تأخذك إلى أعماق الفكر

الإنسان مسير: من رؤوس الأموال

تشكّل حرية الإرادة معضلةً للفكر الإنسانيّ منذ عصور العقل الأولى. إذ بدأت مع زينون الرواقي في الفلسفة اليونانية ثمّ تحوّلت لشأنٍ دينيٍّ تكلّمت فيه فِرَق إسلامية مثل الجبرية والقدرية، ومع بداية عصر الجينوم أصبحت من اختصاص العلم، فتساءل إن كنّا نحن من نشكل مصيرنا أم أنّ الجينات هي من تشكّلنا.

ويمكن تعريف حرية الإرادة لغويًّا على أنها: قدرة الإنسان على التفكير والتصرّف والعمل بناءًا على اختياراته الذاتية دون أن يكون مجبرًا أو مسيّرًا من قوى خارجية.

لكن دعنا من العلوم والفلسفة، فأنا –وبكل ثقة– أؤكّد لك أنّك مسيّر لست مخيّر! نعم، كما قرأتها، أنت مسيّر.
بالتأكيد تتساءل من أين لي هذه الثقة؟

حسنًا، حديثنا هذه المرّة ليس عن نصوص دينية، أو فلسفة علمية أو معضلة أخلاقية، حديثنا عن جَيبك وعقلك.

تمهيد

مع التقدّم في المقال قد يعلو صوت في عقلك قائلاً: كاتب مهذار، علّه شرب من نفس كوب الحكمة الذي تجرّعه توفيق عكاشة* مثلاً. لكن دعني أخبرك شيئًا يا صديقي…
إن كنتَ متذوّقًا للأدب فسيمكنك بسهولة التفريق بين الخيال والواقع، لكن إن لم تكن فَدعْني أساعدك: نظريات المؤامرة التي تنهال فوق رأسك من الإعلام الشوفاني والبروباغندا الرخيصة هي بالطبع خيالية، لكن هل العالم مكان رائع حيث يسعى الجميع لخدمة بعضهم البعض دون مقابل؟ بالطبع لا!

قد يكون سبب الالتباس الذي دعاك لتشبيهي بتوفيق عكاشة هو مقارنتك التلقائية بين ما ستقرؤه في المقال، وبين ما كُرّر على مسمعك آلاف المرّات في التلفاز من إعلام دولتك عن مؤامرات تُحاك ضدّ بلدِك العظيمة، العقيمة في الواقع، أو بين ما سمعتَه من خطيب جامعك أو قِسّيس كنيستك عن دسائس الأعداء ضدّ دينك. لكنّ العامل المشترَك بين كلّ تلك المؤامرات، والمختلف عمّا سأخبرك به هو الهدف. فما تسمعه من التلفاز أو المنبر مؤامرات عملاقة ذات أهداف خيالية لتدمير العالم أو السيطرة عليه، هدف طفوليّ بالكاد يُقنع مُشاهدًا لمسلسلِ أطفال. أما ما ستطالعه في السطور القادمة فهو ما يحدث في الواقع، المؤامرة ذات الأهداف الواقعية والبسيطة، والتي غالبًا ما تدور حول المال.. فمهما طال الخيط ستصل في النهاية للمال.

ونظريات المؤامرة التي تدور حول المال أنت تتعامل معها بشكل يوميّ على مقياس مصغّر! فهذا الشّخص الذي تراه بشكلٍ يوميّ في نفس المكان ذو الملابس الأنيقة الذي يسألك بضعة جنيهات لأنه أضاع محفظته، هو يتآمر عليك لنهب مالك. وذاك الشخص ذو الملابس الأنيقة أيضًا الذي يدعوك لحضور درسٍ عن فعّالية الطاقة الداخلية في التأثير على أحداث الكون وإخضاعه لتلبية رغباتك هو أيضًا يتآمر عليك لنهب مالك. وهناك العديد والعديد من الأمثلة.. فكما ترى، تُحاك المؤامرات يوميًا لمحاولة نهب ما في جيبك لصالح شخص آخر، ويحدث هذا أيضًا على المستوى الدّوليّ، وبالتالي لا داعي للاستغراب.

