تأخذك إلى أعماق الفكر

مترو مصر الجدیدة

مع وصولنا إلى المرحلة الثانویة اكتشفنا عالم السینیمات الصیفیة الرائع ، السینما الصیفیة بلا سقف وبھا الكثیر من الأشجار ونباتات الزینة على الجانبین ، الجلوس فیھا للتمتع بمشاھدة الفلام كان من أجمل متع تلك الفترة ، یبدأ العرض مباشرة بعد غروب الشمس ویستمر حتى منتصف اللیل ، السینما الصیفیة تعرض فیلمین أجنبیین فى الحفلة الواحدة ، وتغیر الأفلام كل یوم اثنین ، كنت أنا وأصدقاء المدرسة نذھب لحفلات السینما الصیفیة ثلاث مرات فى الأسبوع تقریباً.

تقع دور السینما الصیفیة فى منطقة روكسى وما حولھا ، المنطقة التجاریة فى مصر الجدیدة ، تبعد عن المربع السكنى الذى نقطنھ بخمس محطات ، تستغرق ما یقرب من نصف الساعة سیراً على الأقدام ، وكانت ھذه عادتنا فى تلك الفترة ، نقطع ھذا المشوار الطویل مشیاً فى الذھاب والعودة ، نسیر فى الشوارع الرئیسیة الھادئة ونمر على المیادین التى تتوسطھا الحدائق التى كانت للأسف مھملة وشبھ جرداء!

عندما ألغى سیر مترو مصر الجدیدة فى شارع الجلاء ، وأصبحت محطتھ النھائیة عند رمسیس ، كان ھذا بدایة زمن جدید ، تراجع فیھ دور المترو ولم یعد وسیلة المواصلات الرئیسیة لسكان الضاحیة ، وأصبح متھالكاً وكثیر الأعطال ، ومر زمن طویل دون تجدیدة بشراء قطارات جدیدة ، كانت شركة مصر الجدیدة نفسھا تتھاوى وأخذت الدولة تحد من نشاطاتھا والخدمات المعتادة التى تقدمھا لسكان الحى وتحولھا إلى
الوزارات المختلفة ، كانت الشركة تقوم بتحصیل فواتیر الكھرباء والمیاه وإیجار المساكن المملوكة لھا ، وتتولى تشغیل خطوط المترو وصیانتھا والإشراف على على الخدمات العامة للضاحیة ، مثل النظافة وجمع القمامة وتجمیل الشوارع والمیادین وزرع الأشجار ونباتات الزینة ، لكن الدولة مع دخول فترة الثمانینیات أخذت فى تصفیة أعمال الشركة تدریجیاً حتى انتھى دورھا تماماً ، تھاوى مترو مصر الجدیدة مع تصفیة الشركة ، وأصبح یزحف على قضبانھ كرجل عجوز طاعن فى السن ، بنوافذ محطمة وأبواب مخلعة ومقاعد متھرئة ، كجثة رجل مات منذ زمن ولم یشفق علیھ أحد بتصریح الدفن ! لم یعد أحد یستخدمھ كوسیلة للمواصلات ، فقط بعض العواجیز یركبونھ للتنزه أو ربما لاستعادة ذكرى ما من الزمن البعید ، كنت وأنا فى مرحلة الجامعة أنظر إلیھ متحسراً على زمنھ الذى ولى ، وأتمنى أن تعید الدولة صیانتھ وتجدیده بشراء قطارات حدیثة ، لیعود إلى سابق عھده ، لكن جاء مشروع مترو الأنفاق الذى یخدم سكان الأحیاء الأخرى المكتظة بالسكان والزحام ، لیقضى على أى أمل فى تجدید المترو القدیم ، اھتمت الدولة بـ مترو الأنفاق الجدید على حساب المترو العریق ، وتركتھ لمصیره لیمضى بلا صخب خارجاً من الزمن.

مساهمة محمد العون 

إعلان

هذا المقال يعبر عن رأي كاتبه، ولا يعبر بالضرورة عن سياسة المحطة.