تأخذك إلى أعماق الفكر

الحكم والأمثال في العراق القديم، 4000 سنة من الوجود

تعَد بلاد الرافدين في العراق من بين أقدم الأماكن التي وصلت منها الأمثال والحكم المكتوبة على ألواح طينيّة بحيث بقيت هذه الأخيرة محفوظة إلى هذه اللحظة، ولا عجب في ذلك حين نعرف أنّ العراق كان موطنا لأوّل الحضارات منذ الألف الرابع قبل الميلاد المتمثلة بالحضارة السومريّة أثناء العصور الحضاريّة، إضافة إلى الحضارة المصريّة، كما كانت أوروك، وهي مدينة الوركاء العراقيّة الآن من أوّل المدن التي نشأت فيها الكتابة التي تعرف بالمسماريّة في خطها بلغتها السومريّة. الشيء الذي ساهم في غزارة المعارف عند الرافدينيّين بدءًا من الحضارة السومريّة والآشوريّة إلى الأكدية ثم البابليّة. فإجادتهم وإدمانهم على الكتابة تراوح ما بين الأسطورة التي كانت تفسر نشأة الكون وميلاد الآلهة وخلق الإنسان، إلى النصوص الأدبيّة والدينيّة والاجتماعيّة والإداريّة. وقد لعبت الأمثال والحكم دورًا بالغ الأهمّية في نصوصهم وتراثهم، أما الإله الذي كان يرعاها فهو “إنكي” إله الحكمة والسحر و الماء.

إن الأمثال أكثر من أيّ إنتاج أدبي آخر تخترق قشرة الاختلافات الحضاريّة وفروق البيئة وتكشف أمام أعيننا طبيعة البشر الأساسيّة حيثما عاشوا.
-صمويل نوح كريمر (1)

قصة الأمثال والحكم:

قبل أن يتِم العثور على سفر الأمثال وهو أحد أسفار العهد القديم الذي تناول موضوعها مع أمثال وحكم خاصة بمصر القديمة لم يعثر الباحثين في ما يقابلها في بلاد الرافدين زمنًا، إلى مجيء القرن العشرين. (2) وكان ذلك للمرة الأولى من خلال بعثة تنقيبيّة إلى مدينة نفر (نيبور الآن، العراق) حيث وجدت فيها ألواح مسماريّة تتضمن أمثالًا سومريّة ترجع إلى القرن الثامن عشر ق.م وقد تمت ترجمتها ونشرها حينها على يد إدوارد كيرا* سنة 1934، ومن بين المتاحف التي تضمها الآن نذكر متحف جامعة فيلادلفيا واسطنبول. (3)
كما تم العثور على آخرى مدونة باللغة الأكديّة والسومريّة ترجع للألف الأول ق.م، ومن بينها ما وجد في مكتبة الملك آشوربانيبال* الآشوريّة. وقد درس وترجم هذه النصوص وتكفّل بنشرها عدّة علماء آشوريين من بينهم صمويل نوح كريمر* وادموند جوردون* الذين وجدوا منها أعدادًا وأرقامًا طينية عديدة وحتى وجود أمثال تكررت بعدة صيغ. (4)
وحيث من خلالها استطعنا التعرف على الأفكار والعادات الاجتماعيّة التي كانت حيّة عند شعوب بلاد ما بين النهرين وأمزجتهم ومعتقداتهم كذلك، التي بقيت جذورها إلى الآن ضاربة في عمق المجتمع العراقيّ بشكل أو بآخر.
كما كانت هذه الأمثال لا تتناقل شفهيًا بين الناس أو تكتب في نصوص خاصة بالأمثال فقط، بل تعدت ذلك فانتشرت وتبعثرت في نصوص عديدة منها ما كتب في رسائل ملكيّة كالتي نجدها في أحد رسائل الملك شمشي ادد* التي بعثها إلى ابنه يسمح ادد* وهو ينصحه أن لا يقحم نفسه في المؤامرات السياسيّة داخل القصر قائلًا: الكلبة التي سافَدَها أكثر من كلب واحد تلد جراءً عرجاء. (5)
أو ما نلتقطه في ملاحمهم وأساطيرهم وقطعهم الأدبيّة كملحمة جلجامش التي كانت تعج بحكم وأمثال ومنظورات وجوديّة ونفسيّة تخللت شخصياتها، أو نص أيوب البابليّ/السومري الذي كانت قصته شبيهة بقصة النبي أيوب التوراتيّ. (6)
إذن تعتبر هذه الأمثال والنصوص الحكيمة التي وصلتنا واستطعنا ترجمتها لحسن حظنا، البوصلة من أجل السفر عبر الزمن والتعرّف على ساكني تلك الحضارة وكيف كانوا يعيشون ويرون الحياة ويعاملون بعضهم. والأمثال القادمة التي سنراها لا تخضع للغة واحدة بل تتراوح بين المكتوبة بالسومريّة وبين اللغة الأكديّة.