ستلاحظ أيضًا، مع تقدّمي في المقال، أنّ كلّ الأمثلة التي أوردتُها غربية الأصل رغم أنّ المتلقّي عربي. وهذا لعدة أسباب:

  1. الرأسمالية الأوربية هي أوّل من استغلّت الدعايا والإعلانات عمومًا، وأوّل من استخدمتها للتلاعب بعقل المستهلك.
  2. لمْ توجد شركة في الوطن العربي استطاعت أن تتحرّك على هذا المستوى العملاق حتى أنها أثرت في ثقافة شعبٍ أو أمة، بل إنّ معظم الإعلانات التي تراها الآن على تلفازك والتي تسترجعها من ذاكرتك هي لشركات عالمية ليست عربية.
  3. نتيجةً للعديد من العوامل مثل الاستعمار الأوروبي للوطن العربي والعالم ومدّ التحديث – وليس الحداثة – تحت ضغط العولمة، تأثّرت الثقافة الجماعية العربية (الثقافة الجماهيرية) بشكلٍ مباشر بالثقافة الغربية وما يطرأ عليها من أحداث. فحاول أثرياء الشرق الأوسط مماثلة أثرياء الغرب، وتبعتهم الطبقة الوسطى والفقراء. وهذا التأثير ليس مقصورًا على الوطن العربي؛ فقد تحوّلت الطبقة الأوروبية العُليا من التأثير المحلّي في عصر ما قبل الحداثة إلى التأثير العالمي، فأصبحت هي النموذج والقدوة المُحتذى بها في طريقة العيش وحتى التقاليد الشخصية والاجتماعية، وسنرى هذا مع التقدّم في المقال.

التلاعب بالمشاعر.. التلاعب بالعقول

ما هي أفضل طريقة يمكنك بها إقناع شخصٍ ما أن ينفّذ شيئًا رغماً عن أنفه وإرادته؟ المشاعر. تلاعب على خوفه وحبّه وغروره، تلاعب وسيتحوّل الشخص أو حتى الشّعب أو البشرية -دون مبالغة- لعروس ماريونت في يدك! فتُجّار الدين وتجّار الوطنية يستغلّون مشاعر الانتماء وحبّ الدين/الوطن لسلبك أموالك في حملات التبرع، أو يتلاعبون على وتر الخوف لسلبك صوتك في الاعتراض؛ فيلوّحون بتهمة الإرهاب أو الإثم ويهدّدونك بالسجن والجحيم. أما تجّار الماديات ذوو رابطات العنق الثمينة فيلعبون على كلّ ما تطاله أيديهم؛ يعبثون في عقلك وروحك وجيبك. ومعنا هنا أول وأبسط مثال، اللعب على الجهل.

تاريخ الصلاحية

من المؤكّد أنّك فتحت ثلاجتك في يوم من الأيام فوجدتَ أحد محتوياتها منتهي الصلاحية، ثمّ تساءلت وأنت تلقي بأموالك في القمامة: كيف استطاعت الشركة معرفة التاريخ التي ستفسد فيه أطعمتي؟ هل لو أكلتها قبل يوم واحد من تاريخ انتهاء صلاحيتها سأنفذ بجلدي، ولو أكلتها الساعة الواحدة ليلاً في اليوم التالي سأصاب بالتسمّم وقد أموت؟

سؤالك في محلّه. في الواقع، لا تعلَمُ تلك الشركات متى سيفسد طعامك. هي فقط تعلم شيئًا واحدًا ألا وهو أفضل وقتٍ لتناوُل منتجهم ليبدو مذاقُه في أبهى حالاته، وليس فقط جيّدًا كفاية. مما يعني أنّ تاريخ الصلاحية هذا يخبرك بمتى ترمي طعامك لا لأنّه فسد أو لأنّ الشركة تخشى على صحّة سيادتك، ولكنّه فقط يخبرك متى ترمي طعامك لأنّ الشركة لن يُرضيها هذا الطّعم وتتمنّى منك أن تشتري منتجًا جديدًا لتدفع مرّة أخرى.

يظنّ البعض أنّ مؤسسات الصحة ودوائر التغذية في بلدك هي المسؤولة عن وضع تلك التواريخ، لكنّ هذا ليس صحيحًا. فهي فقط تهتمّ بوضع التواريخ على منتجات الأطفال أما ما دون ذلك فهو متروك تمامًا للشّركة المصنّعة، ولذلك تجد اختلافًا في فترة الصلاحية لنفس المنتج بين شركتين مختلفتين.[1]
قد تحسب أنّ هذا الأمر ليس مضرًّا للغاية وأنّه لن يكلّفك كثيرًا، أعِد التفكير إذًا! إنّ التلاعب المباشر في تاريخ الصلاحية، وخاصّة في المنتجات التي يجب أن تُستهلك طازجة “farm to fork” يؤدّي لتبذير وإلقاء 40% من الإنتاج الكلّي في الولايات المتحدة على الرغم من كونه صالحًا للاستعمال أو الأكل. بينما كان يمكن أن يَسلك هذا الطعام طرقًا مختلفة في الوقت الذي – في أمريكا فقط – يواجه 1/6 أشخاص الجوع. [2][3]

* من الصّعب الحصول على إحصائيات في الوطن العربي.

