تأخذك إلى أعماق الفكر

رسائل البحر: ثاني أفلام رحلة يحيى للبحث عن الحقيقة.. في ثلاثية داوود عبد السيد

 

مشهد النهاية

تشترك الأفلام الثلاثة في تيمة رحلة البطل “آدم” الذي يتغرب عن عالمه ليبحث عن معنى مفقود فيما يشبه رحلة آدم أو الرسول قبل أن يهبط عليه الوحي، أو الفيلسوف ولكنه لا يسكن برجه العاجي بل يجوب الأرض، يعتمد داوود في سرد الأحداث على الراوي وهي الطريقة الأنسب للذاتية وتوضيح الصراع الداخلي، كما نلاحظ وجود مشهد التفاحة في الثلاثة أفلام باختلاف طريقة العرض وقبول البطل تارة ورفضه تارة أخرى وممارسة الغواية تارة أخيرة، لكن في كل الأحوال كان هذا المشهد رمزًا للتمرد ونقطة تحول في الأحداث، كما أن البطل دائمًا ما يجد الخلاص في الحب، وفي حضن الحبيبة فريدة، ونورا، وحياة.

إعلان

هذا المقال يعبر عن رأي كاتبه، ولا يعبر بالضرورة عن سياسة المحطة.