حادثة لم تقع منذ سالف الأزمنة؛ امرأة صبية تفقد أنفاسها بينما يعانقها زوجها.
مثل وحكمة رافدينيّة (7)

أمثال وحكم عن الزواج:

حين نقرأ هذه النصوص الآتية التي تناولت موضوع الزواج فإنّنا لا نجد الكثير من الأمور قد تغيرت سواء حول النظرة إلى الزواج أم الزوج والزوجة وحتى الكنّة والحماة؛ فهي تمثل تقريبًا نفس الرؤية التي يوجهها المجتمع العراقيّ أو العربيّ إلى مؤسسة الزواج سواء كان ذلك عبر المدح أو الذم غير أنّ صفة السلبيّة أو التشاؤم التي سنراها كانت هي الغالبة. وقد خُصّت المرأة بالذم والقدح في الجزء الأغلب منها. ولا نتعجب من ذلك حين نعرف أنّ ما وصلنا من آداب وأمثال وحكم قد كتبه الرجل في معظم الأحوال لا المرأة.
كما قدّس سكان بلاد الرافدين إنجاب الأطفال فهو الذي كان يحفظ نسلهم ويكتب لاسمهم الخلود ما دام الفرد سيموت باستثناء اسمه الذي سيُذكر حتى بعد موته على فم ابنه. (8)، كما كانوا يرونه طريقا لكون حياتهم بعد الموت في العالم السفلي أفضل رغم أنّهم لم يؤمنوا بالجنة أو جهنّم كما ورد في أسطورة نزول انكيدو إلى العالم الأسفل الذي رأى أنّ أحوال الشخص الذي لديه أطفال أحسن من المعدوم منهم. (9) كما وصل الأمر بهم إلى تبني الأطفال في ذلك العصر وقد وصلتنا عدة وثائق مسماريّة عن تبنيهم بما في ذلك القوانين التي خُصِّصت لهم، ناهيك عن مقدرة الشخص على الزواج من زوجة ثانية إذا كانت امرأته عاقرًا أو مريضة. (10) وقد كانت راعية الزواج هي الآلهة إنانا وأشخارا. (11) كون الأولى كانت متكفلة بشؤون الحب والجنس والعلاقات العاطفية، والثانية بشأن المواثيق والعقود.
1- زوجتي في المعبد وأمي على ضفاف النهر، وأنا هنا أتضور جوعًا. الحكمة السومرية.
2- الزوجة مستقبل الرجل، الابن خلاص الرجل، الابنة ملجأ الرجل أما الكنة فشيطان الرجل.
3- لا تتزوج بغيا أزواجها لا عد بهم ولا لبنة عشتار نذرت للآلهة جسدها، ولا غانية عديدة علاقاتها.
4- من أجل لذة الزواج تزوجت ولدي التفكير بالطلاق.
5- قلب مبتهج بالزوجة قلب منقبض بالزوج.
6- قضيب الزاني يناسب فرج الزانية.
7- الزواج بعدد من النساء من عمل الإنسان أما إنجاب عدد من الأولاد فمن عمل الآله.
8- أيتها الفتاة كما تعاملين حماتك كذلك (المستقبل) تعاملك النساء.
9- جميل التوالد لكن الحمل عذاب.
(12)

عندما أدخل مدينة هادئة أجدها قد امتلأت بالدم وعندما استقل سفينة في تيار هوائي عميق فإنّها تتعرض إلى مصيبة.
مثل وحكمة رافدينيّة (13)

أمثال وحكم ساخرة:

لقد كتب سكان الرافدين نصوصا أدبيّة في كل المجالات سواء في العلوم الدينيّة والأسطوريّة وفي الكهانة والتنجيم أو أمور الحكم والسياسة كما ذكرنا، الشيء الذي جعل كتاباتهم غزيرة تتطرق لأمور عديدة تفصيليًّا ومن بين كل هذا تناولهم موضوع السخريّة، ورغم كل تلك الفترات وما شهدته من حروب وصراعات مسّت بلادهم.
كذلك وجود نصوص عديدة تتحدث فيها عن بكائهم على أطلال مدنهم وعذابات رجالهم وقتها(14) إلا أنّ الحسّ الكوميديّ كان حيًّا في أرواحهم فوظفوه للحديث عن الإنسان في كل أحواله، كما ألفوا قصصًا ساخرةً وفكاهيّة مثل قصة جميل نينورتا الذي كان رجلًا ربطته قصة طريفة مع أحد ملوكهم. (15)
ناهيك عن الأمثال المقبلة التي سنراها والتي كانت تفتح الباب للطرافة عندهم، وما يلفت الإنتباه ويثيره تطرقهم إلى الهزل عبر الحيوانات فقد تم استعمال الحيوانات في نصوصهم الأدبيّة بشكل فريد وليس البشر فقط ما جعلهم من أوائل الشعوب أو الأدباء الذين أقحموا عالم ومملكة الحيوان في الأدب الهزلي والفكاهيّ مع مصر قبل الإغريق نفسهم.