تشعر بالجوع؟

بعدما تلاعبوا على جهلك ودفعوك لإلقاء طعامٍ سليم بدعوى أنّه فاسِد لتشتري المزيد من منتجاتهم، ها هم يتلاعبون على أحلامك وخوفك، أحلامٍ هُم من رسموها في المقام الأوّل عن طريق برامجهم وإعلاناتهم ومجلّاتهم، حيث حرصوا على أن يتحكّموا في رؤيتك لمعايير الجمال ورؤية مجتمعك، وبالطبع نجحوا في ذلك. وتلاعبوا على خوفك من عدم القبول الاجتماعي، وليس لأنهم مثلاً يقلقون على الوزن الذي ستشكّله دهونك فوق عظامك إن كنت مصابًا بالسمنة، في الواقع أنت لا تساوي عندهم أكثر مما تدفع، وسترى هذا.
وهكذا قدّموا لك بكلّ فخر طعامًا خاليًا من الدّسم وحِمية قليلة الدهون. صدّق أو لا تصدّق، كانت الدهون المشبعة جزءًا أساسيًا بل وضروريًا من حميتنا الغذائية طوال عمر الجنس الإنساني الممتدّ لـ300 ألف سنة! ولم نَرَه يهدّد قلوبَنا وعظامَنا إلا مؤخرًا. [4]
إذًا لماذا تعتقد أنّ التخلّي عن تلك الحمية القديمة قِدَم الجنس البشري، واستهلاك منتجات خاليةِ الدّسم والدهون من البسكويت والكيك وحتى الكورن فليكس سيساعدك على تقليل وزنك والحصول على النحافة المطلوبة؟ السّبب هو شركات السّكّر والدعاية المتلاعِبة بالعقول والحقائق عن طريق العلم الكاذب.

لاحَظ الأطباء والعلماء المختصّون تزايدًا في أمراض القلب مع مطلَع القرن العشرين، ومع وفاة دوايت أيزنهاور –Dwight D. Eisenhower – بسبب قصورٍ في عضلة القلب انتشر الاهتمام بالبحث وراء الأسباب التي أدّت إلى تفشّي هذا المرض. لكن لأسباب محددة، تدخّلت شركات السّكّر الكُبرى لتحديد مسار تلك الأبحاث وجعْل نتائجها تخدم أهدافهم التجارية.
فبدأ الأمر مع (أنسيل كيس) الاختصاصيّ في علم وظائف الأعضاء، وأحد أشهر علماء عصره لدرجة أنّ صورته نزلت على غلاف مجلة التايمز.

فهو أوّل من وجّه أصابع الاتهام إلى الدهون المشبعة عام 1953، وأعلن أنّ الدهون المشبعة هي العدوّ الأوّل للأمة عن طريق ورقته البحثية التي انتشرت كالنار في الهشيم تحت عنوان “تصلّب الشرايين، مشكلة الصحة العامة الحديثة” – “Atherosclerosis, a Problem in Newer Public Health”-. ولكنّ تلك الورقة كانت قائمةً على مغالطةٍ أساسية وهي “خلط الارتباط بالأسباب”. {للمزيد} ولذلك شكّك الكثير من العلماء في تلك الورقة البحثية مثل (يعقوب يورشلمي -Jacob (Yerushalmy، (وجون يدكن – John Yudkin). حاول كلّ منهما توضيح أنّ أبحاث (كيس) تنقصها الدقة العلمية، وحاول (يودكن) أن يوضّح أنّ السبب الأساسي في ارتفاع أمراض القلب هو السكّر، وأطلق حملة اسمها “حلو وخطير [5]– Sweet and Dangerous” في الستينات لمكافحة الخطر الذي يشكّله، وأقام خلالها مجموعة تجارب على عدة حيوانات وأثبت أنّ السكّر هو السبب المباشر في ارتفاع نسبة ثلاثي الجليسريد، نوع من الدهون، في الدم وهو سبب مباشر في قصور عضلة القلب. لكن تمت السخرية منه في الوسط العلمي وأمام وسائل الإعلام، وخصوصًا أنّ مؤسسات الدولة ناصرت (كيس)، لكن بالطبع لم يكن هذا التوجّه الطبيعي بل كان دليلاً مباشرًا على قساوة وانعدام ضمير رؤوس الأموال المسيطرة على صناعة السكّر.

