تأخذك إلى أعماق الفكر

هل لديك فكرة عن المواد الكيميائية التي يحتوي عليها الوشم ؟

اعتاد البشر على وشم أجسادهم منذ آلاف السنين,حيث استخدم إنسان الكهف قبل التاريخ وملوك مصر الوشم المصنع من السخام والفحم وأصباغ طبيعية أُخرى. أما راسمو الوشم الحاليون فبالكاد يعرفون ممَ تتكون أحبارهم, فكيف ستعلم مم يتكون وشمك؟

أحبار غير معروفة

رغم أنه يتوجب على راسمي الوشم حمل شهادة تمكنهم من العمل بشكل قانوني، إلا أنه لم تقر أي سلطة حكومية أنواع الأحبار والأصباغ المفترض استعمالها. إذا كنت رسام وشم غير محترف وكل ما تفعله هو خلط أحبارك من الأصباغ الجافة فهناك فرصة ضئيلة لتكتشف ما هي المواد التي تسري في هذه الأحبار.

قد يكون هذا بسبب ميل صانعي الأحبار لحماية وصفاتهم الخاصة. ومهما يكن، فإن هواة وراسمي الوشوم -وعددهم كبير جدًا-لا يملكون أدنى فكرة عن المواد الكيميائية التي يستخدمونها. بعض الأصباغ تؤخذ من مكونات طبيعية وبعضها الآخر يؤخذ من النسيج أو البلاستيك أو من صناعة المركبات.

تحليل مكونات الوشم كيميائيًا

وفي تقرير صادر عن مركز البحوث المشتركة عام 2016 يتضمن نصيحة مستقلة علمية للاتحاد الأوروبي, تم تقديم تحليلًا كيميائيًا لأصباغ الوشم المتنوعة وقائمة بالمكونات الأكثر أهمية. ويبين التحليل أن أكثر هذه الأصباغ خطورة تدعى بالهيدروكربون عطري متعدد الحلقات – وهي مجموعة كيميائية تتواجد في أغلب الأحبار السوداء التي تحتوي على العامل المسرطن القابل للانتقال من البشرة إلى العقد اللمفاوية. وهناك أيضًا أصباغ الآزوية والتي تشكل حوالي 60% من مكونات الألوان في تلك الأحبار وهذه الأصباغ تكون آمنة بداية دخولها للبشرة لكنها قابلة للتلوث والتحول مع مرور الوقت إلى مركبات مسرطنة.

وفي دراسة سويسرية حول ٢٢٩ نوع من أحبار الوشم, تبيَن أن تلك الأحبار تحتوي على مواد حافظة مثيرة للشك, حيث أن ربع الأحبار التي حللها الفحص تضمنت المبيد البيولوجي المهيج للجلد (البنزأيزوثيازولينون)، و ٧% منها تضمنت المركب الكيميائي الميثانال -وهو غاز مسرطن عديم اللون. وقد تحتوي هذه الأحبار على معادن ضارة مثل النيكل والكروم الفلزي والكوبالت.

إعلان

كيف تحمي نفسك؟

إن ما ذكر أعلاه لا يعني بالضرورة أن كل الوشوم غير آمنة; فالأصباغ الحديثة عالية الجودة تصنع من أملاح معدنية متنوعة ودرجة الخطورة تختلف باختلاف نوع المعادن ,مما يعني أن هناك ألوان معينة تكون أكثر خطورة من غيرها. فمثلًا، اللون الأحمر -على وجه الخصوص- يشتهر بتسببه بالحساسية ومشاكل صحية أخرى أكثر من الحبر الأسود الذي يمكن تصنيعه بسهولة من موارد آمنة. أما اللونين الأخضر والأزرق المصنعان من أملاح النحاس عالية الجودة فيعتبران آمنين للاستعمال, لكن احذر من الأزرق المصنع من الكوبالت. أما بالنسبة للأصباغ البيضاء فتشتهر بأقل درجة تفاعلية بين الأصباغ. أما بالنسبة للون الأصفر فيتم استخراجه من موارد طبيعية كالكركم، وبشكل عام يسبب بعض التفاعلات تبعًا للكمية المستخدمة للوصول لدرجة لون فاقعة.

إذا أردت الاطمئنان على نفسك عند رسم وشمك الخاص، فاذهب لرسامين ذوي سمعة جيدة ولا تتردد في جمع المال ودفع مبلغ عالٍ عليه ؛ فالأحبار زهيدة الثمن تكون زهيدة لسبب ما, والرسامون عديمو الضمائر لن يستطيعوا تزويدك بدليل يدعم نوعية الأحبار المختارة في عملهم. فمن الأفضل أن تطلب من رسام الوشم تزويدك بأكبر قدر من المعلومات عن مصدر الأحبار والمواد المصنعة منها، وقم بتحديد الألوان التي تريدها. ففي النهاية سيرافقك الوشم مدى الحياة!

إعلان

مصدر
فريق الإعداد

إعداد: رؤى ريان

هذا المقال يعبر عن رأي كاتبه، ولا يعبر بالضرورة عن سياسة المحطة.