-كما ارتبطت روح السخريّة والفكاهة بالذم، ومنها ما هو ذم للأشخاص والحيوان أو بين الآلهة، الأمر الذي سهل للباحثين معرفة ما كانوا يحبذونه أو يحتقرونه.
1- إن وضعوك في الماء تفسده وإن دخلت بستانًا أتلفت ثماره.
2- قد تكون تحت إمرة سيد أو تكون خاضعًا لسلطة ملك ولكن الرجل الواجب خشيته هو جابي الضرائب.
3- امدح الفتى الغر يعطيك كل يطلب.
4-ارم نفاياتك لجرو يحرك ذيله من أجلك.
5-تبول الثعلب في البحر، وقال: إنّ البحر كله مني.
6- حط عصفور صغير على فيل، قائلًا: أخي هل أثقل عليك؟ سوف أنزل عند منهل الماء.. فأجاب الفيل لم أكن أعلم أنّك على ظهري وأيًا كنت ففي كل الأحوال لن أشعر عندما ستغادر.
7- كان بيد الثعلب عصا فرفعها بخيلاء وقال: من ذا أدعو للنزال؟
8- الثور الذي يثير الغبار لا يضر إلا بعينيه.
9- الكلب يفهم خذها ولا يفهم دعها.
(16)

إعلان

سندك ليس ثروتك، إنّما إلهك.
مثل وحكمة رافدينيّة (17)

أمثال وحكم عن الآلهة:

حين نتحدث عن الألفية الثالثة ق.م أو ما بعدها في غرب آسيا حيث ظهرت حضارات مثل: سومر وبابل وآشور، فلا شكّ أنّ أوّل ما يتبادر إلى الذهن هو تعدد الآلهة. فالإله عند المجتمعات الشرقيّة كان هو المركز الرئيس الذي تدور حوله ولأجله الأحداث. ولقد كانت شعوب العراق القديم تؤمن بعدد لا حصر له من الآلهة قد يصل إلى الآلاف كما تم اكتشافه، (18) كما كانت الآلهة تملك عدة أسماء مختلفة كلما كانت مرتبتها عالية.
وقد تميزوا بالسياسة الألوهيّة إذا شاء تسميتها هكذا أي بقوميّة المعتقد. فكان يوجد الإله القوميّ الذي يمثل سلطة البلاد الرسميّة. وكل مدينة كان بها إلهها المسيطر ومعبده الكبير المقدّس، أما الملك فهو يملك ممثلًا له على الأرض يرعى شؤون البلاد ويطبق تعاليم الآلهة مع الكهنة. (19)
كما كانت تنتشر عدة معابد في المدينة وصلت إلى تخصيص جزء من البيوت لعبادة الإله فيها، (20) وكان من بين أهم الآلهة في بلاد الرافدين سبعة منهم يمثلون مجمع الآلهة، وبصيغهم السومرية هم: آن إله السماء وكي إلهة الأرض، وأنكي المذكور سالفًا، وإنليل إله الهواء ثم نانار إله القمر وأوتو إله الشمس وأخيرا إنانا إلهة الجنس والحب والحرب. (21)
كما كانت هذه الآلهة تمتلك صفات البشر فهي تغضب وتفرح وتحزن وكذلك تتزوج  وتكرّس أفعالها لتحقيق نزواتها كما يفعل البشر الشيء الذي يدعى بأنسنة الإله أي إلباسه صفاتنا البشريّة.
ولكل شخص أو أسرة إله خاص يرافقهم ويحرسهم كذلك، حيث يعد المكلّف بتسليط العقاب عليهم أو مكافئتهم على حسن الصنيع. (22) وبهذا فقد سعى الإنسان القديم وقتها إلى إرضائه بالعبادات والطقوس وبذل الخير.
1- عليك أن تسجد في الصباح ووجهك يبلل التراب، وأن تبتهل إلى الآلهة، ذلك يشعر المرء بازدياد قوته.
2- الإيمان هو أن تثق بإلهك وتترك للأمور مجراها.
3- إذا قدمت قرابينك فإلهك يكون لك، وإذا لم تقدم قرابينك فلا يكون إلهك لك.
4- اخش إلهك ومجّد مَلِكك.
5- الآلهة وحدهم خالدون أبدًا أما البشر فأيامهم معدودة.
6- مجّد إلهك كل يوم، قدم القرابين والأدعية وما يلزم لإرضائه.
7- تقديم القرابين يطيل الحياة وبالصلاة تغفَر الذنوب.
8- الرجل الحر هو ظل الإله والعبد هو ظل الرجل أما الملك فصورة الإله.
9- إذا كان إلهه من دمرّه فمن يكون مخلّصه؟
(23)

المتعلم عربة والجاهل طريقه.
مثل وحكمة رافدينيّة (24)

أمثال عن الكتابة:

