تأخذك إلى أعماق الفكر

مراجعة فيلم Atonement

فيلم Atonement هو فيلم دراما رومانسي حربي رائع صدر عام 2007 للمخرج (Joe Wright– جو رايت)، حصل على جوائز عديدة أبرزها الأوسكار لأفضل موسيقى تصويرية، مستوحي من رواية تحمل نفس الاسم ل(Ian McEwen– ايان ماك ايوان).

يقوم بأداء الأدوار الرئيسية (James mcavoy) بدور (Robbie) و(Keira knightly) بدور( (cecilliaو( (saoirse ronanبدور (  (brionyحيث نرى قصه رومانسية مليئة بالمشاعر و تلميحات العشاق الجميلة بين روبى وسيسيليا ولكن بسوء فهم الأخت الصغرى براينى تنقلب أحداث الفيلم.

قصة فيلم ATONEMENT

تبدأ الأحداث عام 1935 في منزل كبير لعائلة بريطانية غنية ويظهر ذلك من جمال هذا المنزل حيث نرى الرفاهية في حياه سيسيليا الجميلة وأختها براينى أما روبى فيكون ابن مدبرة المنزل ونلاحظ من البداية أن هناك شيء ما يجمع بين روبى وسيسيليا.

نتناوب رؤية الأحداث من خلال براينى التي نراها في أول  مشهد وهيا تكتب أول مسرحيه وهيا مازالت طفلة حيث نرى كم تكون مخطئه في تقدير هذا الحب كما أنها لا تفهم بعض النظرات بين روبى وسيسيليا لأنها مجرد فتاه في الثالثة عشر من العمر ثم ينتقل بنا المخرج ليترك لنا تقدير هذه العلاقة الجميلة بين روبى وسيسيليا بما فيها من اشتعال هذا الحب تدريجيا ولكن سرعان ما يتغير كل هذا الحب بفراق حيث تحدث واقعة اغتصاب وتقوم براينى باتهام روبى وهنا ينتهي الجزء الأول من الفيلم في هذا المنزل الانجليزي.

إعلان

بعد مرور أربعة أعوام من الفراق فبعد اتهام روبى كان أمامه خياران إما أن يدخل السجن أو ينضم إلى الجنود في الحرب العالمية الثانية عندما كانت تساعد إنجلترا الفرنسيين في طرد الألمان من أراضيهم، وانتقلت سيسيليا للمدينة وانفصلت عن العائلة تماما، ونرى أول لقاء بعد فراق طويل بين سيسيليا وروبى ونرى كيف تجعل الحرب من الإنسان رجل بشع بدون مشاعر

لكن العيون لا تكذب فنرى في عيونهم كل ما يمكن أن تتخيل من مشاعر هذا الحب الجميل وتنجح سيسيليا في استرجاع قلب روبى ببعض الكلمات الساحرة بالرغم من بساطة هذه الكلمات ونرى في هذا الجزء من الفيلم كيف تتغير الشخصيات فيرى روبى ما يحدث في الحرب وكيف تؤثر الحرب على الإنسان وعلى روبى نفسه وسيسيليا تحلم أن يتجدد اجتماعهم بعد إنتهاء الحرب وتحلم بهذا المنزل الجميل على شاطئ البحر ليكون المكان الذي يجمع بينهم مرة أخرى.

عينان زرقاء باردة…نعم نرى هذه العيون في بداية الجزء الثالث والأخير من الفيلم وهى عيون براينى بعد أن انتقلت إلى لندن لتدرس في مدرسة التمريض لعلها ترى روبى وتقوم بإصلاح ما قامت بيه لاحقا ولكن مازال شغفها بالكتابة قائم عندما نرى أنها تحاول أن تكتب عن ما حدث في البيت الانجليزي وتحاول أن تدرك أنها كانت لا تفهم  ما يحدث بين روبى وسيسيليا وترى أيضا جزء من معاناة هذه الحرب في عملها كممرضه، تحاول براينى أن تصل إلى سيسيليا وعندما تفعل نرى مشهد رائع من المواجهة بينها وبين روبى.

في نهاية الفيلم نرى براينى في برنامج تليفزيوني وتتحدث عن أخر رواية لها وهذه الرواية عن قصه حياتها وما حدث بينها وبين روبى وسيسيليا وتفجر حقيقة مؤلمة تجعلنا نتعاطف معها وندرك كم المعاناة التي كانت تعانيها طوال فتره حياتها.

موسيقى فيلم Atonement

الموسيقى وما تفعله في هذا الفيلم من إبداع، فمنذ البداية حتى النهاية ونحن نسمع صوت مفاتيح الآلة الكاتبة، وإدراجها مع باقي العناصر الموسيقية  التي تجعل من هذا العمل يستحق الأوسكار في الموسيقى التصويرية، وأيضا الرسائل المتتالية بين روبى وسيسيليا أثناء الحرب وما تحمله الكلمات من مشاعر جميله وحب و وعود، تحمل حياه خياليه بينهم فبالرغم بساطة الكلمات لكن لها وقع جميل على مسامعنا عند قرائه أحد الأبطال لها كما أنها تترك القلب في لهفه للقاء الطرفين.

مساهمة من محمد عبده

إعلان

هذا المقال يعبر عن رأي كاتبه، ولا يعبر بالضرورة عن سياسة المحطة.