دعنا نرجع خطوتين للوراء، فبعد انتشار الفكرة القائلة أنّ الدهون هي سبب أمراض القلب، لم تجزع تلك الشركات، بل أخرجت نوعًا جديدًا من الطعام[6][7]وهو الطعام قليل الدسم أو الخالي من الدسم، فملأت رفوف الأسواق بالزبادي خالي الدسم والبسكويت خالي الدسم والحلوى خالية الدسم… إلخ إلخ وذلك حتى وقف (يودكن) وأخرج دراسته المعنونة: “نقي، وأبيض، ومميت” -Pure, White and Deadly-

وقد أغاظ هذا شركات السكّر والأغذية لعدّة أسباب، أهمّها أنّ الطعام الخالي من الدّسم طعمه بشع في الحقيقة، لأنّ الدّهون جزء أساسيّ من نكهة أيّ شيء، ولذلك أضافت على منتجاتها الخالية من الدسم أطنانًا من السكّر ليكون طعمه مقبولاً.[8]وهكذا نظّمت تلك الشركات حملة منظّمة لتشويه سمعة (يودكن)، وكان الصوت الأكثر ارتفاعًا في تلك الحملة الممولة هو صوت (كيس)، وبسبب التمويل أيضًا أصدرت مؤسّسة أبحاث السكّر العالمية بيانًا تصِف فيه كتابات (يودكن) بالخيال العلمي. وكنتيجة لحملات التشويه المنظمة تلك، وبنهاية السبعينات، خشي أيّ عالمٍ مهما كانت مكانته أن ينتقد السكّر بأيّ شكلٍ من الأشكال، وهكذا كتب (يودكن) بعد تقاعده قائلاً “أتساءل أحيانًا عن جدوى البحوث العلمية في المسائل الصحية، فحتى لو كانت النتائج ذات جدوى كبيرة لتجنّب الأمراض، فستعيقها البروباغندا لتضلّل العامة لصالح رجال الأعمال أصحاب النفوذ بطريقة كنت أظنّها موجودة فقط في أفلام الدرجة الثانية”.[9]
ونتيجة لكلّ ما سبق، انتشرت المنتجات خالية الدهون بينما بقي الخطر الحقيقيّ كامنًا تحت السطح، بعدما موّلت تلك الشركات الكبرى العديد من الأبحاث لإخراج النتائج التي تماثل مصالحهم التجارية. فمثلاً في عام 1967 نشر ثلاثة علماء من هارفارد بحثًا معنونًا “Dietary fats, carbohydrates and atherosclerotic vascular disease.” بعد تمويل يُقدّر ب 50.000 دولار- والذي كان مبلغًا ضخمًا من المال وقتها -وما زال- من مؤسسة تُدعى ” Sugar Research Foundation” والتي تغيّر اسمها اليوم إلى “Sugar Association”، وقام هذا البحث بنفي العلاقة بين أمراض القلب والسكّر وضخّم بين علاقة أمراض القلب والدهون المشبعة. وكذلك كشفت بعض التسريبات التي نُشرت في جريدة التايمز منذ بضعة أعوام أنّ شركة كوكاكولا، أكبر مصنع للسكّر في العالم، قد ساهمت بملايين الدولارات لتمويل الأبحاث التي تقلّل العلاقة بين السكّر والبدانة وأمراض القلب. وهذا غيض من فيض، يمكنك الاستمتاع بالمزيد من المصادر.[10][11]

هل عطشت بعد تلك الجرعة المفرطة من السكّر؟

والآن، بعدما استنزفوا ما في جيبك عن طريق تسميم عقلك بالعلم الموجّه الكاذب، وتسميم قلبك بالسكّر، يسطون على القلّة المتبقية عن طريق المياه، ولربما لاحظت أنهم لا يبالون بصحتك، حتى لو قتلوك في سبيل أخذ آخِر قرش في جيبك.
لو سألتَ أيّ شخص في العالم عن كمية المياه التي يحتاجها جسمه يوميًا، ستتراوح الإجابة بين لِترين إلى خمسة لترات يوميًا وإلا ستصاب بالجفاف وتموت، لكنّ هذا ما يقوله كلّ البشر مما يعني أنه ليس صحيحًا. وقد يخبرك أيضًا بعض الرياضيين أنّ شرب الماء أثناء التمرين سيحميك من التشنّجات العضلية، لكنّ هذا أيضًا ليس صحيحًا.
جسمك يحتوي على مقياس دقيق –نادرًا ما يتعطّل – للجفاف اسمه العطش، فطالما يمكنك الوصول للماء بشكل دائم وتستجيب لعطشك، فمن المستحيل أن تصاب بالجفاف أو أن تموت بسببه.
الآن، تتسائل بالطبع، إذا كان هذا صحيحًا؟ فلِمَ أنا مؤمن بأهمية شرب كميات ضخمة من المياه يوميًا؟ كما أجبتك سابقًا: شركات المياه والدعاية المتلاعبة بالعقول وبالحقائق عن طريق العلم الكاذب. فكما يمكنك مشاهدة هذا الفيديو  

إعلان

فريق الإعداد

إعداد: عبدالله أمين

تدقيق لغوي: ضحى حمد

الصورة: pinterest

هذا المقال يعبر عن رأي كاتبه، ولا يعبر بالضرورة عن سياسة المحطة.