مع اختراع الكتابة واكشافها بدأ العصر الحضاريّ في العالم وقد كانت مدينة الوركاء هي المدينة التي انطلقت منها أول الحروف تقريبًا حوالي نهاية الألف الرابع ق.م (3200 ق.م) حيث من هناك وصلتنا أقدم النصوص المكتوبة، (25) وقد كان الخط الذي تُعرَف به هو المسماريّ وتم إطلاق هذا الإسم عليه لشبهه بدقات المسامير، فكانت تكتب الكتابات على الطين الطريّ قبل جفافه بالقصب أو قضيب معدني دقيق وأي مادة صلبة تشبه المسامير، (26) وما جعلهم يفضلون الألواح الطينية هو توفر الطين والطمي في الأنهار والأرض الزراعيّة بكثرة عكس البردي في مصر القديمة كمثال.
كان السومريّون أوّل من كتبوا هذه الكتابة فعرفت لغتهم بالسومريّة وقد تطورت الكتابة تدريجيًا كحال جميع اللغات والخطوط بداية من الصوريّة مثل الكتابة الهيروغليفيّة في مصر إلى الرمزيّة والمقطعيّة مع الوقت ثم الصوتيّة وقد بقيت حتى القرن الأول ميلادي قبل أن تندثر. (27) كما كانت هناك في العراق عدة مدارس قديمة تعلّم فيها سكان سومر وبابل وما حولها ليرتقوا إلى مناصب في الدولة والمعبد على يد الكهنة، في عدة مدارس في مدينة سبار (أبو حبة)، أوروك المذكورة سابقًا وأور (ذي قار) وقتها حيث كانت المدرسة تعرف باسم بيت الألواح، وقد وصلتنا عدة ألواح طينية من هذه المدارس كان يتدرب بها الأشخاص منها ما هو دينيّ وأدبيّ ورياضيّ. (28) غير أنّ الكتابة في العراق القديم لم يكن يتعلّمها غير الأشخاص ميسوري الحال والقلّة الذي بإمكان أهاليهم الدفع وقد كان جميعهم ذكورًا إلا إذا ما وجدنا استثناء في ذلك، وكان الشاب يفتخر بتعلّمه الكتابة والقراءة كما فعل ذلك الملك آشوربانيبال الذي مدح نفسه لأنّه يملك مفاتيحها ومفاتيح فهم مختلف العلوم. (29)
إن الإله الذي كان يرعى الكتابة هي الآلهة نيسابا التي كانت كذلك آلهة الحبوب والقصب مع الإله نابو الذي استحوذ على صلاحياتها وصار يمثل القلم والمعرفة أكثر منها. (30)
1- الكاتب الذي تتحرك يده بالسرعة التي يملي فيها عليه الفم هو كاتب جدير بهذا الاسم.
2- كاتب لا يتقن السومرية أيّ كاتب هو إذن؟
3- إنّك كاتب ولكنك لا تعرف حتى كتابة اسمك فيجب أن تصفع وجهك بيدك.
4- هذا الخادم تعلّم حقا السومريّة.
5- إذا عرف الكاتب كل شيء فإنّه بالحقيقة كاتب.
6- الكاتب الذي لا يد له كالمغني من دون حنجرة.
7- الكاتب الذي لا يمكنه لفظ الكلمة كيف يمكنه أن يكون فصيحا في الخطاب؟
8- إنّ الكاتب الذي يهتم كثيرًا بطلب الطعام لمعدته لن يعير اهتمامًا للكتابة.
9- فن الكتابة هو أم الخطباء وأب العلماء.
(31)

من يموت جوعًا لا يشبعه صندوق فضة أو ذهب.
مثل وحكمة رافدينيّة (32)

أمثال وحكم عن الفقر:

لا يخلو عالم من الفقر ولا عصر من العصور منه مع الشكّ في زواله مستقبلًا كذلك، غير أنّه كلما رجعنا إلى الوراء رأينا الحروب أكثر والمجاعات والأمراض بنسبة رهيبة عكس الآن، بالتالي وجود الفقراء بأعداد لا حصر لها وهكذا كان الحال في ذلك الوقت حتى لو رأى المرء في منطقة الشرق القديم جنة قديمة حضاريّة، ولدت منها أول الممالك.
لقد كتب الرافدينيّون عدة أمثال وحكم عن الفقراء والفقر الشيء الذي يسترعي انتباه المرء إلى اهتمامهم بهذه المسألة وانتشار الفقراء وقتها.
كما أنّه من الواضح أنّ الفقراء كانوا خاضعين في أغلب الأوقات متحملّين أوضاعهم المزريّة من دون المقدرة على القيام بثورات ضد الحكام كل مرّة وفترة كما بيّن ذلك التاريخ العراقي القديم ونصوص عديدة.
وكان الغنيّ الذي هو في تضاد مع الفقير صاحب المراكز المرموقة يحظى بالاحترام والتقدير على حساب الفقير بشكل يبلغ أحيانا ظلم البسطاء والمحتاجين كما وصلنا ذلك. (33)
ويعد من بين أسباب الفقر استغلال الكهنة لحال البلاد فقد كانوا يستبيحون استغلال شعوبهم وإنهاكهم بالضرائب مثلما حدث في عصر الملك أوركاجينا* الذي استدعى منه ذلك أن يقوم بإصلاحات لصالح البلاد والعباد، التي كادت أزماتهم وأوضاعهم المقلقة أن تصل إلى انفجار يؤدي إلى التمرّد. (34)
لقد حصل تقريبا نفس الأمر في عصر نابونائيد حيث سقطت بابل حيث عُد المعبد وكهنته من بين أهم الأسباب في تأزيم وإفقار الوضع الإقتصاديّ للبلاد وشعبها من دون أن نغض الطرف عن إدارة نابونائيد الناقصة واهتمامه بأمور معتقده الذي كان يدعو له وهو عبادة سين أكثر من تسيير بابل. (35)
1- الغنى صعب مجيئة أما الفقر فهو دوما في اليد.
2- الفقير الوقح ينظر باحتقار إلى الغني.
3- الفقير قلق دائمًا مما سيأكل.
4- موت الفقير أفضل له، إن كان لديه خبز فليس لديه ملح وإذا كان لديه ملح فلا خبز لديه.
5- الفقراء هم الذين يلوذون بالصمت في سومر.
6- يقضم الفقير ماله ثم يستدين ليغرق في الهمّ.
7- يلبس الوصيف الملابس القذرة دومًا.
8- الرجل الجائع ينقب حتى في جدارٍ مبنيٍّ بالأجر.
9- يهتم الفقير فيما يجب أن يقترضه، فقط الحكمة.
(36)

