تأخذك إلى أعماق الفكر

مراجعة فيلم الصمت Silence

فيلم الصمت Silence من إخراج الأمريكي الكبير مارتن سيكورسيزي، الذي يقول بأن الفكرة راودته لعشرين عامًا قبل أن ترى النور.

القصة مأخوذة عن رواية يابانية للكاتب “شوساكو إندو”  لأحداث واقعية من القرن 17، عندما قام الآباء الجزويت البرتغاليين انطلاقًا من جزيرة مكاو الصينية بمحاولة نشر المسيحية في اليابان.

ربما يكون ما جذب المخرج سيكورسيزي للرواية اليابانية أنها تناقض الاعتقادات المسيحية الراسخة بصمود الأبطال والشهداء المسيحيين أمام التعذيب؛ ففي هذه الرواية يشاع أن الأب اليسوعي فيريرو ارتد عن المسيحية تحت وطأة التعذيب! و لكن الجديد في أسلوب التعذيب الياباني هو أن المحقق Inquisitor (تشابه افسم مع محاكم التفتيش) يقوم بتعذيب وإعدام المؤمنين الجدد أمام أعين المبشر المسيحي حتى يثقب ضمير المبشر فيرتد ليس حماية لنفسه ولكن رأفة وحماية لشعبه المؤمن.

يُرسَل الآبين من الجيزويت رودريجيز وجاروبي إلى الجزر الجنوبية لليابان في رحلة سرية حتى لا تكتشف السلطات الحاكمة مجيئهما. ويبدو من السياق أن عشرات الآلاف من اليابانيين اعتنقوا المسيحية على أيدي المبشرين ولكن ردة الفعل العنيفة بالتعذيب والقتل جعلت المؤمنين يمارسون المسيحية سرًا، فيختبأ الآبين رودريجيز و جاروبي و لا يبرحان مخبئيهما حتى تفشى السر بطريق ياباني مؤمن على يدي فيريرو الذي ما ينفك يخون أسرار المسيحيين أمثاله للسلطات ويسلمهم للتعذيب والقتل.

يقع رودريجيز وجاروبي في أسر السلطات اليابانية، كلّ على حدة، وبذلك تختلف نهاية قصة كل منهما: يلتقي رودريجيز بالاب فيريرو المتغيب والمنقطعة أخباره ويقنعه بمنطق المحقق الياباني “إنويه” بأن الدين ينبع من التربة والأرض، وأن المسيحية ربما شيء عظيم في البرتغال أو اسبانيا و لكنها ليست كذلك في اليابان.

إعلان

لا أريد حرق أحداث الفيلم، و لكن الفيلم له تقاطعات مثيرة مع أحداث التاريخ؛

  • التقاطع الأول: مدينة ناجازاكي اليابانية (قصفت بالقنبلة الذرية الأمريكية سنة 1945)  كانت موطنًا للمسيحيين اليابانيين وموطئ قدم الجيزويت في القرن 17.
  • التقاطع الثاني: محاكم التفتيش الكاثوليكية فعلت مثل ما فعلته محاكم التفتيش البوذية!
  • التقاطع الثالث: قتل البرتغاليون والإسبان ربما الملايين من السكان الأصليين للأمريكيتين في سبيل تنصيرهم وإيصال “البشارة”! بالمقابل ربما يكون اليابانيون قد قتلوا عدة مئات من الآلاف لقطع وصول نفس البشارة.

فيلم الصمت Silence طويل جدًا (161 دقيقة)، و كان إيقاعه شديد البطء الأمر الذي لم أتوقعه من مخرج كبير و ناجح تجاريًا مثل مارتن سيكورسيزي!  قارنت الفيلم فورًا- وحتى أثناء المشاهدة- بفيلم آخر يُعرَض للتبشير المسيحي الكاثوليكي في أمريكا الجنوبية من إنتاج سنة 1986، ألا وهو Mission، من إخراج المخرج البريطاني رولاند جوفي، و لا شك أن التصوير والإخراج والموسيقى التصويرية كانت أجمل بعدة درجات.

رشح فيلم الصمت Silence لجائزة الأوسكار في التصوير، وفعلًا كان التصوير إبداعيًّا ويحاول إعطاء الصورة الحسية لتلك الرحلة في المحيط الهادي في ذلك الزمن والتي بدت ظلامية وقاتمة تعطي انطباعًا بسوادٍ وقتامةٍ كان من الصعب تفاديهما حتى عندما أطلت الشمس وضوء النهار في المشاهد الأخيرة في الفيلم.

رأيي الشخصي:

كنت أتوقع إنتاجًا أفضل للرواية في ظل الإمكانيات والخبرات المتاحة للمخرج مارتن سيكورسيزي. مشاهدة الفيلم تتطلب لياقة سينمائية وربما رياضية، وقد اتضح ذلك في استقبال الجمهور للفيلم والعوائد المخيبة للآمال.

مساهمة شريف العصفوري

إعلان

هذا المقال يعبر عن رأي كاتبه، ولا يعبر بالضرورة عن سياسة المحطة.