لرجل فقد ابنه و كان شقاؤه في منعه من التعبير  عن حزنه عن فقد ابنه، لم يسمع له الناس و هو يقول ما يريد.

فكان الشقاء لدى يوسف إدريس و تشيخوف هو الفقد، فقد الطفولة وافتقاد الابن.

الرغبة

عند القراءة السطحية للمجموعة في قصصها الأولى (بيت من لحم)، (أكبر الكبائر)، (ورق سوليفان) و(لماذا أضاءت النور يا لي لي)

إعلان

يبدو أن الجنس بدرجاته و تعبيراته المختلفة هو الموضوع الأساسي الذي يدور حوله محور القصص، لكن في رأيي كانت الحبكات المختلفة لهذه القصص معبرة عن الرغبة، في صورها المختلفة؛ مع اختلاف مشروعية هذه الرغبات فكانت (بيت من لحم) معبرة عن المثل المصري الدارج ( ظل راجل، و لا ظل حيطة) الذى ذكر على لسان أحد بطلات القصة من اللاتي وجدن أنفسهن في عراء المجتمع، بعد فقد الأب رجل البيت الوحيد، الظل الذي احتضن الأم امتد لبناتها في شهوة ربما تثير تقززك لكنها كانت مثيرة لاهتمام يوسف إدريس، إلى أي مدى يعبر هذا الظل؟!.

أما (أكبر الكبائر) فعلاقة أخرى بين امرأة وجدت نفسها أمام طوفان ذكوري حرمت منه؛ و على الرغم من أنها كانت صدمة أن تكون هذه هي النهاية بعد البداية التى رسمها يوسف إدريس للشخصيات، فهو يقول لنا أن الأمور ربما لا تكون كما تبدو عليه؛ و ربما علينا أن نسأل هل من حقنا أن نحكم أم نمر كما مر يوسف إدريس دون تنظير.

و في (ورق من سوليفان) يطرح يوسف إدريس موضوعًا جديدًا هو الخيانة الزوجية، جديدًا عن مواضيع المجموعة التي سبقتها، الخيانة هل هي طبع لا يتغير في الإنسان أم أنها تحتاج إلى نبش وإثارة كى تظهر؟ هنا امرأة مارست الخيانة بكامل إرادتها ورجل استغل ذلك، لكن هل يبدو الأمر كما هو عليه؟

(سنوبزم)، مفاجأة كبيرة

المفاجأة الكبرى كانت في تاريخ نشر القصة القصيرة، ربما ليس الموضوع لكن تاريخ النشر في بداية السبعينات مع موضوعها عن فتاة تعرضت للتحرش في أتوبيس نقل عام من التي تزدحم بالناس معظم الأوقات، وأمام كل هذا الجمع لم تجد من يدافع عنها، ظل الجميع في صمت من الخزي لم يكسره سوى تدخل رجل قرر أن هذه الفتاة مظلومة، ماذا حدث للرجل؟

هل أنت متأكد أنك تريد أن تعرف؟.

نعم، تعرض للضرب على يد هؤلاء الذين قرروا أن يشتركوا مع المجرم، لكن بشكل آخر وهو الصمت، الصمت العاجز المتواطيء، وكان عقاب هذا الرجل أنه لم يغض الطرف مثلهم جميعًا.

هل تشبه هذه القصة أحد قصص هذا العام، والعام الذي يسبقه؟.هل هو دليل على نبوغ يوسف إدريس أو دليل أننا مجتمع غارق في العفن منذ فترة؟.

نرشح لك: حول أزمة القصة القصيرة

إعلان

فريق الإعداد

إعداد: عبدالله نمير

تحرير/تنسيق: نهال أسامة

تدقيق لغوي: أمينة براهيمي

تدقيق علمي: دينا سعد

هذا المقال يعبر عن رأي كاتبه، ولا يعبر بالضرورة عن سياسة المحطة.