إنّك لا تتحدث عما ربحت بل تتحدث عما فقدت فقط.
مثل وحكمة رافدينيّة (37)

أمثال وحكم عن الأخلاق:

في الأسكاتولوجيا* الرافدينيّة القديمة لم يكن هناك شيء يدعى بالحساب والثواب أو العقاب، فلا جنة يؤمنوا بها ولا جهنم كذلك فكان الميت ينزل إلى العالم السفلي ليمضي هناك حياته ما بعد الموت وهو عالم بارد صامت لا حركة فيه ولا حياة يأكل الميت فيه التراب ويعيش كالشبح. (38)
لهذا فلم تكن سلوكات شعب بلاد الرافدين تتجه نحو نيل الثواب والعقاب بعد الموت، غير أنّها تطمع في نيل الخير ورضى الإله في حياتهم الدنيويّة حتى لا تغضب الآلهة، ولأنً الآلهة خلقت الإنسان المسير حسبهم ليخدمه ويعبده، فهي التي سعت إلى نشر الأخلاق الحميدة وجعله يطبقها. (39) وإنّ أكثر الآلهة التي اعتبرت الراعية للمنظومة الأخلاقيّة والساهرة على تطبيق الأخلاق الجيدة في العراق القديم هي الإلهة نانشه والإله أوتو إله الشمس المكلّف بالعدل. (40)
إنّ تصرفات الآلهة مثلها مثل البشر رغم أنهم المشرعين للسلوكات الأخلاقيّة إلّا أنّهم كانوا يخترقونها، كما أنّ هذه السلوكات غير الأخلاقيّة هي منهم هم الذين خلقوها جنب إلى جنب مع الأخلاق الحميدة كنا تثبت ذلك الأساطير وإحداها التي يمنج فيها الإله مفاتيح جميع السلوكات خيرة كانت أم سيئة، ناهيك عن أسطورة الخلق البابليّة التي تجعل خلق الإنسان من دم أحد الآلهة المتمردة رمز الشر أيّ انتقال الطبيعة الشريرة منهم إليهم. (41)
ومع أنّهم حاربوا العفاريت والشياطين إلّا أنّهم شاركوا في توليد هموم البشر وعذاباتهم حيث كانوا يأمرون العفاريت والشياطين المكلّفة بنشر الأمراض والمشاكل على تعذيب الناس نفسيّا وجسديّا. (42) وهذا يعني اتفاقهم معها للإيقاع بالبشر؛ لأسباب منها عقابهم على تعديهم لتعاليمهم أو انتهاك محرماتهم وكذلك عصيانهم أو أسباب غير معروفة كان على الرافدي أن يقبلها من إلهه.
1- لا تنهر قليل العقل بل أشفق عليه.
2- لا تعامل بسوء من يسعى لمخاصمتك، بادر بعمل الخير لمن أساء.
3- الوعد الذي لا يتم إيفاؤه مكروه لدى مردوخ.
4- الصديق الحقيقي يتذكر من ينساه.
5- القلب لا يؤدي إلى العداوة إنّما اللسان يؤدي إلى العداوة.
6-اذا كنت قد فعلت شرًا بصديقك فما عساك تفعل بعدوك؟
7- لا تسء إلى أحد.. عندئذ لن يدخل قلبك الأسى.
8- حيث يوجد الخدام يوجد الشجار وحيثما وجد التجار توجد المساومة.
9- إذا بدت الخيانة مرة فكيف يغفل عنها مرة ثانية؟
(43)

يتودد الجميع للرجل حسن الهندام.
مثل وحكمة رافدينيّة (44)

أمثال وحكم متنوعة:

لقد تناولت عدة أمثال وحكم مواضيع عديدة متنوعة منها الإشارة إلى الخمر الذي لم يكن باستطاعة الرافدينيّين الاستغناء عنه خاصة البيرة السومريّة التي كانت تصنع من الشعير وتناسب جميع فئات المجتمع. (45) فكان الخمر يُرى كوسيلة لإبهاج النفس والتلّذذ ذوقيًّا به، كما كان له عدة رمزيات تخص الفلسفة الدينيّة لديهم ولديه إلهة مختصه به تدعى نينكاسي. (46)
كما تحدثت الأمثال عن الأم والأبناء فقد كانت الأسرة تحتل مركزًا هامًا في الحضارة الرافدينيّة والأم فيها تحظى بالتبجيل والاحترام، ناهيك عن وجود آلهة بمنزلة الأمهات تجسيدًا للأمومة. مثل الإلهة أرورو ونينتو. (47) وعاقبت القوانين وقتها الأبناء المتبنيين العاقين لأمهاتهم وآبائهم بالتبني عقوبات قاسية كما في قانون حمورابيّ وكذلك الأبناء بالنسب الذين يسيؤون إلى الوالد كما ذكر في قانون هذا الأخير ويمكن أن يقصد القانون الأم كذلك (في هذه القوانين ذكر فيها عقوق الوالد أو الأب).
كما نجد شذرات عن الحظ الذي تعلّق بالقدر، لأنّ الرافدينيّ القديم آمن به وبما تفرضه الآلهة عليه منذ ميلاده.. وسواء كانت حياته جيدة أم عكس ذلك فوجب عليه أن يقبلها كما هي، وقد كان هناك عدة آلهة تهتم بالمصير؛ مثل إنليل السومري أو مردوخ البابلي الذي كان يحمل ألواح القدر أو نابو وانكي. كما كان إله العالم السفلي نمتار ومعنى اسمه سيد القدر مكلّف أيضا بمصير الإنسان عند موته. (48)
1- اعط خبزًا للأكل وخمرًا للشرب لمن سألك.
2- بعد لذة الشراب استرخاء ما بعد السفر.
3- من لا يعرف الشراب لا يعرف ما هو جيد الشراب؛ فهو يملأ البيت بهجة.
4- عدّ كلمة أمك بمنزلة كلمة ربك.
5- الولد العَقوق ليت أمه لم تلده وليت إلهه الشخصي لم يصوره.
6- البقرة تسير في المستنقع إلا أنها تترك العجل يسير على الأرض اليابسة.
7- الرجل الفاشل يقول ولدت في يوم مشؤوم.
8- إذا ذكرت حظي لصديقي إنّما أجلب العار لنفسي.
9- إذا نظرت في الماء وجدت حظي يمشي هناك.
(49)

