تأخذك إلى أعماق الفكر

الاقتصاديات العشر الكبرى في عام 2017

تعد الولايات المتحدة أكبر إقتصاد في العالم، حيث بلغ إجمالي اقتصادها 18 تريليون دولار وهو ما يمثل ربع حصة الاقتصاد العالمي 24.3% وفقا لأحدث ارقام البنك الدولي ، وتبعتها الصين كثاني الاقتصاديات الكبرى والتي بلغ إقتصادها 11 تريليون دولار او 14.8% من الاقتصاد العالمي، وتحتل اليابان المرتبه الثالثه بإقتصاد يبلغ 4.4 تريليون دولار وهو ما يمثل 6% تقريبا من الاقتصاد العالمي .

أما بالنسبة للدول الأوروبية فتحتل المراتب الثلاث التالية : ألمانيا في المرتبة الرابعة من الاقتصاديات الكبرى بإقتصاد بلغ3.3 تريليون$ . والمملكة المتحدة في المرتبة الخامسة بمبلغ 2.9 تريليون دولار و فرنسا في المرتبة السادسة بمبلغ 2.4 تريليون دولار .
أما الهند فقد نالت المرتبة السابعة بمبلغ 2تريليون دولار ، وإيطاليا في المرتبة الثامنة بإقتصاد يزيد عن 1.8تريليون دولار ، والمرتبة التاسعة كانت من نصيب البرازيل حيث بلغ إقتصادها حوالي 1.8تريليون دولار ، وكانت كندا في المرتبة الأخيرة من الاقتصاديات الكبرى والتي بلغ إقتصادها أكثر من 1.5تريليون دولار .

الاقتصاد الأسرع نموا

وفقا لما أثبته صندوق النقد الدولي فقد بلغ نمو الاقتصاد الصيني نسبة 6.7% في عام 2016 مقارنة مع 1.6%في الولايات المتحده كما تجاوزت الصين الهند بأعتبارها أسرع الأقتصادات نموا وتشير توقعات الأقتصاد العالمي لصندوق النقد الدولي إلى أن الاقتصاد الصيني نما بنسبة 6.7%في عام 2016 مقارنة مع 66% في الهند، في المقابل كان هناك إنكماش يطرأ على واحد من أكبر 10 إقتصاديات في العام الماضي وهو  إقتصاد البرازيل بنسبة 3.5%.

إعلان

يوضح الرسم اعلاه اكبر 40 اقتصاد في العالم بشكل فردي وقد تم جمعها حسب اللون في القارات .
كما يبين ان الكتلة الآسيويه لديها النصيب الأكبر من اي مكان اخر وهو ما يمثل اكثر بقليل من الثلث 33.84% من الناتج المحلي الاجمالي العالمي .
ومن الواضح أن الكتلة الآسيوية لديها نصيب أكبر من أي مكان آخر، وهو ما يمثل أكثر بقليل من الثلث (33.84٪) من الناتج المحلي الإجمالي العالمي. هذا بالمقارنة مع أمريكا الشمالية، والتي تمثل ما يزيد قليلا على الربع 27.95٪.

وتأتي أوروبا في المرتبة الثالثة مع ما يزيد قليلا عن خمس الناتج المحلي الإجمالي العالمي (21.37٪).
وتنتج هذه الكتل الثلاث مجتمعة أكثر من أربعة أخماس (83.16٪) من إجمالي الناتج العالمي.

أكبر الاقتصادات في عام 2050

قالت دراسة جديدة أجرتها شركة (برايس ووترهاوس كوبرزايس) أن الصين ستكون في المرتبة الأولى بحلول عام 2050، لأن الاقتصادات الناشئة ستستمر في النمو بشكل أسرع من الاقتصادات المتقدمة.
وستحتل الهند المرتبة الثانية، وستكون الولايات المتحدة الثالثة، ومن المتوقع أن يذهب إلى اندونيسيا المركز الرابع.
ويمكن أن تصل المملكة المتحدة إلى المركز العاشر بحلول عام 2050، في حين أن فرنسا يمكن أن تكون من بين أفضل 10 بلدان وإيطاليا من بين ال 20 الأوائل، حيث تجاوزتها اقتصادات ناشئة سريعة النمو مثل المكسيك وتركيا وفيتنام.

كما يشير التقرير إلى أن الاقتصاد العالمي يمكن أن يتجاوز ضعف حجمه بحلول عام 2050، وهو ما يفوق بكثير النمو السكاني، وذلك بسبب الإنتاجية القائمة على التكنولوجيا.

المصادر

The world’s 10 biggest economies in 2017

مساهمة من وفاء عبداللطيف 

إعلان

هذا المقال يعبر عن رأي كاتبه، ولا يعبر بالضرورة عن سياسة المحطة.