تأخذك إلى أعماق الفكر

ما هو البولونيوم و علاقته بوفاة ياسر عرفات

في نوفمبر 2004 تم إغتيال الرئيس الفلسطيني الراحل ياسر عرفات في ظروف غامضة، وقد وجدت نسبة كبيرة من هذه المادة السمية ” البولونيوم ” في ملابسه وشعره وبوله بعد أن تم اخذ عينات من ملابسه الداخلية وطاقية الراس وكانت هناك مطالبات بإستخراج جثة ياسر عرفات لإعادة فحص الجثه  وتم إكتشاف المزيد من ترسبات هذه المادة السامة في العظم، حيث تم الرضوخ لهذه المطالب وفحص الجثه بتاريخ 27 نوفمبر 2012

ما هي مادة البولونيوم ؟

إنه عنصر البولونيوم، والذي تم اكتشافه من قبل ماري و بيير كوري عام 1898م وقد تم تسميته بهذا الأسم نسبة الى بولندا مولد السيدة ماري كوري وهو عنصر مشع  عدده الذري 84  وهو من أشباه الفلزات وله نشاط إشعاعي نادر وهو شبيه كيميائيا بعنصري البزموث والتيلوريوم تم استخراجه من خام اليورانيوم وحددت فقط من قبل النشاط الإشعاعي القوي.

نسبة سُميت البولونيوم

إذا قارنا وزناً بوزن، فسُمية البولونيوم هي نحو 106 مرة أكثر من سُمية سيانيد الهيدروجين (50 ن.ج. ل Po-210 مقابل 50 م.ج. لسيانيد الهيدروجين). الخطر الرئيسي فيه هو الإشعاع الشديد (كمشع لأجسام ألفا)، والتي تجعل حمله بأمان مشكلة – فجرام واحد من البولونيوم سوف يسخن تلقائياً لدرجة حرارة حوالي 500 °C. والبولونيوم كذلك سام كيميائياً حيث أثر سُميته الكيماوية مشابه لأثر التيلوريوم، وحتى في كميات بالميكروجرام فإن التعامل مع 210Po هو شديد الخطورة ويتطلب معدات خاصة وطرق صارمة للتناول، وإذا ما ابتـُلع (بالتنفس أو الامتصاص) فإن أجسام ألفا التي يشعها البولونيوم تدمر الأنسجة الحيوية بسهولة وما إن يدخل مجرى الدم حتى يبدأ مباشرة بتعطيل الجهاز المناعي بتخلخله إلى نخاع العظام، حتى يصبح جسد الإنسان من الداخل غير قادر على صدّ البكتيريا الموجودة فيه والتي تبدأ في أكله من الداخل إلى الخارج، يقوم البولونيوم بمهاجمه الحمض النووي ويوقف الأعضاء الداخلية وجرعة كبيره منه قد تؤدي إلى الموت خلال 24 ساعة.
البولونيوم لا يخترق الجلد، لذلك فلا خطورة إذا ما كان خارج الجسم.

يوجدالبولونيوم في المأكولات البحرية، كما أنه يوجد في التبغ وهو أحد مسببات حالات كثيرة من سرطان الرئة

تطبيقات البولونيوم

1 –  تم إنتاج مصادر جسيمات ألفا المستندة إلى بولونيوم في الأتحاد السوفيتي السابق، وقد طبقت هذه المصادر لقياس سمك الطلاء الصناعي عن طريق توهين إشعاع ألفا.

إعلان

2 – بسبب إشعاع ألفا المكثف، فإن عينة غرام من 210 Po سوف تسخن تلقائيا إلى ما فوق   500 درجة مئوية (932 درجة فهرنهايت) وتولد حوالي 140 واط من الطاقة. ولذلك، يستخدم 210Po كمصدر للحرارة الذرية لمولدات الطاقة الحرارية المشعة بواسطة النظائر المشعة عن طريق المواد الحرارية.، على سبيل المثال، 210 تم إستخدام مصادر الحرارة في لونوخود 1 (1970) و لونوخود 2 (1973) روفر روفر للحفاظ على مكوناتها الداخلية دافئة خلال الليالي القمرية، وكذلك كوزموس 84 و 90 الأقمار الصناعية (1965).

3 – يمكن تحويل جسيمات ألفا المنبعثة من البولونيوم إلى النيوترونات بإستخدام أكسيد البريليوم، بمعدل 93 نيوترونا لكل مليون جسيم ألفا، وهكذا تستخدم مخاليط أو خلائط بو-بيو كمصدر نيوتروني، على سبيل المثال، في الزناد النيوتروني أو البادئ للأسلحة النووية وللتفتيش على آبار النفط. حوالي 1500 مصدر من هذا النوع وقد استخدمت سنويا في الأتحاد السوفياتي.

4 – وكان البولونيوم أيضا جزءا من فرش أو أدوات أكثر تعقيدا التي تقضي على الرسوم الثابتة في لوحات التصوير الفوتوغرافي، ومطاحن النسيج، لفات الورق، واللدائن ورقة، وعلى ركائز (مثل السيارات) قبل تطبيق الطلاء.

مساهمة من Mohammed Suhail

 

إعلان

هذا المقال يعبر عن رأي كاتبه، ولا يعبر بالضرورة عن سياسة المحطة.