اللحم لحم، والدم دم، والغريب غريب، والأجنبي حقًا أجنبي.
مثل وحكمة رافدينيّة (50)

أمثال حية:

العديد من الأمثال والحكم وأساليب التعبير في المجتمعات البشرية ليس بالأمر المستحدث في فترة زمنية معيّنة على الإطلاق أو تراث من دون أسباب خلقته بل يعود إلى فترات أسبق في أمكنة وبيئات مختلفة قدمت لنا العديد من التعابير والأمثال كانت منتشرة في الماضي سواء شفهيًا أو كتابيًا.
لا تندثر الأمثال والحكم في أغلب الأوقات بل تبقى من جيل لجيل ويمكن أن تصل شباكها في مناطق بعيدة مع تغيير في الأسلوب أو الكلمات وبقاء المعنى الأصلي. وسنرى في هذا الجزء بعض الأمثتل الرافدينية وما يقابلها الآن.
1- الرجل الذي يملك كثيرًا من المال، سعيد بلا شك.. والرجل الذي يملك كثيرًا من الشعير، سعيدٌ أيضًا لكن الذي لا يملك شيئا يستطيع النوم. (مضاعفة الممتلكات والغنى يجلب الهمّ).
2- لم يُقبض على الثعلب بَعد لكن مع ذلك أعد له قفصًا. (باع جلد الدب قبل اصطياده)
3- هربت من الثور الوحشي فوجدت نفسي أمام البقرة الوحشية. (نفذ من الزير وقع في البير)
4- سواءً قلت الكذب، أو قلت الصدق.. سوف يُعتبر كذبًا (لا أحد يصدق الكاذب حتى لو كان صادقًا)
5- إني وجدته ففرحت ثم فقدته فلم أحزن. (ما يأتي سريعًا.. يذهب سريعًا، مثل إنجليزي)
6- أفراح قوم أتراح غيرهم وأتراح قوم أفراح غيرهم. (مصائب قوم عند قوم فوائد)
7- تتحدى الكلبة قائلة بفخر: إذا كان لأطفالي لون مائل إلى الصفرة أو لون داكن فإني أحب صغاري. (القرد في عين والدته غزال)
8- تدوم الصداقة يومًا.. أما القرابة فتدوم للأبد. (الدم أكثف من الماء، مثل إنجليزي)
9- تذهب وتستحوذ على أرض العدو فيأتي العدو ويأخذ أرضك. (واحدة بواحدة، أو حديث: كما تدين تدان)
(51)

خاتمة:

ساعدت هذه النصوص التي تصب في نهر أدب الحكمة والأمثال علماء الآشوريات المختصين بدراسة الحضارة القديمة في العراق ونتاجها الأدبي على إدراك الحياة اليومية والعقليات التي كانت تسود تلك الحضارة وقتها وكيف كان السومريّ أو الآشوريّ يفكر ويرى حياته أو معاملاته مع أصدقائه وأسرته مع كل ذلك الكمّ الهائل من النصوص الحكيمة المكتشفة.
يشكو التنقيب الآن في العراق من عدة عراقيل تعترض طريق الباحثين فكثير من التنقيبات توقفت كما أنّ ما اكتشف في الحضارة الرافدينيّة هي اكتشافات لا تغطي كل ما تركه لنا شعبها بل نسبة ضئيلة منها، آملين اكتشاف المزيد مستقبلًا ومواصلة التنقيب والبحث أكثر من أي وقت مضى.

