تأخذك إلى أعماق الفكر

قصة الوهابية من الدعوة إلى الدولة (ج3)

وفي فبراير 1930 وعلى متن بارجة بريطانية وقع الصلح بين عبد العزيز والملك فيصل برعاية المندوب السامي البريطاني بالعراق همفرز، حيث اتفق الملكين على معاهدة صداقة وحسن جوار و تبادلا البعثات الدبلوماسية.
ورغم قيام حركة أحرار الحجاز بمحاولة للانقلاب على عبد العزيز وصراعاته في اليمن، إلا أن الدولة الجديدة كانت قد رسخت أقدامها. وفي 18 سبتمبر 1932 م صدر الأمر الملكي بأن يكون اسمها المملكة العربية السعودية ووضع نظام لتوارث العرش. وأعلن في 1935 العفو العام وعاد الكثير من المنفيين والمعارضين السابقين للسعودية.

وحاول عبد العزيز الإبقاء على السمت الديني لدولته بإظهار احترام العلماء وعلى رأسهم آل الشيخ سلالة الشيخ محمد بن عبد الوهاب وأحكام الشريعة. ومع الوقت تحولت السعودية لدولة حديثة ذات مؤسسات دستورية وقوانين تتماشى مع طبيعة مجتمعها، ولكنها لم تعد امتدادًا للدولة السعودية الأولى الوهابية بحال، بينما ساهمت في نشر الدعوة الوهابية بالخارج بقوة من خلال دعم الجماعات الإسلامية السلفية التي وجدت آذانًا صاغيةً في صفوف العديد من الشباب المحافظين في البلدان العربية لتكسب الدولة السعودية قوة ناعمة وثقلًا إقليميًا.

ومع تضخم عائدات البترول تغيرت الحياة في السعودية وبدأت تتحول لدولة حديثة تدريجيًا وتفقد سمت البداوة والسمت الديني المتشدد حتى ظهر جهيمان.

كان جهيمان العتيبي ابنًا لأحد قادة جماعة الإخوان التي واجهت عبد العزيز، وأسس جماعة السلفية المحتسبة التي تصدت لظواهر التغيير والفساد الذي صاحب التحديث في المملكة بصفة اجتماعية. ولكن عندما تصدت لهم الدولة واعتقلت مجموعةً كبيرةً من رجاله تحول للتخطيط لعمل مسلح. وفي نوفمبر 1979 م احتل جهيمان العتيبي وجماعته المسلحة المسجد الحرام بمكة واحتجز الآلاف من الحجاج رهائن معلنًا سقوط آل سعود، وإعلان محمد بن عبد الله القحطاني المهدي المنتظر. وأخذ البيعة له في الحرم وطالب جهيمان بإقصاء عدد من كبار الأمراء من مناصبهم والتوقف عن بيع النفط إلى الغرب.

ورغم فشل الحركة وقتل محمد القحطاني وجهيمان، وإعدام أو تصفية أعضائها بعد حصار استمر 15 يومًا، ومعارك عنيفة خلفت مئات القتلى بعدما اضطر السعوديون للاستعانة بالقوات الخاصة الفرنسية لهزيمتهم، إلا أن التوترات الجسيمة التي  صاحبتها ثم الاضطرابات التي قام بها الشيعة لاحقًا أدت لتزمُّت السلطة أكثر، وتعثر قطار التحديث في الدولة. فطرد الآلاف من العمال الأجانب المشتبه بهم، واستدعى الطلبة الموفدين، وحظر على الفتيات الدراسة بالخارج، وسرّحت مذيعات التلفزيون، وأغلقت صالونات ونوادي النساء في محاولة لإرضاء المتشددين، الذين ورغم وقوف المؤسسة الدينية الرسمية مع السلطة في الأزمة أظهروا نوعًا من التعاطف مع جهيمان وتفهمًا لبواعث حركته، التي كانت بإمكانها إن كان قادتها أكثر عقلانية ووعيًا سياسيًا أن تستولي على الحكم وتسقط النظام كما سقط نظام الشاه في إيران بعد إعلان الجيش حياده.

إعلان

والآن ننظر إلى السعودية ونشهد صعود الدولة السعودية الرابعة التي تقطع روابطها مع الوهابية وتتوقف عن الاعتماد على قوة المعتقد، وتحاول السلطة بها أن تكتسب شرعيتها من قوتها الذاتية ومن التحالف مع مجتمع يهفو إلى الحرية، فتمنحه بعض الحريات الشخصية والتخفيف من بعض القيود مقابل الدعم الشعبي للأسرة الحاكمة. وربما تكون هذه نهاية القصة.

** محتوى هذا المقال مستقى من كتاب (المسكوت عنه في التاريخ الإسلامي) أضغط هنا لتحميل الكتاب.

إعلان

فريق الإعداد

إعداد: أحمد فتحي سليمان

تدقيق لغوي: أبرار وهدان

تدقيق علمي: نهال أسامة

هذا المقال يعبر عن رأي كاتبه، ولا يعبر بالضرورة عن سياسة المحطة.