تأخذك إلى أعماق الفكر

مع ميكافيلي …

الغايه تبرر الوسيله … تلك هي الحكمه الخالده التى نحتها الفليسوف “نيكولا ميكافيلي”  وصدرها لنا عبر التاريخ منذ خمسمائه عام فى كتابه الأشهر “الأمير” موجها نصائحه لحاكم مقاطعه في إيطاليا يدعى لورنزو دي مديشي … ليظل كتاب الأمير مرجعا هاما فى فنون الاداره السياسية والاقتصاديه أيضا، تخيم ظلاله على الأحداث الماضيه والمعاصره … وهو ما يدعونا صديقى القارىء للمرور على اقتباسات ميكافيلي التي أقدم لك أفضل 24 لمحة منها قد تفسر بعضا من أخبار الماضي المتراكمه وبعضا آخر من تفاعلات الحاضر الغامضه …
 
1 – علم شعبك معنى روح الدوله حتى تصبح أحسن القوانين ذات منفعه وحكمه والمحافظه على الدول بقليل من الكلام وكثير من الافعال.
2 – في الملكيات الوارثيه يستطيع الأمير الحفاظ على مركزه اكثر من الملكيات الجديده المختلطه
3 – الثوره غالبا فى اولها تنقل الشعب من حاله سيئه إلى حاله اسوء
 
4 – تتحد البلدان بعد الانفصال أو الثورات من خلال امرين في غاية الأهميه وهما القضاء تماما على النظام السابق والمواليين له …والتغيير التدريجي الناعم والذكي في قوانين الدوله وثقافتها …
 
5 – عندما تحصل على أرض جديده أقم في مكان استراتيجى فيها و وزع عيونك على أطرافها …
 
6 – الضمان الأساسي لكي يكون الحكم ناجحا هو القانون وقوة تنفيذه وتذكر أن السلاح يجعل القوانين جيده ..
 
7 – هلك الأنبياء العزل وانتصر جميع الأنبياء الغير عزل …  فالحاكم الحكيم لا يحتفظ بإيمانه عندما يكون ضده وقبل كل شىء كن مسلحا وجاهزا …
 
8 – القوه تأتي اما بالحيله السياسيه أو القوه العسكريه … وهيبه القوه أفضل من القوة نفسها
 
9 – احترم الأخلاق طالما لا تعرقل الأهداف السياسية و الاقتصاديه
 
10 – لا مانع من استخدام الاستبداد لجذب الاستقرار للشعب
 
11 – الملك لا يفتقر أبدا للأسباب لكي يتراجع عن وعوده
 
12 – رجل واحد يستطيع أن يعيد الأمه إلى مبادئها فلو كان جيدا سيتبعه الناس و يتخذونه قدوه … و إذا كان سيئا سينقلبون عليه حين تسمح الفرصه
 
13 – يستطيع الابن تحمل فقدان والده و لكن لا يستطيع تحمل فقدان ميراثه
 
14 – امنح المزايا و الفوائد تدريجيا يكون طعمها أفضل كثيرًا
 
15 – من يريد أن يطاع عليه أن يعرف كيف يأمر أولا … وقمه السرور أن تخادع المخادع …
 
16 – ليست الألقاب هي التي تشرف الرجال و لكن الرجال هم من يشرفونها …
 
17 – تغيير واحد يفتح المجال لتغييرات آخرى وأول طريقه لتقييم ذكاء الحاكم هو أن تنظر من
حوله …
 
18 – تكون العزيمه عظيمة لا تكون المصاعب عظيمة … ولا تهتم كثيرًا بالأمر الواقع بقدر اهتمامك بتغييره …
 
19 – هناك ثلاثة أنواع من الذكاء … الممتاز الذي يفهم الامور بنفسه … والجيد الذي يفهم الأمور من الاخرين … وعديم الفائده الذي لا يفهم بنفسه ولا من الاخرين
 
20 – الحرية هى الخروج على سلطة الماضي المؤلم وتجاوز النصوص المحفوره من المهد الى اللحد … ولكي ندخل الى المستقبل لابد من أن تنتقل الديموقراطيه من خانة الثرثره إلى خانة الحقيقه
 
21 – كلمـــا نزل الرمل من ساعة حياتنا الرمليه نستطيع أن نرى من خلالها أكثر …
 
22 – إن لم تكن صديقا فليس من الضروري أن تكون خصما  ولا تخسر من يكرهك واجعله يندم على خسارتك …  ومن لا يعرف منافسه الحقيقي لا يعرف نفسه بصورة صحيحة.
23 – الجمهور يحتاج إلى من يهتف له ويتلهف عليه وإذا لم تكن بطل الصوره فحاول أن لا تغيب عنها …
24 – انظر حكمة أول المقال …
 يمكنك قراءة ملخص كتاب الأمر لـ ميكافيلي من هنا

إعلان

هذا المقال يعبر عن رأي كاتبه، ولا يعبر بالضرورة عن سياسة المحطة.