نرشح لك: تشكيل الأمثال الشعبية للوعي الجمعي

شرح المفاهيم المصطلحات :
- إدوارد كيرا [ 1885 - 1933 ] : عالم آشوريات و آثار و باحث ايطالي
- ادموند غوردون [ 1921 - 1976 ]: باحث و انثروبولجي عالم آشوريات أمريكي و استاذ في جامعة بنسلفانيا ، من كتبه الأمثال السومرية ، لمحات من الحياة اليومية في بلاد ما بين النهرين .
- صمويل نوح كريمر [ 1897 - 1990 ] يعتبر من بين أهم علماء الآشوريات و الآثار الأمريكيين ، اشتغل في جامعة بنسلفانيا و شيكاغو من مؤلفاته السومريون ، من ألواح سومر 
- آشوربانيبال [ 685 - 627 ق م ] : ملك آشور ابن الملك الآشوري اسرحدون و حفيد سنحاريب ، عرف عنه اهتمامه بالآداب و العلوم و المكتبة التي أنشأنها حيث تعرف باسمه .
- شمشي ادد الأول [ 19 - 18 ق م]  : ملك أموري حكم آشور
- يسمح ادد [ 19 - 18 ق م] : ابن الملك شمشي ادد و ملك ماري
- أوركاجينا [ 24 ق م ]: و اسمه الاصلي اوروانيمكينا ملك لمدينة لجش السومرية ، معروف باصلاحاته في البلاد 
- نابونائيد [ 06 ق م ] : ملك كلداني حكم بابل  ، ابن كاهنة حران ادد كوبي ، انصرف في وقته إلى الدعوى لعبادة إله القمر سين متاثرا بوالدته ، و مكث في تيماء بالسعودية الآن عشر سنوات كاملة ترك خلالها الحكم لابنه قبل أن يتم احتلال بابل على يد قورش و سقوطها سنة 539 ق م .
الاسكاتولوجيا : علم أو مجال يهتم بمجال الآخرة و عقائد الموت
المصادر :
1 - من ألواح سومر ، صمويل نوح كريمر ، مؤسسة فرانكلين للطباعة و النشر ، ص: 217 .
2 - نفس المصدر السابق ، ص: 215 .
3 - نفس المصدر السابق ، ص:215 ، 216 .
ديوان الأساطير الجزء الثالث ، دار الساقي ، قاسم الشواف ، أدونيس ، ص:342 .
4 - من ألواح سومر ، صمويل نوح كريمر ، مؤسسة فرانكلين للطباعة و النشر ، ص: 215 ، 216 .
ديوان الأساطير الجزء الثالث ، دار الساقي ، قاسم الشواف ، قاسم الشواف ، ص:352 .
5 -نفس المصدر السابق ، ص:350 .
6 - الحياة الروحية في بابل ، كلشكوف ، منشورات المدى ، ص:106 ، 107 .
7 -ديوان الأساطير الجزء الثالث ، دار الساقي ، قاسم الشواف ، أدونيس ، ص:353 .
8 - دلالات الرقم 7 ، اتحاد الكتاب العرب ، حكمت بشير الاسود ص117 .
9 - ملحمة جلجامش ، طه باقر ، ص:108 .
10 - بلاد ما بين النهرين حضارتي بابل و آشور ، الهيئة المصرية العامة للكتاب ، ديلابورت ص: 82 ، 84 ، 85 .
11 - قاموس الآلهة و الأساطير في بلاد الرافدين ، في الحضارة السورية ، دار الشرق العربي ، د. ادزارد و بوب رولينغ ، ص:67 ، 87 ، 88 ، 90 ، 91 .
12 - الحكمة السومرية في العراق القديم ، سهيل قاشا ، دار بيسان ، ص: 73 ، 72 .
- ديوان الأساطير الجزء الثالث ، قاسم الشواف ، أدونيس ، دار الساقي ، ص346 ، 352 ، 358 .
- من ألواح سومر ، صمويل نوح كريمر ، مؤسسة فرانكلين للطباعة و النشر ، ص:222 .
13 - الحكمة السومرية في العراق القديم ، سهيل قاشا ، دار بيسان ، ص:81 .
14 -ديوان الأساطير الجزء الثاني ، قاسم الشواف ، أدونيس ، دار الساقي ، ص:367 ، 370 ، 378 .
15 - الحكمة السومرية في العراق القديم ، سهيل قاشا ، دار بيسان ، ص:135 .
16 - نفس المصدر السابق ، ص:76 ، 77 ، 86 .
- ديوان الأساطير الجزء الثالث ، قاسم الشواف ، أدونيس ، دار الساقي ، ص:343 ، 349 ، 348 ، 351 .
17 - الحكمة السومرية في العراق القديم ، سهيل قاشا ، دار بيسان ، ص:81 .
18 - متون سومر ، الأهلية ، خزعل الماجدي ، ص:79 .
19 - بلاد الرافدين الكتابة العقل الآلهة ، دار الشؤون الثقافية العامة ، جان بوتيرو ، ص:258 ، 259 .
20 - المعتقدات الدينية في العراق القديم ، المركز الأكاديمي للأبحاث ، سامي السعيد الأحمد ، ص:46 .
21 - بلاد الرافدين الكتابة العقل الآلهة ، دار الشؤون الثقافية العامة ، جان بوتيرو ، ص:261 ، 263 .
22 -بلاد ما بين النهرين حضارتي بابل و آشور ، الهيئة المصرية العامة للكتاب ، ديلابورت ، ص:160 .
23 - ديوان الأساطير الجزء الثالث ، قاسم الشواف ، أدونيس ، دار الساقي ، ص:351 ، 352 ، 354 .
الحكمة السومرية في العراق القديم ، سهيل قاشا ، دار بيسان ، ص:64 ، 129 .
24 - الحكمة السومرية في العراق القديم ، سهيل قاشا ، دار بيسان ، ص:132 .
25 - تاريخ العراق القديم ، محمد بيومي مهران ، دار المعرفة الجامعية ، ص:42 .
26 - بلاد ما بين النهرين حضارتي بابل و آشور ، الهيئة المصرية العامة للكتاب ، ديلابورت ، ص:200 .
27 - بلاد الرافدين الكتابة العقل الآلهة ، دار الشؤون الثقافية العامة ، جان بوتيرو ،ص:93 ، 102 ، 108 ، 123 .
- متون سومر ، الأهلية ، خزعل الماجدي ، ص:38 ، 39 .
28 - مدارس العراق قبل الاسلام ، دار الوراق ، رفاييل بابو اسحق ،ص 13 ، 16 ، 17 .
29 - من الاهتمامات الثقافة للملوك العراقيين القدماء الملك آشور بانيبال أنموذجا ، مجلة التربية و العلم المجلد 18 العدد 4 ستة 2011 ، ابتهال عادل ابراهيم ، قسم التاريخ ، جامعة الموصل  ص:03 .
30 - متون سومر ، الأهلية ، خزعل الماجدي ، ص:84 .
- قاموس الآلهة و الأساطير في بلاد الرافدين ، في الحضارة السورية ، دار الشرق العربي ، د. ادزارد و بوب رولينغ ، ص:165 ، 166 .
31 - الحكمة السومرية في العراق القديم ، سهيل قاشا ، دار بيسان ، ص:60 ، 61 ، 62 ، 132 .
- ديوان الأساطير الجزء الثالث ، قاسم الشواف ، أدونيس ، دار الساقي ، ص:344 ، 345 .
32 - نفس المصدر السابق ، ص:352 .
33 - نفس المصدر السابق ، ص:344 .
- الحكمة السومرية في العراق القديم ، سهيل قاشا ، دار بيسان ، ص:66 .
- من ألواح سومر ، صمويل نوح كريمر ، مؤسسة فرانكلين للطباعة و النشر ، ص: 111 ، 112 . 
34 - نفس المصدر السابق ، ص: 106 ، 111 ، 112 .
35 -تاريخ الشرق الادنى القديم ، آشوربانيبال للكتاب ، أسامة عدنان يحيى ، ص:118 - 120 .
36 - الحكمة السومرية في العراق القديم ، سهيل قاشا ، دار بيسان ، ص:68 ، 67 ، 81 .
- ديوان الأساطير الجزء الثالث ، قاسم الشواف ، أدونيس ، دار الساقي ، ص:343 ، 350 .
37 - الحكمة السومرية في العراق القديم ، سهيل قاشا ، دار بيسان ، ص:65
38 - ملحمة جلجامش ، طه باقر ، ص:108 .
39 -من ألواح سومر ، صمويل نوح كريمر ، مؤسسة فرانكلين للطباعة و النشر ، ص:191 .
40 - الحكمة السومرية في العراق القديم ، سهيل قاشا ، دار بيسان ، ص:48 .
قاموس الآلهة و الأساطير في بلاد الرافدين ، في الحضارة السورية ، دار الشرق العربي ، د. ادزارد و بوب رولينغ ، ص:166 .
41 - ديوان الأساطير الجزء الثاني ، قاسم الشواف ، أدونيس ، دار الساقي ، ص:187 ، 188
 - قاسم الشواف ، أدونيس ، دار الساقي ، ص:202 , 203 .
42 - بلاد الرافدين الكتابة العقل الآلهة ، دار الشؤون الثقافية العامة ، جان بوتيرو ،ص:280 .
43 - الحكمة السومرية في العراق القديم ، سهيل قاشا ، دار بيسان ، ص:63 ، 79 ، 80 ، 84
- ديوان الأساطير الجزء الثالث ، قاسم الشواف ، أدونيس ، دار الساقي ، ص:357 ، 352 ، 361 .
44 - نفس المصدر السابق ، ص:344 .
45 - الطبخ في الحضارات القديمة ، كاثي ك. كوفمان ، دار كلمة ، هيئة أبو ظبي للسياحة و الثقافة ، كلمة ، ص:112 .
46 - نفس المصدر السابق و الصفحة 
- ملحمة جلجامش ، طه باقر ، ص:46 .
47 - قاموس الآلهة و الأساطير في بلاد الرافدين ، في الحضارة السورية ، دار الشرق العربي ، د. ادزارد و بوب رولينغ ، ص:72 ، 73 .
48 - نفس المصدر السابق ، ص: 165 .
 الحياة الروحية في بابل ، كلشكوف ، منشورات المدى ، ص:ص34 ، 38 ، 42 .
49 -الحكمة السومرية في العراق القديم ، سهيل قاشا ، دار بيسان ، ص:70 ، 74 ، 76 ، 99 .
ديوان الأساطير الجزء الثالث ، قاسم الشواف ، أدونيس ، دار الساقي ، ص:346 .
50 - الحكمة السومرية في العراق القديم ، سهيل قاشا ، دار بيسان ، ص:81 .
51 - ديوان الأساطير الجزء الثالث ، قاسم الشواف ، أدونيس ، دار الساقي ، ص:344 ، 348 .
الحكمة السومرية في العراق القديم ، سهيل قاشا ، دار بيسان ، ص:74 ، 79 ، 82 ، 109 .

إعلان

فريق الإعداد

إعداد: سارة عمري

تحرير/تنسيق: نهال أسامة

تدقيق لغوي: رنا داود

هذا المقال يعبر عن رأي كاتبه، ولا يعبر بالضرورة عن سياسة المحطة.